افتح القائمة الرئيسية

الإدارة الأردنية للضفة الغربية

(بالتحويل من ضم الضفة)

وحدة الضفتين أو الإدارة الأردنية للضفة الغربية تشير إلى ضم الضفة الغربية (بما فيها القدس الشرقية) من قبل الأردن (شرق الأردن سابقاً) إبان فترة تقارب العقدين من 1948 إلى 1967 في أعقاب حرب 1948[1] حيث قامت دولة إسرائيل على معظم الأراضي فلسطين الإنتدابية على وسيطر الجيش العربي الأردني خلال الحرب على البلدة القديمة في القدس والأراضي الواقعة غرب نهر الأردن بينها مدن أريحا وبيت لحم والخليل ونابلس[2] وأخضع قطاع غزة للإدارة المصرية. ضم الأردن الضفة الغربية بصفة رسمية يوم 24 أبريل 1950. لكن الجامعة العربية وآخرون أعلنوا بطلان وعدم قانونية الضم ولم يعترف به سوى ثلاث دول هي العراق وباكستان وبريطانيا.[3][4] وأسفر ضم الضفة الغربية عن تضاعف عدد سكان الأردن.[2]

الضفة الغربية
الضفة الغربية
→ Palestine-Mandate-Ensign-1927-1948.svg
1948 – 1967 Flag of Israel.svg ←
الإدارة الأردنية للضفة الغربية
علم
Jordan 1948-1967-ar.png
المملكة الأردنية الهاشمية بين 1948-1967

نظام الحكم غير محدّد
الديانة الإسلام
المسيحية
التاريخ
التأسيس 1948
الزوال 1967
بيانات أخرى
العملة دينار أردني

اليوم جزء من  دولة فلسطين

في أعقاب مؤتمر أريحا في ديسمبر 1948، وإعادة تسمية البلاد عام 1949 من شرق الأردن إلى الأردن، تم ضم الضفة الغربية رسميا في 24 أبريل 1950. واعتبر الضم على نطاق واسع غير قانوني وباطلا من قبل المجتمع الدولي. بعد شهر، أعلنت الجامعة العربية أنها نظرت إلى المنطقة "التي ضمها الأردن كوديعة في يديها حتى يتم حل القضية الفلسطينية بالكامل لصالح سكانها". ولم يمنح الاعتراف بإعلان الأردن للضم إلا المملكة المتحدة والعراق وباكستان.

بعد أن خسر الأردن الضفة الغربية لإسرائيل في حرب الأيام الستة عام 1967 ، بقي الفلسطينيون هناك مواطنين أردنيين حتى قرر الأردن التخلي عن الادعاءات وقطع العلاقات الإدارية مع الإقليم في عام 1988.

محتويات

الحكم العسكريعدل

في 25 مايو 1948 أصدر الحاكم العسكري الأردني إعلانا يبقي بموجبه سريان القوانين المعمول بها في فلسطين، إلا ما تعارض منها مع قانون الدفاع الأردني لعام 1935 ، فاعطيت صلاحيات واسعة للحاكم العسكري في كافة المجالات في الضفة الغربية بموجبه.[5]

السيطرة الأردنيةعدل

الضمعدل

في مارس 1948، وافق مجلس الوزراء البريطاني على أنه لا ينبغي للسلطات المدنية والعسكرية في فلسطين بذل أي جهد لمعارضة إقامة دولة يهودية أو الانتقال إلى فلسطين من شرق الأردن.

أيدت الولايات المتحدة، إلى جانب المملكة المتحدة، ضم الأردن. وقد فضلت المملكة المتحدة السماح للملك عبد الله بضم الإقليم في أقرب وقت ممكن، في حين فضلت الولايات المتحدة الانتظار إلى ما بعد اختتام لجنة التوفيق الفلسطينية المفاوضات التي توسطت فيها.

ضم الأردن رسميا الضفة الغربية في 24 أبريل 1950، مما منح جميع السكان الجنسية الأردنية التلقائية. وقد حصل سكان الضفة الغربية بالفعل على الحق في المطالبة بالمواطنة الأردنية في ديسمبر 1949.

اعتبرت جامعة الدول العربية وغيرها ضم الأردن على نطاق واسع غير قانوني وباطلا. وصفها إليهو لاوترباكت بأنها خطوة "تفتقر إلى التبرير القانوني". شكل الضم جزءًا من سياسة "خطة سوريا الكبرى" التوسعية للأردن، ورداً على ذلك، انضمت المملكة العربية السعودية ولبنان وسوريا إلى مصر في المطالبة بطرد الأردن من الجامعة العربية. تم منع اقتراح طرد الأردن من العصبة من خلال الأصوات المخالفة لليمن والعراق. في 12 يونيو 1950، أعلنت الجامعة العربية أن الضم كان إجراءً مؤقتًا وعمليًا وأن الأردن كان يحتفظ بالإقليم كـ "أمين" في انتظار تسوية مستقبلية.

انظر أيضاًعدل

مراجععدل

  1. ^ "Under Jordanian occupation since the 1948 Palestine war," Chicago Tribune, June 3, 1954
  2. أ ب "Jordan Formally Annexes the West Bank". Highbeam.com. مؤرشف من الأصل في 8 أغسطس 2018. اطلع عليه بتاريخ 10 يوليو 2015.  الوسيط |first1= يفتقد |last1= في Authors list (مساعدة);
  3. ^ The international law of occupation. Princeton University Press. 2004. صفحة 108. ISBN 0-691-12130-3.  الوسيط |first1= يفتقد |last1= في Authors list (مساعدة)
  4. ^ George Washington University. Law School (2005). The George Washington international law review. George Washington University. صفحة 390. 
  5. ^ "المراحل الإنتقالية لنقل السلطات والصلاحيات وتغيير المسميات وأثرها على التشريعات السارية (لغايات عملية دمج التشريعات)" (PDF). معهد الحقوق - جامعة بيرزيت. 2008. مؤرشف من الأصل (PDF) في 21 يونيو 2010.