شهاب احمد الحميد

N write.svg
هذه مقالة غير مراجعة. ينبغي أن يزال هذا القالب بعد أن يراجعها محرر عدا الذي أنشأها؛ إذا لزم الأمر فيجب أن توسم المقالة بقوالب الصيانة المناسبة. (يوليو 2019)
Question book-new.svg
المحتوى هنا ينقصه الاستشهاد بمصادر. يرجى إيراد مصادر موثوق بها. أي معلومات غير موثقة يمكن التشكيك بها وإزالتها. (يوليو 2019)

محتويات

الولادة والعمل السياسيعدل

عامل طباعي ، وصحفي ، ومؤرخ ، ومحقق ، وكاتب عراقي ، وقد عرف بمؤرخ تاريخ الطباعة ، من مواليد 1942 ، بغدادي من سكنة منطقة الصليخ القديم ببغداد ، ولد من عائلة معيلها والده عامل الطباعة في مطبعة الحكومة ، بدء العمل في المطابع قبل ان يبلغ الرشد في العام 1956 ، انتمى إلى الحزب الشيوعي العراقي في العام 1957 حيث حصل على " عضوية الشرف " لانتمائه دون سن الثامنة عشر ، وعمل كمثقف في الحزب .

قصته مع تاريخ الطباعة والعمالعدل

ولشدة تعلقه بوالده عامل الطباعة الكادح ، ومطالعاته للماركسية والعمال والكادحين ، عشق العمال وقصصهم والطباعة وتأريخها ، حتى بدء تسطير " تأريخ الطباعة في العراق " ليكتب الجزء الأول منها وليلحق به جزء بعد جزء لتكون " موسوعة تأريخ الطباعة في العراق " بثمانية اجزاء ، لتغني المكتبة العراقية بتأريخ الطباعة حيث تضمن كل جزء مرحلة من مراحل تطور الطباعة وكما يلي :-

الجزء الأول – تاريخ الطباعة في العراق – مطابع القطاع الخاص ( 1830 – 1975 ) الطبعة الاولى سنة 1976 – قدم للكتاب الدكتور خليل صابات - يقع في 84 صفحة - وقد تضمن الكتاب :-عدل

1 - كشاف مطابع القطاع الخاص ( 18301975 ) .عدل

2 - ابجدية أسماء المطابع الاهلية .عدل

3 - جداول احصائية .عدل

4 - قوانين المطابع ( من سنة 1906 حتى سنة 1970 ) .عدل

الجزء الثاني – تاريخ الطباعة في العراق - الطبعة الاولى 1983 - يقع في 96 صفحة - وقد تضمن الكتاب :-عدل

1 - المطابع الجامعية ببغداد .

2 - دار طباعة دار السلام – تاريخ وذكريات .

3 - الوصف الفني لكتاب دوحة الوزراء .

4 - الزوراء مطبعة وصحيفة .

5 - محاولة استجلاء تاريخ الطباعة في الوطن العربي .

الجزء الثالث - تاريخ الطباعة في العراق – جانب من النضالات العمالية ( 19291958 )عدل

الطبعة الاولى سنة 1986 قدم للكتاب عبد المنعم الغزالي - يقع في 122 صفحة - وقد تضمن الكتاب :-

1 - عمال المطابع في العراق يكافحون بين احتلالين ( 18691920 ) .

2 - جمعية عمال المطابع العراقية ( 19291934 ) .

3 - نقابة عمال المطابع في العراق ( 19441952 ) .

4 - الاضرابات المهنية لعمال المطابع في العراق ( 19421958 ) .

5 - الصحافة الخاصة لعمال المطابع في العراق .

6 - الملاحق .

الجزء الرابع – تاريخ الطباعة في العراق – المدخل لدراسة مطابع القطاع الاشتراكي ( 1929 – 1958 )عدل

الطبعة الاولى سنة 1987 – قدم الكاتب للكتاب - يقع في 100 صفحة - وقد تضمن الكتاب العناوين الرئيسية التالية :-

1 - مطبعة الحكومة والقرطاسية .

2 - مطبعة المساحة .

3 - مطبعة الجمهورية .

4 - المدارس الطباعية بين الواقع والطموح .

5 - مطبعة جامعة بغداد .

6 - المدخل لدراسة مطابع القطاع الاشتراكي .

الجزء الخامس – تاريخ الطباعة في العراق – دليل المطابع العراقية - الطبعة الاولى سنة 1990عدل

يقع في 136 صفحة - وقد تضمن الكتاب العناوين الرئيسية التالية :-

1 - الطباعة الطينية .

2 - تطور الطباعة في بغداد – فنون الانتاج والصناعة الورقية .

3 - فكرة عامة – نشأة الطباعة في العراق .

4 - الطباعة في العراق بعد الحرب العالمية الاولى .

5 - الطباعة في نهضتنا الجديدة .

6 - المطابع التي تأسست بعد الحرب العالمية الثانية .

7 - عشية الذكرى المئوية لصحيفة الزوراء .

8 - دليل المطابع البغدادية .

9 - قاموس المصطلحات المطبعية .

الجزء السادس – كشاف تاريخ الطباعة في العراق ( 1830 – 2002 )عدل

الطبعة الاولى سنة 2002 – قدم للكتاب إبراهيم محمد فرج ، مدير عام دار الحرية للطباعة - يقع في 222 صفحة - وقد تضمن الكتاب العناوين الرئيسية التالية :-

1 - المطابع التي تأسست بين احتلالين ( العثمانيالبريطاني ) .

2 - كشاف المطابع التراثية التي تأسست في العهد الملكي واغلقت .

3 - المطابع الاهلية المستمرة بالعمل . ( تضمن اسم المطبعة ومالكها ودرجتها ورقم الهاتف وعنوانها مع تأريخ الاجازة ) مع ملاحظات هامة ان وجدت .

4 - ابجدية أسماء المطابع التراثية .

5 - ابجدية أسماء المطابع المستمرة بالعمل .

6 - ابجدية أسماء اصحاب المطابع التراثية .

7 - ابجدية أسماء اصحاب المطابع المستمرة بالعمل .

8 - قوانين المطابع ( من سنة 1906 حتى سنة 1999 ) .

الجزء السابع – مصادر تاريخ الطباعة قي العراقعدل

الطبعة الاولى سنة 2009 - قدم للكتاب الاستاذ عبد الحميد الرشودي - يقع في 179 صفحة - وقد تضمن الكتاب العناوين الرئيسية التالية :-

1 - افتتاحية الزوراء ( مطبعتنا وجريدتنا ) .

2 - الطباعة في دار السلام والنجف وكربلاء لــ( ابراهيم حلمي العمر ) .

3 - مذكرات مجلس النواب .

4 - تأريخ الطباعة العراقية لــ( روفائيل بطي ) .

5 - نظرة في الصحافة العراقية لــ( يعقوب سركيس ) .

6 - الصحافة العراقية - رد على رد وتعليق على تعليق لــ( يعقوب سركيس ) .

7 - الطباعة والمطبوعات - مخطوطة لم تنشر لــ( المؤرخ عباس العزاوي ) .

8 - دار طباعة دار السلام – تأريخ وذكريات لــ( شهاب الحميد ) .

9 - الطباعة الطينية لــ( شهاب الحميد ) .

الجزء الثامن - تاريخ الطباعة قي العراق – رجال في خندق الحرف والكلمةعدل

الطبعة الاولى سنة 2010 – قدم للكتاب الاستاذ سجاد الغازي / امين اتحاد الصحفيين العرب - يقع في 304 صفحة - وقد تضمن الكتاب العناوين الرئيسية التالية :-

1 - أول سائح امريكي يزور العراق ويصف مطبعة الولاية وجريدة الزوراء .

2 - نوري محمود العمر – نموذج للتطور .

3 - مهدي صالح الخطيب – لازال يحن للمهنة .

4 - قسم محمد الخياطمطبعة الحكومة .

5 - علي البلداوي – مبدع من الرواد .

6 - عبد الفتاح ابراهيم – ما هي قصة الطباعة .

7 - عبد الكريم قدوري – مطبعة المعارف .

8 - الفنان ناظم رمزي – كشف وجوه الناس .

9 - عبد المجيد الغزالي – رائد الصحافة العمالية .

10 - جمعة خليل يناقش الجواهري .

11 - قراءة في اطروحة فن الطباعة .

12 - علي سعيد – يردد قَسَم الشرف العمالي .

13 - احمد شبيب – مُرَتِب ومناضل .

14 - صالح سليمان – لولا عامل المطبعة .

15 - محمد قريشي – رائد نقابي .

16 - خيري عباس – العامل المهندس .

17 - أُسطة حمدان – والعمر القاسي .

18 - أبو جميل – اقدم عامل طباعة .

19 - طه محمد صالح – مهنة الطباعة أنارت حياتي .

20 - عبد الله الشيخ علي البهادلي – اقدم بائع صحف في بغداد .

21 - هادي المهدي – الطباعة في حديث مع احد الرواد .

22 - مرثية إلى غوتنبرغ .

الثورة الصامتة اضراب العمال 1931عدل

وقد كتب الاستاذ شهاب الحميد عن تأريخ ثورة العمال بكتابه الموسوم بــ( الثورة الصامتة ) اضراب بغداد 1931 ، طبع الكتاب في سنة 1987 ، ويقع الكتاب في 162 صفحة .

شهاب الحميد واعادة التراث الفكري للاستاذ عبد الفتاح ابراهيمعدل

وفي العام 1998 التقى الاستاذ شهاب الحميد بالأستاذ عبد الفتاح ابراهيم ، فدأب على جمع جميع كتبه ومقالاته - التي لم يكن الاخير يملك منها ولو ورقة واحدة – واعاد طباعتها ليكن " مُعِد ومحقق ومقدم " لها ، حيث كانت طباعتها بشكل اولي لا يرتقي إلى مستوى القيمة الثقافية والتأريخية للكتب ، كونها طبعت بظروف الحصار الذي يعيشه العراق ، وبسبب الظرف الامني من منع تداول كتب وكتابات الاستاذ عبد الفتاح إبراهيم انذاك ( قبل العام 2003 ) ، وكونها طبعت بجهود ذاتية وفردية من قبل الاستاذ شهاب الحميد دون دعم من الدولة - بعد العام 2003 – او اي فرد من الافراد المهتمين بالنشر ، وحتى دون مساهمة الجامعات والمراكز الثقافية ، فكان بمفرده – شهاب الحميد – مركز وجامعة ودار توثيق ونشر اضافة إلى كونه صاحب الإعداد والتحقيق ، فساهم بذلك في انتشال مؤلفات وكتابات الاستاذ عبد الفتاح إبراهيم من هشيم النار في حرب سلب وتخريب الارث الثقافي ، التي وقعت على العراق ايام الاحتلال الأمريكي عام 2003 وما تلاها من سلب ونهب للمؤسسات الحكومية .

وقد اعاد طباعة كتب الاستاذ عبد الفتاح إبراهيم لأهميتها لما تمثله من زخم تأريخي ، وقدم لها كطبعة ثانية ، وادناه الكتب التي تم اعادة طبعها :-

1 - على طريق الهند - تم اعادة طبعه ثالثا في العام 2001 من قبل الاستاذ شهاب الحميد ليكون هو صاحب الجمع والتحقيق للكتاب . ثم قدم الاستاذ شهاب الحميد النسخة منضدة بالكامل إلى " دار الشؤون الثقافية العامة " التابعة إلى وزارة الثقافة العراقية فقام رئيس تحرير الدار السيد " محي الدين زةنكةنة " بتهميش تمهيد الكتاب الذي كتبه الاستاذ شهاب الحميد ، ومصادرة حق الاخير في " الجمع والتحقيق " لولا اعتراضه الشديد ليطبعوا ورقة اضيفت إلى الكتاب قبل التصحيف واضافة ورقة اخرى من التمهيد مع تجاهل جُهد الاستاذ شهاب الحميد واسمه في التمهيد .

2 - مقدمة في الاجتماع -قام بالتصدير للطبعة الثانية ( أ. د. جليل كمال الدين ) اما الاعداد والتنفيذ والتقديم ( الاستاذ شهاب الحميد )

3 - دراسات في الاجتماع -قام بالتصدير للطبعة الثانية ( أ. د. متعب مناف ) اما الاعداد والتنفيذ مع توطئة للكتاب بقلم ( الاستاذ شهاب الحميد )

4 - معنى الثورة ( اضواء على ثورة 14 تموز )

5 - الاجتماع والماركسية -قام بالإعداد والتقديم للطبعة الثانية ( الاستاذ شهاب الحميد )

6 - قصة النفط .

7 - مشكلة التموين .

8 - حقيقة الفاشية .

9 - الجذور الفكرية للحركة الشعبية الديمقراطية في العراق -يحتوي الكتاب مجموعة من الرسائل جمعها الاستاذ شهاب الحميد عرفت بـ( رسائل الاهالي الى الشباب ) طبعت في العام 1933 وقد كتبت بقلم كل من الاساتذة ( عبد الفتاح ابراهيم ، علي حيدر سليمان ، محمد حديد ) وقد تضمن الكتاب ايضا بيان جمعية السعي لمكافحة الامية في العراق . وعمل الاستاذ شهاب الحميد على حفظ مقالات الاستاذ عبد الفتاح إبراهيم المنشورة في المجلات والصحف العراقية لتكون كتب موسومة بالأسماء ادناه ليكون الاستاذ شهاب الحميد صاحب حق الاعداد والتنفيذ والتقديم لها :-

1 - مذكرات المهاتيما غاندي - جريدة الاهالي

2 - منابع الفكر الديمقراطي بين النظرية والتطبيق في التجربة العراقية -مقالات منشورة في كل من (جريدة الاهالي 1932 ، مجلة الرابطة 19441946 ، جريدة التآخي 1968 )

3 - الشعبية الديمقراطية ودولة القانون -افتتاحيات جريدة الاهالي 1932

4 - مقالات المفكر العراقي عبد الفتاح ابراهيم في اربعينيات القرن العشرين -جريدة السياسة 1946-1947

5 - السفسطائية اليونانية -مجلة الحكمة – الحلة 1937

6 - نطاق التاريخ وفلسفته -مجلة المجلة 1938

7 - تركيا الكمالية -مجلة المجلة 1939

8 - كلمة في الحرب -مجلة المجلة 1940

9 - الحرب والتطور الاجتماعي -مجلة المجلة 1941

10 - كلمة في المنهج القومي -مجلة المجلة 1941

11 - اهمية فلسطين في خطط الاستعمار البريطاني -مقتبس من كتاب " على طريق الهند "

12 - حرية الرأي والفكر -مجلة العصر الحديث 1937

فأضاف الاستاذ شهاب الحميد بذلك حزمة مهمة من الكتب إلى المكتبة العراقية والعربية ، وحفظ إرث مهم من تأريخ العراق لشخصية ظلمت عبر التأريخ بالمنع والمصادرة لأموالها وممتلكاتها وتأريخها ، وحيث ان الدولة لم تعيد " للأستاذ عبد الفتاح ابراهيم " ما تم مصادرته من قبل النظام السابق – واقصد مطبعة الرابطة - اعاد الاستاذ شهاب الحميد ما فَقده الاستاذ عبد الفتاح ابراهيم من الإرث الثقافي الذي صادرته النظم الحاكمة للعراق .

اهتماماته بابراز الجوانب المنيرة للرموز الاوائل في التجربة الثقافية والعلمية والسياسية والديمقراطية في العراقعدل

ولم يكتفي الاستاذ شهاب الحميد بدراسته شخصية الاستاذ عبد الفتاح ابراهيم عبر جمع شتات شذرات كتبه ومقالاته وحياته ، بل حرص على ابراز شخصيات سياسية وثقافية وعلمية وعمالية ليُخرج كتب وكراسات بالعناوين التالية :-

1 - الاستعمارمحمد حديد من رموز العراق الاوائل-2010

2 - القومية – علي حيدر سليمان من رموز العراق-2009

3 - العمالقة الثلاث (حسين جميل ، عبد القادر البستاني ، عبد الفتاح ابراهيم ) – دراسة وثائقية في السيرة المؤسساتية للأستاذ عبد الفتاح ابراهيم – الجزء الاول-2009

4 - نادي بغداد - دراسة وثائقية في السيرة المؤسساتية للأستاذ عبد الفتاح إبراهيم – الجزء الثاني-2009

5 - معلم الشعب - دراسة وثائقية في السيرة المؤسساتية للأستاذ عبد الفتاح إبراهيم – الجزء الثالث-2009

6 - الدكتور عبد الجبار عبد الله - الصحفي وفيلسوف الاجتماع-2006

7 - جاسم محمد الرجب ... لمحات نقدية-2006

8 - جعفر ابو التمن ... الرموز الاوائل للوطنية الحقة-2006

9 - هاشم علي محسن ... رئيس اتحاد النقابات العمالية في القطر العراقي ورئيس الاتحاد الدولي لنقابة العمال العرب-2009

10 - صادق جعفر الفلاحي ... العامل النقابي القائد-2010

11 - طه محمد صالح ... مذكرات عامل نقابي-2009

12 - رسائل عبد الفتاح ابراهيم لفخامة نوري السعيد-2007

13 - قريتي تلابيب الذكريات-2011

14 - كراس محاولة استجلاء تاريخ الطباعة في الوطن العربي ( اصدارات الاتحاد العربي للصناعات الورقية والطباعة والتغليف – الامانة العامة )-2004

العمل والمسيرةعدل

اما المسيرة الوظيفية للأستاذ شهاب الحميد فقد تدرج عبر سنين حياته الكادحة من عامل طباعة بسيط – وهذا أكثر ما يعتز به – إلى مستشار الاتحاد العربي لنقابة العاملين في البرق والهاتف في فترة الثمانينيات من القرن العشرين ، فأعد واشرف وقام بالتنفيذ لــ( مجلة البريد العربي ) ، (20) كراس و (20) اصدار ، وجميعها تصدر عن الامانة العامة للاتحاد انف الذكر. ثم تعاقد بعد تقاعده كمستشار ثقافي للاتحاد العام لنقابة عمال العراق في التسعينيات من القرن العشرين . وقد ساهم في تأسيس " جمعية اصحاب المطابع في العام 2003 ، وكان محررا لجريدة " شؤون طباعية " الصادرة عن الجمعية المذكورة .

استطاع الاستاذ شهاب الحميد ان يحرز كل ما تقدم بالرغم من انه لم يستطع ان يكمل دراسته الثانوية ، فقد قضى فترة دراسته في المعتقلات بسبب الرأي الحزبي والحراك الحزبي في الحزب الشيوعي العراقي الذي ترك صفوفه في العام 1963 لاختلافه مع الحزب وانحراف الحزب عن ما كان ينادي به قبل عام 1958 ، ولكنه بقى يعتبر نفسه شيوعي ، حتى منتصف العام 1978 انتمى إلى حزب البعث بسبب سياسة جعل دوائر الدولة ذات نظام حزبي مغلق ، حيث طلب منه تقديم سيرته الحزبية بشكل اعتراف خطي منذ العام 1958 لغاية العام 1978 ، وابلغ بانه لن يَستلم راتبه لشهر نيسان 1978 الا بتقديمه الاعتراف الخطي والانتماء إلى حزب البعث ، فقدم سيرته الحزبية بخط يده ، وانتمى إلى حزب البعث ليتدرج به إلى درجة " نصير متقدم " ثم تم انزال درجته الحزبية إلى درجة " نصير في الحزب " بسبب المؤشر الاحمر لسيرته وانتمائه للحزب الشيوعي ، وقد ترك صفوف حزب البعث بعد احالته على التقاعد في العام 1986 .

اصيب الاستاذ شهاب الحميد بجلطات دماغية متكررة ، حيث كانت اخرها لتألمه وتأثره الشديد لنشر جريدة المدى الغراء في ملاحقها كتابه ( الثورة الصامتة ) بعدة حلقات منقولة بشكل حرفي ، وبقلم احد " الكتاب " مما اعتبره سلب لحقوقه ومجهوده في زمن لا يحمي فيه القانون حق المؤلفين ، وقد فقد على اثر ذلك العامل شهاب الحميد قدرته على التركيز في جمع الحروف والكلمات ونطقها ، بعد ان كان هو مؤرخ جمع الحروف والكلمات في تأريخ الطباعة . ليجلس في صومعته بين مكتبته الشخصية العامرة بالكتب الكثيرة ، وبين مؤلفاته المنشورة ، ووثائقه التأريخية الغير منشورة التي لطالما طمح ان يتسع به الزمن ليوثقها وينشرها ، ولكن لم تسعفه العافية ، وخذله المرض . وقد اوصى الاستاذ عبد الفتاح إبراهيم قبل وفاته بإهداء مكتبته الشخصية إلى الاستاذ شهاب الحميد ، وقد قام أبناء الاستاذ عبد الفتاح ابراهيم بتنفيذ الوصية .



تلك هي مسيرة مكافح في الزمن الصعب ، لخصناها على عجالة وتبسيط ، ولكننا نحتاج إلى دراسة تأريخية لما قدمه شهاب الحميد من وثائق وبجهوده الفردية ، واعادة طباعة ما جمعه لنقدمه لأجيال المستقبل ، حفاظا للأمانة التأريخية .

المصادرعدل

الحميد شهاب - تاريخ الطباعة في العراق ( الاجزاء 1 - 7 )
الحميد شهاب - الثورة الصامتة .
الحميد شهاب - مجموعة الكتب التي تم نشر صور اغلفتها ضمن المقال اعلاه.