عبد الحسن زلزلة

الدكتور عبد الحسن علي زلزلة هو اقتصادي ودبلوماسي وشاعر عراقي، ولد في مدينة العمارة[1][2] أو النجف[3] سنة 1928،[3][1][4] وتوفي في كندا سنة 2018.[4][3]

عبد الحسن زلزلة
عبد الحسن زلزلة.jpg

معلومات شخصية
الميلاد سنة 1928  تعديل قيمة خاصية (P569) في ويكي بيانات
العراق  تعديل قيمة خاصية (P19) في ويكي بيانات
الوفاة 15 مارس 2018 (89–90 سنة)  تعديل قيمة خاصية (P570) في ويكي بيانات
كندا  تعديل قيمة خاصية (P20) في ويكي بيانات
مواطنة Flag of Iraq.svg العراق  تعديل قيمة خاصية (P27) في ويكي بيانات
مناصب
محافظو البنك المركزي العراقي   تعديل قيمة خاصية (P39) في ويكي بيانات
في المنصب
19 يناير 1963  – 14 أغسطس 1963 
Fleche-defaut-droite-gris-32.png أحمد عبد الباقي 
  Fleche-defaut-gauche-gris-32.png
وزير الصناعة   تعديل قيمة خاصية (P39) في ويكي بيانات
في المنصب
18 يونيو 1964  – 10 نوفمبر 1964 
رئيس الوزراء طاهر يحيى 
Fleche-defaut-droite-gris-32.png عبد الكريم كنونة 
  Fleche-defaut-gauche-gris-32.png
وزير التخطيط   تعديل قيمة خاصية (P39) في ويكي بيانات
في المنصب
10 نوفمبر 1964  – 3 سبتمبر 1965 
رئيس الوزراء طاهر يحيى 
Fleche-defaut-droite-gris-32.png محمد جواد العبوسي 
مصطفى عبد الله طه  Fleche-defaut-gauche-gris-32.png
محافظو البنك المركزي العراقي   تعديل قيمة خاصية (P39) في ويكي بيانات
في المنصب
17 ديسمبر 1968  – 20 مايو 1973 
Fleche-defaut-droite-gris-32.png صالح كبة 
  Fleche-defaut-gauche-gris-32.png
الحياة العملية
المدرسة الأم جامعة إنديانا  تعديل قيمة خاصية (P69) في ويكي بيانات
المهنة سياسي،  وشاعر،  وكاتب،  واقتصادي،  ودبلوماسي  تعديل قيمة خاصية (P106) في ويكي بيانات

سيرتهعدل

أكمل الثانوية في بغداد سنة 1941، ثم تخرج من كلية الحقوق ببغداد، ثم حصل على الدكتوراه في الاقتصاد من جامعة إنديانا في الولايات المتحدة الأمريكية عام 1957.[1][3][5]

عمل رئيسا لدائرة الأبحاث في البنك المركزي العراقي فنائبا لمحافظ البنك حتى عام 1963،[1][4] وخلال هذه الفترة ساهم في التخطيط والتشريع لخروج العراق من المنطقة الإسترلينية الاقتصادية لتعزيز استقلاله الاقتصادي بعد ثورة 14 تموز 1958،[1] ثم عين سفيرا للعراق في طهران سنة 1963.[1][4]

اختير وزيرا للصناعة في حزيران 1964 في وزارة طاهر يحيى الثانية، ثم وزيرا للتخطيط في تشرين الثاني 1964 حتى أيلول 1965 في وزارة طاهر يحيى الثالثة.[1][4] وأعدت برئاسته إبان توليه وزارة التخطيط الخطة الخمسية للعراق 1965 - 1969 والتي تركزت على بناء تخطيط مركزي للدولة وبنيت على توزيع مشاريع التنمية على المحافظات لتقليل الفوارق بين مدن العراق.[1]

عين بعدها سفيرا للعراق في فيينا ثم القاهرة ومونتريال حتى عام 1968 حيث اختير محافظا للبنك المركزي حتى عام 1973، ثم عين بطلب من الجامعة العربية أمينا عاما مساعدا للجامعة العربية للشؤون الاقتصادية حتى عام 1987.[1][4] وخلال تسنمه هذا المنصب، ساهم في وضع خطة متكاملة للتنمية الاقتصادية العربية المتكاملة وعكف على تطبيقها خلال عمله في الجامعة العربية وشارك بوضع إستراتيجية العمل الاقتصادي العربي المشترك وميثاق العمل القومي الاقتصادي وعقد التنمية العربية المشتركة وتقديمها إلى أول قمة اقتصادية عربية عقدت في عمان عام 1980.[1]

أقام في أوتاوا[2] في كندا منذ عام 1988 حتى وفاته في 15 آذار 2018.[4][3][6][5]

مؤلفاته وأشعارهعدل

رفد المكتبة العراقية والعربية بالعديد من البحوث والمؤلفات الاقتصادية كما رفد الشعر العربي بالعديد من القصائد الوطنية.[1][7]

اشتهرت قصيدته الميمية في ذكر الإمام الحسين بن علي، والتي يقول في مطلعها:


هذي دماك على فمي تتكلمُ ماذا يقول الشعر ان نطق الدمُ


ومن قصائده "تمثال العبودية" التي أثارت ضجة كبيرة في بغداد سنة 1947، وفيها انتقد أن يكون في العراق تمثالا لمحتله الجنرال مود وقال فيها:

لمن التمثال في الكرخ تباهى وتبختر

وازدرى بالشعب فاستعلي عليه وتكبر

ألمن قاد جيوش العرب للنصر المؤزر

أم لمن قد داس وجه البغي بالنعل وعفر

أيها الشامخ في الجو على من تتجبر

أنت رمز للعبوديات والحق المعفر

إن تكبرت على مجد هوى فالله أكبر


مؤلفاته[2]عدل

  1. السياسة النقدية في العراق 1960
  2. ميثاق العمل الاقتصادي القومي
  3. الحوار العربي الأوربي
  4. الخطة الاقتصادية القومية في العراق
  5. العراق في المنطقة الاسترلينية
  6. استراتيجية العمل العربي المشترك

المصادرعدل

روابط خارجيةعدل