افتح القائمة الرئيسية

عبد العزيز بن محمد الداود

N write.svg
هذه مقالة غير مراجعة. ينبغي أن يزال هذا القالب بعد أن يراجعها محرر عدا الذي أنشأها؛ إذا لزم الأمر فيجب أن توسم المقالة بقوالب الصيانة المناسبة. (يوليو 2012)
Question book-new.svg
المحتوى هنا ينقصه الاستشهاد بمصادر. يرجى إيراد مصادر موثوق بها. أي معلومات غير موثقة يمكن التشكيك بها وإزالتها. (أبريل 2019)


'هو الشيخ عبدالعزيز بن محمد بن عبدالرحمن الداودالقاضي والأستاذ في كلية الشريعة بالرياض وعضو الإفتاء فيالرئاسة العامة للبحوث العلمية والإفتاء

عبد العزيز بن محمد الداود
معلومات شخصية

نشأتهعدل

ولد في محافظة حريملاء في عام 1348هـ, ونشأ في بيت علم وصلاح واستقامة، وفي سن مبكرة بدأ في دراسة القرآن الكريم على يد عمه حمد بن عبد الرحمن بن داود، فدرس عليه بعضًا من القرآن الكريم في المدرسة المعروفة بـ"القيصرية" غرب جامع الديرة بحريملاء، وبعد وفاته قرأ على الأستاذ محمد بن عبد الله الحرقان، وابتدأ الدراسة عنده من أول ما يبدأ الطالب المستجد بالهجاء، وكان يُعرف في ذلك الوقت بالإعراب،وبعد أن أنهى الإعراب بكل مراحله، أكمل دراسة القرآن الكريم كاملاً حفظًا وتلاوة.

وبعد انتهائه من دراسة القرآن بدأ في القراءة على الشيخ عبد الرحمن بن سعد آل حسن(الذي عيّن قاضيًا في حريملاء تلك الأيام)، فقرأ عليه في العقيدة والتفسير والحديث وغيرها من العلوم.

طلبه للعلمعدل

في آخر عام 1370 هـ انتقل إلى مدينة الرياض، وقرأ على بعض المشائخ منهم فضيلة الشيخ محمد بن إبراهيم آل الشيخ والشيخ عبداللطيف بن إبراهيم آل الشيخ. وفي عام 1371هـ فتح المعهد العلمي بالرياض فالتحق به إلى أن تخرج من كلية الشريعة عام 1378هـ. حصل على درجة الماجستير في الفقه عام 1397 هـ وكان عنوان بحثه: مفسدات الصيام وأحكام القضاء والكفارة

عملهعدل

لنبوغ الشيخ العلمي؛ عُيِّن - قبل تخرُّجه في كلية الشريعة - مدرِّسًا في معهد شقراء العلمي، وذلك في عام 1377هـ؛ حيث درَّس فيه للطلاب لمدَّة عامين.

عمل قاضيآ في المحكمة الكبرى بالرياض بعد تخرُّجه من الكلية عام 1379هـ، لمدة 3 سنوات

في تاريخ 1382/9/1هـ إنتقل إلى كلية الشريعة بجامعة الإمام محمد بن سعود الإسلامية أستاذآ،درَّس فيها الفقه والفرائض والمعاملات وغيرها. ومكث فيها مدرسًا ما يقرب 29 سنة.

بعد تقاعده من التدريس في كلية الشريعة عام 1411هـ،عَرَض عليه سماحةُ الشيخ "عبدالعزيز بن باز" - رحمها الله - العملَ في الرئاسة العامة لإدارة البحوث العلمية والإفتاء كعضو للإفتاءواستمر في الإفتاء ونشر العلم بين الناس، حتى طلب إعفاءه لظروفه الصحيَّة عام 1431هـ.

نشاطهعدل

بجانب التدريس النظامي في كلية الشريعة والذي كان بين الفقه والفرائض كانت له دروس في مسجد الحي يقصدها بعض الطلاب من الرياض وخارجها،وقد شملت كتب التفسير والتوحيد والفقه.

ولحبه للقرآن وأهله عمل نائبا لرئيس مجلس إدارة المدارس الصالحية لتحفيظ القرآن الكريم بحريملاء منذ تأسيسها 1402هـ وحتى عام 1431هـ.

كما كانت له مشاركة في نشاط التوعية الإسلامية بالحج من عام 1403 إلى عام 1423 وكانت أبرز مشاركاته فيها الإفتاء للحجيج والتدريس في الحرم الذي إشتمل على العقيدة والعبادات ، خاصة أعمال الحج.

وفاتهعدل

توفي الشيخ عبدالعزيز يوم الأحد الموافق 1436/6/16 ، 2015-04-05

غفر الله للشيخ وجزاه خير الجزاء على ما قدمه لدينه ومجتمعه.

مؤلفاتهعدل

أسئلة وأجوبة في الحج https://www.alukah.net/spotlight/0/92287/

وصلات خارجيةعدل