عالم جديد شجاع

كتاب من تأليف ألدوس هكسلي

عالم جديد شجاع أو عالم رائع جديد (بالإنجليزية: Brave New World)‏ هي رواية بقلم ألدوس هكسلي.[1][2][3][4][5][6] كتبها في عام 1931م ونشرت في عام 1932م، تنتمي لفئة الخيال العلمي، وتعتبر من أول الروايات من هذا النوع. تتناول الرواية قصة الحياة في المستقبل حيث يسيطر العلم على البشر، تختفي المشاعر، ويقوم النظام بالسيطرة على الناس من خلال المخدرات والسيطرة على التكاثر من خلال إنتاج أطفال محددي الوظائف والرغبات، في مجتمع الكل به سعيد لكنه معدوم الحرية. تم ترجمة هذه الرواية إلى العربية من قِبل محمود محمود مدير تحرير مجلة الكاتب المصري تحت عنوان العالم الطريف وكان ذلك في 1946م.

عالم جديد شجاع
Brave New World
BraveNewWorld FirstEdition.jpg

معلومات الكتاب
المؤلف ألدوس هكسلي.
البلد إنكلترا
اللغة إنجليزية
تاريخ النشر 1931
النوع الأدبي خيال علمي /رواية تجمع ما بين اليوطوبيا وديستوبيا
عدد الأجزاء 18   تعديل قيمة خاصية (P2635) في ويكي بيانات
ترجمة
المترجم محمود محمود
تاريخ النشر 1946
الجوائز
قائمة الراديو الوطني العام لأفضل 100 كتاب فانتازيا وخيال علمي  [لغات أخرى] (2011)
كتب لوموند المائة للقرن  تعديل قيمة خاصية (P166) في ويكي بيانات
المواقع
OCLC 20156268  تعديل قيمة خاصية (P243) في ويكي بيانات

العنوانعدل

استقى ألدوس هكسلي عنوان روايته من مسرحية العاصفة حيث تخاطب ميراندا ابنة بروسبرو وتقول:

«ياإلهي، كم من الرجال الصالحين يظهرون هنا بغتة، ورائدهم الخير والإخلاص! مرحا لهذا العالم الجديد، الذي يكثر فيه هؤلاء الناس الرائعين، بصبيحة جميلة كهذه.» – وليم شكسبير، مسرحية العاصفة الفصل الخامس المشهد الأول

أراد الكاتب وليم شكسبير من هذه العبارة السخرية لأن براءة المتحدثة (ميراندا) توضح أنها فشلت في التعرف على طبيعة الشر لزوار الجزيرة، وفي رواية عالم جديد شجاع يتبين لاحقاً بأن أحد الشخصية (جون الهمجي) قد اطلع على مجموعة من مسرحيات شكسبير ومنها تعلم القراءة والكتابة وقد تأثر بها.

ملخص الروايةعدل

يعبر فيها عن خوفه من سيطرة العلم على حياة الناس. يصور في هذا الكتاب مدينة العلماء الفاضلة بكل ما فيها من مساوئ. في هذا العالم الجديد. عالم العقاقير والآلات. تنتفي منه العاطفة والشعر والجمال. في هذا العالم الجديد كل شيء آلي، ولعل هكسلي من بين الكتاب جميعا هو الكاتب الوحيد الذي يستطيع أن يصور نتائج العلم بجرأة ووضوح، وهو في هذا الكتاب عالم وشاعر، يرسم لنا صورة مدهشة يتقزز منها القارئ كما تقزز منها الكاتب. في هذا الكتاب يتخيل هكسلي أن العلم سوف يصل بنا إلى حد الاستغناء عن الزواج وتكوين الأجنة في القوارير بطريقة علمية بدلا من تكوينها في الأرحام والأطفال. بحكم تركيبهم الكيميائي. طبقات خمس(أ، ب، ح، هـ، و) كل طبقة تعد إعدادًا خاصًا يلائم، تكوينها الجثماني واستعدادها العقلي، وعليها أن (كبير في الخـَلق والخـلـق) حتى إن الفرد تكاد تنعدم شخصيته اِنعدامًا تامًا. العالم الجديد ينكر الفردية والاختلاف الشخصي والتقلقل من حال إلى حال. وشعاره الذي يطالعك به الكتاب في الفصل الأول هو (الجماعة، التشابه، والاستقرار). والعالم الجديد تهمه السعادة أكثر مما تهمه المعرفة. وهي سعادة آلية محضة لا توجهها الميول الشخصية وإنما تفرض على النفوس فرضا. إذا أردت شيئًا في العالم الجديد فإنك لا تفكر فيه ولا تسعى إليه، إنما يكفيك أن تضغط على زر أو تدير مقبض، كما يقول هكسلي، ليكون لك ما تريد. ولاشك أن هذه الحياة. رغم يسرها الشديد. تدعو إلى الملل، كما تؤدي إلى إهمال الفنون الرفيعة، والشعور الديني، والروح العلمية الصحيحة التي تهتم باكتشاف أسرار الطبيعة أكثر مما تهتم بإسعاد الإنسان وراحته.

أسلوب الراويعدل

كل هذه الأراء يبثها هكسلي في قصة "العالم الطريف" وهي لسيت قصة بالمعنى المألوف، فهي تنعدم فيها العقدة أو تكاد، ولا تأبه بتحليل الشخصيات. إنما هي قصة أساسها علمي، وكثيرا ما يرسل الكاتب نفسه على سجيتها، لا يتقيد بترتيب معين أو منطق خاص. يدون الأفكار وفقا لتواردها في ذهنه، فيجمع بين المتناقضات، ويؤلف بين القريب والبعيد، والعلوي والسفلي في أسطر قلائل. وينتهي به هذا أحيانا إلى شيء من الغموض.

نقد الروايةعدل

النقد لهذا الكتاب -بل لأكثر ما كتب هكسلي- أنه سلبي، أي أن الكاتب يسخر ويتقزز دون أن يقدم لنا جديدا. فهو يهدم ولا يبني. إذا ذهب إلى السينما شاهد قصصا تقشعر لها بدنه، والجمهور المحتشد في دار السينما في عينيه قذر بليد في جسمه وعقله.آرائهم سخيفة، وهم مخدوعون في أنفسهم أكبر خداع. وإن قرأ الكتب وجدها سخيفة، مملوءة بالآراء الوضيعة. وإن رحل إلى بلد جديد وجد سكانه أغبياء بلهاء، لا يختلفون عن أولئك الذين خلفهم وراءه في أرض الوطن. وإن بحث في السياسة وجدها فاسدة، وفي الأخلاق وجدها دنسة، وفي الروحية لم يجدها مجرد (تخاطر)، وفي مملكة الحيوان رآها تأكل وتتناسل وتتاكاثر بغير فهم أو ادراك. و هكذا فيما يتعلق بالمدينة الفاضلة العلمية، فهي ليست إلا خيال فئة من العلماء تمتلئ رؤوسهم بالتفكير المادي، وتخلو من شعلة الروح. ولا يذكر لنا هكسلي في ما كتب ما مثله الأعلى الذي يرمي إليه. وهو يفعل ذلك إلى درجة ما في كتابه هذا (العالم طريف) فهو ينادي بالعودة إلى البساطة القديمة، وإلى الأمومة الصحيحة، إلى الأطفال ترعاهم أمهاتهم، وإلى الريف الذي لم يلوث بالعلم والمادة. ولم يتعرض هكسلي لبحث المثل العليا، ويتعجب هكسلي لكمية الجهل في العالم، ولضعف النظرة التركيبية عند المفكرين والباحثين. وهو يريد أن يعرف كل شيء، ويعتقد أنه لا يستطيع أن يصل إلى قرار في شأن من شؤون الحياة إلا إن أدرك كل شيء. ولذا تراه لا يتوانى عن الدرس والتحصيل. ويميل هكسلي إلى إخضاع المظاهر المختلفة إلى قاعدة واحدة شاملة، وقد يستطيع في مقتبل العمر أن يقود العالم إلى الخير والسعادة.

منع الرواية وتهمة الإلحادعدل

شخصيات الروايةعدل

  • هربرت باكونين
  • توماس تومكين
  • هنري فوستر
  • لينيا كراون
  • مصطفى مند
  • برنارد ماركس
  • فاني كراون
  • بنيتو هوفر
  • هلمهلتز واطسن
  • پولي تروتسكي
  • بينيتو هوفر
  • داروين بونابرت

المصادر الأساسية لشخصياتعدل

ثمة شخصيات في الرواية خيالية وشخصيات أخرى واقعية عاشت قبل أحداث الرواية غير أنها ظهرت في الكتاب:

مصادر الأسماء والمراجععدل

الأسماء التي لها علاقة بشخصيات مشهورة.

مراجععدل

  1. ^ Russell, Robert (1999). Zamiatin's We. Bristol: Bristol Classical Press. صفحة 13. ISBN 978-1-85399-393-0. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  2. ^ "The 100 Most Frequently Challenged Books of 1990–2000". جمعية المكتبات الأمريكية. مؤرشف من الأصل في 28 سبتمبر 2018. اطلع عليه بتاريخ 27 يوليو 2012. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  3. ^ Ben Child (2013-11-01). "Prometheus sequel script ready to go, says Ridley Scott". The Guardian. مؤرشف من الأصل في 5 مايو 2019. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  4. ^ "Leonard Lopate Show". WNYC. 18 August 2006. مؤرشف من الأصل في 05 أبريل 2011. اطلع عليه بتاريخ أكتوبر 2020. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة); تحقق من التاريخ في: |تاريخ الوصول= (مساعدة)
  5. ^ "Banned Books". Classiclit.about.com. 2 November 2009. مؤرشف من الأصل في 20 ديسمبر 2016. اطلع عليه بتاريخ 01 يونيو 2010. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  6. ^ "BBC – The Big Read". BBC. April 2003, Retrieved 26 October 2012 نسخة محفوظة 17 يوليو 2017 على موقع واي باك مشين.

وصلات خارجيةعدل