افتح القائمة الرئيسية
N write.svg
هذه مقالة غير مراجعة. ينبغي أن يزال هذا القالب بعد أن يراجعها محرر عدا الذي أنشأها؛ إذا لزم الأمر فيجب أن توسم المقالة بقوالب الصيانة المناسبة. (أبريل 2017)

الشيخ الأمير صالح بن عيسى بن صالح بن علي بن ناصر بن عيسى بن صالح بن عيسى بن راشد بن سعيد بن رجب بن راشد بن سالم بن محمد الحارثي.[1]، يعرف بأبو عيسى. وهو حفيد الشيخ الكبير صالح بن علي الحارثي المحتسب

صالح بن عيسى بن صالح الحارثي
معلومات شخصية
الميلاد 1336هـ - 1918م
سلطنة عمان - ولاية القابل
الوفاة 1407 هـ - 1987م
مصر
مكان الدفن سلطنة عمان - ولاية القابل
الجنسية عُماني
الحياة العملية
المهنة سياسي  تعديل قيمة خاصية المهنة (P106) في ويكي بيانات
سبب الشهرة مكانته في مجتمعه والعالم العربي، مبعوث إلى شخصيات عربية

محتويات

تاريخ ولادتهعدل

ولد في ولاية القابل بمحافظة الشرقية شمال سنة 1336هـ/الموافق 1918م.[2]

والدته وأسرتهعدل

والدته: هي ابنة حمود بن حميد بن عبدالله الحارثي من أولاد حميد بني عمه أولاد صالح.[1] تزوج بثلاث زوجات، وأنجبت له اثنتان منهن أربعة أطفال، ولدين لكل منهما، وشاء الله أن يتوفوا جميعا في سن الطفولة.[1]

تعليمهعدل

تعلم على يد والده الشيخ عيسى بن صالح الحارثي ورافقه مما أثرى شخصيته الفكريّة والقياديّة[2]، درس في طفولته القرآن الكريم ومبادئ اللغة العربية على يد معلمين في ولاية القابل عن طريق حمد بن عبدالله السالمي[3]. ثم طور قدراته في المجالات السياسية والعسكرية على يد الشيخ سعيد بن خلفان الخليلي، لهذا لُقب (بذي الجناحين) يقصد بهذا الرئاسة في العلم والسيف.

صفاتهعدل

كان فارساً محبا للفروسية وشاعرا، وتتلمذ على كلا الخصلتين الشاعرية والفروسية على أخيه الأكبر أبي الفضل الشيخ محمد بن عيسى. وكنيته أبي عيسى، ولقبه (فارس المُصنّة) وهذا اسم فرسه. وفي الدارجة المحلية (راعي المصنة).[1]

حياته السياسيةعدل

تزعّم قبيلة الحرث، وشارك في مسألة عُمان التي تمثلت في الصراع بين السلطان سعيد بن تيمور، والإمام غالب بن علي الهنائي. حيث أرسله الأمام غالب إلى صلالة لمقابلة السلطان سعيد ومناقشته في مسألة عُمان، حيث توجه صالح بن عيسى من مسقط إلى صلالة عن طريق البحر في 19 ربيع الأول 1374 هـ (15 نوفمبر 1954م)، ورفض السلطان سعيد الاعتراف بالإمامة التي قامت بعد محمد بن عبدالله الخليلي، مما أدي لعدم تفاهم الطرفين. وكان الشيخ صالح الحارثي ضمن الوفد الذي قابل الملك سعود بن عبدالعزيز آل سعود بزعامة الأمام غالب بتاريخ 12 رمضان 1378 هـ الموافق 22 مارس 1959م لمناقشة مسألة عُمان. وثم عمل نائبا للإمام غالب من خلال قيامه بجولة في العالم العربي لشرح مسألة عُمان برفقة المحامي فاتح أسبير سكرتير جمعية التحرير العربية ومحاربة الاستعمار عام 1382 هـ (1962م)، وخلال جولته قابل العديد من الشخصيات المعروفة.[2][4]

معالم شخصيتهعدل

  • الوراثة: عائلته ذات علم وقيادة لقبيلته.
  • البيئة: نشأ في بيئة علم وفروسية وقيادة.
  • الزمان: في زمنه حدثت مسألة عُمان، وأيضا ما سبقها من أحدث. كونت شخصيته.
  • الوعي السياسي
  • الاعتزاز بالدين والهوية
  • الثقافة المعاصرة
  • الفصاحة
  • الإباء والفروسية
  • الوطنية: رجل سلام
  • قضاء حوائج الناس
  • الاجتماعي المنفتح
  • رهافة الحس والشعور
  • رجل المبدأ
  • الوحدة بين المسلمين
  • الصبر[1]

قصائدهعدل

توجد له قصائد متفرقة وردت في دراساته، كما توجد له قصائد مسجلة صوتيا على شرائط. ومن عناوين قصائده[1]:

  • آهات الغرام
  • صدى العتاب
  • وحشة بعد وداع
  • قبضة الغرام
  • مغالبة الشوق
  • كدر بعد صفاء
  • نسمة النيل
  • كأس الحرمان
  • الطيف الخاطر
  • عاودني الحنين
  • أنت الحياة
  • كؤوس الحب
  • لوعة الحب
  • عذاب قلب
  • العذاب الدائم
  • وثيقة حب
  • من وحي البديهة
  • كعبة الحب
  • ذكرى 1978 الحزينة
  • كيف السلو

وفاتهعدل

استقر في السعودية ثم رحل منها إلى مصر وعاش فيها إلى أن توفي في 9 شعبان/1407 هـ الموافق 8 إبريل 1987م. في مصر، ودفن في القابل.[2]

المراجععدل

  1. أ ب ت ث ج ح البوسعيدي، سالم بن سعيد. 2014. الشيخ صالح بن عيسى الحارثي: سيرة حياة – وتاريخ وطن. الطبعة الأولى. لبنان.
  2. أ ب ت ث وزارة التراث والثقافة، مسقط، سلطنة عُمان. 2013. الموسوعة العُمانية، المجلد السادس: ش-ص-ض-ط-ظ. الطبعة الأولى.
  3. ^ الشرقاوي، أحمد. عبدالمجيد، عفاف السيد. 2013. موسوعة عمان الميسرة. الجزء الثالث. مركز الراية للنشر والإعلام. القاهرة.
  4. ^ مقطع لصور الشيخ صالح بن عيسى ولقاءاته مع شخصيات عربية في جولته، عبر الرابط: https://youtu.be/fOUA4EeEdvY