افتح القائمة الرئيسية

عبد الرحمن التليلي

سياسي من تونس
Question book-new.svg
المحتوى هنا ينقصه الاستشهاد بمصادر. يرجى إيراد مصادر موثوق بها. أي معلومات غير موثقة يمكن التشكيك بها وإزالتها. (ديسمبر 2018)

عبد الرحمن التليلي (من مواليد قفصة في 30 مارس 1943)، سياسي تونسي ومؤسس الاتحاد الديمقراطي الوحدوي وأمينه العام فيما بين 1988 و2003.

عبد الرحمن التليلي
معلومات شخصية
الميلاد 30 مارس 1943 (العمر 76 سنة)
قفصة
مواطنة
Flag of Tunisia.svg
تونس  تعديل قيمة خاصية بلد المواطنة (P27) في ويكي بيانات
الأب أحمد التليلي  تعديل قيمة خاصية الأب (P22) في ويكي بيانات
الحياة العملية
المهنة سياسي،  وشخصية أعمال  تعديل قيمة خاصية المهنة (P106) في ويكي بيانات
الحزب الحزب الاشتراكي الدستوري  تعديل قيمة خاصية عضو في حزب سياسي (P102) في ويكي بيانات
Imbox content.png
هذه سيرة ذاتية لشخص على قيد الحياة لا تحتوي على أيّ مراجع أو مصادر. فضلًا ساعد بإضافة مصادر موثوقٍ بها. المحتوى المثير للجدل الذي يخص أحياء، ويكون غير موثّق أو موثّقا بمصادر ضعيفةٍ، يجب أن يُزال مباشرةً. (مارس 2016)

ينتمي إلى عائلة وطنية إذ أن والده هو المناضل الوطني والنقابي أحمد التليلي. نشط في فترة شبابه في اليسار الطالبي بفرنسا إذ أسس منظمة راديكالية تسمى تونس الحمراء، وقد أطرد من فرنسا إبان أحداث مايو 1968. تقرب في بداية الثمانينات من السلطة التي كانت تسعى لإيجاد قيادة بديلة للاتحاد العام التونسي للشغل، كما ربطته في ذلك الوقت علاقة جيدة بالزعيم الليبي معمر القذافي.

سمي على رأس عدد من المؤسسات الحكومية الكبرى أولها الديوان الوطني الزيت وآخرها ديوان الطيران المدني، ثم أقيل في 21 أوت/آب 2003.

في السياسةعدل

انتمى إلى الحزب الحاكم، حيث كان عضو لجنته المركزية إلى سنة 1988. ثم تفرغ لتأسيس حزب الاتحاد الديمقراطي الوحدوي المعارض، والذي حصل على تأشيرة العمل القانوني، بعد أيام من تقديم مطلب في ذلك. ترشح سنة 1999 للانتخابات الرئاسية ليحصل على 0.23% من جملة أصوات الناخبين مقابل 0.31% لمحمد بلحاج عمر مرشح حزب الوحدة الشعبية و99.46% للرئيس زين العابدين بن علي.

المتاعبعدل

في 3 جوان/حزيران 2003، انتحرت زوجته سلوى التليلي بأن ألقت بنفسها من الطابق الأول لمطار تونس قرطاج الدولي. تعرض في 28 أغسطس 2003 إلى اعتداء عنيف في منطقة المنزه، يؤكد التليلي أن أعوانا لوزارة الداخلية يقفون وراءه. ثم سرعان ما انتهى مساره السياسي بسجنه بتهمة الفساد. وحكمت عليه المحكمة سنة 2004 بالسجن لمدة عشر سنوات وخطية ب42.7 مليون دينار تونسي أي ما بين 30 و35 مليون دولار أمريكي. شن في يوليو 2004 ويناير 2008 إضرابين عن الطعام احتجاجا على ظروف اعتقاله. يقضي حاليا بقية عقوبته في سجن برج العامري في منطقة المرناقية غرب العاصمة.

وصلات خارجيةعدل