افتح القائمة الرئيسية

عبد العزيز بن موسى بن نصير

عبد العزيز بن موسى بن نصير
معلومات شخصية
الاسم عند الولادة عبد العزيز بن موسى بن نصير اللخمي
تاريخ الميلاد القرن 7
الوفاة 97 هـ - 716م
طليطلة
سبب الوفاة أغتيال
الجنسية Umayyad Flag.svg الدولة الأموية
العرق عرب
الديانة الإسلام
الأب موسى بن نصير
منصب
والي الاندلس
بداية 95 هـ
نهاية 97هـ
سبقه موسى بن نصير
خلفه أيوب بن حبيب اللخمي
الحياة العملية
المهنة سياسي وقائد عسكري
أعمال بارزة اكمال فتح الأندلس
تأثر بـ موسى بن نصير

عبد العزيز بن موسى بن نصير ثاني ولاة الدولة الأموية في الأندلس خلفًا لوالده موسى بن نصير أول ولاتها، كما أنه أحد القادة الذين شاركوا في الفتح الإسلامي للأندلس.

في عهد ولاية أبيه على الأندلس، ثار أهل إشبيلية على حاميتها من المسلمين وقتلوهم، فأرسله موسى بن نصير إلى إشبيلية، فأعاد فتحها، ومنها افتتح لبلة،[1] وغيرها من المعاقل والحصون في منطقة الساحل الواقعة بين مالقة وبلنسية.[2] كان من بين المناطق التي افتتحها عبد العزيز بن موسى في تلك الفترة، كورة تدمير التي صالحها أهلها وعقد مع حاكمها القوطي ثيوديمير معاهدة، عرفت باسم معاهدة أريولة، والتي أعطت الحق للقوط الغربيين المسيحيين بممارسة شعائر دينهم، ما داموا يحافظون على عهدهم مع المسلمين، ويدفعون الجزية.[3]

وفي عام 95 هـ، استدعى الخليفة الوليد بن عبد الملك موسى بن نصير وطارق بن زياد إلى دمشق، فاستخلف موسى ابنه عبد العزيز على الأندلس، واتخذ عبد العزيز من إشبيلية قاعدة له.[4] وقد استكمل عبد العزيز افتتاح باقي الأندلس،[5] وضبط شئونه إداريًا، وحصّن ثغوره.[6]

تزوج عبد العزيز من امرأة مسيحية من أشراف القوط، زعم ابن عبد الحكم والواقدي أنها ابنة رودريك.[7][8] فيما زعم صاحب أخبار مجموعة في فتح الأندلس وابن عذاري أنها زوجة رودريك، وكنّاها بأم عاصم.[4][8] ذكر المؤرخون أن امرأته ألبته على قومه، مما أثار حفيظتهم. كما ثارت شائعات أنه تنصّر، فاتفق جماعة من بينهم زياد بن النابغة التميمي وحبيب بن أبي عبيدة الفهري وزياد بن عُذرة البلوي على قتله،[9] فاغتاله زياد التميمي[10] وقيل زياد البلوي[8] وهو يصلي بمسجد،[10] يسمى بمسجد ربينة في إشبيلية.[11] وقال ابن عذاري، أنهم ما قتلوه إلا بأمر من الخليفة سليمان بن عبد الملك بعد أن نكب موسى بن نصير.[8]

ثم حُملت رأسه إلى الخليفة سليمان بن عبد الملك، فعرضها على موسى بن نصير قائلاً: «أتعرف هذا؟»، فقال: «نعم أعرفه صوّامًا قوّامًا، فعليه لعنة الله إن كان الذي قتله خيرًا منه.[10]» وقد كان مقتله في رجب 97 هـ[8][12] وقيل في 98 هـ[9] وقد خلفه على ولاية الأندلس ابن عمته أيوب بن حبيب اللخمي.

قال عنه الزركلي في الأعلام أنه: «كان شجاعًا حازمًا، فاضلاً في أخلاقه وسيرته.[13]» كما وصفه المقري بأنه «كان خيّرًا فاضلاً.[14]»

المراجععدل

المصادرعدل

  • ابن عبد الحكم، أبو القاسم عبد الرحمن بن عبد الله (1999). فتوح مصر والمغرب، الجزء الأول. الهيئة العامة لقصور الثقافة، مصر. 
  • مؤلف مجهول، تحقيق: إبراهيم الإبياري (1989). أخبار مجموعة في فتح الأندلس. دار الكتاب المصري، القاهرة - دار الكتاب اللبناني، بيروت. ISBN 977-1876-09-0. 
  • ابن عذاري، أبو العباس أحمد بن محمد (1980). البيان المغرب في اختصار أخبار ملوك الأندلس والمغرب. دار الثقافة، بيروت. 
  • العذري، أحمد بن عمر بن أنس (-). نصوص عن الأندلس من كتاب ترصيع الأخبار وتنويع الآثار، والبستان في غرائب البلدان والمسالك إلى جميع الممالك. منشورات معهد الدراسات الأسلامية في مدريد. 
  • المقري، أبو العباس أحمد بن محمد بن أحمد (1988). نفح الطيب من غصن الأندلس الرطيب - المجلد الأول. دار صادر، بيروت. 
  • عنان، محمد عبد الله (1997). دولة الإسلام في الأندلس، الجزء الأول. مكتبة الخانجي، القاهرة. ISBN 977-505-082-4. 
سبقه
موسى بن نصير
والي الأندلس

95 هـ-97 هـ

تبعه
أيوب بن حبيب اللخمي