افتح القائمة الرئيسية

عبد القادر شيبة الحمد

عالم مسلم وفقيه سعودي مصري

عبدالقادر شيبة الحمد فقيه سعودي. ولد في مصر، أسرته من قبيلة بني هلال.[1] درس في الجامع الأزهر في كلية الشريعة، عمل مدرساً في مصر لمدة عشر سنوات، ثم انتقل إلى المملكة العربية السعودية، وعيِّن مدرساً في معهد بريدة العلمي، ثم مدرساً بكليتي الشريعة واللغة العربية في الرياض. انتقل إلى المدينة المنورة عام 1382 هـ ودرس في الجامعة الإسلامية. أمَّ المصلين بالمسجد النبوي في شهر رمضان في صلاة التهجد عام 1406 هـ وعام 1408 هـ. درس بالمسجد النبوي تفسّير القرآن العظيم لمدة أربعة عشر عاماً.

عبد القادر شيبة الحمد
معلومات شخصية
الميلاد 28 فبراير 1921  تعديل قيمة خاصية تاريخ الميلاد (P569) في ويكي بيانات
كفر الزيات  تعديل قيمة خاصية مكان الولادة (P19) في ويكي بيانات
الوفاة 27 مايو 2019 (98 سنة)  تعديل قيمة خاصية تاريخ الوفاة (P570) في ويكي بيانات
الرياض  تعديل قيمة خاصية مكان الوفاة (P20) في ويكي بيانات
مواطنة
Flag of Egypt.svg
مصر (1921–1956)
Flag of Saudi Arabia.svg
السعودية (1956–2019)  تعديل قيمة خاصية بلد المواطنة (P27) في ويكي بيانات
الحياة العملية
المدرسة الأم الجامع الأزهر  تعديل قيمة خاصية تعلم في (P69) في ويكي بيانات
تخصص أكاديمي الشريعة الإسلامية  تعديل قيمة خاصية تعلم في (P69) في ويكي بيانات 
المهنة مدرس،  وإمام  تعديل قيمة خاصية المهنة (P106) في ويكي بيانات
اللغات المحكية أو المكتوبة العربية  تعديل قيمة خاصية اللغة (P1412) في ويكي بيانات
تأثر بـ محمد الأمين الشنقيطي  تعديل قيمة خاصية تأثر ب (P737) في ويكي بيانات

نشأتهعدل

ولد شيبة الحمد في مدينة كفر الزيات بمصر يوم 20 جمادى الآخرة 1339 هـ الموافق 28 فبراير 1921م. تزوج قبل قدومه للسعودية فلما ماتت زوجوه أهل بريدة، ثم تزوج بعدها من كريمة قاضي مدينة عنيزة "محمد بن عبد العزيز المطوع".

بدأ في سن الخامسة من عمره بالذهاب إلى الكتاب، فحفظ القرآن كاملاً وتعلم الكتابة فيها. ثم التحق بعد ذلك بالجامع الأزهر وأخذ الشهادة الابتدائية، ثم شهادة الثانوية في العام الذي أسست فيه جماعة الإخوان المسلمين، ثم درس في الجامع الأزهر في كلية الشريعة، وأثناء دراسته فيها فتح اختبار الشهادة العالية القديمة، وكانت الشروط متوفرة في الشيخ، فدخل فيها وكان عدد المتقدمين للاختبار 300 طالب، فلم ينجح منهم إلا ثلاثة كان من ضمنهم شيبة الحمد، بعد ذلك أخذ الشيخ الشهادة العالية عام 1374 هـ،وكان عمر الشيخ قد قارب الخمس والثلاثون سنة.[2]

الانتقال للسعوديةعدل

انتقل بعد ذلك شيبة الحمد إلى المملكة العربية السعودية بأهله، وكان إلى يوم انتقاله المشرف الدعوي علة قطاع محافظة الشرقية لجماعة أنصار السنة المحمدية. عين مُدرساً في معهد بريدة العلمي، وفي ذلك الوقت تخلى عن الجنسية المصرية وأعطي الجنسية السعودية بأمر من الملك فيصل بن عبد العزيز، وكانت الدراسة تبدأ بعد الحج مباشرة إلا عام 1375 هـ حيث أُجلتْ إلى 18 صفر عام 1376 هـ، ودرس فيه الشيخ ثلاثة أعوام متتالية، كان من طلابه في المعهد صالح بن فوزان الفوزان عضو هيئة كبار العلماء السعودية، وعبد الرحمن العجلان المدرس بالمسجد الحرام.[2]

حياته العلميةعدل

في عام 1379 هـ عُينَ مدرساً بكليتي الشريعة واللغة العربية في الرياض، فدرس في أول سنة عينَ فيها في كلية الشريعة التفسير وأصول الفقه، وبعد سنتين درس في نفس الكلية سبل السلام شرح بلوغ المرام في الحديث، وكان من طلابه في تلك الفترة الشيخ "عبد الله الغانم" مدير عام المكفوفين في الشرق الأوسط، والشيخ صالح اللحيدان و"منصور المالك" وغيرهم.

في عام 1381 هـ فتحت الجامعة الإسلامية بالمدينة النبوية، فقام رئيس الجامعة محمد بن إبراهيم آل الشيخ بدعوة كثير من أهل العلم للتدريس هناك، فمن كلية الشريعة بالرياض وقع الاختيار على عبد العزيز بن باز لأن يكون نائباً لابن إبراهيم على الجامعة، فطلب بن باز من المفتي أن يسمح بانتقال مدرسين من أعلام كلية الشريعة وهما محمد الأمين الشنقيطي وعبد القادر شيبة الحمد، فقبل ابن إبراهيم بأن ينقل الشنقيطي ورفض نقل شيبة الحمد لحاجة الكلية لأحدهما، وفي العام الذي تلاه أَلح ابن باز على نقل شيبة الحمد فسمح له.

في عام 1382 هـ انتقل شيبة الحمد إلى المدينة المنورة، ودرس في الجامعة الإسلامية، وكلما أنشئت كلية درس فيها، إلى أن تم نقله إلى قسم الدراسات العليا، حتى أحيل إلى التقاعد حينما وصل لسن المعاش عام 1404 هـ. في عام 1400 هـ انتُدِبَ شيبة الحمد للتدريس في المعهد العالي للدعوة الإسلامية في ذلك الوقت، وهو تابع لجامعة الإمام محمد بن سعود الإسلامية. كما قام بالتدريس في المسجد النبوي الشريف،[3] حتى شاخَ وتوقف عن التدريس واستقر بمدينة الرياض.[2]

مؤلفاتهعدل

  • حقوق المرأة في الإسلام.
  • الأديان والفرق والمذاهب المعاصرة.
  • إمتاع العقول بروضة الأصول في أصول الفقه.
  • إثبات القياس في الشريعة الإسلامية والرد على منكريه.
  • من المذاهب الهدامة.
  • تحقيقات عن ليلة القدر.
  • القصص الحق في سيرة سيد الخلق.
  • قصص الأنبياء.[4]
  • تهذيب التفسير وتجريد التأويل مما لحق به من الأباطيل، 6 أجزاء.
  • شرح بلوغ المرام.
  • القصص الحق في سيرة سيد الخلق.
  • تحقيق فتح الباري شرح صحيح البخاري للإمام ابن حجر.[5]

ابنهعدل

لشيبة الحمد ابن هو الدكتور محمد بن عبد القادر شيبة الحمد بدأ حياته في السلك القضائي بديوان المظالم عام 1399 هـ، ثم عين رئيساً للمحكمة الإدارية بمنطقة المدينة المنورة لأكثر من عشر سنوات. عين لاحقًا رئيسًا لمحكمة الاستئناف بديوان المظالم ورئيسًا لمحكمة الاستئناف الإداري بمنطقة مكة المكرمة.[6]

وفاتهعدل

توفي في مدينة الرياض يوم الاثنين 22 رمضان 1440 للهجرة.

المراجععدل

  1. ^ «عكاظ» (الرياض) (2019-05-28). "وفاة العلاّمة الشيخ عبد القادر بن شيبة الحمد عن عمر يناهز المائة". Okaz. اطلع عليه بتاريخ 29 مايو 2019. 
  2. أ ب ت نبذة مختصرة عن السيرة الذاتية لفضيلة الشيخ عبدالقادر شيبة الحمد حفظه الله صيد الفوائد. وصل لهذا المسار في 10 فبراير 2018 نسخة محفوظة 26 يوليو 2018 على موقع واي باك مشين.
  3. ^ عبدالقادر شيبة الحمد بوابة الحرمين الشرفين. وصل لهذا المسار في 10 فبراير 2018 نسخة محفوظة 05 يناير 2018 على موقع واي باك مشين.
  4. ^ الشيخ عبد القادر شيبة الحمد شبكة الألوكة. وصل لهذا المسار في 10 فبراير 2018 نسخة محفوظة 23 يناير 2018 على موقع واي باك مشين.
  5. ^ عبد القادر شيبة الحمد إسلام هاوس. وصل لهذا المسار في 10 فبراير 2018 نسخة محفوظة 10 فبراير 2018 على موقع واي باك مشين.
  6. ^ شيبة الحمد يباشر مهام عمله اليوم رئيساً لمحكمة استئناف منطقة مكة المكرمة صحيفة الجزيرة. وصل لهذا المسار في 10 فبراير 2018 نسخة محفوظة 10 فبراير 2018 على موقع واي باك مشين.