صعوبات التعلم

Commons-emblem-merge.svg
هناك اقترح لدمج محتويات هذه المقالة في المعلومات الموجودة تحت عنوان عجز التعلم.(نقاش) (أكتوبر 2015)

صعوبات التعلم هي اضطرابات في واحدة أو أكثر من العمليات النفسية الأساسية التي تتضمن فهم واستخدام اللغة المكتوبة أو اللغة المنطوقة والتي تبدو في اضطرابات الاستماع والتفكير والكلام، والقراءة، والكتابة(الإملاء، التعبير، الخط) والرياضيات التي لا تعود إلى أسباب تتعلق بالعوق العقلي أو السمعي أو البصري أو غيرها من أنواع العوق أو ظروف التعلم أو الرعاية الأسرية.[1]

وتصنف صعوبات التعلم إلى قسمين وهما:الصعوبات النمائية والصعوبات الاكاديمية.

معلمة صعوبات التعلمعدل

أن تكون متخصصة في التربية الخاصة على مستوى البكالوريوس على الأقل - مسار صعوبات التعلم - وفي حالة عدم توفر هذا المؤهل، فيشترط أن تكون حاصلة على مؤهل تربوي جامعي بالإضـافـة إلـى دبلوم تربية خـاصـة (مسار صعوبات تعلم) لا تقل مدته عن سنة دراسية كاملة [2]. نسبة انتشار صعوبات التعلم اختلفت التقديرات حول نسبة انتشار صعوبات التعلم بشكل كبير، من نسبة قليلة جداً مثل (1%) إلى نسبة عالية جداً مثل (20%)، وهذا الاختلاف مفهوم نظراً للتشويش الحاصل فيما يتعلق بالتعريف. وعلى أية حال فأغلب التقديرات تميل لان تكون النسبة (2_3%).[3]

أعراض صعوبات التعلمعدل

إن الكشف عن صعوبات التعلم ليس أمراً سهلاً على الإطلاق، وهذا بسبب تداخلها مع أعراض أخرى، لكن الخبراء يحاولون الكشف عنها من خلال قياس ما يحققه الطفل مقارنة بما هو متوقع منه حسب عمره ومستوى ذكائه. فيمكن القول أن هناك بعض المؤشرات التي توضح أن هناك صعوبات بالتعلم ونعرضها كما يلي:

مرحلة ما قبل بدء الدراسةعدل

  • عسر في نطق الكلمات وصعوبة في إيجاد الكلمات الصحيحة.
  • عسر في الالتزام بالنغمة أثناء الغناء أو الإنشاد.
  • وجود مشكلات في تعلم الحروف والأرقام والألوان والأشكال وأيام الأسبوع.
  • صعوبة في فهم الاتجاهات ومتابعتها، وفي اتباع الروتين أيضا
  • صعوبة في الإمساك بالقلم أو الطباشير أو المقص وصعوبة في التلوين داخل الخطوط.
  • صعوبة في التعامل مع الأزرار وربط الحذاء والسحابات وكبسات الملابس.

من سن أربعة إلى تسعةعدل

  • صعوبة في الربط بين الحروف وطريقة نطقها.
  • صعوبة في ربط أصوات الحروف ببعضها لنطق كلمة.
  • الخلط بين الكلمات عند القراءة.
  • الخطأ في الإملاء باستمرار، ويخطئ في القراءة دائما.
  • صعوبة في تعلم المفاهيم الأساسية للحساب مثل الجمع والطرح.
  • صعوبة في قراءة الوقت وتذكر ترتيب أجزاء اليوم والساعة.
  • بطء في تعلم المهارات الجديدة.

من سن تسعة إلى خمسة عشرعدل

  • صعوبة في قراءة النصوص وإجراء العمليات الحسابية.
  • صعوبة في الإجابة على الأسئلة التي تحتاج إلى الكتابة.
  • تجنب القراءة والكتابة.
  • كتابة كلمة واحدة بأكثر من طريقة في موضوع واحد.
  • ضعف في الترتيب والتنظيم.
  • صعوبة الاندماج في مناقشات الفصل والتعبير عن أفكاره.
  • الخط السيء

مهام معلم صعوبات التعلمعدل

  1. المشاركة مع الفريق المتخصص في وضع خطة للقيام بالمسح الأولي لمن يتوقع أن لديه صعوبات تعلم.
  2. القيام بعمليات التشخيص والتقويم لتحديد صعوبات التعلم.
  3. إعداد وتصميم البرامج التربوية الفردية التي تتلاءم مع ذوي الصعوبة.
  4. تقديم المساعدات الأكاديمية لذوي صعوبات التعلم من خلال غرفة المصادر.
  5. التشاور مع معلم الفصل العادي في الأمور التي تخص الطلاب مثل طرق التدريس، الامتحانات، التعامل معه، استراتيجيات التعلم.
  6. تبني قضايا الطلاب وتمثيلهم في المدرسة.
  7. التعاون مع المرشد ومع أولياء الامور وتعريفهم بمشكلات أبنائهم.
  8. نشر التوعية.
  9. الاهتمام بغرفة المصادر وتفعيلها.
  10. المشاركة في إعداد الدروس التدريبية.
  11. العمل على تنمية المهارات الأساسية لذوي صعوبات التعلم،سمعية، بصرية، اجتماعية، تحكم ذاتي.[4]

المصادرعدل

  1. ^ الجبالي, حمزة (2016-01-01). مدخل إلى فهم صعوبات التعلم. Dar Al Ausra Media and Dar Alam Al-Thaqafa for Publishing. مؤرشف من الأصل في 09 ديسمبر 2019. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  2. ^ (أبو القاسم،2006)
  3. ^ (الخطيب و الحديدي،1997)
  4. ^ نبهان, د محمد يحيى; والتوزيع, دار اليازوري العلمية للنشر (2018-05-21). الفروق الفردية وصعوبات التعلم. Yazouri Group for Publication and Distribution. ISBN 9789957121075. مؤرشف من الأصل في 09 ديسمبر 2019. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)

المراجععدل

  • 2/ الخطيب، جمال والحديدي، منى. (1997). المدخل إلى التربية الخاصة . الإمارات. دار الفلاح.
  • 3/ كوافحة، تيسير مفلح . (2011). صعوبات التعلم والخطة العلاجية المقترحة . دار المسيرة.
  • 4/ حبيب، ياسر أحمد.(2006). إنجازات وزارة التربية والتعليم بالمملكة العربية السعودية. ورقة عمل مقدمة في المؤتمر الدولي لصعوبات التعلم بالرياض، الإدارة العامة للتربية الخاصة، وزارة التربية والتعليم.