ضعف الوظائف المعرفية بعد العملية الجراحية

ضعف الوظائف المعرفية بعد العملية الجراحية (POCD) هو انخفاض في الوظيفة الإدراكية (خاصة في وظائف الذاكرة والتنفيذية) التي قد تستمر من شهر إلى 12 شهرًا بعد الجراحة، أو لفترة أطول. [1] في بعض الحالات، قد يستمر هذا الاضطراب لعدة سنوات بعد الجراحة الكبرى. [2] يختلف ضعف الوظائف المعرفية بعد العملية الجراحية عن ظهور الهذيان. أسبابه قيد التحقيق وتحدث عادة في المرضى الأكبر سنا وذوي الإعاقة الإدراكية الموجودة مسبقا. [2]

أسباب ضعف الوظائف المعرفية بعد العملية الجراحية ليست مفهومة. لا يبدو أنه ناجم عن نقص الأكسجين أو ضعف تدفق الدم إلى المخ.[2][3] [4] قد يكون بوساطة استجابة الجسم الالتهابية للجراحة.[5][6]

إحصائيات المرضعدل

ضعف الوظائف المعرفية بعد العملية الجراحية شائع بعد جراحة القلب، وقد أثبتت الدراسات الحديثة الآن أن ضعف الوظائف المعرفية بعد العملية الجراحية موجود أيضًا بعد الجراحة غير القلبية الرئيسية، على الرغم من انخفاض معدل الإصابة به. يزداد خطر الإصابة بالأمراض القهقرية العصبية مع تقدم العمر، ونوع الجراحة مهم أيضًا نظرًا لوجود نسبة منخفضة للغاية مرتبطة بالجراحة البسيطة. [4]ضعف الوظائف المعرفية بعد العملية الجراحية أمر شائع في المرضى البالغين من جميع الأعمار عند الخروج من المستشفى بعد الجراحة الكبرى غير القلبية، ولكن فقط المسنين (الذين تتراوح أعمارهم بين 60 سنة أو أكثر) هم في خطر كبير للمشاكل المعرفية طويلة الأجل. يتعرض مرضى ضعف الوظائف المعرفية بعد العملية الجراحية لخطر متزايد للوفاة في السنة الأولى بعد الجراحة. [7] ازداد الاهتمام البحثي منذ أوائل عام 2000، خاصة وأن المزيد من المرضى المسنين قادرون على إجراء عمليات جراحية بسيطة وكبيرة ناجحة. [8]

تمت دراسة ضعف الوظائف المعرفية بعد العملية الجراحية من خلال العديد من المؤسسات منذ بدء الدراسة المتمركزة في آيندهوفن بهولندا وكوبنهاجن بالدنمارك. وجدت هذه الدراسة لا توجد علاقة سببية بين نقص الأكسجة الدماغية وانخفاض ضغط الدم و ضعف الوظائف المعرفية بعد العملية الجراحية. تم العثور على أن العمر، ومدة التخدير، والمضاعفات التمهيدية، والتهابات ما بعد الجراحة لتكون مرتبطة بضعف الوظائف المعرفية بعد العملية الجراحية. [3]

  • من المحتمل أن يحدث ضعف الوظائف المعرفية بعد العملية الجراحية بعد العمليات الجراحية تحت التخدير الموضعي كما يحدث تحت التخدير العام..[2][4]
  • على الأرجح يحدث المرض بعد العمليات الكبرى أكثر من العمليات البسيطة.[7][9][10]
  • على الأرجح بعد عمليات القلب أكثر من الأنواع الأخرى من الجراحة..[7][10]
  • على الأرجح أن يحدث في المسنين أكثر من المرضى الأصغر سنا.[7][9][10]
  • على الأرجح في المرضى الأكبر سنًا الذين يتناولون / يتعاطون نسبة عالية من الكحول.[11]
  • الأشخاص ذو المستوى التعليمي الأدنى هم أكثر عرضة لتطوير ضعف الوظائف المعرفية بعد العملية الجراحية من أولئك الذين لديهم مستوى تعليمي أعلى..[7][10]
  • الأشخاص الذين لديهم تاريخ سابق لسكتة دماغية - على الرغم من وجود شفاء وظيفي كامل - هم أكثر عرضة لتطوير ضعف الوظائف المعرفية بعد العملية الجراحية.[2][7][10][7][10]
  • من المرجح جدًا أن يكون الهذيان وتدهور الوظيفة العقلية شديدًا لدى مرضى الزهايمر واضحًا سريريًا أو غيره من أشكال الخرف ، وكذلك أولئك الذين لديهم تاريخ من الهذيان بعد العمليات السابقة.[12]

الأسبابعدل

من المحتمل أن تلعب استجابة الجسم الالتهابية للجراحة دورًا مهمًا، على الأقل في المرضى المسنين. قامت عدة مبادرات بحثية خلال السنوات الأخيرة بتقييم ما إذا كانت الإجراءات المتخذة قبل الجراحة وأثناءها وبعدها يمكن أن تقلل من الآثار الضارة المحتملة للالتهابات. على سبيل المثال، يمكن إعطاء العوامل المضادة للالتهابات قبل الجراحة. أثناء الجراحة، يمكن تعديل الالتهاب عن طريق التحكم في درجة الحرارة أو استخدام التخدير الموضعي وليس العام أو استخدام حاصرات بيتا. بعد الجراحة، تعد الإدارة المثلى للألم والسيطرة على العدوى مهمة. [13] أظهرت العديد من الدراسات تأثيرات إيجابية ذات أهمية متغيرة عندما يتم اتباع نهج متعدد التخصصات، ومتعدد العوامل للمريض المسن خلال الرعاية قبل والفترة المحيطة وبعد العملية الجراحية.[5][6][14]

مراجععدل

  1. ^ Kaiser Health News (2018) https://www.washingtonpost.com/national/health-science/what-we-know-and-dont-know-about-memory-loss-after-surgery/2018/04/12/0b7e32da-3e32-11e8-955b-7d2e19b79966_story.html نسخة محفوظة 2019-11-11 على موقع واي باك مشين.
  2. أ ب ت ث ج Newman, SD; Stygall, J; Hirani, S; Shaefi, S; Maze, M (2007). "Postoperative cognitive dysfunction after noncardiac surgery: a systematic review". Anesthesiology. 106 (3): 572–90. doi:10.1097/00000542-200703000-00023. PMID 17325517. نسخة محفوظة 30 ديسمبر 2018 على موقع واي باك مشين.
  3. أ ب Moller, JT; Cluitmans, P; Rasmussen, LS; Houx, P; Rasmussen, H; Canet, J; Rabbitt, P; Jolles, J; Larsen, K; Hanning, CD; Langeron, O; Johnson, T; Lauven, PM; Kristensen, PA; Biedler, A; Van Beem, H; Fraidakis, O; Silverstein, JH; Beneken, JEW; Gravenstein, JS (1998). "Long-term postoperative cognitive dysfunction in the elderly: ISPOCD1 study" نسخة محفوظة 18 يوليو 2011 على موقع واي باك مشين.. ذا لانسيت. 351 (9106): 857–61. doi:10.1016/S0140-6736(97)07382-0. PMID 9525362. نسخة محفوظة 2 أكتوبر 2011 على موقع واي باك مشين.
  4. أ ب ت Rasmussen, LS (2006). "Postoperative cognitive dysfunction: incidence and prevention". Best Practice & Research Clinical Anaesthesiology. 20 (2): 315–30. doi:10.1016/j.bpa.2005.10.011. PMID 16850780. نسخة محفوظة 30 ديسمبر 2018 على موقع واي باك مشين.
  5. أ ب Stenvall, M; Berggren, M; Lundström, M; Gustafson, Y; Olofsson, B (2011). "A multidisciplinary intervention program improved the outcome after hip fracture for people with dementia—subgroup analyses of a randomized controlled trial". Archives of Gerontology and Geriatrics. 54 (3): e284–9. doi:10.1016/j.archger.2011.08.013. PMID 21930310. نسخة محفوظة 26 فبراير 2015 على موقع واي باك مشين.
  6. أ ب Handoll, HHG; Cameron, ID; Mak, JCS; Finnegan, TP (2009). Cameron, ID (ed.). "Multidisciplinary rehabilitation for older people with hip fractures". مكتبة كوكرين (4): CD007125. doi:10.1002/14651858.CD007125.pub2. PMID 19821396. نسخة محفوظة 31 يوليو 2016 على موقع واي باك مشين.
  7. أ ب ت ث ج ح خ Newfield, P (2009). "Postoperative cognitive dysfunction". F1000 Medicine Reports. 1 (14): 14. doi:10.3410/M1-14. PMC 2920713. PMID 20948768. نسخة محفوظة 29 نوفمبر 2014 على موقع واي باك مشين.
  8. ^ McDonagh, DL; Mathew, JP; White, WD; Phillips-Bute, B; Laskowitz, DT; Podgoreanu, MV; Newman, MF; Neurologic Outcome Research, Group (2010). "Cognitive function after major noncardiac surgery, apolipoprotein E4 genotype, and biomarkers of brain injury". Anesthesiology. 112 (4): 852–9. doi:10.1097/ALN.0b013e3181d31fd7. PMC 2933423. PMID 20216394. نسخة محفوظة 3 يوليو 2016 على موقع واي باك مشين.
  9. أ ب Neubauer, RA; Golden, C (2005). "Can postoperative cognitive dysfunction be prevented?" (PDF). Journal of American Physicians and Surgeons. 10 (1): 22. نسخة محفوظة 23 يونيو 2019 على موقع واي باك مشين.
  10. أ ب ت ث ج ح Monk, TG; Weldon, BC; Garvan, CW; Dede, DE; Van Der Aa, MT; Heilman, KM; Gravenstein, JS (2008). "Predictors of cognitive dysfunction after major noncardiac surgery". Anesthesiology. 108 (1): 18–30. doi:10.1097/01.anes.0000296071.19434.1e. PMID 18156878. نسخة محفوظة 29 يوليو 2018 على موقع واي باك مشين.
  11. ^ Hudetz, JA; Iqbal, Z; Gandhi, SD; Patterson, KM; Hyde, TF; Reddy, DM; Hudetz, AG; Warltier, DC (2007). "Postoperative cognitive dysfunction in older patients with a history of alcohol abuse". Anesthesiology. 106 (3): 423–30. سايتسيركس  [لغات أخرى] 10.1.1.599.9529. doi:10.1097/00000542-200703000-00005. PMID 17325499.
  12. ^ Meagher, DJ (2001). "Delirium: optimising management". المجلة الطبية البريطانية. 322 (7279): 144–9. doi:10.1136/bmj.322.7279.144. PMC 1119415. PMID 11159573. نسخة محفوظة 25 نوفمبر 2018 على موقع واي باك مشين.
  13. ^ ScienceDaily (2004-10-29). "Elderly experience long-term cognitive decline after surgery". Durham, North Carolina: Duke University Medical Center. Retrieved 2013-09-08. نسخة محفوظة 27 يوليو 2019 على موقع واي باك مشين.
  14. ^ Miller, David; Lewis, Sharon R; Pritchard, Michael W; Schofield-Robinson, Oliver J; Shelton, Cliff L; Alderson, Phil; Smith, Andrew F (2018). "Intravenous versus inhalational maintenance of anaesthesia for postoperative cognitive outcomes in elderly people undergoing non-cardiac surgery (Review)". Cochrane Database of Systematic Reviews (8). doi:10.1002/14651858.CD012317.pub2. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)

وصلات خارجيةعدل