ضريح الشيخ فرح ود تكتوك

N write.svg
هذه مقالة غير مراجعة. ينبغي أن يزال هذا القالب بعد أن يراجعها محرر عدا الذي أنشأها؛ إذا لزم الأمر فيجب أن توسم المقالة بقوالب الصيانة المناسبة. (ديسمبر 2019)
لافتة مكتوب عليها تاريخ ميلاد ووفاة الشيخ فرح ود تكتوك

في السودان عندما تذكر الحكمة والفطنة يتم ربطها بفيلسوف زمانه الشيخ فرح ود تكتوك الشهير بحلال المشبوك،أي إيجاد الحلول للقضايا المعقدة والصعبة لا يقدر عليها لمن يتميز بالفطنة والحكمة.

عاش الشيخ فرح، ودفن بقرية «ود تكتوك» في «سنار» بالسودان ولد عام 1458م وتوفي عام 1571م، القرن السابع عشر إبان حقبة الدولة السنارية ” دولة الفونج”.[1]

أحكامهعدل

تميز الشيخ فرح بمدرسة فقهية واجتماعية مناهضة للانحرافات التي كانت واقعة في عصره بكافة أشكالها وأول  ذلك تأكيد هذه المدرسة على قيمة العمل والكسب ومناهضة التبطل والذي كان يمارسه من يسمون بـ”الفقراء”، فكان يحرص على أن يعمل ويعمل تلاميذه وأتباعه.. وكان يقول:

يا إيـد الـبدري .. قـــــومـي بـدري

اتوضـي بـدري .. صـلى بـــــــدري

أزرعـــي بـدري .. حـشـــي بـدري

أحصدي بدري .. شوفي كان تنقدري .

الضريحعدل

 
ضريح الشيخ فرح ود تكتوك ريفي سنار

ضريح الشيخ فرح يقع في ريفي مدينة سنار في قرية ود تكتوك التي أخذت اسم الشيخ الجليل، ويقع في المقبرة الرئيس التي يدفن فيها مواطنو سنار مواتاهم.[2]

توفي ودفن الشيخ فرح بقرية ود تكتوك ريفي سنار حيث بني له ضريح و حيث يقيم أحفاده واقاربه من البطاحين القرية من بعده حيث لا تزال قائمة خلاوي القران ومسيد الضيفان.

يومياً تتوافد أعداد كثيرة من المواطنين يأتون للضريح للترحم على الشيخ وأخذ البركات بحسب معتقداتهم ، وتنسب إليه العديد من المآثر والحكم والفطن وسرعة البديهة والتواضع والزهد، يطلق عليه البعض اسم حكيم السودان.[3]

أقواله وحكمهعدل

للشيخ فرح الكثير من الحكم والأقوال المأثورة التي تدل على ذكاءه وفطنته، ومن أشهر أقواله، (الصدق كان ماحلاك الكذب ما بحلك) وهي قصة تروى عن أحد الرجال استنجد بالشيخ هرباً من بعض الجنود الأتراك الذين كانوا خلفه فأشار إليه الشيخ فرح بالدخول تحت اكوام القصب، وعندما حضر الجنود سألوه عن مكان الرجال فقال لهم : الرجل تحت القصب..! فلم يصدقه الجنود ظناً منهم انه يقوم بتضليلهم ليمنح الهارب فرصةً للابتعاد، فأسرعوا بعيداً فنجا الرجل.

المراجععدل

  1. ^ "حكايات وحكم توثق لنباهة وفطنة الشيخ "فرح ود تكتوك" حلال "المشبوك"". النيلين. 2015-08-12. مؤرشف من الأصل في 04 سبتمبر 2018. اطلع عليه بتاريخ 23 ديسمبر 2019. 
  2. ^ "زيارة الأضرحة.. جدل لا ينتهي". سودارس. مؤرشف من الأصل في 23 ديسمبر 2019. اطلع عليه بتاريخ 23 ديسمبر 2019. 
  3. ^ "زيارة الأضرحة.. رأي الدين وعُلماء النفس..نساء يسكبن تراب القبر على أجسادهن وسفّ الزوارة تبركاً بشيخ الضريح". صحيفة الراكوبة. 0001-11-30. مؤرشف من الأصل في 23 ديسمبر 2019. اطلع عليه بتاريخ 23 ديسمبر 2019.