افتح القائمة الرئيسية

عبد الله بن جاسم الربيعه المالكي

Question book-new.svg
المحتوى هنا ينقصه الاستشهاد بمصادر. يرجى إيراد مصادر موثوق بها. أي معلومات غير موثقة يمكن التشكيك بها وإزالتها. (ديسمبر 2018)
N write.svg
هذه مقالة غير مراجعة. ينبغي أن يزال هذا القالب بعد أن يراجعها محرر عدا الذي أنشأها؛ إذا لزم الأمر فيجب أن توسم المقالة بقوالب الصيانة المناسبة. (أكتوبر 2018)
Imbox content.png
هذه سيرة ذاتية لشخص على قيد الحياة لا تحتوي على أيّ مراجعٍ أو مصادرٍ. فضلًا ساعد بإضافة مصادر موثوقٍ بها. المواد المثيرة للجدل عن الأشخاص الأحياء التي ليست موثّقةً أو موثّقة بمصادر ضعيفةٍ يجب أن تُزال مباشرةً. (يوليو 2017)
عبد الله بن جاسم الربيعه المالكي
عبد الله بن جاسم الربيعه المالكي.png

معلومات شخصية
الميلاد 1885م
قطر
الوفاة 1976 عن عمر يناهز 90
اسلطه القديمه، قطر
الجنسية قطري
الحياة العملية
المهنة نوخدا، طواش
P literature.svg بوابة الأدب

الوجيه عبد الله بن جاسم بن ربيعه بن محمد بن علي بن ناصر الربيعه المالكي. جده الكبير محمد بن علي بن ناصر الربيعه وهم من عشائر الوهبه ويرجع نسبه إلى الربايع أو الربايعه بني تميم ومن نسب ربيعه بن ابي سود ابن مالك بن حنظله بن مالك بن زيد مناة بن تميم بن مر بن اد بن طابخه بن الياس بن مضر بن نزار بن معد بن عدنان يلتقي نسبه مع الرسول صلى الله عليه وسلم في جدهم الياس. و محمد بن علي بن ناصر الربيعه من وجهاء قرية المجمعه من سدير في نجد. يرجع نسبه إلى ربيعة بن مالك بن زيد مناة بن تميم. وهو من روس مالك بن تميم، شارك في معارك وغزوات الإمام محمد بن سعود مؤسس الدولة السعودية الأولى خاصة الغزوة التي كانت بقيادة إبراهيم بن عفيصان لقطر حيث حاصرت قواته الزبارة في عام 1798 مما أدى بسكانها للنزوح بحراً إلى البحرين، وبعد ضم آل سعود للزباره عاد مع جماعته الربيعه إلى نجد. واسمه موثق ضمن حملة إبراهيم بن عفيصان. وبعد سنوات عاد إلى قطر بعد أن واجه مسائل تتعلق بالثأر نتيجة مشاركته في حروب نجد ونصرته لآل سعود ولابن عمه الإمام محمد بن عبد الوهاب الوهيبي المالكي التميمي. فاستقر في الرفاع بشرق بعد أن مكث مدة في الحويله، توفي في قطر ودفن في مقبرة شرق بالقرب من منزله.

عدل

  • يذكر أن أجداد محمد بن علي بن ناصر الربيعه من مدينة ثرمداء في نجد قبل انتقالهم إلى المجمعه في سدير بدايه القرن الخامس عشر للميلاد حيث أنشأت مدينة المجمعه وقد ذكر الأستاذ عبد الله بن محمد بن خميس في كتابه معجم اليمامة الجزء الأول في ص288) أن البكري قال في ثرمداء (انها قريه بالوشم) وهي خيره واليها تنتهي أوديته جمعاء وهي من منازل بني ربيعه بن مالك بن زيد مناة بن تميم بنجد وقال علقمه :
وما أنت أم ما ذكرها ربيعة يخط لها من ثرمداء قليب
  • يريد أن مشربها (بني ربيعه) وقيل بل أراد لها لازمه لذلك الموضع حتى يخط به قبرها. وقال ابن بلهيد (ثرمداء) مدينه واقعه في جنوب الوشم واسمها باق على حاله وهي لبني سعد بن تميم في الجاهلية (علما أن سعد أخ مالك) منذ أواخر القرن الحادي عشر وثرمداء مشهوره بأحداثها التاريخية مما دونه مؤرخو نجد ومنها الأمير الشجاع الشاعر بداح العنقري (بنو عمومة الربيعه اخلصه بالدم)، وذكر الأستاذ حمد الجاسر أن الربان ابن ماجد كان من أسرة توجد الآن بثرمداء من تميم كما أن امرؤ القيس بن زيد مناة بن تميم منها وهذه البلاد تميميه منذ القدم وبني سعد منها ولا تزال كذلك وأن أمراءها العناقره من بني سعد من بني تميم.
  • كما سكن بنو ربيعه بن مالك بلدة رماح وقد قال: اراد الجعدي رماح الذي بديار بني ربيعه بن مالك. وأمارة رماح تتوسط منطقة العرمه شمال الرياض (نفس المصدر السابق في ص 476). وقال عمارة بن عقيل رحمه الله أن رماح بأرض بني ربيعة بـن مالك بن زيد مناة بن تميم وهذا الذي عنى الشاعر جرير التميمي حيث قال:
أتصحو أم فؤادك غير صاح عشية هم صحبك بالرواحي
يكلفني فؤادي مـن هـــواه ظعائن يجترعن على رمـاح
  • معظم القبائل منتسبة إلى ربيعه بن مالك بن زيد مناة بن تميم في وقتنا الحاضر هم الربيعه بني مالك، الربيعه بني تميم بني مالك. ويختلف الأسم حسب مكان القبيلة في الجزيرة العربية ففي قطر والبحرين هم ربيعه بن مالك، وفي السعودية هم بني مالك نجد، الربيعه في سدير، وبني تميم في البحرين والسعودية والكويت.
  • أما ربيعه بن محمد بن علي بن ناصر الربيعه، ولد في القرن الثامن عشر في منطقة شرق في منزل والده محمد في الرفاع ( المسماة حاليا بمنطقة الهتمي القديم ) كون الأرض مرتفعه عن البحر وذلك قبل بناء قلعة الشيوخ. وعندما بنيت القلعة كان المنزل ملاصقاً لها، إلى أن تم هدمه مع ما هدم من القلعة والمنازل المجاورة لعمل الطريق (كان المنزل في مكان الشارع الذي يقابل المتحف). اشتغل في الغوص وكان يملك عدد من المحامل (جوالبيت الغوص) للغوص في هيرات قطر والبحرين والسفر إلى المناطق المجاورة. تزوج إحدى بنات عمه وأنجبت له جاسم ، يوسف، ومحمد وكان يتنقل للعيش في قطر و البحرين كونها كياناً واحداً في اللهجه والعادات والثقافه والقبائل، وذلك قبل أن يؤسس المرحوم الشيخ جاسم بن محمد بن ثاني إمارة قطر وانفصالها عن البحرين، علماً أن قبيلة بني تميم سكنوا منطقة شرق منذ قرون ويرجع نسب آل السلطة إلى سليط بن كعب بن الحارث بن يربوع بن حنظله بن مالك بن زيد مناة بن تميم ويلتقون مع الربيعه في جدهم مالك كون حنظله أخ ربيعه بن مالك (المرجع معجم اليمامة-ج1). والجدير بالذكر أن بني تميم حكموا مملكة هرمز في القرن الخامس عشر وامتدت مملكتهم من مضيق هرمز إلى البصرة مروراً بجميع البلدان على شاطئ الخليج العربي بشطريه من ضمنها قطر والبحرين والشرقيه حسب ما ذكر في تاريخ الخليج العربي.
  • أما جاسم بن ربيعه من مواليد شرق قطر في القرن التاسع عشر1850 من فرسان قطـــر والبحرين ووجهائهم وسيفه البصار مشهور في تاريخ البحرين، وكان يملك مسكر كبير في الحد ولا يزال عنوانه في جوازات البحرين القديمة، متزوج من تسع نساء موزعات بين قطر والبحرين والدمام في فترات زمنيه مختلفه. وكانت والدته من بني مالك من بجيله من ثقيف. كان يدفع خراج اللؤلؤ للشيخ احمد بن محمد بن ثاني عندما يطوش في قطر، كان من جلساءه المقربين شارك في وقعة الضبان 1893م بقيادة الشيخ احمد بن محمد ووقعة العسكر (الوجبه) بقيادة الشيخ جاسم بن محمد حيث كان ابنه عبدالله برفقته ويبلغ من العمر تسع سنوات. وقد اسكن منزله في شرق ابن عمه الشيخ عيسى المالكي الملقب العكاس من مشايخ المذهب الحنبلي عندما احظره المرحوم المؤسس الشيخ جاسم بن محمد من منطقة الهفوف لتدريس ابنه الشيخ عبدالله بن جاسم أصول فقه المذهب الحنبلي، وعاد بعد سنه لأهله في الهفوف. كما ذكر الوجيه عبد الله انه سافر من قطر إلى الهفوف مع أبيه جاسم بن ربيعه للتجاره و زيارة أبناء عمه على مطايه كان يملكها والده، وفي قافله تسمى عند الحضر (المسابله) كانت المطايه محمله بخشب السمر ولدى والده لؤلؤ يريد بيعه في الإحساء، ثم وصلوا الهفوف فكانت بوابة سور الهفوف مغلقه فاضطروا إلى المكوث ليلاً خارج السور وفي منتصف الليل هاجمهم قطاع الطرق البدو لكنه وابوه ومجموعه من القافله من أهل قطر تصدوا للصوص وأطلقوا عليهم النار وحموا القافله إلى طلوع الفجر وقت فتح البوابة، حيث كانت بوابة الهفوف تغلق في المساء ويهجم اللصوص على المتخلفين لسرقتهم عندما يخيم الظلام. بعد استشهاد الشيخ احمد بن محمد ال ثاني رحمه الله عام 1905 على يد الغادرين حزن جاسم كثيرا على وفاة الفارس الشجاع وقرر عدم الدخول في ذلك النزاع الذي اعتقد بشكل ما انه نزاع بين الأقرباء فقرر العودة إلى الحد والبقاء مع أبناء عمومته لبعض الوقت حيث كان المنذر بن عبدالرحمن التميمي يحكم منطقة الحد في ذلك الوقت فأمر إخوته يوسف ومحمد وأبناء عمومتهم واستشارهم فيمن يرغب الانضمام إلى حلف ابن عمهم المنذر مع العتوب (أل خليفه) والكبسه والبوعينين والبورميح فوافق أخيه يوسف ومن معه واعتذر الأخر محمد وقال بأنه سيعود إلى سدير بحجة انه ضاق ذرعا من سفك الدماء ويريد أن يبقى مع أبناء عمومته وانه لا يرغب في التحالفات والقتال. == نبذه عن حياته == ولد الوجيه عبد الله بن جاسم الربيعه المالكي عام 1885م، كان رجل دين تقياً ورعاً حافظاً للقرآن الكريم، لقبه في الحد بالبحرين وقطر "الذيب" لشدته ومواقفه البطولية، ونشأ متنقلاً مع والده بين البحرين وقطر حيث منزل والده في منطقة شرق قطر، ملاصقاً لقلعة الشيخ عبدالله بن جاسم بن محمد بن ثاني حاكم قطر، قبل بناء القلعة والذي بناها من الدواسر (المتحف الوطني حالياً). وكان اخوان عبدالله يتنقلون مثله بين الدولتين قطر والبحرين، وهم ناصر وحسن وعلي وربيعه و خميس أما مطر فقد توفي ودفن في قطر. تزوج سبع نساء من عدة قبائل منها ابنة عمه يوسف الربيعه ومن بني مالك ثقيف، ومن القحاطين ومن شهاوين بني هاجر حيث أورثته زوجته الهاجريه زرعا في مدينة الإحساء في السعودية، وقد احتفظ بالصك المكتوب بخط نجدي فيه بعض الكلمات غير منقطة والصك من ثلاثينات القرن الماضي.
  • عمل قبل ظهور البترول في الغوص وتدرج فيه حيث بدأ حياته غيصاً ثم نوخذه ثم طواشاً (غواص ثم ربان سفينة ثم تاجر لؤلؤ) غاص مع والده عام 1900 أول مرة في محمل والده "بن ربيعه" تحت إمارة السردال حسن الحاي السليطي صديق والده حيث كانا يسافران إلى البحرين سوية كما كانا من أصحاب الشيخ أحمد بن محمد بن ثاني وكان يشتري القماش منهما، وقد أهدى والده دانه للشيخ أحمد كان قد عثر عليها أحد غاصته في هيرات الديبل. وقد دخل الغوص في محمله جالبوت اليازي (أسماه "اليازي" تيمناً بزوجته القحطانيه "الجازي) عام 1923 تحت إمارة إبراهيم بن نصر السليطي سردال شرق، وطوش مع الطواش محمد بن راشد العسيري صديقه المقرب في هيرات حالول خاصةً هير نيوة ربيعه، ويذكر أن جده ربيعه بن محمد الوهيب الربيعه قد اكتشف هذا الهير وسمي بأسمه وكذلك هيرات الديبل وهيرات البحرين. طبع مرتان، الأولى سنة الطبعة عام 1925 في هيرات الديبل وكان على متن محمله اليازي فنجا هو ومن معه بعد أن أنقذهم سنبوك من راس تنوره كانوا يبحثون عن ناس من الدواسر في محمل طبع ولم يعثروا عليهم. والمرة الثانية طبع في مسابلة بحر "تجارة بحرية" فنجا هو وصديقه النوخذا حسن بن راشد الذوادي وغرق بقية اليزوه "البحارة".وكان عبدالله يطوش (يتاجر) في اللؤلؤ فيشتريه من الغاصة في محل الغوص في الهيرات (السنجار) في قطر والبحرين، حيث يبيعه على ألبانيان(الهنود) الذين يرافقون القوات البريطانية حيث كانت البحرين مركزاً لبيع اللؤلؤ آنذاك.
  • وفي فترة الاستراحة من الغوص يذهب إلى الإحساء في السعودية في قافلة على الجمال تدعى "المسابله" بلغة الحضر وكانت الإبل ملكاً له ولوالده، وفي عودته من الإحساء يأتي محملاً بالتمور والأسلحة الخفيفة وذخيرتها كونه محباً ومولعاً بالسلاح الذي كان ملازماً له حتى وفاته، وقد استلم بندقية أم خمس من المرحوم احمد بن يوسف الجابر من أسلحة المرحوم الشيخ حمد بن عبدالله بن جاسم آل ثاني، وذلك حسب كشف أسلحة يحتفظ به احمد بن يوسف وبه حوالي خمسين اسماً كان المرحوم حمد بن عبدالله آل ثاني قد أمر بتسليحهم كونهم من الموالين والمقربين إليه ومن القطريين الأصليين ومن ضمنهم المرحوم عبدالله بن جاسم الربيعه. كانت تصرف له شرهة خاصة من الشيخ علي بن عبدالله (حاكم قطر رحمه الله) منذ حكمه إلى وفاته، كما أهداه أيضاً مسدس بومحالة في الخمسينات.
  • في الثلاثينيات واجهت قطر أزمة اقتصادية بسبب تدني الطلب على القماش "اللوللو" وفرض البحرين حظر تجاري على قطر بسبب الزبارة، مما أدى إلى نزوح عدد من القطريين إلى دول الخليج بحثاً عن الرزق وكانت تسمى سنين القحط أو العسر. فكان يذهب إلى البحرين في سنبوك والده "سنبوك بن ربيعه" ويملأه بالمواد الغذائية من محلات اخوانه الغير أشقاء من الحد بالبحرين ويهربها إلى قطر ويطعم أقاربه من بني مالك وتميم في شرق وكان يبندر في المحمل في شرق لعدم وجود ميناء في قطر آنذاك.
  • بعد تصدير النفط عمل يوماً واحداً في دخان حيث القطريين يعملون عُمالاً في شركة قطر للبترول، فأبت نفسه أن ينهي تاريخ طواشته ومشيخته عاملاً أو كناساً، فعمل في التجارة وأجرة السيارات وكان يملك عدداً من المحلات في سوق واقف وعدداً من سيارات الأجرة. ولم يكن يملك سيارات الأجرة في ذالك الوقت في الدوحة الجديدة إلا القليل، وهذا الكلام في بداية الخمسينيات، وبعد أن بنى الشيخ علي بيوتاً شعبيه اسماها باسمه (بيوت الشيخ علي) وزع الدفعة الأولى على القطريين الوجهاء وكان نصيبه منزلاً في منطقة الدوحة. وكان يملك أراضي وحوط في الدوحة الجد يده وقد اسكن أشخاصا من المعاضيد في منزله عندما عادوا إلى قطر. وقد بنى مسجداً وبئر ماء جنب منزله وصار يأم الناس ويؤذن في المسجد للصلاة. كان معروفاً ومقرباً لدى الشيخ علي بن عبدالله أثناء وبعد حكمه، وكان المرحوم خليفه بن حسن الربيعه ابن شقيق عبد الله يعمل مترجماً للإنجليزية مع الشيخ خليفه بن حمد بن عبدالله آل ثاني عندما كان قاضياً ، وكان الشيخ خليفه يستعين به لمعرفة آهل قطر الذين يجهلهم الشيخ، كما كان على معرفه وثيقة بالشيخ جاسم بن حمد آل ثاني وزير التربية حيث انتقل خليفه بن حسن بن جاسم الربيعه للعمل مديراً لمنطقة الخوير التعليمية (منطقة بوضلوف والرويس) حيث كان من جلاس الشيخ جاسم مع خليفه بن طوار في منطقة الشمال حيث سليّمي الشيخ جاسم رحمه الله في الستينات من القرن الماضي.
  • كان يقرض الشعر النبطي ومعظم قصائده غزليه في نسائه خاصةً الجازي بنت مبارك بن فهد بن عضيمان القحطاني التي كان والدها من روس عبيدة قحطان، وقد عاش بين القحاطين في الثقبه والدمام تسع سنوات ينتقل بينها وبين قطر والبحرين وكان يملك جيشاً من الإبل تركها لعياله وانسباءه بعد وفاة زوجته. كما قال قصيدة من ألف بيت في أبناء آل ثاني ،المرحوم الشيخ علي بن عبدالله بن جاسم آل ثاني والشيخ جاسم بن محمد آل ثاني المؤسس والشيخ احمد بن محمد آل ثاني والشيخ عبد الله بن قاسم آل ثاني والشيخ حمد بن عبد الله آل ثاني حيث كان يقدرهم جميعاً وشهد أيام حكمهم الرشيد وكان موالياً لهم. == من شعره == === قصيدة في الشيـــخ محمـــد بن عــبد الـــوهـــــاب ===
شيـخ المشـايـخ محمــد للثــواب كسـابحــامــي الـــــديـــن قـــايــــد الســـرايـــــا
مـن السلـف نبـــع علمـه فـي كـل بــابفتــــاويـــه تذكــــــر فــي كــــل النحـــايــا
فــي كــل مســألـة ديــن عنــده جــوابحفـــاه ربــي بمكنـــــون العلــوم الخفـايـــا
مـــلك بعــلمـــه فـــي المـجــد مرقـــابطاف شبه الجزيرة بدعـوته المدن والقـرايا
شــــــاد الـــديــــن بقــــــوة الأسبـــابهـــدم نصـايـــب اللـــي للبـدعــه سبــايـــا
شيــخ حمــا الشريعــه وقــت الصعــاببدعـــوة الحــق طـــال اجنـــان العــــلايـا
لأجـــــل دينـــــه غـدا للمــــوت لهــابدرب راعــــــي صـــملـــــه وحــمـــايـــا
مـا هـــاب فـي دعـــوته هـرج مرتــابقـــوي الاركـان حــلال صعــب القضايــا
عـوانيـــه فــي الفنـايـع ذرا مــن هــابتشهـــد علــى شــدتـــه جـــرد السبـــايـــا
قــطـع اطنـــاب البــــدع للسنة طــلابحفــــاه ربــي بجــــزيــــل العـــطـــايــــا
مـــــا هـــمــــه كيـــــد خــــوان عيـابولا هــرج جهـــــــال شـــــــر البــــرايــا
فـــي الحـــق قــال مـا خــاف العتـــابراعـــــي صمــــلات وسيـــــع الثـنـــايــا
نـال المقـاديـم علـى ما اشتهــى وطـابحميــــد الخصايــــل في جميــع الزوايـــا
في شبه جزيـرة العـرب سـوا الصــوابمــــا هـــــاب ورود حــــوض الــمنــايــا
رايــة جـــوده علـى شمـاريــخ أهضـابمنــــــع الكــــــرم امـــــداوي الشكـــــايـا
دخــل بـاب المجـد مـن واسـع الابــوابغصبـــه علـــى أعــــداه أهــــل الرزايــا
وهيبـــــي تميمــــــي ابـــن الانجـــــابســاســــه العـــــز كـــريـــــم السجـايـــــا
يحـــري بهــا محمـــد فكــاك الانشـــابمنصـــا لمـــــن جـــاه عطــاه العطـــايـــا
جــــــدي وجــــــده اوهـبـــــه الانســابمـــن نجـد منبـع الغوج وعوص النضايــا
دعـــوته ثابتـــه في عـــروق الاصـلابمــا تزحزحـــها الـــمواقيــف الـــبلايــــا
عسى ربي يحشره مع النبي والأصحابويغفــر لــه الذنـوب والزلـل والخطـايــــا

=== قصيــــدة بــن ثــاني === قال هذه القصيدة عندما تولى الشيخ علي بن عبدالله آل ثاني مقاليد الحكم. وقد ألقاها أمام الشيخ علي في قلعة الريان عام 1949 وقد أهداه الشيخ علي مسدس بومحاله وبشت. كما قالها للشيخ خليفة بن حمد آل ثاني عام 1970 عندما كان وليا للعهد وقد طلب الشيخ من عبدالله بوحميد تدوينها لتوثق.

ســمعـــــوا مـنـي يا فـاهـميـــن البيانــــيابـــديت بالرحمـن يوم عــدت للأوطانـــي
وعــــــنيـــت الشيـــخ بــــــن ثـــانــــي راعــــي الكــــرم للجــــد سكــانـــي
المذكور الشيـــخ عــلـي كبيـــر الشــــانيعـــــازه رب البيـــــــت والأركانـــــــي
راعي الجمالات عطاياه من دون حسبانيوفـــي الصعيبـــــات سيــد الكرمانــــي
كــريم السجــــايا مشبــــع الجـوعـــانـــيوسيــــع الثنــــايا مشــــرع البيبـانـــي
ولــــد حمايـــــل ونخــــوه واحســـــانـــي وهيبــــي تميمــــي من نســـل عدنـانـــي
تعنــــــاه نجـــــد وجيـــزان ونجـــرانــــي راعـــي العـــوايـــد ذرب الإيمــــانــي
شيـــــخ كريــــــم للفضــــايــل عنوانــــي نعـــم المضيـــف وسفــــرة الضيفــانــي

==== وقال في الشيــخ عبدالله بــن جاســـم آل ثــانـي : ====

والـــــده عبــــدالله بـانــي الأوطــانــي شيــخ كريـم سند عزوته تميـم وبن ثانـي
بنــى الـوطــــن بالعلـــــم والمــيزانــيوبالبنـدق حمـاه يــوم الـزبـاره الثـانـي
منصــا شـعبــــه حــضــران وبـــدوانــي صمــــل فــي نايبــات سنيــن العســرانـي
مشهــــوربالصـخا والجود والــعرفـانــيرايتـــــــه بيضــــا طــــول الأزمـــانــي
ســـاس الكـــرم فــي ســـر واعـــلانـــيلبـــس مـــن عاليــات المجــــد تيجانــي
ما هاب في الحق عابــــث ولانصــرانــيولاذليـــل خبيـــث الفـعايـــل خســـانـــي

==== وقال في الشيخ حمـــد بـن عبدالله آل ثــانــي: ====

واخــوه الشيــخ حمــد قـــوي الإيمانــينعـــــم الاخـو فــي النــايبــات يــنبـــانــي
عضــــد والـــده في عســر ويسـرانــــيشيــــخ كــريـــم منصـــا لكــــــل عـــانــي
منقــع الطيــب نخــــاه فــلان وفــلانـــيجزيـــل النوايــــل للشبــــان والشيبـــانــي
راعــي الطــويلــه واضــح البــرهانــــيخيــــره لفـــا أهــــل قطـــر والجيـــرانــي
شــال هــم الــوطـن وشــال الاحـــزانــييــــوم ظهــــر الاقــــمـــاش اليـــابــــانــي
عاهـدته في الجسره وأم خمـس هدانــيوكرتــون بارود ومحــزم غالـي الأثمانــي
شهــد علــى ماصــــار بــــن عبيــدانــيوالجــــالسيـــن فــــي بـــرزة الديـــوانــي
وبــــن جـــابـــر كــاتـــب بـــن ثـــانـــيقبضنـــي البنـــدق حـــزة الظــــهــــرانــي
العيــــن اهـــملــت عبـــايرهـا دمـــانــييـــوم جــاه الأجـــل فــــي عمـر الشبانــي
يــا الله ســــــايــــلك يــــا رحــمــــانــــيتغمـــد روحـــه في عاليـــات الجنــــانــي

==== وقال في المؤسـس الشيــخ جاســم بـن محمــد آل ثاني: ====

شيخـــــــنـــا جاســـــم أســـس البنيـــانـــــيرفـع شــان الوطــن فــي كــل ميدانــي
عـــــظيـــم الشـــان عـــتــــر العضـــــدانـــيدرعــــنــا باللـــقـــا قايــد الركبـــانــي
ذكـــــره في العــــرب ينطـــح كــل المعانـــيفزعــــة المكســــــور كـــان منهانـــي
امـــزبن المضيــــوم مكســـــي العـــريانـــيمجيـــر الضعيـف عاطيــــه الأمانـــــي
ذرب الفــعــــايـــل مـــــداوي الوجـــعـــانـــيفـــارس بالقصيـــد يغـــــرد الألحانــي
راعـــي الفـــزعــــات مــافيـــه نقصـــــانـــيمـــــذرب كنــــه الذيـــب سـرحـــانــي
فـــي الحـــرايـــب يهـــب علــى الفرســانـــيكنـــــه ديـــــم مـــمطــــر هتـــــانــــي
فعايلـــــه فـي الحريــب منقوشــة بالاذهانــيساقــــي العــــدا كــــاس الهـــــوانــي
قـــرم لهــــاب المــــوت صبـــح وامسيانـــيسرحــــان نــــاوش ذيـابة الشجعانــي
ريبال دمــــر العــــدا في خنــــوربعمـــانـــيوقضـــا ثار عضـــده ولــده جوعانــي
يـــــوم ثــــارعـــج الخــيـــل والغبــــرانــــيحصد في الوجبه رقاب جيش العثماني
وحــــد الوطـــن يـــوم العـــويـــن خـانـــــيوطفــــى نيــران فتنــــة الشيطــــانــي
راعـــي المغـــاتيـــر والنجـايـــب السمانـــيمكرم الضيفان بالدراهـــم والحيرانــي
رايتــــــه بيضـــــا حــــــلال العــــــسرانـــيينصـــــاه قريــــب وبعيـــــد عــــانــي
تاريخـــــه الطيـــب محفـــورفي الوجدانـــيفخـــر تميـــــم وقبايــــل العــــربــانــي
لــــولاه مــــا كنـــــا ولاذكــــرنا كــــانــــــيولــــولاه مــا لنــــا فعلــــة الذيبــانــي

==== وقال في الشيـخ احمـد بن محمــد آل ثانـي: ====

والشيخ احمد خيل مكاضمـــات العنانـيمــايهــــاب المـوت وان كـان دانـــــي
ينطــــــح وجيـــــــه الخيــــــل عانــــيمـا همـــه المــوت ولا عــدو خـوانـي
ابـــرق ليــــا ســــل سيفــــه يبـــانـــيلايـــح مثـــــل البــرق في الأكـوانـــي
يسـقــي عــــداه مـن حــــق الغشــانــيحــر فـــي الســمـا مـــا ينتصــــانــــي
ثبيــــــب مايــــرتــــد عنــها مثــانـــــيمثــل الهــواجيــس يطـرق العـدوانــي
لـــه البقــا فــي التــاريخ وعدوه فانــيماهــــمــه الجمــع وطلــــق النيـراــي
ولاكيــد العــدا فــي خنــور والضبــانيماضــي وحـاضــر صـاحــب الاوزانــي
ذيـــب سرحــان فعلـــه في الملا بانـــيلقـــــم تاريخنـــا بزيــــن المـــزانـــــي
خـــــــاواه والـــــــدي يـــوم الطعانـــيفـــــي خنــــــور يوم عطــب الدخانـي
راعـــي نخـــــوه ومــــروه وايـــمانــيلاجــــل الوطــــن بــذل غالي الأثمانـي
حســافه الغـدر جــاه من قفـا ظهرانــيطــــال الشهــــاده وحقـــق الامــانــي

==== وأنهى القصيدة بالأبيات التالية: ====

ديـــرتنـــا قطـــر دار ذربيـــن الإيمـانــيأهــــل حميــه فــــي التاريــخ نيشــانــي
حضـرها وبـدوها منبـر عزها والشانــيتشهــد لهم مصقلات السلالي الحدبانـي
وقــت اللقــا والطعــان ذيبــان قشرانــيريـــابيـــل ليــوث اقــــوا الابـــدانـــــــي
والـدي يـــوم الوقعــات سيــف سندانــيتـــذل لــــه وتجـــوب كـــــل المعــانـــي
ســـار ورا بيــــرق تميـــــم بــن ثانـــــيبحملة بني مالك واسلطـه وآل سودانـي
وفــي خنــور ثــارت بندقه في العدوانـيواشفــى غليلــه وخـــذ ثــار جوعــانــي
حنــا هــــل الصمـــلات لاشـــب دخانــيولاهـــاج الوطيـــس نغـــرد الألحــانــي
وليــا صقعــت المدافـع علــى الركبـانــيلجـــه وعجـــه وبــــارود ونيــــرانـــــي
نفـــدي بصدورنــا الشيــخ والاوطــانــيأهــــل وفـــا وبيعــــه لشيخنــا بن ثانــي
لهابي المــوت فــي الوقعــات والقيعـانيسكنـــا بيـــت المجــد من قديم الزمانــي
في حبــــك يا قطــر مانيــب ندمــانــــيأمـــوت وتحييـــن يـــاخيـــرة الأوطانــي

=== قصيــــدة فـي القحاطيـــن === قال هذه القصيدة في بني قحطان حيث كان متزوجا من الجازي بنت مبارك بن فهد العظيمان القحطاني وعاش معها في الثقبه تسع سنوات حيث كان يدخل الغوص في الصيف وفي الشتاء يمكث مع قبيلة زوجته في نجد يتجول في باديتها وكان يشتري بمحصول اللؤلؤ أبل مغاتير ومجاهيم وقد تركها لدى جد أولاده في الثقبه بعدما توفت زوجته الجازي.

سـلام الله على اهـل النواميـس النجابـــهاصـل العرب جـدهم هـود عيال الشايــب
سلامي للقحاطين ساس الاصل والرحابهسنعهـــم الكـرم والجـود فيهـــم صايــب
اقـــروم عنــد اللقـــا محاديبهــم صلابــهاهـــل فزعـــات اليــا لجــت الصعــايــب
مناعيـــراهـــل صملـــــه فــي الحرابـــهكرمـــان يشهــد عليهـم حاضر وغايــب
عيــــال الشـــايـــب يـــازيــن أتـــرابــــهاصقـــولهـــم حمـــرا وقـــت الحــرايــب
ســـاس العـــــرب والحســـب والرتابـــهعطـــران الاشنـــاب حــــلالي الوهايــب
مــطاليــق الاوجيـــه مــافيهــــم معابـــهمـــداغيـــــش مانيــــب حبهـــم تايــــب
اليــا الزمـــــن غــــدر وصــــك بـــابــــهازهـــم بنـــي قحطـــان ايجــوك هبايــب
والنعــم في بن عظيمان من خيـر لابـــــهرعيـــان جــود وكــرم وكــار ووجايــب
نسيبــي مبـارك بـن فهــد نعــم النسابــهحـلال الشكـايا ينصيـه اجنـاب وقرايــب
عنـــد بابـــه الكــــرم نـــــوخ اركـــابـــهشيـخ تعنــاه فـي الثقبه شيوخ العرايــب
سنـــــد عزوتــــــه الريـابيـــــل تهابـــــهولـــد مضيــم راعــي صقــول وجنايــب
خـاويتـه تسـع سنيــن في الثقبــه قرابــهوفي القصـــيم علــى اصيــــل النجايــب
حنا عيال ربيعـه موالك بـن تميـم وهابـهتـــاريخنــا يشهـــد مــــا بــه عــــوايــب
وقـــــت اللقــــا نعــوي عــوي الذيـابـــهمـــا تهـــزنـــا وجعــات سنيـن التعايــب
يشهــــد لنــا الوطــــن ويشهــــد ترابـــهحنــا اهــل صملــه اليــا نابـت النوايــب
ســــراحيـــــن تطـــق منــــــا الكــلابــــهمـن نسل طير شلـوى عتران الصلايــب
في مقابر شـرق اندفـن جـدي واصـلابــهديـرتنـــا قطــر حكامـها نســل الاطايــب
شيخنــا جاســم واعيالـــه اهـــل ذرابـــهزانـت بحكمهم قطر في الرخا والكرايـب
واختــــــم بالشكـــــر ربــي واتــذرابـــهواصلــي علـى النبــي وآله والصحايــب

=== عتـــــاب للشيـــــخ === هذه القصيدة قالها في أحد الشيوخ في الثلاثينيات من القرن الماضي بعد أن وشى بينه وبين الشيخ أحد الوشاة الحاقدين الذي أراد أن يفرق بينه وبين الشيخ الذي كان يقدره ويحترمه. وكانت قطر تشهد أيام عسر وفقر بسبب تردي تجارة اللؤلؤ، وقد غادر الدوحة إلي البحرين زعلان بعد أن طلب من أحد جلاس الشيخ نقل القصيدة إليه وكانت القصيدة محفوظه لدى أحد أبناء اخوانه في البحرين الذي كتبها بخط يده واحتفظ بها مع مجموعة أبيات شعر لصاحب القصايد.

يا شيـــخ ازهـــم اخـــــر الليـــل اجيــكواعـــــوي عــوي الذيــب عنــد بابــــك
وشـلي بقـومن وانــت نفســـي تخاويــكمـــا ينبـــض القلــــــب إلا فـــي جنابــك
يــــا ملـــبسن روحــي وقلبـــي يهليــكيــا فنـــر عينـــي ويـــا عـــزة مقــامــك
حبــك تربـــع بالحشــى محــــدن يعليــكوالدهـــر وان طـــال انـــي فـي زمامــك
خذني وحطنـي كيفمــا تسلـــم أيـاديــكوحــزة اللـقـــا طـــوعن تـــراني امامــك
يــا مشغــل بالـي تراني مـن مساعيــكخوفـــي عليــك الحســاد يمكــن تعابــك
حــــذرك الــردي يجـــوب ويــــاطيـــكمثـــل الغــراب اللـي على صيده يزانــك
ماهـو صـديق مثلي يواسيك وينصيــكولاهو عند الصملات والشدايـد امــامــك
كـم واحــدن ينطــر غنيمـــه وايراشيــكويجيــب لــك عــــلوم تحيــل من شانــك
ماهـو بالصـاحب اللي يغليـك ويشريـكويســــل سيفـــه يـــوم اللــقا من شانــك
يا صاحـب الثنايــا الجــود مـا يوازيــكشيــــخ مـــا خلـــق ربـــي في مكـــانــك
يـا شيــخ ضاميتني جعل ربــي ايخليـكما شـــرتني يـــوم الغـــريمي زهــــابــك
واحــرقت ضـامــري مــن دون تشييـكواكـــويت قلبـــن مـــا تعـــداه خيــــالــك
بعـــدك هــالليــالي معــابيــس تشكيــكمثل المحاميس تحمــي مــن ســـــواتــك
والماضيـات تغــرس قطــوع ما يخليـكولا وان زل الصــــديـــق وهــــذابــــــك
يظــل ريــح الــورد ينبــع من أيــاديــكوالنفــس ترمـــي نفســـها مــا رماتــــك
انــا وافيـــن لــك مــــن دون تشكيــــكواطلـــب مـــظلــه عنــدك فـي حمــاتــك
واذكــر يـا لزيــم الروح أيــامنــا ذيــكاتــعبتنـــي والله انــــي ادور رضــــاتــك
لا تقــرب الحســــاد وتغيـــر مبــاديــكأنت الصخي ولد الصخي ذي خصــالــك
فــي الســـر والجهـر انا مخلصن ليــكوالـــراس حـــانيـــه واطيــــن امـــامــك
حكمــــت وابديــت والله انــي اغليـــــكومــــا لـــي كـــــلامـن يعلـــي كلامـــــك
لياصـارت النفــايع بعيــده من أيــاديـكيكثــــر الحســـاد والدســـايـس تجاهــك
يجيــــــك مــــن كــــل وادي ويشكيـــكوانـــت مـــن نبـــع الاجــــواد ســـالـــك
لا تقـــــارب الحســـاد اللـــوم يدنيــــكوابعـــــــد عـــن الكـذوب ون وشـــالــك
يخـــوض في بحـرك ويعبــث بشاطيـكخـــاذل في خدمتك سمـــج في وصالــك
والاجــرب خـوف بالأمــراض يـعـديـكوان زان حظـــه فــي الميــالس حكالــك
والجـاهــــل يصيبـــك بجهـلـه وياذيــكينــم لــك بالشيــن ويهــرج في قفــاتــك
يـا شيــــخ اكـــــرر مطلبـــي وبنخيـــكاحــذر تميــل للــي مــارحن في هواتــك
عــن مــارد الوطيـــان ارفـع مشاريــكلو مــالـــت الدنيـــا طــــق مــا شـــالــك
ودروب المريلـــه كلـــها فــي معانيــكوالخلـــق دابجيـــن تســـري في هداتــك
عســــى الله مـــا يقطعـــك ويـــاويــــكوالله اطلـــب طــــامعــــن فـــي حمـاتــك

=== فـــي الجــــازي === كان متزوجا من الجازي بنت مبارك بن فهد بن عظيمان القحطاني في بداية القرن الماضي وكان يحبها حبا جما ولم يقل في غيرها من النساء القصيد علما أنه تزوج ستاً من النساء غيرها وكان في الصيف يدخل البحر للغوص على اللؤلؤ بينما تبقى الجازي عند أهلها في الثقبه في الدمام بالسعودية. وقد قال هذه القصيدة التي لم يعثر إلا على أبيات قصيرة منها، أثناء تواجده في البحر حيث يتذكر المحبون أحباءهم عندما يدخل الليل في أوقات الراحة. وحتى عندما هرم وأصابه مرض الفالج ونسي معظم أشعاره الا أنه كان يتغنى بهذه الأبيات في الجازي لحبه لها. القصيدة كانت طويلة وهذا ما يذكره منها أحد أبناؤه الذي حفظها عن ظهر قلب:

الله على الجـازي يازيـن طاريهـا الجميـلويــازيــن طـاري أهلــها مثلهــم اقــلال
حسنـها بين البــدو والحضــر ماله مثيـلفي الــذرابه والرتابــه قيلــت بها أمثـال
الشعـــوفي مــن حسنهــا يخجـل ويميــلوليـــــا مسهــا غــدا نسنــــاس شمـــال
عزوتها عيال الشايب عشــاق المراجيـلمناعيــر أهـــل صملـــه وقــول وافعــال
طيــــف الــجويــزي شغلنــي تشــــاغيـلحبهــا في الحشــا لـه موازيــن ثقـــــال
يا بحــر طــالت الفرقـا وطـــال ذا الليـــلالهــواجيس غربلتني ماخلت ليا حــــال
ياليــت لـي جنحان واطير مثل الصلاليــلواوصل الجازي في دهوم البحور الطـوال
مـــاهـــز شـــوقـــي زيـــن المـــداهيــــلهزه طـاري الجازي في صافيات الليــال
سايـــلــك يـــارب الاحســــان الجميـــــلتـــردنــــي سالــم لعيــــالـــي والحــلال

بعد سنة الطبعة بعام أي في 1701 توفت الجازي في البحرين أثناء علاجها من سرطان الثدي ودفنت في مقبرة الحد وخلفت فهد ومنيره ولم يعد إلى الثقبه حزنا على الجازي. وبعد سنة تقريبا أرسل مندوب له من قطر إلى جد عياله شارحا له صعوبة عودته وأهداه الودائع وهي جيش من الإبل كان يشتريها بمحصول بيع اللؤلؤ على مدى تسع سنوات قضاها مع الجازي. وقد قال هذه القصيدة لمندوبه قبل ذهابه:

يـــــانــديبـي قلبـــي الحــــزن بــاريـــــهمن فــرقا الجــازي وفــرقـــا أهـــاليهـــا
أقــــول الشعـــــــر واجـــزل معــــانيــــهوالليـــــل طــــول امســـــار طـــــاريهــا
في شهــر شـــوال اللي العقـــل مافيــــهذقــــت الهمــــــوم وكـــــل مــــا فـــيهــا
تكــدر كـل صـافي وماعـاد الصفـا فيــــهوجربــت ليعـــات القــــلوب وقــاسيهــا
بوحشـــه غديــت لزيــم الهــم ومــابيـــهيوم الموت خذ الجازي بعيدعن عوانيها
راحــت الجـــازي وراح الهنــا صــافيــهوخـــذت الغبــون من السهــدان لياليهــا
مــن روحــة الجــازي الفــرح امقفـيــــهلو طـال العمــر ما أنســى مـــاضــــيهــا
يــامــوت خــــذت المحـــب اللي عانيـــهوخليتنـي بحســره طــول الدهـر أبكيهــا
جفــى عينـــي النـــوم وانــا امجــافيــــهكدرتنـي الليالي يومن تكــدر صـافيهـــا
عــــام وانــا شــايــل الحــزن وبلاويـــهوالشـــوق للجـــازي رحمة ربي عليهــا
يانديبي بلــغ بن عظيمــان اللي انافيـــهعفـــت الثقبـه ومداهيلها من حبيا ليهــا
وصــه على نفســـه وعيالـه وعوانيـــهقل له من صوبه الودايع أولها وتاليهــا

=== قصيــــدة الســـرق === في بداية حكم عبد العزيز بن سعود قام مع والده بزيارة أبناء عمه في الاحساء على مطايا كان يملكها والده، وفي قافلة تسمى عند الحضر(امسابله) كانت المطايا محمله بخشب السمر ولدى والده لؤلؤ يريد بيعه في الإحساء، وعندما وصلوا الهفوف كانت بوابة سور الهفوف مغلقه فاضطروا إلى المكوث ليلا خارج السور للمبيت وفي منتصف الليل هاجمهم قطاع الطرق البدو لكنه وأبوه ومجموعه من القافلة من أهل قطر تصدوا للصوص وأطلقوا على عليهم النار وحموا القافلة إلى طلوع الفجر وقت فتح البوابة، حيث كانت بوابة الهفوف تغلق في المساء ويهجم اللصوص على المتخلفين لسرقتهم عندما يخيم الليل بظلامه. وقد قال في تلك الحادثة:

اطري زمان مع والــدي شفت المخاطيـرعند باب الهفوف بانـوا ارجــال الفعايــل
في ظلام الليل غارالسرق على المساتيـروكثرهرج الحريم والبزران بين العوايـل
ازهمــونا الشــوفـات باحســن التعــابيــروالرجــاجيــل انتخــوا عيــــال القبايــــل
ما هانـوا علينــا الحريـم في غير تياسيــروالســـرق ينهبــون الحــلال الاصــايـــل
ركبنا ووالــدي وعيــال شــرق المغاتيــروقلطنـــا بنادقنـــــا وسلينـــا الصــقايـــل
بالمــــوت بشــرنـــا الســــرق تبـــاشيــروبالبنـــادق حمينــا لابســات الشمـايـــل
ثارت بنـادقنا والســرق ذاقـــوا التعاسيـروطقـــوا يــوم شافـــوا عيـــال الحمايــل
اشرقـــت شمـــس الصبـــاح بالتنـــاويــرواسلمـــوا الامسابلــه بأبلهم والحمايــل
حنـــا بـن تميـــــم ذيـابـــــه منـــاعيــــــرسكنـــا بيــــت العــــز بزيـــن الخصايــل
زبينــــــا نعطيــــــه وجــــه وتيـــاسيــــرننصــرالمضيــوم مـا يهمنــا قــول قايــل
ولافيــــه علــى باقــي القبايــل تقاصيـــرعربان من قحطان وعدنان طيبان السلايــل

=== قصيــــدة اسبيتـــار === في الأربعينيات من القرن الماضي اصيب عبدالله بمرض الفتاق وكان مسافرا إلى البحرين لزيارة أشقائه في الحد وعند عودته رسى المركب على شاطىء مستشفى الدوحة في الجسرة وكان قد بني حديثا بالقرب من الشاطئ لا تحيط به منازل وقد ذهب للمستشفى بعد أن جرب الأدوية الشعبية دون جدوى وقد أجريت له عملية جراحية. وكان المستشفى بعيد عن منزله في منطقة شرق قطر وعانى من وحشة المكان وبعده عن أهله حيث أنهم كانوا يعتقدون بأنه موجود في البحرين فقال هذه الأبيات يصف فيها حاله :

يقـــــــول عبــدالله صاحبـــن غالـــــــياشـــوف حـالي تــردى والامـــر بـانــي
متيــــوح فــي اسبيتـــــار محـــدالـــــيمشكـاي اوجــاع وغبـــون وسهــدانــي
اون ونـــــات مـــــن ســـــــم حالـــــــيمايعلـــم بوناتـــي الا عظيـــم الشانــــي
محـــــدن يـــــــدري بــاللـــي جرالـــــيلاعيال ولاخوال ولاعمــان ولا اخوانـي
ترقـدت في اسبيتـار بعيـد عن منزالـــيطبيبــي بانيـــان معـــزبــه نصــرانـــي
قالــــوا ذا افتـــــاق يهـــد ريبـــــــالـــيلازم عمليــــــه واجبــــه فــي الاوانــي
سلمــت نفسـي لهــم ما عرفـت التــالـيقادونـي كني هـــرش فــــي البـــرانــي
غـــزونـــي ابـــره غيبتنـي في الحالـيمادريت باللي صارفي مقصب الحمراني
تميــت فــي اسبيتارامــــرقـــد لحالــــياون وناتـــي ماحـــولي الا غـــربــانــي
أيـام ذقــــت فيهــا تعاسيـــــر الليالــــيوسايـــرت القضــا ورضيــت بهـوانــي
مـــن ذا حظـــــه فــي الـــردى كــالـــييصبـــر على الحظ الـردي باستكــانــي
الزمــان شيمتــــه إدبــــــار وإقبـالــــيان زان يـــــوم شــــــان فــي الثـــانــي
ميـــــر الشــدايــــد لهـــــا ارجـــالـــــيما يهزهـــم كيد الزمـــان اليا شــــانــي
صبـرت فــي محنتــي صبــر الجمــالـيامرقـــد في اسبيتـــار قــرب الديوانـــي
رديـــت شـــرق بعـــد أيــام طــــوالـــيمبـــري من الوجــع وشـــر ما جانــــي
يــا لله يـــا للــي لطفــــــت بحــــــالـــيورديتنـــي سالــــم لعيـالــي وعــــوانـي
سايــلك تلطـــــف وتحقـــــق آمــــالـــيوتكون عوينــي في عثــرات الزمانـــي
أحمـــــدك وأشكـــــرك وأقــوم الليالـــيعلــى فضــــلك وجــودك والاحســانـــي

=== بعــض من قصائــده === قصيـــــدة سنبـــــوك بن ربيــــعــه قصيـــــدة البشــــت الاســــــود قصيــــدة سنــة العســر الأولى 1925 في قطـــر قصيــــدة سنــة العســر الثانيــة 1930 في قطـــر قصيـــــدة نصـــــايــــــح والــــــــد قصيـــــدة فريـــج شــــرق قصيـــــدة بــن امحمـــود قصيـــــدة جـــالبـــوت اليـــــازي قصيـــــدة طبعـــــة سنبـــوك بـن ربيعـــــه قصيـــــدة زمــــان الغــــــوص قصيـــــدة العيشـــــه == وفاتــه == في عام 1970 أصيب بمرض الفالج (شلل نصفي) وبعدما تعافى من الشلل فقد معظم ذاكرته وأقعده المرض عن الناس، يحمل ذاكرة قرنين من الزمان وحياة قضاها في مغامرات ورجولة ومواقف ، وفي عام 1976 انتقل إلى جوار ربه في منزله في اسلطه القديمة عن عمر ناهز التسعين عاماً قضاها في البر والتقوى وتاريخ طويل من الرجوله والشجاعه ودفن في مقبرة مسيمير في الدوحة. شهد حكم أجداد الشيخ خليفه، عبدالله بن جاسم والمؤسس جاسم بن محمد عليهم الرحمة. وكان عبد الله من المقربين للشيخ علي بن عبدالله بن قاسم آل ثاني حاكم قطر السابق وكان الشيخ يجلسه بجانبه إذا زاره في قصره بقلعة الريان. كان يُطلق عليه اسم الشايب لتقدير الناس له ووجاهته، شهد حكم الشيخ جاسم بن محمد منذ تأسيس قطر ثم حكم الشيخ عبدالله بن جاسم والشيخ حمد بن عبدالله بن جاسم والشيخ علي بن عبدالله بن جاسم والشيخ احمد بن علي بن عبدالله وبداية حكم الشيخ خليفه بن حمد آل ثاني، عاش في قطر قبل النفط وبعد النفط عرف رجالها وصبر في محناتها ورخائها لم يهرب من قطر في سنوات العسر أو القحط بل بذل ما عنده لاطعام من احتاج له، خاض معارك قطر في أوائل القرن الماضي ومن الذين يشهدون على رجولته وايامه البيضاء في قطر أولهم الشيخ المرحوم عبدالله بن جاسم بن محمد حاكم قطر حيث تعامل معه في طواشة الؤلؤ والشيخ محمد بن جبر وجاسم بن جبر حيث كان جارهم في المرقاب القديم، وصديقه محمد بن راشد العسيري وحسن الذوادي صاحبه في الغوص والسفر. واحمد بن يوسف الجابر كاتب الشيخ علي والوجيه إبراهيم الدرهم، وابن عبيدان آل فخروه، وخليفه بن طوار العود وشبيب علي العطيه وعبدالوهاب المناعي وسعيد البديد المناعي وعبدالمحسن الفياض واخوانه، والوجيه الأستاذ يوسف عبدالرحمن الخليفي الذي ذكر مناقب عبد الله في ايام العسر وسافر معه، وسلطان العلي المعاضيد وسلطان بن ماجد المالكي و عبدالرحمن بن ماجد المالكي والوجيه ماجد بن عبدالله المالكي. ودخل الغوص مع نصر بن عبدالله السليطي وحسن الحاي السليطي ويوسف جابر المالكي. والكبسه اللدسوم انسباه حيث ان عمر الدسم الكبيسي متزوج عمة والده حسينه، وجميع الكبسه في فريق الدرهم القديم يعرفونه جيداً. وبن عظيمان القحاطين خوال عياله، وكان يعرف باسم بن ربيعه (الذيب)، وهو لقبه المعروف به في البحرين وقطر على فخيذته. والوجيه عبدالله بن احمد المالكي وخميس احمد العبيدلي، وجاسم فرج خنجي موثق الاراضي في الخمسينات والستينات. == == انظر أيضاً ==