صفية بنت شيبة

صحابية وراوية حديث
Question book-new.svg
تعرَّف على طريقة التعامل مع هذه المسألة من أجل إزالة هذا القالب.تحتاج هذه المقالة إلى الاستشهاد بمصادر إضافية لتحسين وثوقيتها. فضلاً ساهم في تطوير هذه المقالة بإضافة استشهادات من مصادر موثوقة. من الممكن التشكيك بالمعلومات غير المنسوبة إلى مصدر وإزالتها. (سبتمبر2021)

صفية بنت شيبة عدها البعض من الصحابيات وعدها البعض من أكابر التابعين، أبوها هو شيبة بن عثمان بن أبي طلحة العبدري القرشي.[1] كان مشاركاً لابن عمه عثمان بن أبي طلحة في سدانة البيت الحرام. أدركت صفية عصر النبوة، فكانت لها صحبة، وروت عن النبي خمسة أحاديث منها ما رواه البخاري معلقا: سمعت النبي قال: حرم الله مكة، فلم تحل لأحد قبلي، ولا لأحد بعدي، أحلت لي ساعة من نهار، لايختلى خلالها ولايعضد شجرها، ولاينفر صبرها، ولاتلتقط لقطتها إلا لمعرف.

صفية بنت شيبة
معلومات شخصية
اسم الولادة صفية بنت شيبة بن عثمان
تاريخ الوفاة 90 هـ
أقرباء أبوها : شيبة بن عثمان
الحياة العملية
الطبقة صحابية
النسب العبدرية
عدد الأحاديث التي رواها 5 أحاديث
المهنة محدثة  تعديل قيمة خاصية (P106) في ويكي بيانات

وروي أيضا عنها: قالت: أولم النبي على بعض نسائه بمدين من شعير.

وروت عن عائشة أم المؤمنين أنها قالت: كان رسول الله يتكئ في حجري وأنا حائض يقرأ القرآن.

الوفاةعدل

وظلت حياتها راوية علم تتعلم وتعلم حتى عاشت إلى الخلافة الأموية فيقال إنها أدركت خلافة الوليد بن عبد الملك وأنها ماتت عام 90هـ.

المصادرعدل

  1. ^ "موسوعة التراجم والأعلام - صفية بنت شيبة". www.taraajem.com. اطلع عليه بتاريخ 11 سبتمبر 2021. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
 
هذه بذرة مقالة عن حياة أو قصة صحابي أو صحابية بحاجة للتوسيع. شارك في تحريرها.