افتح القائمة الرئيسية

الشيخ عبد الرحمن قراعة (1862 - 1939) المفتي السابق للديار المصرية، تولى الإفتاء لمدة سبع سنوات في عهد الملك فؤاد الأول.[1]

عبد الرحمن قراعة
عبد الرحمن قراعة.jpg

معلومات شخصية
تاريخ الميلاد 1862
تاريخ الوفاة 1939
الحياة العملية
المدرسة الأم جامعة الأزهر  تعديل قيمة خاصية تعلم في (P69) في ويكي بيانات

مولده ونشأتهعدل

ولد سنة 1862 في أسيوط، وكان والده الشيخ " محمود قراعة " قاضي مديرية أسيوط. حفظ القرآن الكريم وجوده على يد والده ولم يتجاوز التاسعة من عمره، وتلقى العلوم، ثم أرسله والده إلى جامع الأزهر ليتعلم فتتلمذ على يد المشايخ الكبار.

لم تقتصر اطلاعاته على كتب الأزهر، بل كان يطلع على كتب الأدب، والمعاجم اللغوية، فكان من أوائل العاملين على النهوض باللغة العربية، وأصبح من كبار الكتاب والشعراء. ويذكر أن عبده الحامولي تغنى ببعض قصائده.

مناصبـهعدل

اشتغل بالتدريس في جامع الأزهر، ثم سنحت له فرصة العناية برواية الأحاديث بالأسانيد العالية ومعرفة الرجال وطبقاتهم، وفي سنة 1897م، تقلد منصب الإفتاء بمديرية جرجا. وفي 30 ربيع الآخر سنة 1339 هـ الموافق 9 يناير سنة 1921م، عُين بمنصب مفتي للديار المصرية، وظل يشغل منصب الإفتاء حتى 30 يناير سنة 1928م، وأصدر حوالي 3065 فتوى.

مراجععدل

  1. ^ "علماء ورموز وشخصيات من درنكه .. الشيخ عبد الرحمن قراعة مفتى الديار المصرية عهد الملك فؤاد الأول". جريدة الوسيط الدولي. 2017-11-17. مؤرشف من الأصل في 22 يوليو 2018. اطلع عليه بتاريخ 21 يناير 2018. 


سبقه:
محمد إسماعيل البرديسي
مفتو الديار المصرية
السادس (1339 هـ - 1346 هـ / 1921 - 1928)
لحقه:
عبد المجيد سليم
 
هذه بذرة مقالة عن حياة شخصية مصرية بحاجة للتوسيع. شارك في تحريرها.