افتح القائمة الرئيسية

صفي الدين الأردبيلي

شاعر إيراني من أصل كردي

صفي الدين الأردبيلي (بالفارسية: شیخ صفی‌الدین اردبیلی) (650هـ = 1252م) إلى (735هـ = 1334م)،متصوف إيراني الأصل.[1][2][3] أسس الطريقة الصفوية في أردبيل مسقط رأسه وكان له عدد كبير من الأتباع والمريدين والمتصوفة والدراويش الذين نشروا دعوتهم في كل الأرض الإيرانية وفي العراق وبلاد الشام ومدن أخرى.من نسله ينحدر الصفويين الذين أسسوا الدولة الصفوية فيما بعد.

صفي الدين الأردبيلي
(بالفارسية: شیخ صفیالدین اردبیلی تعديل قيمة خاصية الاسم باللغة الأصلية (P1559) في ويكي بيانات
Sheikh Safi.jpg

معلومات شخصية
الميلاد 1252
أردبيل
الوفاة سبتمبر 12, 1334
أردبيل
مكان الدفن مجمع ضريح وتكية الشيخ صفي الدين  تعديل قيمة خاصية مكان الدفن (P119) في ويكي بيانات
مواطنة
Flag of Iran.svg
إيران  تعديل قيمة خاصية بلد المواطنة (P27) في ويكي بيانات
الديانة الإسلام، اهل السنة الاشاعرة، صوفية
المذهب الفقهي شافعي
أبناء صدر الدين موسى  تعديل قيمة خاصية الابن (P40) في ويكي بيانات
الحياة العملية
تعلم لدى زاهد الجيلاني  تعديل قيمة خاصية تتلمذ على يد (P1066) في ويكي بيانات
التلامذة المشهورون صدر الدين موسى  تعديل قيمة خاصية طلاب (P802) في ويكي بيانات
المهنة شاعر،  وعالم عقيدة  تعديل قيمة خاصية المهنة (P106) في ويكي بيانات
اللغات الفارسية  تعديل قيمة خاصية اللغة (P1412) في ويكي بيانات
مجال العمل صوفية  تعديل قيمة خاصية مجال العمل (P101) في ويكي بيانات

دراسته و علمهعدل

درس في مطلع حياته العلوم الدينية والعقلية في موطنه، ثم ارتحل إلى «شيراز»، واتصل بالشاعر المعروف «سعدي الشيرازي»، ثم رحل إلى «أردبيل» ومنها إلى «كيلان»، ودخل في زمرة الشيخ زاهد الجيلاني وتزوج ابنته، وخلفه في الطريقة، وعهد إلى أبنائه وأتباعه بالعمل على جذب الأتباع والدراويش، والاجتهاد في نشر طريقتهم والدعاية لها، وكان هؤلاء صوفيون ينتسبون إلى أهل السنة والجماعة على المذهب الشافعي ولكِن حفيد صفي الدين "الخوجة علي" والذي تولى رئاسة الطريقة الصفوية سنة 801 هـ/1339م تحول إلى التشيع على المذهب الأثنى عشرية لِذا تحول الصفويون وأصحاب الطريقة الصفوية إلى التشيع والخوجة علي هذا أحد أجداد إسماعيل الصفوي. وأكثر مايعرف عن الشيخ الأردبيلي منقول عن كتاب ألفه أحد مريديه بعنوان صفوة الصفا أورد فيه حياة الشيخ وكراماته. ألف الشيخ صفي الدين الأردبيلي قصائد شعر بلغة التاتي القديمة وباللغة الفارسية.[4][5] ولم يتبقى من أشعاره الا أبيات معدودة لها أهمية في الدراسات اللغوية.[6]

توفي الشيخ صفي الدين في أردبيل ودفن فيها وخلفه في مشيخة الطريقة الصفوية إبنه صدر الدين موسى الذي بنى لوالده ضريحاً فخماً ( مجمع ضريح وتكية الشيخ صفي الدين وهو مدرج على قائمة التراث العالمي) .

معرض الصورعدل

المصادرعدل