الشركة المنبثقة هي نوع من إجراءات الشركة حيث «تفصل» الشركة قسمًا كعمل تجاري منفصل عن الشركة الأم.[1]

الأسباب عدل

أحد الأسباب الرئيسية لما أطلقت عليه مجلة ذي إيكونوميست «إحياء انفجار النجوم» لعام 2011 هو أن «الشركات التي تبحث عن مشترين لأجزاء من أعمالها، لا تحصل على عروض جيدة من شركات أخرى، أو من الأسهم الخاصة».[2] على سبيل المثال، كانت مجموعة فوستر، وهي شركة مشروبات أسترالية، مستعدة لبيع نشاطها التجاري في النبيذ. ومع ذلك، نظرًا لعدم وجود عرض جيد، قررت فصل تجارة النبيذ، والتي تسمى الآن Treasury Wine Estates.

التكتلات عدل

وفقًا لمجلة ذي إيكونوميست، فإن القوة الدافعة الأخرى لانتشار الشركات المنبثقة هي «خصم التكتلات»، أي أن «أسواق الأسهم تقدر مجموعة متنوعة بأقل من مجموع أجزائها».[3]

أمثلة عدل

بعض الأمثلة على الشركات المنبثقة (وفقًا لتعريف هيئة الأوراق المالية والبورصات):

المراجع عدل

  1. ^ New Zealand Master Tax Guide (2013 edition) – p. 771 1775470024 CCH New Zealand Ltd – 2013 "Essentially, a 'spinout' involves the transfer by a parent company of shares in a wholly owned subsidiary to the shareholders in the parent. To the extent that there is a common interest in the old and new holding companies, the spinout ..."
  2. ^ "Starbursting". The Economist. March 24, 2011. Retrieved April 18, 2011.
  3. ^ Zahra, Shaker A. (1 December 1996). "Governance, Ownership, and Corporate Entrepreneurship: The Moderating Impact of Industry Technological Opportunities". Academy of Management Journal. 39 (6): 1713–1735. doi:10.2307/257076. JSTOR 257076.
  4. ^ Wisler, Philip (May 2014). "Spin-off Transactions: A Disaggregation Strategy Promises Rewards". Transaction Advisors. Retrieved January 17, 2015.(subscription required)
  5. ^ Richards, Graham (2008). Spin-Outs: Creating Businesses from University Intellectual Property. Petersfield, Hampshire: Harriman House. ISBN 9781905641987. Retrieved November 14, 2017.
  6. ^ Nicholson, Chris V. (February 15, 2011). "Foster's to Separate Wine and Beer Businesses in May". DealBook. The New York Times. Retrieved November 14, 2017.

قراءة متعمقة عدل

  • EIRMA (2003) "Innovation Through Spinning In and Out", Research Technology Management, Vol. 46, 63–64.
  • René Rohrbeck; Mario Döhler; Heinrich Arnold (20 Apr 2009). "Creating growth with externalization of R&D results—the spin‐along approach". Global Business and Organizational Excellence (بالإنجليزية). 28 (4): 44–51. DOI:10.1002/JOE.20267. ISSN:1932-2054. QID:Q104832450.
  • Rohrbeck, R., Hölzle K. and H. G. Gemünden (2009): "Opening up for competitive advantage: How Deutsche Telekom creates an open innovation ecosystem", R&D Management, Vol. 39, S. 420–430.

مصادر خارجية عدل