عبد الخالق ريندا

سياسي تركي

مصطفى عبد الخالق ريندا (بالتركية: Mustafa Abdülhalik Renda)‏ ‏(1881 يوانينا - 1 أكتوبر 1957)، وهو سياسي ووزير تركي. شغل عدة مناصب وزارية منها منصب وزير المالية في الجمهورية التركية حيث شغل هذا المنصب أربع مرات (2 يناير 1924 - 21 مايو 1924)، (22 نوفمبر 1924 - 3 مارس 1925) ،(13 يوليو 1926 - 1 نوفمبر 1927) و(25 ديسمبر 1930 - 3 فبراير 1934) . كما شغل منصب وزير الدفاع ما بين عامي (1 نوفمبر 1927 - 25 ديسمبر 1930) وشغل كذلك منصب رئيس برلمان تركيا بين عامي (1 مارس 1935 - 5 أغسطس 1946).

مصطفى عبد الخالق ريندا
(بالتركية: Mustafa Abdülhalik Renda)‏  تعديل قيمة خاصية (P1559) في ويكي بيانات
TBMM Başkanı Abdülhalik Renda.jpg

معلومات شخصية
الميلاد 1881 م.
يوانينا،  الدولة العثمانية.
الوفاة 1 أكتوبر 1957.
إسطنبول،  تركيا.
مكان الدفن مقبرة جبه جي عصري  تعديل قيمة خاصية (P119) في ويكي بيانات
الإقامة تركيا
الجنسية تركية
الحياة العملية
المهنة سياسي،  وعسكري  تعديل قيمة خاصية (P106) في ويكي بيانات
الحزب حزب الشعب الجمهوري  تعديل قيمة خاصية (P102) في ويكي بيانات
اللغات التركية،  والفرنسية  تعديل قيمة خاصية (P1412) في ويكي بيانات

حياتهعدل

ولد ريندا في يوانينا في ولاية يانيه التابعة للإمبراطورية العثمانية. وهو من أصول ألبانية.[1] من عام 1902 إلى عام 1918 ، خدم في العديد من بلدات ومدن الإمبراطورية العثمانية كحاكم منطقة وحاكم مقاطعة. وفي عام 1918 ، نُفي لمدة ستة أشهر إلى مالطا. وعين بعد عودته وكيل وزارة الاقتصاد ثم وزارة الداخلية. أصبح حاكم قونية ، قبل أن يتم تعيينه لأول حاكم لإزمير عندما أعادت القوات التركية السيطرة على المدينة بعد انسحاب القوات اليونانية منها. خلال فترة عمله كمحافظ لإزمير ، اتهمه السياسي رضا نور بتشجيع الألبان (اللاجئين والمهاجرين) على الهجرة لإعادة توطينهم من مناطق الأناضول الأخرى إلى إزمير ، وهو ادعاءات أنكرها ريندا.[2]

منذ عام 1923 ، شغل منصب نائب سيواس لخمس فترات متتالية. كما شغل منصب وزير المالية ووزير الدفاع في العديد من الحكومات من عام (1923 إلى عام 1935) ومن عام (1946 إلى عام 1948). بعد صدور قانون اللقب لعام 1934 ، الذي طلب من جميع المواطنين الأتراك تبني لقب، اختار مصطفى عبد الخالق لقب "ريندا" ". انتخب رئيسًا للبرلمان التركي في 1 مارس 1935 ، وخدم حتى 5 أغسطس 1946. وكان رئيسًا لتركيا بالإنابة لمدة يوم واحد بعد وفاة أتاتورك في نوفمبر 1938.

توفي عبد الخالق ريندا بنوبة قلبية في 1 أكتوبر 1957 في إرينكوي في اسطنبول. ودُفن في مقبرة جبه جي عصري في أنقرة.[3]

الإبادة الجماعية للأرمنعدل

خلال الإبادة الجماعية للأرمن، كان عبد الخالق ريندا مسؤولاً عن عمليات ترحيل وقتل الأرمن في ولاية بدليس.[4][5][6][7][8] كما قام بتنظيم قوات عسكرية في سلسلة الجبال الغربية للدفاع عن المنطقة ضد الهجوم الروسي في عام 1914 ، ولكن دون جدوى، حيث استولى الروس على مدينتي باش قلعة وساراي.[9] في عام 1916 ، أصبح ريندا حاكماً لحلب حيث كان له دور أساسي في ترحيل الأرمن حتى لاقوا حتفهم في دير الزور.[5][7] نُقل عن روسلر(القنصل الألماني في حلب) قوله إن ريندا "فعل كل ما في وسعه لإبادة الأرمن". وذكر الجنرال وهيب باشا قائد الجيش الثالث أن ريندا في شهادته أمام لجنة تحقيق زعمت أنه أحرق آلاف الأشخاص أحياء في ولاية موش.[10][11]

مصادرعدل

  1. ^ Ryan (2009-02-26). Sorrowful Shores. Oxford University Press. ISBN 978-0-19-956152-0. مؤرشف من الأصل في 23 يناير 2017. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  2. ^ Sorrowful shores : violence, ethnicity, and the end of the Ottoman Empire, 1912-1923. Oxford: Oxford University Press. 2009. ISBN 978-0-19-956152-0. OCLC 251212020. مؤرشف من الأصل في 25 أبريل 2016. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  3. ^ Mesut (2019). Çağdaş Türkiye Tarihi. Pegem Akademi Yayıncılık. صفحات 188–223. ISBN 978-605-037-032-4. مؤرشف من الأصل في 16 فبراير 2021. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  4. ^ Confiscation and destruction : the Young Turk seizure of Armenian property. London: Continuum. 2011. ISBN 978-1-4411-1020-6. OCLC 741492909. مؤرشف من الأصل في 19 ديسمبر 2020. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  5. أ ب Secret Nation. I.B.Tauris. 2018. ISBN 978-1-78673-371-9. مؤرشف من الأصل في 16 فبراير 2021. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  6. ^ Ioannis K. (1992). The Armenian Genocide. London: Palgrave Macmillan UK. صفحات 129–151. ISBN 978-1-349-21957-5. مؤرشف من الأصل في 16 فبراير 2021. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  7. أ ب From empire to republic : Turkish nationalism and the Armenian genocide. London: Zed Books. 2004. ISBN 1-84277-526-X. OCLC 54407599. مؤرشف من الأصل في 7 أبريل 2016. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  8. ^ War in peace : paramilitary violence in Europe after the Great War (الطبعة 1st ed). Oxford: Oxford University Press. 2012. ISBN 978-0-19-965491-8. OCLC 794814195. مؤرشف من الأصل في 19 ديسمبر 2020. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)صيانة CS1: نص إضافي (link)
  9. ^ End of the Ottomans : the genocide of 1915 and the politics of Turkish nationalism. London. ISBN 978-1-78673-604-8. OCLC 1103320507. مؤرشف من الأصل في 19 ديسمبر 2020. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  10. ^ Senkevitch,, Anatole (1972-05-01). "Review: Sovetskaia arkhitektura pervykh let oktiabria 1917-1925 gg. (Soviet Architecture in the First Years Following October, 1917-1925) by Vigdariia E. Khazanova". Journal of the Society of Architectural Historians. 31 (2): 158–158. doi:10.2307/988696. ISSN 0037-9808. مؤرشف من الأصل في 16 فبراير 2021. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)CS1 maint: extra punctuation (link)
  11. ^ A shameful act : the Armenian genocide and the question of Turkish responsibility (الطبعة 1st U.S. ed). New York: Metropolitan Books. 2006. ISBN 0-8050-7932-7. OCLC 64844685. مؤرشف من الأصل في 14 أكتوبر 2020. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)صيانة CS1: نص إضافي (link)