افتح القائمة الرئيسية
مبرد المياه على طريق صحراوي في مصر، أوقفه أحدهم صدقة جارية.

في الإسلام الصدقة الجارية هي كل عمل يبقى نافعا للبشرية حتى بعد موت صاحبه، بمعنى آخر من ترك عملا نافعا للبشرية يبقى مأجورا عليه حتى بعد وفاته.[1][2]

أمثلةعدل

  • غرس شجرة: إن غرس الأشجار في الإسلام مستحب حيث لها ثلاث منافع أساسية وهي أكل ثمارها والإستراحة في ظلها وأخذ الحطب منها.
  • حفر بئر: حفر الآبار في الإسلام وهو أيضا مستحب حيث يسهل على الإنسان إيجاد الماء ويعتبر صدقة جارية لأنه حتى بعد موت الذي حفره تبقى البشرية تنتفع به.
  • بناء مسجد: يعتبر بناء المساجد من أهم الصدقات الجارية التي يؤجر عليها صاحبها حيث كلما صلى الناس في ذلك المسجد إلا ويكون الأجر كذلك لصاحب ذلك المسجد.
  • ترك كتاب نافع.
  • ترك علم ينتفع به.
  • ترك أي شيء نافع للبشرية يعتبر صدقة جارية.

فضل الصدقةعدل

جزء من السلسلات حول
علم التّشريع الإسلامي

– هو تخصّص في الدّراسات الإسلامية

المجالات


قال الله تعالى:﴿الَّذِينَ يُنفِقُونَ أَمْوَالَهُم بِاللَّيْلِ وَالنَّهَارِ سِرًّا وَعَلاَنِيَةً فَلَهُمْ أَجْرُهُمْ عِندَ رَبِّهِمْ وَلاَ خَوْفٌ عَلَيْهِمْ وَلاَ هُمْ يَحْزَنُونَ﴾ [2:274]

«عن أبي هريرة رضي الله عنه قال: قال رسول الله  : إذا مات الإنسان انقطع عمله إلا من ثلاثة أشياء من صدقة جارية أو علم ينتفع به بعده أو ولد صالح يدعو له»[3]

«عن أبي هريرة رضي الله عنه أنَّ النَّبِيَّ   قَالَ: مَا مِنْ يَوْمٍ يُصْبِحُ العِبَادُ فِيهِ، إِلا مَلَكَانِ يَنْزِلانِ، فَيَقُولُ أحَدُهُمَا: اللهم أعْطِ مُنْفِقاً خلفا، ويقول الآخَر اللهم أعْطِ ممسكا تلفا» متفق عليه.

«عن أبي هريرة رضي الله عنه عن النبي   قال: من أنفق زوجين فِي سَبِيلِ الله، دَعَاهُ خزنة الجنة، كل خَزنةِ باب أي: فل هلُم». قال أبُو بَكْرٍ: يَا رَسُولَ الله، ذَاكَ الَّذِي لا تَوَى عَلَيْهِ، فَقال النَّبِيُّ  : «إني لأرجو أنْ تكون منهم». متفق عليه.

عَنْ عَدِيِّ بْنِ حَاتِمٍ رَضِيَ اللهُ عَنْهُ قَالَ: ذَكَرَ رَسُولُ الله صلى الله عليه وسلم النَّارَ فَأعْرَضَ وَأشَاحَ، ثُمَّ قال: «اتَّقُوا النَّارَ». ثُمَّ أعْرَضَ وَأشَاحَ حَتَّى ظَنَنَّا أنَّهُ كَأنَّمَا يَنْظُرُ إِلَيْهَا، ثُمَّ قال: «اتَّقُوا النَّارَ وَلَوْ بِشِقِّ تَمْرَةٍ، فَمَنْ لَمْ يجِدْ، فَبِكَلِمَةٍ طَيِّبَةٍ». متفق عليه.

«عن أبِي هريرة رضي الله عنه أنَّ رسول الله   قَال: لا يَتَصَدَّقُ أحَدٌ بِتَمْرَةٍ مِنْ كَسْبٍ طَيِّبٍ، إِلا أخَذَهَا اللهُ بِيَمِينِهِ، فَيُرَبِّيهَا كَمَا يُرَبِّي أحَدُكُمْ فَلُوَّهُ أوْ قَلُوصَهُ، حَتَّى تَكُونَ مِثْلَ الجَبَلِ، أوْ أعْظَمَ». متفق عليه.

«عن أَبِي هريرة رَضِي اللهُ عَنْهُ عَنْ رَسُولِ الله   قَالَ: ما نَقَصَتْ صَدَقَةٌ مِنْ مَالٍ، وَمَا زَادَ اللهُ عَبْداً بِعَفْوٍ إِلاَّ عِزا، وَمَا تَوَاضَعَ أَحَدٌ لله إِلاَّ رَفَعَهُ الله». أخرجه مسلم.

انظر أيضاعدل

مراجععدل

  1. ^ "ما هي الصدقة الجارية؟ وما الذي يصل الميت من أعمال الحي؟ - islamqa.info". islamqa.info. مؤرشف من الأصل في 13 فبراير 2018. اطلع عليه بتاريخ 13 فبراير 2018. 
  2. ^ "ما هي الصدقة الجارية؟ - islamqa.info". islamqa.info. مؤرشف من الأصل في 13 فبراير 2018. اطلع عليه بتاريخ 13 فبراير 2018. 
  3. ^ "جامع بيان العلم وفضله/باب قوله صلى الله عليه وسلم ينقطع عمل المرء بعد موته إلا من ثلاث - ويكي مصدر". ar.m.wikisource.org. اطلع عليه بتاريخ 25 يناير 2018.