عبد الرزاق حسين الخالدي

عالم مسلم وشاعر سوري

عبد الرزاق بن حسين بن رمضان الخالدي (1918 - 21 يناير 1993) (1337 - 28 رجب 1413) عالم مسلم ومدرس ديني وشاعر سوري. ولد في دير الزور ونشأ في عائلة متدينة ووالده كان مفتيًا على المذاهب الأربعة. أخذ العلم على والده وغيره وجرت له لقاءات كثيره من علماء الشام وحلب، حتى أصبح عالمًا له إلمامه في علوم اللغة العربية والقرآن وتفسيره وحتى العلوم الطبية التقليدية. درّس في الثانوية الشرعية بمدينته وكان بيته منتدى يؤمّه الطلبة. توفي في مسقط رأسه. له أشعار كثير في الأخلاق والآداب، جمع في ديوان. وله عدة كتب في الدين ووصايا وحكم وشروحات وتعليقات. [2][3][4][5]

العلَّامة  تعديل قيمة خاصية (P511) في ويكي بيانات
عبد الرزاق حسين الخالدي
معلومات شخصية
الميلاد سنة 1918  تعديل قيمة خاصية (P569) في ويكي بيانات
دير الزور  تعديل قيمة خاصية (P19) في ويكي بيانات
الوفاة 21 يناير 1993 (74–75 سنة)  تعديل قيمة خاصية (P570) في ويكي بيانات
دير الزور  تعديل قيمة خاصية (P20) في ويكي بيانات
مواطنة Flag of Kingdom of Syria (1920-03-08 to 1920-07-24).svg المملكة العربية السورية (1920–1920)
Flag of the State of Aleppo.svg دولة حلب (1920–1925)
Flag of Syria (1930–1932).svg الدولة السورية (1925–1930)
Flag of Syria (1930–1958, 1961–1963).svg الجمهورية السورية الأولى (1930–1963)
Flag of Syria.svg سوريا (1963–1993)  تعديل قيمة خاصية (P27) في ويكي بيانات
الديانة الإسلام[1]،  وأهل السنة والجماعة[1]  تعديل قيمة خاصية (P140) في ويكي بيانات
الحياة العملية
المهنة عالم مسلم،  وفقيه،  ومدرس،  وشاعر  تعديل قيمة خاصية (P106) في ويكي بيانات
اللغات العربية  تعديل قيمة خاصية (P1412) في ويكي بيانات

سيرتهعدل

ولد عبد الرزّاق بن حسين بن رمضان الخالدي في مدينة دير الزور في سنة 1337 هـ/ 1918 م ونشأ بها في عائلة متدينة علمية فوالده كان علامة ومفتيًا على المذاهب الأربعة، متبحرًا في علوم العربية والتصوف. وجده رمضان أيضًا كان من العلماء في عصره. حضر مع والده في الندوات والمساجلات الفكرية والفقهية في دير الزور. قد أخذ العلم على والده أولًا، ثم على عدد من علماء الشام وخصوصًا حلب. وكان له لقاءات كثيره معهم، أمثال محمد الهاشمي وعبد الكريم الآوي وأحمد الحارون والكتاني ومصطفى السباعي.
برز بوصفه عالمًا مطلعًا موسوعي المعرفة، له إلمام في العلوم العربية والقرآن والتفسير وحتى علوم الطبية التقليدية. اشتغل بالتدريس ودرَّس في الثانوية الشرعية بمدينته، واشتهر بيته كمنتدى يؤمّه طلبة. وممن كان يحضر مجلسه أحمد السراج وقطب الدين الحامدي. قد خلّف عددًا من الطلبة أمثال حيدر مصطفی بشعان البدراني وأخيه عبد الناصر، حسن حسني، والشاعر شريف القاسم. توفي في مسقط رأسه في 28 رجب 1413 /21 يناير 1993. [6]

شعرهعدل

ترك شعرًا كثيرًا في الأخلاق والآداب، وامتاز بالصفاء والرقة، وقد جُمع في ديوان ضخم يبلغ أكثر من خمسمائه صحفة، ونشر عددًا من القصائد والمقالات في الدوريات العربية.

مؤلفاتهعدل

  • وحدة الشهود
  • تعليق على الحكم العطائية
  • ديوان أشعاره

مراجععدل

  1. ^ https://al-maktaba.org/book/31926/839
  2. ^ يوسف بن عبد الرحمن المرعشلي (2006)، نثر الجواهر والدرر في علماء القرن الرابع عشر، وبذيله: عقد الجوهر في علماء الربع الأول من القرن الخامس عشر (ط. الأولى)، بيروت، لبنان: دار المعرفة، ص. 1919.
  3. ^ كامل سلمان الجبوري (2003)، معجم الشعراء من العصر الجاهلي حتى سنة 2002، بيروت، لبنان: دار الكتب العلمية، ج. المجلد الثالث، ص. 145.
  4. ^ محمد خير رمضان يوسف (2002)، تتمة الأعلام، بيروت،‌ لبنان: دار ابن حزم، ج. المجلد الأول، ص. 285.
  5. ^ إميل يعقوب (2004)، معجم الشعراء منذ بدء عصر النهضة (ط. الأولى)، بيروت: دار صادر، ج. المجلد الثاني، ص. 668.
  6. ^ ص286 - كتاب تكملة معجم المؤلفين - عبد الرزاق حسين الخالدي - المكتبة الشاملة الحديثة نسخة محفوظة 2019-12-04 على موقع واي باك مشين.