افتح القائمة الرئيسية
ملصق أميركي من الحرب العالمية الثانية يظهر الطابور الخامس كرجل يروج لبروباغندا أجنبية بين أعمدة المجتمع الراسخة وهي الحرية، العدالة، المساواة والوحدة.

الطابور الخامس (بالإنجليزية: Fifth column) مصطلح متداول في أدبيات العلوم السياسية والاجتماعية نشأ أثناء الحرب الأهلية الأسبانية التي نشبت عام 1936 م واستمرت ثلاث سنوات وأول من أطلق هذا التعبير هو الجنرال اميليو مولا أحد قادة القوات الوطنية الزاحفة على مدريد وكانت تتكون من أربعة طوابير من الثوار فقال حينها إن هناك طابورًا خامساً يعمل مع الوطنيين لجيش الجنرال فرانكو ضد الحكومة الجمهورية التي كانت ذات ميول ماركسية يسارية من داخل مدريد ويقصد به مؤيدي فرانكو من الشعب، وبعدها ترسخ هذا المعنى في الاعتماد على الجواسيس في الحرب الباردة بين المعسكرين الاشتراكي والرأسمالي.[1][2][3]

محتويات

نبذةعدل

يصف مصطلح الطابور الخامس مجموعة من الناس تعمل غالبًا على محاولة محاصرة المدينة من الداخل، وتكون إما في صالح جماعة العدو أو في الدولة. أنشطة الطابور الخامس قد تكون علنيةً أو سريةً. وفي بعض الأحيان تقوم هذه القوات السرية بمحاولة حشد الناس علنًا لمساعدة هجوم خارجي. ويمتد هذا المصطلح أيضا إلى الأنشطة التي تنظمها الأفراد العسكريين. ويمكن لأنشطة الطابور الخامس السرية أن تنطوي على أعمال تخريب وتضليل وتجسس يُنفذها مؤيدوا القوة الخارجية ضمن خطوط الدفاع بكل سرية.

أصل الكلمةعدل

تعبير الطابور الخامس هو ترجمة مصطلح مأخوذ من الإسبانية القشتالية (وهو quinta columna) يُنسَب إلى اللواء إيميليو مولا، الذي كان القائد العام لجيش الشمال إبان الحرب الأهلية الإسبانية. وبحسب المؤرخ الإنجليزي هيو توماس، أثناء مؤتمر صحفي مع صحفيين أجانب، سُئل اللواء أي الطوابير الأربعة التي يتكوّن منها جيشه سيفتح مدريد؛ عندئذٍ رد اللواء مولا قائلًا أن هذه ستكون مهمة الطابور الخامس (quinta columna)، في إشارة ضمنية إلى الجماعات الفرانكية الموالية للملكية التي كانت تعمل في الخفاء داخل مدريد. ويؤكد توماس أن هذه الكلمات "غير المتحفّظة" كانت ذريعة لسلسلة طويلة من عمليات القتل في العاصمة. وفي رواية أخرى، أن اللواء مولا قال خلال برنامج إذاعي في عام 1936: "لدينا أربعة طوابير تتقدم باتجاه مدريد، أما الطابور الخامس فسوف يتحرك في الوقت المناسب". وسرعان ما شاع هذا التعبير بين الصحفيين، ونُقل إلى اللغات الأوروبية الأخرى بمعنى الطابور الخامس في كل لغة.

استخدامات المصطلح اللاحقةعدل

الكوريون الشماليون الذين يعيشون في اليابان، لا سيما أولئك التابعون لمنظمة كونجراين (التابعة لحكومة كوريا الشمالية) يعتبرها بعض اليابانيين طابورًا خامسًا، وكثيرًا ما يُستخدم هذا المصطلح في وسائل الإعلام الروسية خلال عام 2014 لوصف الأحداث الناتجة عن اضطرابات مؤيدي روسيا في أوكرانيا.

مراجععدل

  1. ^ Polish Ministry of Information (2014). The German Fifth Column in Poland. Washington, D.C.: Dale Street Books. صفحات 3–6. ISBN 9781941656099. 
  2. ^ The Fifth Column and Forty-Nine Stories. The Literary Encyclopedia. Retrieved June 24, 2010. نسخة محفوظة 21 أكتوبر 2017 على موقع واي باك مشين.
  3. ^ Loeffel، Robert (2015). The Fifth Column in World War II: Suspected Subversives in the Pacific War and Australia. Palgrave. صفحة 85. 

انظر أيضاعدل

 
هذه بذرة مقالة عن مواضيع أو أحداث أو شخصيات أو مصطلحات سياسية بحاجة للتوسيع. شارك في تحريرها.
 
هذه بذرة مقالة عن موضوع له علاقة بالعسكرية بحاجة للتوسيع. شارك في تحريرها.