افتح القائمة الرئيسية

شمس الدين الكوفي

شاعر وأديب وعالم مسلم بغدادي

وهو الشيخ أبو المناقب شمس الدين محمود بن أحمد بن عبد الله بن داود ابن محمد بن علي الهاشمي الحارثي الكوفي الشهير بالحنفي الواعظ، وكان أديباً وشاعراً وعالِماً، ولد في بغداد عام 623هـ/1226م، وتولى التدريس بالمدرسة التتشية، وخطب في جامع السلطان، ووعظ في باب بدر.

شمس الدين الكوفي
معلومات شخصية
الميلاد 623هـ/1226م
Black flag.svg الدولة العباسية /بغداد
الوفاة 675هـ/1276م
بغداد  تعديل قيمة خاصية مكان الوفاة (P20) في ويكي بيانات
مكان الدفن مقبرة الخيزران /الأعظمية
مواطنة
Flag of Iraq.svg
العراق  تعديل قيمة خاصية بلد المواطنة (P27) في ويكي بيانات
العرق عربي
الديانة مسلم
أبناء جلال الدين الحارثي
الحياة العملية
المهنة أديب وشاعر وعالم دين وفقيه
اللغات العربية  تعديل قيمة خاصية اللغة (P1412) في ويكي بيانات

كان يعتبر من أبرز علماء بغداد وأكثرهم غنى ومنزلة، وله مناقب كثيرة ومن أبرزها قيامه بشراء الأطفال الأسرى العباسيين من المغول بعد سقوط بغداد على يد هولاكو، ولقد أنفق عليهم وقام بتربيتهم ورعايتهم، وله قصائد حزينة باكية في نكبة بغداد، عام 656هـ، ومنها قوله:

ملابس الصبر تبلينا ونبليهاومدة الهجر نفنيها وتفنينا
شوقا إلى أوجه متنا بفرقتهاحزنا وكانت تحيينا فتحيينا
يادهر قد مسنا من بعدهم حرقمن الفراق إلى التكفين تكفينا
وعدتنا بالتلاقي ثم تخلفنافكم نرى منك تلوينا وتلوينا
ديارهم درست من بعدما درستنفسي بها من تلاقينا تلاقينا

وكذلك قصيدته المؤلمة في رثاء بغداد:

عنـدي لأجــل فراقـكـم آلامفـإلام أعــذل فيـكـم والام
من كان مثلي للحبيـب مفارقـاً لا تعذلـوه فلـلكـلام كــلام
نعم المساعـد دمعـي الجـاري علـى خـدي إلا أنـه نـمـام
ويذيب روحي نوح كل حمامـةفكأنمـا نـوح الحمـام حمـام
إن كنت مثلـي للأحبـة فاقـداًأو في فـؤادك لوعـة وغـرام
قف في ديار الظاعنين ونادهـا((يا دار ما فعلت بـك الأيـام؟))
أعرضت عنك لأنهم قد أعرضوالم يبق فيـك بشاشـة تستـام
يا دار أين الساكنون وأيـنذياك البهـاء وذلـك الإعـظـام
يا دار أين زمان ربعـك مونقـاًوشعـارك الإجـلال والإكـرام
يا دار مذ أفلت نجومـك عنـاوالله من بعـد الضيـاء ظـلام
فلبعدهم قرب الـردى ولفقدهـمفقد الهـدى وتزلـزل الإسـلام
فمتى قبلت من الأعادي ساكنـاًبعد الأحبـة لا سقـاك غمـام
يا سادتي أمـا الفـؤاد فشيـققلـق وأمـا أدمعـي فسجـام
والدار مذ عدمت جمال وجوهكملم يبق فـي ذاك المقـام مقـام
لا حظ فيها للعيون وليسلـلأقـدام فـي عرصاتهـا إقـدام
والله إني على عهد الهـوىباقٍ ولـم يخفـر لـدي ذمـام
فدمي حـلال إن أردت سواكـموالعيش بعدكـم علـي حـرام
يا غائبين وفي الفـؤاد لبعدهـمنار لها بيـن الضلـوع ضـرام
لا كتبكـم تأتـي ولا أخباركـمتـروى ولا تدنيكـم الأحــلام
نغصتـم الدنيـا علـي وكلمـاجد النوى لعبت بـي الأسقـام
ولقيت من صرف الزمان وجورهما لـم تخيلـه لـي الأوهـام
يا ليت شعري كيف حال أحبتيوبـأي أرض خيمـوا وأقامـوا
مالي أنيس غيـر بيـت قالـهصب رمته من الفـراق سهـام
والله ما اخترت الفـراق وإنمـاحكمـت علـي بذلـك الأيــام

وكان الشيخ شمس الدين عظيم المنزلة عند أمراء المغول بعد واقعة هولاكو، وهو والد الشيخ جلال الدين الحارثي، المعيد بالمدرسة المستنصرية.[1]

وفاتهعدل

توفي في عام 675هـ/1276م،[2] ودفن في مقبرة الخيزران، في الأعظمية.

مصادرعدل

  1. ^ أعيان الزمان وجيران النعمان في مقبرة الخيزران - وليد الأعظمي - مكتبة الرقيم - بغداد 2001م - صفحة 80 ، 82.
  2. ^ بروكلمان، كارل. "شمس الدين الواعظ الكوفي". تاريخ الأدب العربي. موسوعة شبكة المعرفة الريفية. اطلع عليه بتاريخ 12 كانون الأول 2011. 
 
هذه بذرة مقالة عن حياة شخصية عراقية بحاجة للتوسيع. شارك في تحريرها.