افتح القائمة الرئيسية

عبد الله بن عبد العزيز العقيل

(بالتحويل من عبد الله بن عقيل)
عبد الله
عبد الله بن عبد العزيز
معلومات شخصية
مكان الميلاد السعودية
الوفاة 6 سبتمبر 2011  تعديل قيمة خاصية تاريخ الوفاة (P570) في ويكي بيانات
السعودية .عنيزة
الإقامة عنيزة
الجنسية السعودية
العرق العرب
نشأ في السعودية
الديانة مسلم .اهل السنة والجماعة .سلفي
الأب عبد العزيز العقيل
الحياة العملية
المدرسة الأم القرى
المهنة علامة
تأثر بـ محمد بن صالح العثيمين . الإمام أحمد . الإمام محمد بن عبدالوهاب

سماحة الوالد العلامة شيخ الحنابلة عبد الله بن عبد العزيز بن عبد الله بن عبد الكريم العقيل (رئيس الهيئة الدائمة بمجلس القضاء الأعلى في المملكة السابق) ولد في مدينة عنيزة عام 1334 هـ[1][2][3]

محتويات

تعلمه وشيوخهعدل

نشأ سماحة العلامة الشيخ ابن عقيل في كنف والده عبد العزيز العقيل[1] الذي يعد من أدباء وشعراء عنيزة المشهورين فكان والده هو معلمه الأول. درس العلوم الأولية في مدرسة الأستاذ ابن صالح، ثم في مدرسة الداعية المصلح الشيخ عبد الله القرعاوي[2]. حفظ الشيخ عبد الله القرآن الكريم، وعدد من المتون مثل: عمدة الحديث، ومتن زاد المستقنع، وألفية ابن مالك في النحو...وغيرها.

بعد اجتيازه لهذه المرحلة التحق بحلقات شيخ عنيزة وعلامة القصيم الشيخ عبد الرحمن بن ناصر السعدي[1]—فتعلم عليه القرآن الكريم، والتفسير، والتوحيد، والحديث، والفقه، واللغة...وغيرها. كما استفاد الشيخ من مشايخ عنيزة الموجودين في ذلك الوقت مثل: الشيخ علي بن ناصر أبو وادي فقرأ عليه أطراف: الصحيحين، والسنن، ومسند أحمد، ومشكاة المصابيح، وأخذ عنه الاجازة بها بسنده العالي عن شيخه محدّث الهند نذير حسين(ت1320 هـ). لازم ابن عقيل في الوقت الذي عمل في قاضيا في الرياض، لازم سماحة الشيخ محمد بن إبراهيم آل الشيخ—واستفاد منه علميا. كما استفاد الشيخ عبد الله من سماحة الشيخ محمد بن إبراهيم في العمل معه عضوا في دار الافتاء لمدة خمسة عشر عاماً. وأخذ عن آخرين، وأجاز له جماعة، منهم الشيخ عبد الحق بن عبد الواحد الهاشمي، وعبد الله بن علي العمودي.

وظائفهعدل

  • في عام 1353 هـ اختير مع المشايخ الذين أمر الملك عبد العزيز بابتعاثهم قضاة ومرشدين في منطقة جيزان وكان عمرة ثمانية عشر عاما فقط.
  • عام 1358 هـ جاءت برقية من الملك عبد العزيز لأمير عنيزة بتعيين الشيخ عبد الله لرئاسة محكمة جازان خلفاً لعمه عبد الرحمن، فاعتذر الشيخ، فلم يقبل عذره، فاقترح على الشيخ عمر بن سليم التوسط بنقل الشيخ محمد بن عبد الله التويجري من أبو عريش إلى جازان، ويكون هو في أبو عريش لانها اصغر حجما وأخف عملا، فكتب الشيخ عمر للملك عبد العزيز الذي اصد اوامره بذلك. ومن ثم باشر عمله هناك في رمضان 1358 هـ.
  • في سنة 1360 هـ نقل الشيخ إلى محكمة فرسان لكنه لم يدم هناك طويلا ،فأعيد إلى أبو عريش مرة أخرى ليبقى فيها قاضياً لمدة خمس سنوات[4].
  • وفي شهر رمضان من عام 1365 هـ انتقل الشيخ إلى محكمة الخرج بأمر من الملك عبد العزيز ،ومكث فيها قرابة السنة.
  • تم نقله إلى المحكمة الكبرى في الرياض وذلك في شهر شوال من عام 1366 هـ، ظل الشيخ ابن عقيل في الرياض حتى عام 1370 هـ[5].
  • في عام 1370 هـ أمر الملك عبد العزيز بنقل الشيخ ابن عقيل من الرياض إلى عنيزة مسقط رأسه، وأشرف خلال هذه الفترة على إنشاء هيئة الأمر بالمعروف والنهي عن المنكر في مدينة عنيزة.
  • عام 1392 هـ تشكلت الهيئة القضائية العليا برئاسة الشيخ محمد بن جبير، وعضوي الشيخ ابن عقيل. وفي اواخر هذا العام انتقل الشيخ إلى مجلس القضاء الأعلى حيت تعين الشيخ عبد الله عضواً. ثم عين الشيخ رئيسا للهيئة الدائمة في مجلس القضاء الأعلى[5].
  • في سنة 1387 هـ اختير الشيخ ابن عقيل لعضوية مجلس الأوقاف الأعلى إبان إنشائه، واستمر في عضويته إلى جانب أعماله التي تقلدها حتى بلغ السن النظامية للتقاعد عام 1405 هـ.
  • عمل رئيسا للهيئة الشرعية بمصرف الراجحي منذ تأسيسه سنة 1407 إلى تقاعده سنة 1431.
  • قام سماحة الشيخ بالتدريس لنحو ثلاثة أرباع القرن، وكان حين وافته المنية متفرغاً للتدريس تقريباً، يفتح أبواب بيته للطلاب يومياً بعد الفجر إلى طلوع الشمس، ثم الضحى إلى الظهر، وربما جلس بعد الظهر قليلا، ثم بعد العصر إلى ما بعد العشاء
  • بعد التقاعد عن العمل الرسمي فرغ الشيخ نفسه للعلم وأهله وطلبته، بالإضافة إلى إجابة المستفتين حضورياًأو على الهاتف.

من مؤلفات الشيخ عبد الله بن عقيل وما أُلف عنهعدل

  • "فتاوى ابن عقيل" [2] لصاحب الفضيلة الشيخ عبد الله بن عبد العزيز العقيل، مجلدان، نشر دار التأصيل بالقاهرة الطبعة الأولى 1421 هـ\ 2000 م.
  • "فتح الجليل" في ترجمة وثبت شيخ الحنابلة عبد الله بن عبد العزيز العقيل، جمع وتخريج تلميذه محمد زياد بن عمر التكلة، نشر دار البشائر الإسلامية الطبعة الأولى 1425 هـ€4 م.
  • "مجموع فيه من آثار سماحة الشيخ عبد الله بن عبد العزيز العقيل في الذكريات والتاريخ والتراجم"، جمع وإعداد محمد زياد بن عمر التكلة، نشر دار ابن حزم، الرياض.
  • "الأجوبة النافعة عن المسائل الواقعة"، وهي الرسائل الشخصية العلمية المرسلة من الشيخ عبد الرحمن بن ناصر السعدي إلى تلميذه الشيخ ابن عقيل، اعتنى بها وعلق عليها هيثم بن جواد الحداد بإشراف ومراجعة الشيخ عبد الله بن عقيل، نشر دار ابن الجوزي في الرياض.
  • "كشكول بن عقيل" وهو عبارة عن الغاز فقهيه وغير فقهيه وطرائف وفوائد علمية وعملية.
  • "الجامع للرحلات إلى الشيخ العقيل"، تأليف أ.د. وليد بن عبد الله المنيس .
  • "النوافح المسكية من الأربعين المكية": تخريج محمد زياد بن عمر التكلة.

وغيرها......

نصائحه لطلاب العلمعدل

نصيحتي أولا وآخرا تقوى الله تبارك وتعالى، والحرص على البدء بالقرآن الكريم حفظا وتدبراً، ويبدأ على المشايخ بالسلّم العلمي التدريجي المعروف، ويعتني بالمتون، والتحضير للدروس، فبها يحصل الفهم والتحصيل وترسخ المعلومات، ويصبر على الطلب، ولا يستعجل النتائج. وعليه بحفظ الوقت، فهو رأس مال المرء، كما قال الوزير ابن هبيرة:

الوقتُ أنفسُ ما عُنيتَ بحفظه وأراه أسهلُ ما عليك يَضيعُ

وعلى طالب العلم التحلي بالأخلاق الحسنة، وبذل النصح للجميع، والحرص على نفع إخوانه، فالعلم كما قال الشاعر:

يَزيد بكثرة الإنفاق منه ويَنقص إن به كفًّا شَددتا

وعليه بالعمل بما علم، فمن عمل بما علم أورثه الله علم ما لم يعلم، وقالوا: العلم يهتف بالعمل، فإن أجابه وإلا ارتحل. ويحذر من الرياء والكبر

االله يرحمنا برحمته

والعجب، فإنها وبال على صاحبها، وتقود للحرمان والخسران.

وفاتهعدل

دخل في غيبوبة أوائل سنة 1432، ثم انتقل إلى رحمة الله في المستشفى التخصصي بالرياض يوم 8 شوال 1432 هـ الموافق 6 سبتمبر 2011 وصلي عليه في مسجد الملك خالد، ودفن في مقبرة أم الحمام المجاورة، وحضر جنازته الآلاف من العلماء وطلبة العلم والمسؤولين.[1][2]

الهوامشعدل

  1. أ ب ت ث وفاة الشيخ ابن عقيل الرئيس السابق للهيئة العليا الدائمة للقضاء بالسعودية نسخة محفوظة 15 أغسطس 2016 على موقع واي باك مشين.
  2. أ ب ت ث نبذة يسيرة من حياة فضيلة الشيخ العلاّمة المسنِد شيخ الحنابلة: عبد الله بن عبد العزيز بن عقيل العقيل نسخة محفوظة 20 يناير 2018 على موقع واي باك مشين.
  3. ^ محمد زياد التكلة؛ فتح الجليل في ترجمة شيخ الحنابلة عبد الله بن عبد العزيز العقيل الطبعة الثالثة ص31
  4. ^ محمد زياد التكلة؛ فتح الجليل في ترجمة شيخ الحنابلة عبد الله بن عبد العزيز العقيل الطبعة الثالثة ص83
  5. أ ب صحيفة العربية نسخة محفوظة 15 أغسطس 2016 على موقع واي باك مشين.

مصادرعدل