افتح القائمة الرئيسية

عبد الله بن قيس الحارثي، وكنيته أبو بحرية الشامي الحمصي، حليف بني فزارة. أمير بحر في صدر الإسلام، ولاّه معاوية بن أبي سفيان أمير الشام.[1]

عبد الله بن قيس الحارثي
معلومات شخصية

محتويات

غزواتهعدل

غزا خمسين غزوة ما بين صائفة وشاتية لم ينكب فيها، ولم يغرق معه أحدٌ[1] إلى أن قُتل سنة ثلاث أو أربع وخمسين. ذَكَرَهُ الطَّبَرِيُّ في "تاريخه"، وكان أول ما غَزَا سنة سبع وعشرين. حكى أبو محمد عبد الله بن سعد القطربلى ، عن الواقدى في كتاب " الصوائف " أن عثمان كتب إلى معاوية : أن أغز الصائفة رجلا مأمونا على المسلمين رفيقا بسياستهم . فعقد لأبى بحرية عبد الله بن قيس الكندى ، و كان ناسكا فقيها يحمل عنه الحديث ، و كان عثماني الهوى حتى مات في زمن الوليد بن عبد الملك ، و كان معاوية و خلفاء بنى أمية تعظمه ، و كان فيمن غزا مع عمير بن سعد الصائفة ، أول صائفة قطعت درب الروم على عهد عمر ، و كان ذا غناء و جرأة ، فغزا أبو بحرية بالناس [2]

فتح قبرصعدل

غزا قبرص،وكان أول أسطول جهزه المسلمون كان لغزو قبرص سنة 28 هـ تحت قيادة عبد الله بن قيس ، والتقى مع عبد الله بن سعد بن أبي سرح قادماً من مصر فصالحهما أهلها على جزية مقدراها 7,000 دينار سنوياً.[1][3]

مقتلهعدل

قتله الروم أثناء تجوله في أحد المرافئ، بعد أن دلتهم عليه سيدة كانت تتسول فأعطاها فعرفته، ووشت به![1] وقيل إنه قتل عندما كان مشتغلا بكشف مرفأ في الروم إذ خرج في قارب طليعة فانتهى إلى المرفأ من أرض الروم فعرفوه وقتلوه ، وكان ذلك سنة 53 هـ.

مصادرعدل

  1. أ ب ت ث د.عبد السلام الترمانيني، " أحداث التاريخ الإسلامي بترتيب السنين: الجزء الأول من سنة 1 هـ إلى سنة 250 هـ"، المجلد الأول (من سنة 1 هـ إلى سنة 131 هـ) دار طلاس ، دمشق.
  2. ^ عبد الله بن قيس الكندى السكونى التراغمى ، أبو بحرية ، الشامى الحمصى[وصلة مكسورة]
  3. ^ الطبري تاريخ الأمم والملوك ج 2 / ص 601 ، ابن الأثير الكامل في التاريخ ج 2 / ص 489

روابط خارجيةعدل