افتح القائمة الرئيسية

صناعة السيارات في المغرب

بعض السيارات المصنوعة في المغرب
Renault 4
Renault 5
Renault 12
Renault 18
Fiat 127
Fiat 131
Fiat Uno
Fiat Palio
Renault Kangoo
Dacia Sandero
Dacia Lodgy
Dacia Dokker
Laraki Borak

تشجع الحكومة المغربية الإستثمار في قطاع صناعة السيارات من خلال إعفاء الشركات من أداء بعض الضرائب في السنوات الخمس الأولى.[1] ويقود هذه الصناعة في المغرب الإستثمار الأجنبي من قبل المُصَنّعَين الفرنسيين رونو-نيسان وبيجو سيتروين والمُصَنع الصيني بي واي دي، بالإضافة إلى وجود شركات صناعية محلية صغيرة بما في ذلك لاراكي، كما تجدر الإشارة هنا إلى أن فيات أنهت دورها الإنتاجي في المغرب سنة 2003 من خلال بيع حصتها في الشركة المغربية لصناعة السيارات إلى رونو.

حسب تقرير المنظمة الدولية لمصنعي السيارات (OICA) لسنة 2016 فإن المغرب جاء في الرتبة الأولى عربيا، والثانية إفريقيا، والثامنة والعشرين عالميا من حيث إنتاج السيارات بإنتاج بلغ 345,106 سيارة ومركبة.[2]

محتويات

مرافق الإنتاجعدل

رونوعدل

افتُتِحت منشأة الشركة المغربية لصناعة السيارات المعروفة اختصارا بِصوماكا في الدار البيضاء في عام 1959،[3] وهي الآن مملوكة بنسبة %80 من قبل مجموعة رونو و %20 من قبل بيجو-سيتروين،[4][5][6] وتُنتَج حاليا بالمنشأة سيارات رونو كونغو، داسيا لوغان وداسيا سانديرو، وقد ٱنتهى إنتاج رونو 4 في عام 1993 كما كان المرفق ينتج في السابق نماذج رونو 5، رونو 12، ورونو 18،[7] وتبلغ الطاقة الإنتاجية للمصنع حوالي 80000 سيارة سنويا ويعمل بها 1307 موظفا.[8]

افتَتَحت رونو-نيسان منشأة في طنجة سنة 2012 وتقوم بتصنيع داسيا لودجي وداسيا دوكر بقدرة إنتاجية بدئية بلغت 170000 مركبة سنويا على خط تجميع واحد ويشتغل بالمصنع 5086 موظفا.[9]

مجموعة بيجو سيتروينعدل

أعلنت بيجو سيتروين سنة 2015 عن إستثمار قدره 557 مليون يورو في مصنع جديد بمدينة القنيطرة يُقَرَّر ٱفتتاحه في عام 2019 لإنتاج المَركبات والمحركات من الفئة B وC بطاقة إنتاجية تبلغ 000 90 محرك ومركبة مع إمكانية التوسع إلى 000 200 وحدة.

بي واي ديعدل

بي واي دي (بالإنجليزية: BYD) وهي ٱختصار لجملة "Build Your Dreams" التي تعني بالعربية "ابنِ أحلامك" أو "بناء أحلامك"، افتتحت في سبتمبر 2017 مصنعا لصناعة السيارات العاملة بالبطاريات (battery-powered vehicles) في طنجة وهي بذلك ثالث مصنع للسيارات في المغرب،[10] وتأمل بي واي دي الإستفادة من موقع المغرب الإستراتيجي كبوابة للسوق الأوربية والإفريقية.[11]

فياتعدل

كانت تقوم فيات في السابق بتجميع سيارات فيات أونو وفيات باليو[12] في منشأة صوماكا حيث تم إنتاج فيات باليو من 1997 إلى 2003 عندما توقف التجميع وباعت فيات حصتها في صوماكا، كما كانت تقوم الشركة بتجميع فيات 127 وفيات 131 في أوائل الثمانينيات.[13]

لاراكيعدل

لاراكي (بالإنجليزية: Laraki)، شركة مغربية متخصصة في صناعة السيارات الخارقة والسيارات الرياضية، تأسست سنة 1999 بالدار البيضاء، من طرف رجل الأعمال المغربي عبد السلام العراقي، قامت الشركة لغاية 2008 بالتعاون مع شركة لامبورغيني الإيطالية لإنتاج ثلاث سيارات هي فولغورا والبراق وإيبيتوم.

إنتاج رونو في المغربعدل

قرر مُصَنِّع السيارات الفرنسي رونو-نيسان الإستثمار في شمال المغرب وتحديدا في مدينة صغيرة تسمى ملوسة، وتمتلك المدينة موقعا جغرافيا إستراتيجيا بحكم أنها تبعد نصف ساعة فقط عن ميناء طنجة المتوسط أكبر ميناء في المغرب، وهذا يسهل بشكل كبير من عملية نقل السيارات المصنعة الجديدة وإيصالها في أقرب وقت ممكن إلى الميناء للتصدير سواء إلى أوروبا أو إلى بعض البلدان في منطقة الشرق الأوسط وشمال أفريقيا. قررت شركة رونو-نيسان إستثمار ما يقرب من 10 ملايير درهم (حوالي مليار يورو) من أجل بناء هذا المشروع، ووفقا لوزير الصناعة والتجارة والإستثمار والإقتصاد الرقمي المغربي مولاي حفيظ العلمي فإن رونو-نيسان تهدف إلى خلق "نظام إيكولوجي صناعي" (industry ecosystem) الشيء الذي سيجذب العديد من الشركات الأخرى المتخصصة في صنع قطع غيار السيارات لتستثمر في نفس المنطقة في المستقبل من أجل تزويد رونو نيسان بالأجزاء التي ستكون على السيارة النهائية.[14]

بدأ المصنع في سنته الأولى بصنع 870 48 مركبة، ووفقا للشركة فإنها كانت تتوقع أن يصل الإنتاج بعد ذلك إلى أكثر من 000 250 سيارة بحلول عام 2015، لكنها أعلنت بكونها تجاوزت توقعاتها من خلال صنع 053 288 مركبة. ووضعت الشركة ٱستراتيجية للوصول إلى 000 400 مركبة سنويا من خلال تقديم بعض الفوائد للعمال للعمل في نهاية الأسبوع. وقد ذكرت الشركة أيضا أن معظم إنتاج المصنع هو من سيارة داسيا سانديرو لتحقيقها نجاحا كبيرا على مستوى المبيعات وخاصة في المغرب وفرنسا، وتبلغ تكلفة سيارة داسيا سانديرو حوالي 000 11 دولار (حوالي 8000 يورو) مما جعلها تباع بكميات كبيرة بسبب ٱنخفاض سعرها، ووفقا للشركة، فإن سانديرو تمثل ما يقرب من %50 من إجمالي إنتاج المصنع، تليها داسيا دوكر بنسبة %25، ثم داسيا لوغان بنسبة %14، وأخيرا داسيا لودجي بنسبة %11 من إجمالي الإنتاج. وقد شهد إنتاج داسيا لودجي زيادة كيرة بعد إرتفاع الطلب على السيارة في السوق المغربية خاصة مع عملية ٱستبدال سيارات الأجرة الكبيرة من مرسيدس القديمة إلى سيارة لودجي الجديدة بٱعتبارها أكثر ملاءمة للبيئة. وفيما يتعلق بالعمالة، أعلنت مجموعة رونو-نيسان أن 000 10 شخص قد تم توظيفهم مباشرة بالشركة في كل من مصنع طنجة ومصنع صوماكا في الدار البيضاء، وتقول الشركة أن نسبة التوظيف قد ٱرتفعت بنسبة %20,6 في سنة واحدة فقط، ومن المتوقع أن تستمر هذه النسبة في الإرتفاع سنويا تقريبا وذلك بسبب ٱرتفاع الطلب الحالي على منتجات الشركة. وتركز الشركة على تصدير جميع المنتجات المصنوعة هنا في المغرب إلى أوروبا وبعض البلدان في منطقة الشرق الأوسط وشمال أفريقيا تقريبا، وتقوم الشركة حاليا بتصدير السيارات إلى أكثر من 22 دولة حول العالم، وتهدف إلى زيادة هذا العدد بحلول عام 2020. وتجدر الإشارة هنا إلى أن مصنع طنجة يصدر ما يقرب من %94 من إنتاج السيارات إلى الخارج مقارنة مع %68 من التصدير في مصنع صوماكا بالدار البيضاء، وتستحوذ شركة رونو-نيسان حاليا على ما يقرب من %38 من حصة السوق المغربية وتهدف إلى زيادة الإنتاج والجودة معا لجذب المزيد من الزبناء ومحاولة الرفع من حصتها في السوق المغربية.[15]

ومن أجل خلق مصنع رونو-نيسان في طنجة، كان للشركة العديد من الضمانات من الحكومة المغربية ومن بعض الممولين. وكان على المغرب أن يفي ببعض الوعود التي قطعها على الشركة لكي تستثمر في البلد، وقد وعدت الحكومة المغربية بتمويل مركز للتكوين من شأنه تمكين العمال الجدد من ٱكتساب المعرفة والخبرة في العمل الذي سيقومون به في المصنع، كما أنشأ المغرب البنية التحتية اللازمة التي من شأنها تسهيل جميع الخدمات اللوجستية اللازمة لإيصال السيارات الجديدة إلى ميناء طنجة المتوسط، فأنشأ طريقا صغيرة جديدة وخطا جديدا للسكة الحديدية يربط المصنع بالميناء. والدافع لذلك كله بالنسبة للمغرب هو تطوير صناعة السيارات في المملكة، وتقول الحكومة أن هذه الأنواع من الصناعات سوف تخلق العديد من مناصب الشغل، وأيضا سيدفع العديد من الشركات -كما ذُكر سابقا- المختصة في صنع قطع غيار السيارات للاستثمار في المملكة.[16]

الاستثمار المستقبلي في صناعة السياراتعدل

وبالنظر إلى نجاح هذا الاستثمار، يميل المغرب إلى توسيع صناعة السيارات حتى يتمكن من الحفاظ على صادراته، وقد تم التوصل مؤخرا إلى اتفاق نهائي بين الحكومة المغربية ومجموعة "بيجو-سيتروين" يروم إلى إنشاء مصنع جديد بالقرب من القنيطرة مع ٱستثمار قدره 6 ملايير درهم (557 مليون يورو). ويهدف المغرب حاليا إلى تصدير 10 مليارات دولار سنويا بحلول عام 2020 من صناعة السيارات وحدها. وسيؤثر هذا إيجابا على الإقتصاد المغربي بشكل كبير، حيث أنه سيؤدي أولا إلى الرفع من مساهمة القطاع الصناعي في الناتج المحلي الإجمالي إلى %20. هذه الإستثمارات من طرف كل من رونو وبيجو سيتروين سوف تجذب المزيد من الشركات للقدوم والإستثمار في البلاد خصوصا بعد النجاح الذي حققته رونو والنجاح المستقبلي الذي ستشهده بيجو ستروين. وسيكون مصنع بيجو-سيتروين الجديد هو أكبر إستثمار قادم، وتهدف الشركة إلى إنتاج 000 200 مركبة خلال السنوات الأولى من وجودها في المملكة مع إمكانية التوسع في الإنتاج، وسيبدأ مصنع بيجو-سيتروين الجديد في صنع سيارات قليلة التكلفة وستبيعها بسعر معقول مستهدفة الإقتصادات الناشئة، وتستهدف بيجو أساسا مناطق إفريقيا والشرق الأوسط. كما سيعمل المصنع الجديد على توظيف 4500 عامل. ومن أهم النقط الجديدة في المصنع هو أنه سيعمل على صنع المحركات محليا في المغرب كما ستعمل الشركة أيضا على ٱستثمار 13 مليار درهم (حوالي 1 مليار يورو) لصنع قطع غيار السيارات في المغرب بدلا من إستيراد الأجزاء وتجميعها، وهذا من شأنه أن يساعد الاقتصاد المغربي على المضي قدما لأن العديد من الشركات المغربية سيكون لها زبناء ومشترون جدد لمنتجاتها.[17]

عائدات الاستثمار في قطاع صناعة السياراتعدل

تهدف شركة رونو-نيسان إلى مضاعفة إنفاقها على قطع غيار السيارات التي ستشتريها من الشركات الأخرى التي تصنع هذه الأجزاء على الأراضي المغربية مما سيساعد على خلق 000 50 منصب شغل جديد. ومنذ إنشاء المصنع الجديد في طنجة، تم إنشاء أكثر من 170 مصنع لتلبية الطلب على قطع غيار السيارات، وقد تم تحقيق أكثر من 50 مليار درهم (حوالي 4.5 مليار يورو) من الإيرادات وخلق أكثر من 000 90 منصب شغل مباشر وغير مباشر.[18]

وللمرة الأولى في تاريخ الاقتصاد المغربي، تجاوزت إيرادات صادرات السيارات إيرادات تصدير الفوسفاط بفضل الاستثمار الجديد في صناعة السيارات في ملوسة بالقرب من طنجة. أصبح المغرب الآن مصدرا للسيارات وقطع غيار السيارات، ويزود العديد من البلدان في المنطقة وأوروبا، وبعد إحداث المصنع الجديد في طنجة تحسن المستوى المعيشي للسكان الذين يعيشون في المنطقة، سواء عن طريق توظيف الفنيين، المديرين، والمهندسين الجدد، أو شركات التأمين… وكل مناصب الشغل الجديدة تؤدي إلى خلق ثروة صغيرة بالمنطقة حيث تدفع الشركة %25 أعلى من الحد الأدنى للأجور في المغرب، وأصبح للسكان المحليين مصدر قار للدخل وهذا يساعد على تحسين الاقتصاد المحلي. وقبل إنشاء المصنع في المنطقة لم يكن هناك شيء، والآن تم إنشاء طرق جديدة عالية المستوى، وطرق سريعة صغيرة جديدة تربط المصنع بالميناء، ومدرسة ثانوية جديدة وإقامة للطلاب الذين يدرسون في المدرسة الثانوية. ووفقا لمدير رونو بول كارفالهو Paul Carvalho فإن قرية ملوسة ستصبح قريبا أغنى قرية في المستقبل القريب بفضل مصنع رونو-نيسان.[19]

الانعكاسات على الناتج المحلي الإجماليعدل

في الوقت الراهن، تساهم صناعة السيارات في المملكة ب%16 من الناتج المحلي الإجمالي المغربي، ومن المرتقب أن ترتفع هذه النسبة إلى %20 بمجرد أن تبدأ بيجو-سيتروين الإنتاج. وقد تجاوزت صناعة السيارات في المغرب التوقعات خاصة فيما يتعلق بالتصدير، حيث أنها تجاوزت صادرات الفوسفاط وتجاوزت أيضا صادرات المنتجات الزراعية إذ بلغت صادرات المغرب من صناعة السيارات 35 مليار درهم (حوالي 3 مليارات يورو) مقابل 34 مليار درهم (حوالي 2.9 مليار يورو) من صادرات الفوسفاط، و31 مليار درهم (حوالي 2.7 مليار يورو) من صادرات المنتجات الزراعية، ومع دخول بيجو إلى السوق المغربية، سيصل المغرب إلى 000 600 سيارة مصنوعة محليا سنويا، ومن المتوقع أن يصل العدد إلى مليون سيارة في المستقبل.[14]

المراجععدل

  1. ^ "Why Morocco is Africa's Automotive Industry Hub". Morocco World News. 30 September 2015. اطلع عليه بتاريخ 5 مارس 2017. 
  2. ^ OICA 2016 statistic نسخة محفوظة 22 أغسطس 2017 على موقع واي باك مشين.
  3. ^ NASSER DJAMA (1 août 2014). "Maroc : l'usine Somaca de Renault lève le pied". 
  4. ^ "RENAULT IN MOROCCO". renault.com. اطلع عليه بتاريخ 20 أبريل 2010. 
  5. ^ "Renouvellement des taxis : 3 500 dossiers en attente". Quellevoiture.ma. 12 March 2013. تمت أرشفته من الأصل في 08 أغسطس 2018. اطلع عليه بتاريخ 16 مايو 2014. Cela est principalement dû au prix de la Logan, vendue à 97 500 DH avec une TVA de 7% tandis qu'elle est de 20% pour les véhicules équivalents importés. Les propriétaires de taxis recevront une prime de 35 000 DH. 
  6. ^ "Le capital de Renault Tanger Exploitation augmenté de 135 MDH". La Vie Eco. 11 March 2013. تمت أرشفته من الأصل في 08 أغسطس 2018. اطلع عليه بتاريخ 26 ديسمبر 2013. 
  7. ^ World Cars 1982. Automobile Club of Italy. 1982. صفحة 407. 
  8. ^ "TANGIER". Groupe Renault. تمت أرشفته من الأصل في 23 مارس 2017. اطلع عليه بتاريخ 05 مارس 2017. 
  9. ^ "TANGIER". Groupe Renault. اطلع عليه بتاريخ 05 مارس 2017. 
  10. ^ MEE Staff (December 9, 2017). "Morocco factory to be opened by Chinese electric carmaker BYD". Middle East Eye. تمت أرشفته من الأصل في 29 أغسطس 2018. 
  11. ^ Morocco World News (December 9, 2017). "Chinese Automaker BYD Opens Plant in Morocco, Creates 2,500 Jobs". MWN. تمت أرشفته من الأصل في 08 أغسطس 2018. 
  12. ^ Nieuwenhuis، Paul (2003). The Automotive Industry and the Environment. صفحة 204. 
  13. ^ World Cars 1982. Automobile Club of Italy. 1982. صفحة 403. 
  14. أ ب "UPDATE 1-Renault and partners to invest $1 bln in Morocco". 8 April 2017. اطلع عليه بتاريخ 14 فبراير 2017 – عبر Reuters. 
  15. ^ Nouvelle، L'Usine (28 January 2016). "Au Maroc, Renault a produit près de 290 000 véhicules en 2015, un bond de 26% - L'Usine Maroc". UsineNouvelle.com. اطلع عليه بتاريخ 14 فبراير 2017. 
  16. ^ "Une Usine Renault Géante Inaugurée À... Tanger". 2012. La Tribune.
  17. ^ "Morocco sees $10 billion from auto industry exports by 2020". 3 November 2016. اطلع عليه بتاريخ 14 فبراير 2017 – عبر Reuters. 
  18. ^ Nouvelle، L'Usine (8 April 2016). "Renault va tripler ses achats au Maroc au sein de son". UsineNouvelle.com. اطلع عليه بتاريخ 14 فبراير 2017. 
  19. ^ Rabbaa, Nadia. 2016. "Au Cœur De Renault À Tanger". African Business - Le Magazine Des Dirigeants Africains, no. 37: 22-25.