عبد الله بن حميد

عضو في هيئة كبار العلماء ورئيس المجلس الأعلى للقضاء

عبد الله بن محمد بن عبد العزيز بن عبد الرحمن بن حسين بن حميد الخالدي (1329هـ - 1402هـ )، هو عالم دين سعودي وعضو في هيئة كبار العلماء ورئيس المجلس الأعلى للقضاء سابقًا،[1] ووالد الشيخ صالح بن حميد، وُلِدَ ابن حميد في بلدة معكال وهي بلدة قديمة تعتبر الآن حي من أحياء مدينة الرياض وذلك في رمضان عام 1329 هـ.[2]

عبد الله بن حميد

معلومات شخصية
الميلاد 1911
الرياض  تعديل قيمة خاصية (P19) في ويكي بيانات
الوفاة 1982 (71 سنة)
مكة المكرمة
مواطنة السعودية  تعديل قيمة خاصية (P27) في ويكي بيانات
الديانة مسلم
مشكلة صحية عمى  تعديل قيمة خاصية (P1050) في ويكي بيانات
الأولاد صالح بن حميد
الحياة العملية
التلامذة المشهورون مقبل بن هادي الوادعي  تعديل قيمة خاصية (P802) في ويكي بيانات
المهنة قاضٍ،  وسياسي  تعديل قيمة خاصية (P106) في ويكي بيانات
اللغة الأم العربية  تعديل قيمة خاصية (P103) في ويكي بيانات
اللغات العربية  تعديل قيمة خاصية (P1412) في ويكي بيانات

طلبه للعلم عدل

نشأ ابن حميد يتيماً حيث توفي والده وعمره سنتين، ثم في السنة التي تليها أصابه الجدري فأفقده بصره، ثم في سنته السادسة توفيت والدته، فأدخلته عمته في كتاب الشيخ علي بن صالح المديميغ -من أهالي الرياض- فحفظ القرآن الكريم، تزوج أخوه «عبد العزيز» في أول شبابه وتوفيّ وزوجته حامل فأنجبت صبيّ وسميّ «عبد العزيز» على أسم أخيه فقام الشيخ بن حميد بتربيته وهو شاب ثم تعلم التجويد على يد الشيخ عبد الظاهر أبو السمح إمام المسجد الحرام في مكة المكرمة، كما تتلمذ على عدة شيوخ منهم: قاضي الرياض في وقته الشيخ صالح بن عبد العزيز آل الشيخ، وفي النحو على يد حمد بن فارس (ت: 1345 هـ)، وقد تلقى ابن حميد أكثر علمه على مفتي الديار السعودية محمد بن إبراهيم آل الشيخ.

أعماله عدل

عينه الشيخ محمد بن إبراهيم آل الشيخ مدرِّسًا للمبتدئين ومساعدًا له، فمتى غاب انتهى التدريس إليه، وفي عام 1357 هـ عينه الملك عبد العزيز قاضياً في الرياض، ثم في عام 1363 هـ تعين قاضياً في بريدة، وظل في قضائها وإمامة جامعها والمرجع في الإفتاء والتدريس مدة وجوده فيها، وفي عام 1377 هـ طلب الإعفاء من منصب القضاء، وتفرغ للعبادة وتعليم الناس، ثم أنشئت الرئاسة العامة للإشراف الديني على المسجد الحرام فاختاره الملك فيصل بن عبد العزيز رئيساً للإشراف الديني على المسجد الحرام ومدرسًا ومفتيًا، وفي عام 1395 هـ عينه الملك خالد بن عبد العزيز آل سعود رئيسًا للمجلس الأعلى للقضاء، وعضو في هيئة كبار العلماء، ورئيس المجمع الفقهي الإسلامي وعضو في المجلس التأسيس لرابطة العالم الإسلامي. وتخرَّج به عدد كبير من طلاب العلم غدَوا من العلماء، منهم: عمر بن حسن فلاتة.

مؤلفاته عدل

  • الرسائل الحسان.
  • إيضاح ما توهمه صاحب اليسر في يسره من تحويزه ذبح الهدي قبل وقت نحره.
  • توجيهات إسلامية.
  • رسائل دفاع عن الإسلام واشتراكيه حرام.
  • تبيان الأدلة في إثبات الأهلة.
  • غاية المقصود في التنبيه عن أوهام ابن محمود.
  • رسالة في الدعوة إلى الجهاد في الكتاب والسنة.
  • نقد نظام العمل والعمال وما فيه من الأخطاء والضلال.
  • رسالة في كمال الشريعة وشمولها لكل ما يحتاجه البشر.
  • فتاوى فقهية مخطوطة.
  • شرح خطبة حجة الوداع.
  • هداية الناسك إلى أحكام المناسك.
  • لا اشتراكية في الإسلام.
  • حكم اللحوم المستوردة وذبائح أهل الكتاب.
  • رسالة في التلفزيون.[3]

وفاته عدل

توفي ابن حميد في مكة المكرمة يوم الأربعاء 20 من ذي القَعدة 1402 هـ الموافق 8 سبتمبر (أيلول) 1982م، وصُلي عليه في المسجد الحرام.

وصلات خارجية عدل

المراجع عدل

  1. ^ "موقع المكتبة الشاملة، السيرة الذاتية للشيخ عبد الله بن حميد". موقع المكتبة الشاملة. 26 مارس 2024. مؤرشف من الأصل في 2023-09-28.
  2. ^ شبكة النصيحة الإسلامية : عبد الله بن محمد بن حميد [وصلة مكسورة] نسخة محفوظة 20 سبتمبر 2013 على موقع واي باك مشين.
  3. ^ روادنا تراجم لنخبة من العلماء والمشائخ، نور الإسلام بن جعفر بن علي، ج1، دار الثقافة للطباعة، مكة المكرمة، 1417هـ/1997م، ص5.