صناعة السيارات الكهربائية في إيران

هي المركبات التي تتميز بأنها صديقة للبيئة داخل إيران، والتي تعمل بالطاقة النظيفة

السيارات الكهربائية في جمهورية إيران هي المركبات التي تتميز بأنها صديقة للبيئة داخل إيران، حيث تعمل بالطاقة الكهربائية بصورة كاملة بدل البنزين والديزل والتي يتم تصنيعها وإنتاجها بجمهورية إيران منذ عدة سنوات، وذلك بهدف التحرك نحو الجانب التجاري لصناعة السيارات الكهربائية، وتبوؤ المكانة اللائقة بين أفضل مصنعي السيارات في العالم، بالإضافة إلى تقليل الاعتماد على الطاقة الأحفورية وتحقيق نموذج صناعي للسيارات الكهربائية في بلد يزداد تعداده السكاني على التسعين مليون نسمة.[1][2]

تأريخ صناعة السيارات الكهربائية في إيرانعدل

تُعتبَر صناعة السيارات في جمهورية إيران هي الصناعة الثانية في البلاد بعد صناعة النفط والغاز وتمثل 10% من الناتج المحلي الاجمالي في إيران، وإيران هي الدولة رقم 12 في إنتاج السيارات في العالم والأولى على مستوى الشرق الأوسط بقدرة إنتاجية تصل إلى (1395421) سيارة في العام، وبالنسبة للنمو في صناعة السيارات احتلت جمهورية إيران الدولة الخامسة في العالم بعد الصين وتايوان ورومانيا والهند عام 2009م.[3] وتوجد في إيران أكثر من 13 شركة عامة وخاصة لإنتاج السيارات، تحتل شركة إيران خودرو وشركة سايبا 94% من الناتج المحلي الإجمالي، شركة إيران خودرو من أكبر الشركات الإيرانية لصناعة السيرات بكافة أنواعها الكبيرة والصغيرة وكذلك الباصات والشاحنات وبدأت التصدير لبعض الدول العربية والآسيوية مثل الجزائر وتونس وسوريا والعراق وروسيا والبرتغال وغيرها من الدول. ومن أهم أنواع سياراتها هي باكيان التي ما زالت تحتل أكثر من 60% من السوق وسمند التي حلت محل باكيان اعتباراً من سنة 2005م.[4] وبما أن إيران تُعَد دولة رائدة في مجال صناعة السيارات التي تعمل بالوقود منذ عدة عقود فحان الوقت لها لاتخاذ الخطوات الأولى في مجال صناعة السيارات الكهربائية في سياق الخطط الشاملة لحماية البيئة والحد من استهلاك الوقود، وبالفعل بدأت تلك الخطوات بوضع الأرضية المناسبة لمثل هذه الصناعات المتطورة وتوفير الأيدي العاملة ورأس المال الضروري لها فأثمرت تلك الجهود عن إنتاج أول سيارة لراكبين إثنين تعمل بالطاقة الكهربائية في إيران والتي أُطلِقَ عليها (قاصدك نصير) وهي من تصميم نخبة تتكون من 14 طالباً وخريجاً من جامعة خواجه نصيرالدين طوسي وعلى مدى عشرة أشهر.[1][2][5] ومازالت الشركات الإيرانية الكبيرة وأهمها شركة إيران خودرو الرائدة بصناعة السيارات في الشرق الأوسط وشركة سايبا تصمم وتنتج السيارات الكهربائية بأنواعها المختلفة.

دعم قطاع السيارات الكهربائية في إيرانعدل

ان الجهود مستمرة في تطوير وتحديث صناعة السيارات الكهربائية داخل جمهورية إيران منذ تصنيع أول سيارة كهربائية قبل عدة سنوات وإلى الآن، حيث تحضى بدعم متواصل من الحكومات المتعاقبة لهذه الصناعة الناشئة. فحكومة الرئيس السابق أحمدي نجاد دعمت هذا القطاع بقوة حتى أثمرت الجهود المشتركة عن إنتاج السيارة الوطنية (سمند) التي تعمل بالطاقة الكهربائية، حيث تم الكشف عنها من قبل الرئيس السابق أحمدي نجاد سنة 2010م. اما آخر هذا الدعم فهو ذاك الذي قدمه الرئيس الإيراني الدكتور حسن روحاني وحكومته لهذا القطاع، ومن أجل طمأنة الشركات التي تعمل فيه بالإضافة إلى المستثمرين قام وبصحبة أعضاء الحكومة بجولة في السيارات الكهربائية الحديثة المصنعة في إيران وهي من إنتاج محلي إيراني وتتميز بأنها صديقة البيئة، حيث ان بالتخلي عن صناعة المركبات التي تعمل بالبنزين والديزل والبدء بعملية تصنيع السيارات الكهربائية والهجينة في السنوات المقبلة فإن إيران بدأت بالسير نحو الهدف المنشود وهو حماية بيئتها من الملوثات الاحفورية. كما وتفقد الرئيس حسن روحاني عرضاً للسيارات الكهربائية المصنوعة على أيدي خبراء إيرانيين في جامعات مختلفة في جمهورية إيران وذلك عقب انتهاء اجتماع أعضاء مجلس الوزراء. جاءت هذه الزيارة  بعد انتهاء اجتماع أعضاء هيئة مجلس الوزراء برئاسة الرئيس حسن روحاني وحضور العديد من المسؤولين في حكومته.[6][7]

نبذة عن أهم السيارات الكهربائية المنتجة في إيرانعدل

نظراً للمشاكل التي تعاني منها المجتمعات في العصر الحاضر على صعيد البيئة ونفاذ مصادر الطاقة الاحفورية، فإن الاهتمام باستخدام السيارات التي تعمل بالطاقة الكهربائية بدأ يتزايد في عدة دول، ومن بينها إيران التي بدأت إنتاج السيارات الهجينة منذ عدة سنوات وذلك من قبل شركاتها الرائدة بصناعة السيارات كشركة إيران خودرو وشركة سايبا الدولية. وهذه أهم السيارات الكهربائية التي تم تصميمها وتصنيعها في جمهورية إيران:

  • قاصدك نصير

هي أول سيارة كهربائية صغيرة تتم صناعتها في إيران، حيث نجح عدد من النخب في جامعة خواجه نصيرالدين طوسي في صناعة أول سيارة تتسع لراكبين إثنين تعمل بالطاقة الكهربائية في إيران، أطلقوا عليها اسم قاصدك نصير. وهذه السيارة الكهربائية، هي ثمرة جهود 14 طالباً وخريجاً في جامعة خواجه نصيرالدين طوسي الإيرانية على مدى عشرة أشهر، وهيكل السيارة معدني ويمكن استخدامها للتنقل داخل المدن. وان سيارة قاصدك نصير المصنعة يدوياً من صفائح فولاذ بسمك 0,7 ميليمتر لديها القابلية على التنقل داخل المدن. ودشنت هذه السيارة الإيرانية بحضور عدد من المسؤولين والعاملين في قطاع صناعة السيارات في جمهورية إيران، في مبنى كلية الهندسة الميكانيكية في جامعة خواجة نصيرالدين طوسي الصناعية. ومن أهم مواصفاتها هي:

الطول: 8/2 متر

العرض: 5/1 متر

الارتفاع: 4/1 متر

السرعة القصوى: 80 كيلومتر /ساعة

أقصى مسافة: 80 كيلومتر ويمكن شحن بطاريتها خلال 8 ساعات.[1][2][5]

  • سمند

هي سيارة وطنية إيرانية تعمل بالطاقة الكهربائية من إنتاج شركة إيران خودرو العملاقة، كشف عنها الرئيس السابق أحمدي نجاد سنة 2010م وذلك عقب اختتام اجتماع مجلس الوزراء، حيث ان هذا الإنجاز الصناعي يهدف إلى التحرك نحو الجانب التجاري لصناعة السيارات الكهربائية، وتبوؤ المكانة اللائقة بين أفضل مصنعي السيارات في العالم، بالإضافة إلى تقليل الاعتماد على الطاقة الأحفورية وتحقيق نموذج صناعي للسيارات الكهربائية. ومن أهم مميزاتها هي:

السرعة القصوى: 140 كيلومتر في الساعة

شحن البطارية: يتم شحنها خلال 15 دقيقة فقط.

الشركة المصنعة: شركة إيران خودرو الرائدة بصناعة السيارات في الشرق الأوسط.[8][6][7]

  • ساينا EV

هي أول سيارة هجينة لشركة سايبا الصناعية والتي قامت بإنتاجها، وذلك باعتبارها السيارة الكهربائية الأولى لها، وقال خبير في مجمع «سايبا» لصناعة السيارات على هامش حضور نائب الرئيس في شؤون العلوم والتكنولوجيا سورنا ستاري، ان سيارة «ساينا إلكتريك (EV) ستنتج وفق منصتين هما  X200 و SP100، ويجري العمل حالياً في تركيب محركات كهربائية». وأضاف الخبير أن تخفيض استهلاك الوقود والملوثات هو السبب الرئيسي لإنتاج السيارات الكهربائية في البلاد. وأشار الخبير الإيراني إلى أن قوة المحرك الكهربائي تبلغ حوالي 70 كيلوواط، وأنه يمتاز بقوة الشحن السريع فضلاً عن الشحن العادي، الأمر الذي يتطلب حوالي 40 دقيقة من الوقت لاستعادة طاقته، كما يستغرق ثلاث ساعات و40 دقيقة للحصول على كامل طاقته خلال الشحن العادي.[9][10][11]

  • يوز

هي سيارة عاملة بالطاقة الكهربائية من صنع شركة دانش بنيان التابعة لجامعة قزوين الحرة (آزاد)، وهي من الإنجازات التي تفقدها الرئيس حسن روحاني، كما وعرضت هذه الشركة دراجة نارية من صنعها وتصميمها بالإضافة إلى أنه كانت هناك دراجة نارية من صنع معهد الشهيد رضائي التابع لجامعة شريف الصناعية، وأشاد روحاني بهذه الانجازات المحلية والجهود التي تبذل في هذا الإطار، مشيراً إلى ضرورة رفع مستوى الكيفية والأمن في صناعة السيارات ووسائل النقل التي تصنع في الداخل الإيراني.[12]

  • ياس

تم يوم الثلاثاء 26 فبراير 2019م، عرض النموذج الأولي لسيارة ياس الكهربائية محلية الصنع، في الملتقى الدولي الأول للمحركات الحديثة في طهران. ان سيارة ياس الهجينة والمصنعة داخل جمهورية إيران تم تصميمها من قبل مركز أبحاث هندسة السيارات في جامعة (إيران) للعلم والصناعة، وهذه السيارة مناسبة للتحرك داخل المدن، وهي تسع لشخصين، وتُعتبَر حلاً مناسباً للحد من تلوث الجو والازدحام المروري. يبلغ وزن سيارة ياس قرابة 300 كلغ، ونوع بطاريتها ليثيوم يون، وتقدر قيمة هيكلها بين 1500 و2000 دولار. ان هذه السيارة صديقة للبيئة ولا تحدث تلوثاً صوتياً، وتمتاز بخفة وزنها، وتبلغ سرعتها القصوى 45 كيلومتراً في الساعة، وهي قادرة على طي 100 كيلومتر في كل مرة شحن، وبالطبع هناك إمكانية لزيادة سرعة السيارة. وقال عميد كلية هندسة السيارات، محمد حسن شجاعي فرد: تم تصميم هذه السيارة بناءً على القطع المنتجة والمتوفرة داخل البلاد. لذلك فإن نموذجها الأولي يمكن إنتاجه بدون الحاجة إلى خط للإنتاج، وبشكل محلي تماماً خلال 3 أشهر. وأردف: هناك أيضاً إمكانية لتصنيع سيارات تسع لأربعة ركاب، وأيضاً نوع وانت، لأن هذه السيارة تم تصميمها بشكل تركيبي. وتم تعبئة شاشة لمسية داخل السيارة لإدارة مختلف الأقسام فيها، كما توضع بطاريات السيارة تحت المقاعد.[13][14][15][16][17]

  • Minor:

أي الصغيرة، هي سيارة كهربائية صغيرة زنتها 910 كيلوغراماً (640 كغم، الكبريولت منها). أقصى سرعة للسيارة أربعون كيلومتراً في الساعة، وتقطع مسافة ثمانين كيلومتراً بعد شحن البطارية. للسيارة محرك كهربائي قدرته 5/7 كيلو واط، وقد تم تصميمه من قبل شركة صناعة السيارات الإيرانية المعروفة بشركة (خودروسازي جنوب). وقد اختيرت هذه التسمية للمركبات الصغيرة القادرة على السير داخل محور عرضه 8/1 متر وهي إحدى أصغر السيارات في العالم. و (Minor) هي ضمن مجموعة من مركبات تعرف عالميّاً باسم NEV Neighborhood Electric Vehicle والتي تستمد وقودها من مصدر طاقة نقي ولا تزيد سرعتها عن إثنين وسبعين كيلومتراً في الساعة. ويجري تسويق سيارة (Minor) وفق رغبة الزبائن بنوعين من الوقود البنزيني والكهربائي مع قابلية تعدد الخيارات، وبسبعة ألوان بما فيها القسم الفضي فهو ثابت. Minor سيارة صغيرة لا تسع إلا لشخصين وهي مصممة من أوراق فلزية سمكها 75/0 مليمتر مع دعامتين بلاستيكيتين. اما فتحة المبردة وتنظيمات نظام التبريد والتدفئة فهي مزودة بمحفظة وللسيارة أيضاً خيار وقابلية نصب كيس هواء يفيد السائق ومساعده. و Minor إنتاج ايراني، صيني، أمريكي مشترك. بطاريات السيارة حسب رغبة الزبون، نوعان اسيدي وليتومي. اما محركها الكهربائي فهو عبارة عن ست بطاريات قدرة الواحدة منها 12 فولطاً. عمر كل بطارية نحو ثلاث سنين. شحن Minor خلافاً للسيارات الكهربائية الصغيرة الأخرى لا يحتاج لمحطات شحن خاصة فهي تشحن خلال ست ساعات مثلما تشغل المكنسة الكهربائية مثلاً بواسطة سلك للشحن وقابس. نظام كوابح Minor مزود بالنظامين البخاري والصوتي. بموجب الصفقة التي تم عقدها بين شركت خودروسازان جنوب وكل من الصين وأمريكا فإنه سيتم إنتاج ثلاثين ألف سيارة Minor سنوياً 40% منها أي نحو 12 الف سيارة هي حصة إيران و 30% لكل من الصين وأمريكا.[18]

  • سيارات مستقبلية أخرى:

أعلن مسؤول العلاقات العامة بمجموعة إيران خودرو الإيرانية (آيكو)، مرتضى آقائي عن اعتزام الشركة البدأ بصناعة السيارات الهجينة والكهربائية بمختلف أنواعها وذلك في السنوات القادمة. وبحسب موقع IFP الخبري أوضح آقائي في مقابلة مع وكالة ترند أن شركة آيكو توصلت لاتفاق متعدد الأطراف مع عدة جامعات ومؤسسات حكومية بجانب شركاء أجانب مثل شركة بنيفارينا الإيطالية، بهدف خلق أرضية إنتاج هذا النوع من السيارات. إلى ذلك أكد آقائي أن إيران خودرو تأمل بالتخلي عن صناعة المركبات التي تعمل بالبنزين والديزل والبدء بعملية تصنيع السيارات الكهربائية والهجينة في السنوات الثلاث المقبلة.[19][20]

طالع أيضاًعدل

المراجععدل

  1. أ ب ت السيارة الكهربائية الايرانية نسخة محفوظة 21 أكتوبر 2019 على موقع واي باك مشين.
  2. أ ب ت تقرير مصور عن أول سيارة ايرانية صغيرة تعمل بالكهرباء - Mehr News Agency نسخة محفوظة 23 مارس 2021 على موقع واي باك مشين.
  3. ^ http://presstv.com/Program/209677.html |title=Press TV |publisher=Press TV |date=2011-11-11 |accessdate=2012-01-21 نسخة محفوظة 2017-09-05 على موقع واي باك مشين.
  4. ^ SAPCO: Iran Automotive Industry’s Market Shares (September 2001). Retrieved November 14, 2008. نسخة محفوظة 8 مارس 2021 على موقع واي باك مشين.
  5. أ ب صناعة أول سيارة كهربائية صغيرة في ايران نسخة محفوظة 23 مارس 2021 على موقع واي باك مشين.
  6. أ ب ايران: إزاحة الستار عن سيارة وطنية تعمل بالطاقة الكهربائية نسخة محفوظة 10 يناير 2020 على موقع واي باك مشين.
  7. أ ب عام / إيران / إنتاج سيارة كهربائية وكالة الأنباء السعودية نسخة محفوظة 10 يناير 2020 على موقع واي باك مشين.
  8. ^ أول سيارة إيرانية الصنع تعمل بالطاقة الكهربائية - اليوم السابع نسخة محفوظة 17 مارس 2018 على موقع واي باك مشين.
  9. ^ http://almasalah.com/Ar/news/123424[وصلة مكسورة]
  10. ^ بالصور: ايران وإزاحة الستار عن سيارة كهربائية جديدة - ايران اليوم نسخة محفوظة 08 مارس 2019 على موقع واي باك مشين.
  11. ^ إيران.. إزاحة الستار عن سيارة كهربائية جديدة - RT Arabic نسخة محفوظة 10 يناير 2020 على موقع واي باك مشين.
  12. ^ روحاني يتجول بسيارة كهربائية من صنع ايران | وكالة أنباء التقريب (TNA) نسخة محفوظة 10 يناير 2020 على موقع واي باك مشين.
  13. ^ ايران تعرض سيارة كهربائية محلية الصنع في جامعة العلم والصناعة نسخة محفوظة 22 مارس 2019 على موقع واي باك مشين.
  14. ^ ايران تعرض سيارة كهربائية محلية الصنع في جامعة العلم والصناعة نسخة محفوظة 22 مارس 2019 على موقع واي باك مشين.
  15. ^ Feed News | شفقنا العراق | الصفحة 116479 نسخة محفوظة 22 مارس 2019 على موقع واي باك مشين.
  16. ^ ازاحة الستار عن سيارة كهربائية جديدة في ايران نسخة محفوظة 22 مارس 2019 على موقع واي باك مشين.
  17. ^ برس بي : ايران تعرض سيارة كهربائية محلية الصنع في جامعة العلم والصناعة نسخة محفوظة 22 مارس 2019 على موقع واي باك مشين.
  18. ^ اول سيارة كهربائية في المدن الايرانية قريباً نسخة محفوظة 31 أكتوبر 2020 على موقع واي باك مشين.
  19. ^ ايران تعتزم صناعة السيارات الكهربائية والهجينة حتى 2020 نسخة محفوظة 10 يناير 2020 على موقع واي باك مشين.
  20. ^ ايران تدخل عالم صناعة السيارات الكهربائية والهجينة حتى 2020 - وكالة انباء فارس | Fars News Agency - FarsNews Agency[وصلة مكسورة]