افتح القائمة الرئيسية

عباسي مدني

سياسي جزائري مؤسس الجبهة الإسلامية للإنقاذ الجزائرية
(بالتحويل من عباس مدني)

عباسي مدني العقبي الجزائري (28 فبراير 1931 - 19 شعبان 1440 هـ / 24 أبريل 2019) سياسي جزائري مؤسس الجبهة الإسلامية للإنقاذ من مواليد دائرة سيدي عقبة القريبة من ولاية بسكرة حوالي 564 كلم جنوب شرق الجزائر العاصمة شارك في تفجير ثورة التحرير 1954، ألقي القبض عليه بعد أول عملية مسلحة و سجنه المستعمر الفرنسي حتى استقلال الجزائر، كان أبوه الشيخ أبو القاسم، من الأسر البسكرية المحافظة، إمام مسجد ومعلماً للتربية الدينية، درس على يديه ثم انتقل وعمره 16 عاماً إلى الدراسة علي يد الشيخ نعيم النعيمي في مدينة بسكرة توفي 24 أبريل 2019 في الدوحة، قطر إثر مرض عضال.[5].

عباسي مدني
عباس مدني.jpg

معلومات شخصية
الميلاد 28 فبراير 1931[1]  تعديل قيمة خاصية تاريخ الميلاد (P569) في ويكي بيانات
سيدي عقبة، الجزائر  تعديل قيمة خاصية مكان الولادة (P19) في ويكي بيانات
الوفاة 24 أبريل 2019 (88 سنة)[2][3]  تعديل قيمة خاصية تاريخ الوفاة (P570) في ويكي بيانات
الدوحة[4]  تعديل قيمة خاصية مكان الوفاة (P20) في ويكي بيانات
مكان الدفن مقبرة سيدي أمحمد بوقبرين  تعديل قيمة خاصية مكان الدفن (P119) في ويكي بيانات
مواطنة
Flag of Algeria.svg
الجزائر  تعديل قيمة خاصية بلد المواطنة (P27) في ويكي بيانات
الحياة العملية
شهادة جامعية دكتوراه  تعديل قيمة خاصية الشهادة الجامعية (P512) في ويكي بيانات
المهنة سياسي  تعديل قيمة خاصية المهنة (P106) في ويكي بيانات
الحزب جبهة التحرير الوطني الجزائرية (1954–1974)
الجبهة الإسلامية للإنقاذ الجزائرية (1989–1992)  تعديل قيمة خاصية عضو في حزب سياسي (P102) في ويكي بيانات
اللغات المحكية أو المكتوبة العربية،  والفرنسية،  والإنجليزية  تعديل قيمة خاصية اللغة (P1412) في ويكي بيانات
موظف في جامعة الجزائر  تعديل قيمة خاصية رب العمل (P108) في ويكي بيانات
الخدمة العسكرية
المعارك والحروب ثورة التحرير الجزائرية  تعديل قيمة خاصية الصراع (P607) في ويكي بيانات

العمل السياسيعدل

عهد الاستعمارعدل

بدأ عباسي مدني ممارسة العمل السياسي منذ 1948 في الحركة الوطنية الجزائرية في عهد الاستعمار حيث إنخرط في خلايا حزب الشعب الجزائري ثم حركة انتصار الحريات الديمقراطية،إلتقى في بسكرة بالعربي بن مهيدي الذي أصبح في ما بعد أهم قادة ثورة التحرير .[6][7][8] .

إنخرط في المنظمة الخاصة الذراع المسلح لحزب الشعب و حركة الإنتصار في خلية ثورية تحت إمرة رابح بطاط ، قاد ليلة اندلاع الثورة مجموعة من المجاهدين التي حاولت وضع قنبلة في مقر الإذاعة الفرنسية بالعاصمة الجزائر . ألقي القبض عليه أثناء العملية ليقضي أكثر من سبع سنوات في السجن حتى استقلال الجزائر. [9]

بعد الاستقلالعدل

بعد استقلال البلاد عام 1962 عاد إلى مقاعد الدراسة حيث أكمل ليسانس في الفلسفة ثم واصل الدراسات العليا حتى الدكتوراه الدرجة الثالثة في التربية المقارنة. وما بين 1975 و1978 درس في العاصمة البريطانية حيث حاز دكتوراه الدولة في مادة التربية، وعمل في السياسة حيث انتخب في مجلس الشعبي الولائي لولاية الجزائر العاصمة باسم جبهة التحرير الوطني. منذ سنة 1982 أصبح ناشطا من أجل قيام دولة إسلامية. أعلن في أكتوبر 1988 تأسيس الجبهة الإسلامية للإنقاذ. بعد ما لجأ إليه أصحابه علي بن حاج وهاشمي سحنوني اللذان كانا لا يستطيعان إنشاء وترأّس أحزاب سياسية.[1]

دعا مدني إلى التدرج في تطبيق الشريعة الإسلامية واعتبر محمد بن عبد الوهاب مؤسس الوهابية الحركة الدينية المهيمنة في المملكة العربية السعودية ب"الطليعي المصلح في العالم الإسلامي". من ناحية أخرى أعلن أن حزبه لا يعتزم فرض ارتداء الحجاب أو منع النساء من القيادة. وقد وصف المصلح الليبرالي المسلم محمد عبده بأنه طليعي أيضا مثل عبد الوهاب. في مقابلة أجراها عام 1990 قال أنه يريد قمع "الربا" في الأعمال المصرفية وتخفيض الضرائب بشكل كبير بينما تجنب الإجابة على سؤال حول تمويل مشاريع التنمية.

الجبهة الإسلامية للإنقاذعدل

عباسي مدني هو من مؤسسي الجبهة الإسلامية للإنقاذ وانتخب رئيساً لها من طرف مجلسها الشورى. وفي حزيران/يونيو 1990م قاد حزبه إلى أول نجاح انتخابي حيث فازت الجبهة الإسلامية بالأغلبية في مجالس البلديات والولايات في أول اقتراع تعددي تشهده الجزائر منذ استقلالها في 1962م. بعد أحداث جوان 1991 الدامية التي عرفتها الجزائر، تم اعتقال عباسي مدني بأمر من الجنرال خالد نزار وزير الدفاع الوطني، حيث قام العقيد براهيم فضيل شريف بتكليف وحدة مظلات مرفوقة بعناصر من مجموعة التدخل الخاصة (GIS) بتطويق مقرات الجبهة الاسلامية للإنقاد ونسفوا الباب قبل أن يعتقلوا عباسي مدني وبعض أوفيائه وكان ذلك يوم الأحد 30 جوان 1991.

وعلى الرغم من اعتقال زعيميها فازت الجبهة الإسلامية للإنقاذ بالجولة الأولى من الانتخابات التشريعية التي جرت في 21 كانون الأول/ديسمبر 1991م. ولكن إلغاء هذه الانتخابات من جانب الجيش فجّر العنف في الجزائر. وقد سقط أكثر من مئة ألف قتيل حسب حصيلة رسمية ونحو 150 ألف حسب تقديرات الصحافة في أعمال العنف هذه. في 16 تموز/يوليو 1992م حكمت عليه المحكمة العسكرية في البليدة رفقة علي بلحاج بالسجن 12 سنة بعد إدانته بـ"ارتكاب جرائم ضد أمن الدولة" و"المساس بالاقتصاد الوطني" (حيث اتهما بالتحريض على الإضراب وقيادته وهو ما نعت "بالعصيان المدني"

في 2 جويلية 1997م أُطلق سراح عباسي مدني بعد اتفاق الهدنة بين السلطة والجيش الإسلامي للإنقاذ غير أن وزير الداخلية آنذاك مصطفى بن منصور قرر فرض الإقامة الجبرية عليه بعد أن وجه رسالة إلى الأمين العام للأمم المتحدة كوفي أنان يخبره فيها أنه مستعد للمساهمة في إعادة السلم في الجزائر بالإضافة إلى إدلائه بسلسلة من التصريحات لوسال الاعلام. ففرضت عليه الإقامة الجبريّة بيت والده الواقع بحي بلوزداد ابتداءً من 1 سبتمبر 1997. في 21 أوت 2003م غادر عباسي مدني العاصمة الجزائرية متوجها إلى الدوحة لإجراء فحوص طبية بعد أن تدهورت حالته الصحية وبقي هناك إلى غاية وفاته.[10]

وفاتهعدل

في يوم الأربعاء 24 أبريل 2019 الموافق لـ 19 شعبان 1440 هـ، توفي عباسي مدني في مستشفى بالدوحة بعد مرض عضال عن عمر ناهز 88 سنة.[11] نقل جثمان مدني إلى الجزائر العاصمة يوم السبت 27 أبريل 2019 ليدفن في مقبرة سيدي أمحمد بوقبرين ببلكور، ولقد حضر الألاف من المشيعين لجنازة عباسي مدني من بينهم شخصيات معروفة كالقيادي في الجبهة الإسلامية للانقاذ كمال ڤمازي وأحمد الزاوي والمحامي بشير مشري واللاعب الدولي السابق صالح عصاد وعمار براهمية، ومنعت السلطات الجزائرية علي بلحاج من حضور الجنازة .[12][13][14]

مواضيع ذات صلةعدل

مراجععدل

  1. ^ http://www.worldcourts.com/hrc/eng/decisions/2007.03.28_Abbassi_v_Algeria.htm
  2. ^ https://www.algerie1.com/actualite/lancien-dirigeant-du-fis-abassi-madani-est-decede
  3. ^ https://twitter.com/Sifaoui/status/1121035712801984513
  4. ^ وكالة سوا الإخباريَّة: حقيقة وفاة عباسي مدني مؤسس الجبهة الإسلامية الجزائري — تاريخ الاطلاع: 25 أبريل 2019 — تاريخ النشر: 24 أبريل 2019
  5. ^ وفاة عباسي مدني مؤسس "الجبهة الإسلامية للإنقاذ" في الجزائر، روسيا اليوم. نسخة محفوظة 25 أبريل 2019 على موقع واي باك مشين.
  6. ^ Kaidi، Hamza. "Abassi Madani:"Jamais, jamais nous n'imposerons le voile!"". Jeune Afrique. 1543 (25 juillet au 15 août): 16–21. 
  7. ^ Lamchichi، Abderrahim (1992). L'islamisme en Algérie. Editions L'Harmattan. صفحة 208. ISBN 978-2-296-27234-7. 
  8. ^ Esposito، John L. (المحرر). "Madani, Abbasi". The Oxford Dictionary of Islam. Oxford Islamic Studies Online. مؤرشف من الأصل في 25 أبريل 2018. 
  9. ^ هذا هو عباسي مدني كما عرفته!!
  10. ^ "عباسي مدني يغادر الجزائر إلى قطر للعلاج، أخبــــــار". archive.aawsat.com. اطلع عليه بتاريخ 24 أبريل 2019. 
  11. ^ "عباسي مدني يرحل.. وفاة مؤسس الجبهة الإسلامية للإنقاذ المحظورة بالجزائر". www.aljazeera.net. مؤرشف من الأصل في 25 أبريل 2019. اطلع عليه بتاريخ 24 أبريل 2019. 
  12. ^ "بالفيديو .. الآلاف يشيعون جنازة الراحل عباسي مدني بالجزائر العاصمة". TSA عربي. 2019-04-27. اطلع عليه بتاريخ 28 أبريل 2019. 
  13. ^ لحياني، الجزائر ــ عثمان. "الجزائر: تحضيرات لتشييع مدني واعتقال بن حاج لمنع حضور جنازته". alaraby. مؤرشف من الأصل في 29 مايو 2019. اطلع عليه بتاريخ 28 أبريل 2019. 
  14. ^ "حضور عصاد وبراهمية جنازة عباسي مدني". سبق برس. 2019-04-27. اطلع عليه بتاريخ 28 أبريل 2019. 

وصلات خارجيةعدل