طفل وحيد

الطفل الوحيد هو الشخص الذي ليس له أشقاء، سواء بيولوجياً (من نفس الأب والأم) أو بالتبني.

الأطفال الذين لديهم أخوة غير أشقاء أو أخوة من الأب أو الأم، سواء يعيشون في نفس المنزل أو في منزل مختلف - وخاصة أولئك الذين ولدوا في وقت لاحق- قد يكون لديهم بيئة أسرية مماثلة للأطفال الوحيدين، كما قد يكون الحال بالنسبة للأطفال الذين لديهم أشقاء أصغر منهم بكثير (عموما عشر سنوات أو أكثر).

نظرة عامةعدل

على مر التاريخ، كان الأطفال الوحيدين غير شائعين نسبياً. ومنذ منتصف القرن العشرين تقريباً، انخفضت معدلات المواليد ومتوسط أحجام الأسر بشكل حاد، وذلك لعدد من الأسباب، بما في ذلك زيادة تكاليف تربية الأطفال وزيادة عدد النساء اللاتي ينجبن طفلهن الأول في وقت متأخر من الحياة. وقد زادت نسبة الأسر في الولايات المتحدة التي لديها أطفال وحيدين خلال فترة الكساد الاقتصادي العظيم ولكنها انخفضت خلال طفرة الأطفال بعد الحرب العالمية الثانية.[1] بعد أن انتهت الحرب الكورية في عام 1953، اقترحت حكومة كوريا الجنوبية على المواطنين أن يكون لكل منهم طفل أو طفلان لتعزيز الازدهار الاقتصادي، مما أدى إلى انخفاض كبير في معدلات المواليد وعدد أكبر من الأطفال الوحيدين في البلاد.[2] [3]

وفي الفترة من عام 1979 إلى عام 2015، قصرت سياسة الطفل الواحد في جمهورية الصين الشعبية معظم الوالدين على إنجاب طفل واحد فقط، على الرغم من أن هذه السياسة كانت خاضعة للاسترخاء المحلي وبعض استثناءات الظروف الفردية (على سبيل المثال في حالة التوأم). [4] [5] [6]

قد يكون للأسر طفل وحيد لمجموعة متنوعة من الأسباب، بما في ذلك: التفضيل الشخصي، وتنظيم الأسرة، والمسائل المالية والعاطفية أو الصحية البدنية، والرغبة في السفر، والإجهاد في الأسرة، والمزايا التعليمية، والزواج المتأخر، والاستقرار، والتركيز، والوقت القيود، والمخاوف من الحمل، والعمر المتقدم، والولادة غير المشروعة، والعقم، والطلاق، ووفاة شقيق أو أحد الوالدين. كما ساهمت الوفاة المبكرة لأحد الوالدين في نسبة صغيرة من الزيجات التي تنتج طفلاً واحداً فقط حتى منتصف القرن العشرين تقريباً، ناهيك عن حدوث الطلاق النادر آنذاك.

يقال في بعض الأحيان أن الأطفال الوحيدين يكونون أكثر عرضة للنضج المبكر (من خلال قضاء المزيد من الوقت مع البالغين) والشعور بالوحدة. [1] وفي بعض الأحيان يقومون بتعويض الوحدة من خلال تطوير علاقة أقوى مع أنفسهم [7] أأو تطوير حياة خيالية نشطة تشمل أصدقاء وهميين. وفي بعض الأحيان، يقول الأطفال الذين يمتلكون أشقاء أكبر منهم بكثير أنهم يشعرون وكأنه أطفال وحيدون. [8] والمزايا المذكورة التي تكمن وراء إنجاب طفل وحيد هي انخفاض العبء المالي، وعدم وجود أي منافسة بين الأشقاء، وأنه يصبح من الممكن أن تأخذ الطفل إلى حدث مناسب لعمره دون الحاجة إلى أخذ الشقيق الغير مهتم بهذا الحدث معه. والعيب هو أنه يمكن أن يكون من الصعب على الطفل الوحيد أن يعتني بمفرده بوالديه المسنين. [9]

الاراء الشائعةعدل

في البلدان الغربية، يمكن للأطفال الوحيدين أن يكونوا موضوع رأي شائع يساويهم بـ "الأطفال المدللين". وكان ج. ستانلي هول من أوائل المعلقين الذين يعطون سمعة سيئة للأطفال الوحيدين عندما أشار إلى حالتهم على أنها "مرض في حد ذاته". وحتى اليوم، عادةً ما يُقال أن الأطفال الوحيدين "مدللين، وأنانيين، وأشقياء". [10] بينما يحظى كثير من الأطفال الوحيدين بكثير من العناية والموارد، فليس من الواضح أنهم كفئة يختلفون اختلافا كبيرا عن الأطفال الذين لديهم أشقاء. [11] سوزان نيومان، عالمة نفسانية اجتماعية في جامعة روتجرز ومؤلفة كتاب الأبوة والأمومة طفل وحيد، تقول إن هذه خرافة. وقالت "الناس يقولون أن الأطفال الوحيدين مدللون، وأنهم عدوانيون، ومتسلطون، ويشعرون بالوحدة، وأنهم غير منضبطين". "لقد كانت هناك مئات ومئات من الدراسات البحثية التي تبين أن الأطفال الوحيدين لا يختلفون عن أقرانهم." ومع ذلك، تم العثور على اختلافات. وقد سجلت البحوث التي تنطوي على تقديرات المعلمين للمهارات الاجتماعية والشخصية للأطفال في الولايات المتحدة [12] [13] أن الأطفال الوحيدين أقل في السيطرة على النفس والمهارات الشخصية. في حين فشلت دراسة لاحقة في العثور على أدلة على استمرار هذه الظواهر خلال المرحلة المتوسطة والثانوية، [14] [15] [16] [17] وأظهرت دراسة أخرى أن هذا السلوك استمر حتى الصف الخامس على الأقل. [18]

في الصين، تم إطلاق اسم "متلازمة الإمبراطور الصغير" [19] على المشاكل السلوكية المتصورة في الأطفال الوحيدين، وكان عدم وجود أشقاء سبب في عدد من العلل الاجتماعية مثل المادية والجريمة. غير أن الدراسات التي أجريت مؤخرا لا تدعم هذه الادعاءات، ولا تظهر أي اختلافات كبيرة في الشخصية بين الأطفال والأطفال الوحيدين في الأسر الأكبر حجما. [20] كما تم التكهن بأن سياسة الطفل الواحد هي السبب الكامن وراء الإجهاض القسري، ووأد الإناث، ونقص الإبلاغ عن [21] وقد اقترح كسبب محتمل وراء تزايد عدد الجرائم في الصين وعدم التوازن بين الجنسين. وبغض النظر عن ذلك، فإن دراسة استقصائية أجراها مركز بيو للبحوث في عام 2008 تفيد بأن 76 في المائة من السكان الصينيين يؤيدون هذه السياسة. [22]

كثيرا ما تفترض وسائط الإعلام الشعبية أنه من الصعب على الأطفال الوحيدين أن يتعاونوا في بيئة أسرية تقليدية، حيث أنه ليس لديهم منافسون في الحصول على اهتمام آبائهم وأقاربهم الآخرين. ويُقترح أن ينشأ التباس بشأن معايير الأعمار والأدوار وأن هناك أثرا مماثلا في الفهم أثناء العلاقات مع الأقران الآخرين والشباب، طوال الحياة. [23] وعلاوة على ذلك، يُقترح أن الكثيرون يشعرون بأن آبائهم يضعون ضغطاً وتوقعات إضافية على الطفل الوحيد، ولذلك يكون الأطفال الوحيدين في كثير من الأحيان ممن ينشدون الكمال والرفعة. [24] ويلاحظ أن الأطفال الوحيدين يميلون إلى النضوج بسرعة أكبر. [25]

البحث العلميعدل

فشلت دراسة كمية عام 1987 [26] مكونة من 141 دراسة على 16 سمة شخصية مختلفة في أن تساند الرأي الذي يتمسك به كثير من المنظرين بما فيهم ألفرد أدلر، أنّ الأطفال الوحيدين يكونون أكثر عرضة لسوء الانسجام بسبب التدليل. [27] ولم تجد الدراسة أي دليل على أي انتشار كبير لسوء الانسجام في الأطفال الوحيدين. والفرق الوحيد المهم إحصائياً الذي تم اكتشافه هو أن الأطفال الوحيدين هم الذين يملكون دافعاً أعلى للإنجاز، وهو ما عزاه دينيس بوليت وتوني فالبو إلى حصتهما الأكبر من موارد الوالدين، وتوقعاتهما، وحرصهما على منحهم درجة أكبر من المكافأة، وزيادة احتمال العقاب على التقصير. وكشف تحليل ثان أجراه المؤلفون أن الأطفال الوحيدين والأطفال الذين لا يمتلكون سوى أخ واحد، والمولودين الأوائل بصفة عامة، يسجلون نتائج أعلى في اختبارات القدرة اللفظية مقارنة بالمولودين في وقت لاحق والأطفال الذين يمتلكون أشقاء متعددين. [28]

وفقًا لنموذج تخفيف الموارد، [29] إن الموارد الأبوية (مثل وقت القراءة للطفل) مهمة في التنمية. ولأن هذه الموارد محدودة، يُعتقد أن الأطفال الذين لديهم العديد من الأشقاء يحصلون على موارد أقل. ومع ذلك، يشير نموذج الالتقاء [30] إلى أن هناك تأثير متعارض يظهر من فوائد تعليم الأطفال غير الأصغر سنا للأشقّاء الأصغر سنا، على الرغم من أن هذا التعليم لا يعوض الحصة المخفضة من الموارد الأبوية. وهذا يوفر تفسيراً واحداً لضعف الأداء في اختبارات القدرة للأطفال الوحيدين مقارنة بالمولودين الأوائل، [31] وعلى الرغم من أن التفسيرات مثل زيادة الاحتمال المبكر لحدوث انفصال الوالدين أو فقدانهم بالنسبة للأطفال الأواخر، والأطفال الوحيدين، تشير بأن ذلك قد يكون السبب في حالتهم.

انظر أيضًاعدل

المراجععدل

  1. أ ب "The Onlies". New York Magazine. May 21, 2005. Retrieved February 9, 2010. نسخة محفوظة 5 يوليو 2019 على موقع واي باك مشين.
  2. ^ "Korean Women Say Birth Control is 'Men's Responsibility'". Ecolocalizer.com. September 27, 2008. مؤرشف من الأصل في October 2, 2016. اطلع عليه بتاريخ 25 ديسمبر 2010. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  3. ^ "Illegal abortion, South Korea's open secret". Reuters. January 27, 2009. Retrieved December 25, 2010. نسخة محفوظة 25 نوفمبر 2010 على موقع واي باك مشين.
  4. ^ Rocha da Silva, Pascal (2006). "La politique de l'enfant unique en République populaire de Chine" ("The politics of one child in the People's Republic of China"). Université de Genève (University of Geneva). p. 22-8. (بالفرنسية) نسخة محفوظة 6 يونيو 2019 على موقع واي باك مشين.
  5. ^ "Marriage of the Only Child: Joys and Worries". china.org.cn. July 4, 2003. Retrieved January 15, 2011. نسخة محفوظة 26 يوليو 2018 على موقع واي باك مشين.
  6. ^ "China's One-Child Policy". Time. July 27, 2009. Retrieved January 15, 2011. نسخة محفوظة 26 أغسطس 2013 على موقع واي باك مشين.[وصلة مكسورة]
  7. ^ Sandler, Lauren (8 June 2013). "Only Children: Lonely and Selfish?". The New York Times. مؤرشف من الأصل في 8 أغسطس 2019. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  8. ^ Bradford, Kelly Rose (5 April 2014). "I wish my son wasn't an only child". The Guardian. مؤرشف من الأصل في 2 أبريل 2019. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  9. ^ Edge, Simon (28 March 2013). "The rise of the only child: Happier, higher achievers or just more lonely?". Express. مؤرشف من الأصل في 29 يوليو 2018. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  10. ^ The Only Child Myth, By Juju Chang and Sara Holmberg, ABC News, Retrieved on August 25th, 2008. نسخة محفوظة 29 يوليو 2018 على موقع واي باك مشين.
  11. ^ "The Only Child: Debunking the Myths". Time. July 8, 2010. Retrieved July 9, 2010. نسخة محفوظة 18 مايو 2013 على موقع واي باك مشين.[وصلة مكسورة]
  12. ^ Playing Well with Others in Kindergarten: The Benefit of Siblings at Home, 2004 الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة); الوسيط |separator= تم تجاهله (مساعدة)CS1 maint: ref=harv (link)
  13. ^ "So is an only child really happier?". Mirror. November 30, 2010. Retrieved November 30, 2010. نسخة محفوظة 24 يناير 2012 على موقع واي باك مشين.
  14. ^ Number of Siblings and Friendship Nominations Among Adolescents, 2013 الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة); الوسيط |separator= تم تجاهله (مساعدة)CS1 maint: ref=harv (link)
  15. ^ babble.com; "Only Children Turn Out Just Fine", August 19, 2010. Retrieved December 25, 2010. نسخة محفوظة 3 فبراير 2014 على موقع واي باك مشين.
  16. ^ "ONLY CHILD SYNDROME A MYTH". DiscoveryNews. August 16, 2010. Retrieved December 25, 2010. نسخة محفوظة 17 أغسطس 2012 على موقع واي باك مشين.
  17. ^ "An only child 'is NOT a more lonely teenager', scientists claim". Daily Mail. August 16, 2010. Retrieved November 30, 2010. نسخة محفوظة 26 أغسطس 2019 على موقع واي باك مشين.
  18. ^ Number of Siblings and Social Skills Revisited Among American Fifth Graders, 2015 الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة); الوسيط |separator= تم تجاهله (مساعدة)CS1 maint: ref=harv (link)
  19. ^ "The Rise Of The Only Child". Newsweek. April 23, 2001. Retrieved December 25, 2010. نسخة محفوظة 3 مارس 2016 على موقع واي باك مشين.
  20. ^ Wan, et al. "Comparison of personality traits of only and sibling school children in Beijing." Journal of Genetic Psychology 155.4: 377(12).
  21. ^ For studies that reported underreporting or delayed reporting of female births, see the following:
  22. ^ "The Chinese Celebrate Their Roaring Economy, As They Struggle With Its Costs". 2008-07-22. مؤرشف من الأصل في 8 مايو 2010. اطلع عليه بتاريخ 31 يوليو 2009. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  23. ^ "10 Tips for Parenting Only Children". Parents. October 2008. Retrieved May 26, 2010. نسخة محفوظة 7 سبتمبر 2019 على موقع واي باك مشين.
  24. ^ "Surviving (Your Child's) Adolescence". Psychology Today. July 19, 2009. Retrieved May 26, 2010.
  25. ^ "Raising an Only Child". Parents. نسخة محفوظة 13 أغسطس 2016 على موقع واي باك مشين.
  26. ^ Only children and personality development: A quantitative review, 1987 الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة); الوسيط |separator= تم تجاهله (مساعدة)CS1 maint: ref=harv (link).
  27. ^ Adler, A. (1964). Problems of neurosis. New York: Harper and Row.
  28. ^ The intellectual achievement of only children, 1988 الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة); الوسيط |separator= تم تجاهله (مساعدة)CS1 maint: ref=harv (link).
  29. ^ Number of siblings and intellectual development: The resource dilution explanation, 2001 الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة); الوسيط |separator= تم تجاهله (مساعدة)CS1 maint: ref=harv (link).
  30. ^ Birth Order and Intellectual Development, 1975 الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة); الوسيط |separator= تم تجاهله (مساعدة)CS1 maint: ref=harv (link).
  31. ^ Sibling Tutoring and Other Explanations for Intelligence Discontinuities of Only and Last Borns, 1978 الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة); الوسيط |separator= تم تجاهله (مساعدة)CS1 maint: ref=harv (link).