صلصة السمك

("الفلفل مع صلصة السمك") Phrik nam pla يتم تقديمه مع كل وجبة تايلاندية تقريبًا
تشكيلة من صوص السمك المحضر في تايلاند

صلصة السمك هي بهار مصنوع من الأسماك المغلفة بالملح والمخمرة لمدد زمنية متفاوتة ما بين أسابيع إلى سنتين.[1] تستخدم الصلصة كتتبيلة ومنكه أساسي في مختلف المأكولات في جنوب شرق وشرق آسيا، خاصة المطابخ الإندونيسية والطبخ البورمية والكمبودية والفلبينية والتايلاندية واللاوية والفيتنامية.

ونظرا لقدرتها على إضفاء نكهة أومامية لذيذة على الأطباق، فقد اعتنقها طهاة العالم.

تضاف صلصة السمك للأطباق كتوابل وتستخدم كقاعدة في صلصات الغمس. يرجع محتوى النكهة الأومامية في صلصة السمك إلى حمض الجلوتاميك.[2] وتعد صلصة الصويا البديل النباتي لصلصة السمك.[1]

نبذة تاريخيةعدل

عبر التاريخ الصيني وقبل 2300 سنة تم تسجيل استعمال الصلصات المصنوعة من قطع السمك المخمر مع مكونات أخرى مثل اللحوم وفول الصويا المضاف إليها.[3] خلال فترة حكم سلالة زو الصينية قديما، جرى استخدام الأسماك المخمرة بالملح كالبهارات التي تم فيها إدراج فول الصويا أثناء عملية التخمير.[4][5] وبحلول عهد سلالة هان الحاكمة، تم استبدال هذه الوصفة بعجينة الصويا وصلصة الصويا كمكون ثانوي، وذلك باستخدام فول الصويا كمكون أساسي،[6][7] مع الصلصات السمك المخمرة التي تتحول بشكل منفصل إلى صلصة سماك.[8] قد تكون صلصة السمك، التي تدعى kôechiap في هوكيان الصينية، أو kecap في إندونيسيا هي ملهمة الكاتشب.[9][10]

وبحلول عام 50-100 قبل الميلاد، انخفض الطلب بشكل كبير على معاجين الأسماك في الصين، حيث أصبحت منتجات الفاصوليا المخمرة سلعة تجارية رئيسية. ومع ذلك، اكتسبت صلصة السمك شعبية كبيرة في جنوب شرق آسيا. يقسم علماء الأغذية شرق آسيا إلى منطقتين منفصلتين للتوابل : جنوب شرق آسيا وتضم (فيتنام وتايلاند وكمبوديا) والتي تستخدم أساسا الأسماك المخمرة وشمال شرق آسيا (الصين وكوريا واليابان) والتي تستخدم الفاصوليا المخمرة أساسا. عادت صلصة السمك إلى الصين في القرنين السابع عشر والثامن عشر، حيث جلبها التجار الصينيون من فيتنام وكمبوديا إلى ساحل مقاطعتي غوانغدونغ وفوجيان الجنوبية.[11]

معرض صورعدل

مراجععدل

  1. أ ب McGee, Harold. On Food and Cooking: The Science and Lore of the Kitchen (p. 234). Scribner. Kindle Edition.
  2. ^ "Archived copy". مؤرشف من الأصل في 18 فبراير 2009. اطلع عليه بتاريخ 6 سبتمبر 2009. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)صيانة CS1: الأرشيف كعنوان (link)
  3. ^ "Ketchup: A Saucy History - Hungry History". History.com. 2012-07-20. مؤرشف من الأصل في 2 أبريل 2018. اطلع عليه بتاريخ 04 أبريل 2017. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  4. ^ "调料文化:酱油的由来". Big5.xinhuanet.com. مؤرشف من الأصل في 30 أغسطس 2017. اطلع عليه بتاريخ 21 يونيو 2018. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  5. ^ zh:酱
  6. ^ Hsing-Tsung, Huang (2000). Joseph Needham: Science and Civilisation in China, Vol.6, Part 5. Cambridge University Press. صفحة 346. ISBN 0521652707. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  7. ^ Hsing-Tsung, Huang (2000). Joseph Needham: Science and Civilisation in China, Vol.6, Part 5. Cambridge University Press. صفحات 358–359. ISBN 0521652707. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  8. ^ Kurlansky, Mark (2002). Salt: A world history. New York: Walker and Co. صفحة 20. ISBN 978-0-8027-1373-5. مؤرشف من الأصل في 1 يناير 2020. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  9. ^ Lakshmi Gandhi (2013-12-03). "Ketchup: The All-American Condiment That Comes From Asia : Code Switch". NPR. مؤرشف من الأصل في 22 يناير 2019. اطلع عليه بتاريخ 04 أبريل 2017. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  10. ^ McGee, Harold. On Food and Cooking: The Science and Lore of the Kitchen (p. 233). Scribner. Kindle Edition.
  11. ^ "When China invented ketchup in 300BC, and how it morphed from a preserved fish sauce to sweet tomato gloop - Post Magazine - South China Morning Post". مؤرشف من الأصل في 3 يوليو 2018. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
 
هذه بذرة مقالة عن المطبخ الهندي بحاجة للتوسيع. شارك في تحريرها.