صالحون بين الأمم

الصالحون بين الأمم هو مُصطلح أُطلق على سكان أوروبا وشمال أفريقيا من غير اليهود لتكريم الذين ساعدوا في إنقاذ اليهود خلال محرقة الهولوكوست.[1][2] يتبوأ عشرات المسلمين مكانة مرموقة بين هؤلاء الصالحين ممن خاطروا بحياتهم من أجل إنقاذ جيرانهم اليهود.[3] ومنذ عقد 1960، حصل على لقب الصالحين بين الأمم أكثر من 23000 شخص.

صالحون بين الأمم
معلومات عامة
البداية
1963 عدل القيمة على Wikidata
جانب من جوانب
الاسم الأصل
חסיד אומות העולם (بالعبرية) عدل القيمة على Wikidata
البلد
تمنحها
موقع الويب
yadvashem.org (الإنجليزية) عدل القيمة على Wikidata
صيغة التأنيث
Gerechte unter den Völkern (بالألمانية)
justulino inter la popoloj (بالإسبرانتو)
חסידת אומות העולם (بالعبرية)
Dreaptă între popoare (بالرومانية)
Праведніца народаў сьвету (بالتاراتسكييفيتسا) عدل القيمة على Wikidata
صيغة التذكير
Gerechter unter den Völkern (بالألمانية)
Drept între popoare (بالرومانية) عدل القيمة على Wikidata

المكرمون

عدل

كان التونسي خالد عبد الوهاب هو أول عربي مسلم يتم تكريمه من قبل مؤسسة ياد فاشيم لتخليد الكارثة والبطولة بلقب الصالحين بين الأمم إذ أنه أنقذ عائلتين يهودييتين، إحداهما عندما نجح في إبلاغ امرأة يهودية بمُخطط لاختطافها في الفترة الذي خضعت تونس تحت الحكم النازي كما قام بإيواء 25 من أفراد عائلة بوخريس في تونس. كما كان للطبيب المصري محمد حلمي، والذي عاش في ألمانيا في فترة الحكم النازي، دورًا هو الآخر وأخفى في بيته في برلين 5 يهود من القوات النازية.[2]

انظر أيضًا

عدل

المراجع

عدل