افتح القائمة الرئيسية

الصديق الإنتقادي، أو الصديق الناقد، هي فكرة تعليمية بريطانية تعتمد على أن الأصدقاء الحميميين يتبادلون الإنتقاد فيما بينهم بشكل إيجابي وتطوري وحتى لو كان الإنتقاد جارحا طالما يكون الدافع والهدف بناء. وبالتالي، تطبيق هكذا علاقة في العملية التعليمية قد تؤدي إلى تحسين تعلم الفرد بشكل فعال.

التعريفعدل

يرجع أصل فكرة الصديق الانتقادي أو "الصديق الناقد"، إلى فترة الإصلاحات التعليمية لعلم أصول التدريس الانتقادي في فترة السبعينيات من القرن العشرين على أثر نشاطات النقد الذاتي الذي تُنسب إلى ديزموند ناتال.[1] وهو أحد التعريفات الأكثر استخدامًا منذ عام 1993،

«A critical friend can be defined as a trusted person who asks provocative questions, provides data to be examined through another lens, and offers critiques of a person’s work as a friend. A critical friend takes the time to fully understand the context of the work presented and the outcomes that the person or group is working toward. The friend is an advocate for the success of that work.[2] {الترجمة: يمكن تعريف "الصديق الناقد" على أنه شخص موثوق به يسأل أسئلة استفزازية، ويوفر البيانات التي يتعين بحثها من خلال عدسة مختلفة، وينتقد الأعمال كصديق مخلص. الصديق الناقد يأخذ الوقت الكافي ليتفهم سياق العمل بشكل كلف والنتائج الذي يجهد الشخص أو فريق العمل إنجازه. وهكذا، يكون هذا الصديق هو داعية لإنجاح هذا العمل}.»

التاريخعدل

استعمل أندرو هاتشينسون، مستشار في القطاع العام، هذا المصطلح مع اتحاد الحكومة المحلية في جامعة ووريك عام 1998. واستشهد به في العديد من الوثائق التي قدمتها جين هارتلي. في حين ذهبت النصوص الأولية للإشارة إلى يانوس في مناقشة هذا المفهوم.[3]

المفهومعدل

تتميز فكرة الصديق الانتقادي بوجودها بين طرفي نقيض "الشاهد العدائي" و"الحبيب المسامح"ز [4]

إضافة إلى ذلك، يرجع هذا الانشطار إلى هاتشينسون الذين كثيرًا ما استخدم هذا المصطلح بينما كان زعيم جنوب شرق ميدلاندز يدير ميثاق شبكة الجودة للمواطنين من قبل مكتب رئاسة الوزراء في وايت هول. وفي فترة توليه إدارة الشبكة، أصبح على علاقة دائمة مع زميل لانكاستريان ووزير الحكومة وعضو البرلمان بيتر كيلفويل ووزير الخدمات العامة الذي كان مسؤولاً عن إدارة الشبكات. وعندما وجد كيلفويل نفسه يبتعد أكثر فأكثر عن جدول أعمال سياسات رئيس الوزراء توني بلير واختار الاستقالة من الحكومة، نقل هانسارد عنه قوله إنه يرغب في العودة إلى المقاعد الخلفية لكنه لا يزال "الصديق الانتقادي" للحكومة.

بينما نقل عنه خطأ في دايلي تيليغراف حيث ادعوا قوله إنه يود أن يكون "الصديق غير المتحيز" للحكومة. وليس من المعقول أن نفترض أن مصطلح الصديق الانتقادي يرجع إلى الفكرة الدقيقة المعتدلة للصديق غير المتحيز. ومع ذلك وبعد استقالة بيتر كيلفويل بدأت صحيفة الغارديان (منشورًا شعبيًا بين المثقفين والإدارة الوسطى للقطاع العام) في ترويج المصطلح الذي دخل حيز الاستخدام العام بصورة متزايدة. ومع ذلك فلا تزال هذه العبارة أكثر استخدامًا في الدوائر التعليم، ولكن استخدامها على نطاق أوسع في القطاع العام يمكن أن يرجع إلى أندرو هاتشينسون وحماسته الطبيعية لهذا المفهوم، حيث وصف عام 1999 بـ "الصديق الانتقادي الدائم الذي يعمل بنية إيجابية" من قبل الرئيس التنفيذي لمجلس مدينة كوفنتري الموجود آنذاك، إيان روكسبيرج، الذي يعمل حاليًا مديرًا لاتحاد أبحاث ووريك. في حين نجد العديد من الاقتباسات المفيدة والمثيرة للاهتمام منشورة على شبكة الإنترنت [1] يمكن وصف سبب شعبية هذه العبارة بالاقتباس التالي،

«The Critical Friend is a powerful idea, perhaps because it contains an inherent tension. Friends bring a high degree of unconditional positive regard. Critics are, at first sight at least, conditional, negative and intolerant of failure. Perhaps the critical friend comes closest to what might be regarded as 'true friendship' – a successful marrying of unconditional support and unconditional critique.[5] {الترجمة: مبداء الصديق الناقد هي فكرة قوية، ربما لأنه تحتوي على توتر مبطن. فالصداقة هي علاقة تجلب معها درجة عالية من التقدير الإيجابي الغير مشروط. فاالنقد بشكل عام هو مشروط وسلبي ويتعصب بالفشل. ولهذا، ربما، يمكن إعتبار "الصديق الناقد" هو الأقرب إلى ما يمكن اعتباره "الصداقة الحقيقية" - أي الزواج الناجح بين الدعم والنقد الغير مشروطين}.»

المراجععدل

  1. ^ Heller, Harold (1988) "The Advisory Service and Consultancy". In Gray, H. (Ed) Management Consultancy in Schools (1988), London:Cassell
  2. ^ Costa, A. and Kallick, B.(1993) "Through the Lens of a Critical Friend". Educational Leadership 51(2) 49-51
  3. ^ Bolam, R., Smith, G. and Canter, H. (1978) Local Education Authority Advisers and the Mechanisms of Innovations. Windsor: NFER
  4. ^ Brighouse, T. and Woods, D. (1999) How to Improve your School. London:Routledge
  5. ^ A John MacBeath; Professor of Education Leadership, Cambridge University