افتح القائمة الرئيسية

الشيعة في السعودية هم المواطنون السعوديون الذين ينتمون إلى الطائفة الشيعية في السعودية، أغلبهم من الشيعة الإثنا عشرية، وبعضهم من الشيعة الإسماعيلية وهناك أقلية صغيرة من الشيعة الزيدية.[1][2][3]

شيعة السعودية
رمز سيف ذي الفقار مُضمّن حديث: لا فتى إلا علي ولا سيف إلا ذو الفقار
رمز سيف ذي الفقار
مُضمّن حديث: لا فتى إلا علي ولا سيف إلا ذو الفقار

الدين الاسلام
الأصل الشيعة
عدد المعتنقين 2.248.000 ما يقدر ب 15٪ [1][2] من السكان (2011)

محتويات

تاريخهمعدل

إن تاريخ التشيع في السعودية هو ذاته تاريخ وجود الإسلام ففي السعودية توجد مكة والمدينة وفيهما عاش النبي محمد وأهل البيت، وتاريخ التشيع في المنطقة قديم، وبعضهم يعود به إلى عهد الإمام علي ابن أبي طالب الخليفة الرابع. وقد أنجبت المنطقة العديد من الصحابة والتابعين والشعراء المبرزين، وتميزت المنطقة (البحرين القديمة) باندلاع الثورات والانتفاضات المبكرة ضد الدولة الأموية ثم الدولة العباسية والتي تكللت بسيطرة القرامطة في نهاية القرن الثالث الهجري التي جعلوها قاعدة لحكمهم ومنطلقا لحملاتهم ضد المراكز والعواصم العربية العراق والشام ومصر، واستمرت سيطرتهم قرابة 150 عاما. والقرامطة من الناحية المذهبية ينتسبون إلى فرقة الإسماعيلية، وفي عهدهم جرى استحداث الكثير من التنظيمات الإدارية والعسكرية والقانونية والاجتماعية ذات المدى المتقدم والمتطور التي تأخذ بعين الاعتبار مصالح الغالبية من السكان والتي لا تزال جذورها قائمة في بعض الأنماط الاقتصادية الاجتماعية التقليدية مثل الزراعة والحرف والصيد، كما اتسم البناء السياسي والاجتماعي للقرامطة بالديمقراطية العسكرية.[4]

تمركزهمعدل

في مناطق وأقاليم مختلفة من المملكة العربية السعودية، ففي المنطقة الشرقية يشكل الشيعة نسبة كبيرة من السكان، في محافظة القطيف و محافظة الاحساء و يتواجدون في غيرهما من محافظات شرق السعودية وهم مذهبيا ينتمون إلى الشيعة الإثنا عشرية، وكذلك الأمر ينطبق على شيعة المدينة المنورة غرب السعودية و متواجدين في بعض القرى التابعة للمدينة المنورة مثل قرية أبو ضباع .[5] بل إن الأشراف وهم سادة بني هاشم في المدينة ومكة وينحدر من سلالتهم الأسرتان الهاشمية والعلوية الحاكمتان في الأردن والمغرب، كانوا ينتمون وبعضهم لا يزال للمذهب الشيعي. كما أن هناك وجودا في منطقة ينبع البحر وهم من الشيعة الكيسائية. أما الشيعة الإسماعيلية فينتشرون في الجنوب وبخاصة في نجران بين قبائل يام, كما ينتشر الشيعة الزيود في مناطق عدة من المنطقة الجنوبية والغربية.[6]

مقدساتهمعدل

النسبةعدل

لا تقوم الحكومة السعودية بالسؤال عن مذهب الشخص عند القيام بإحصاء للتعداد السكاني لكن بحسب وسائل الإعلام و بحسب سي ان ان تقدر نسبة الشيعة في السعودية من 10٪ إلى 15٪ [1][2]

مرجعيتهم الدينيةعدل

ولا يتبع الشيعة الإمامية في السعودية، مرجعية دينية واحدة كما أن رجوعهم هو رجوع فقهي فقط، حيث يشترط الأعلمية والأعلمية بحسب الفقه الشيعي لا يشترط حمل صاحبها جنسية معينة؛ وبحسب باحثين فإن غالبية شيعة الخليج العربي يقلدون آية الله علي السيستاني في العراق الذي يعد علمًا من أعلام المدرسة الأصولية، غير أن هناك ممن يقلدون آية الله صادق الشيرازي أحد أعلام المدرسة الإخبارية، وهذا عائد بين التوّجه الفكري للمقلّد، بين أصولي أو إخباري. [بحاجة لمصدر]

بين الشيعة والسلطةعدل

الملك فهد، التقى مع العديد من أتباع الصفار وفي أكتوبر 1993 تم التوقيع على الاتفاق. و وعد الملك فهد على العمل من أجل تحسين أوضاع الشيعة في المملكة العربية السعودية، وطلب القضاء على مصطلحات مهينة الشيعة من الكتب المدرسية، وإزالة بعض أشكال أخرى من التمييز الصريح، وسمح لكثير من المعارضين الشيعة السعوديين للعودة إلى المملكة العربية السعودية، وغيرها من الأعمال. في المقابل، تم حل الحركة الاصلاحية واتفق أعضاؤها رسميا إلى التنصل من الجماعات والحركات الخارجية.[7]

  1. إحتجاجات الربيع العربي في السعودية
  2. انتفاضة محرم
  3. أحداث نجران (2000)[8]

بعض أعلام الشيعة السعوديينعدل

علماء دين شيعةعدل

من الأحساء

من القطيف

من مدن أخرى

فنانونعدل

رياضيونعدل

مهن أخرىعدل

المصادرعدل

  1. أ ب ت "الشيعة في السعودية: من التهميش إلى الاحتواء". CNN. 7-4-2007. 
  2. أ ب ت "السعودية\المجتمع\الدين" (باللغة إنكليزية). The world fact book. 2012. 
  3. ^ "أول وزير شيعي في السعودية". صحيفة الدستور الأردنية العدد رقم 17156 السنة 49. الأربعاء 3 رجب, 1436 هـ الموافق 22 نيسان 2015م. 
  4. ^ [1]، الجزيرة
  5. ^ CNN arabic.com - الشيعة في السعودية: من التهميش إلى الاحتواء نسخة محفوظة 19 أغسطس 2012 على موقع واي باك مشين.
  6. ^ [2]، الجزيرة.نت
  7. ^ [3]، تايمز
  8. ^ وكالة أحرار الحجاز الوطنية للأنباء . نسخة محفوظة 18 مارس 2017 على موقع واي باك مشين.