شتاء السخط

رواية من تأليف جون ستاينبيك

رواية شتاء السخط winter of our discontent للكاتب الأمريكي جون شتاينبك كتبها عام 1961 .[1][2][3] العنوان مأخوذ من نص من سطرين ل شكسبير (Now is the winter of our discontent / Made glorious summer by this sun [or son] of York".)

شتاء السخط
(بالإنجليزية: The Winter of Our Discontent تعديل قيمة خاصية (P1476) في ويكي بيانات
المؤلف جون ستاينبيك  تعديل قيمة خاصية (P50) في ويكي بيانات
تاريخ النشر 1961  تعديل قيمة خاصية (P577) في ويكي بيانات
النوع الأدبي رواية  تعديل قيمة خاصية (P136) في ويكي بيانات

ملخص الحبكةعدل

تدور القصة بشكل رئيسي حول إيثان ألين هولي، العضو السابق في الطبقة الأرستقراطية في لونغ لاند. خسر والد إيثان المتوفي ثروة العائلة، ولذلك يعمل إيثان بقالًا. تكره زوجته ماري وأولادهما وضعهم الاجتماعي والاقتصادي المتوسط، ولا يقدرون الصدق والنزاهة التي يكافح إيثان للحفاظ عليهما وسط مجتمع فاسد. تقود هذه العوامل الخارجية بالإضافة إلى الاضطرابات النفسية لدى إيثان به إلى أن يحاول تجاوز نزاهته المتأصلة من أجل استعادة وضعه الاجتماعي السابق وثروته.

يتأثر قرار إيثان في استعادة ثروته وقوته بانتقادات ونصائح الأشخاص الذين يعرفهم. تحثه إحدى معارفه (مارجي) على قبول الرشاوى، ويشجعه مدير المصرف (الذي يتهم إيثان أسلافه بأنهم سبب خسارة عائلته ثروتهم) ليكون أشد بأسًا. يعطيه صديقه جوي أمين صندوق البنك درسًا عن كيفية سرقة المصرف والهرب.

يقدم إيثان إخبارية مجهولة المصدر إلى دائرة الهجرة والتجنيس عقب اكتشافه أن مالك المتجر الحالي المهاجر الإيطالي ألفيو مارولو قد يكون مهاجرًا غير شرعي. ينقل مارولو بعد احتجازه ملكية المتجر إلى إيثان بمساعدة الموظف الحكومي الذي ألقى القبض عليه. يعطي مارولو المتجر لإيثان لأنه يعتقد أن إيثان أمين وجدير بالثقة. يرسم إيثان أيضًا خططًا للسطو على أحد البنوك في ذهنه، ويفشل في تنفيذها بسبب الظروف الخارجية فقط. يستطيع في النهاية أن يصبح نافذًا في البلدة من خلال تملكه شريطًا من الأرض يحتاجه رجال الأعمال المحليين لبناء مطار، ويحصل على الأرض من سكير البلدة وصديق طفولته المقرب داني تايلور الذي دسَّ له وصية بموجب ذلك تحت باب المتجر. كُتِبت الوصية من دون أي اتفاق شفهي في أحد الأيام بعد أن قدم إيثان لداني المال بهدف إرسال داني لتلقي العلاج من إدمانه على الكحول. أكد له داني أن السكيرين كاذبون وأنه سوف ينفق المال على الشراب، وثبت ذلك الأمر لاحقًا عندما عُثِرَ على داني ميتًا وبحوزته زجاجة ويسكي فارغة وحبوب منومة.

يستطيع إيثان بهذه الطريقة السيطرة على الصفقات السرية لرجال أعمال البلدة وسياسييها الفاسدين، ولكنه كان واثقًا من أنه لن يصبح فاسدًا. وكان يفكر في أنه على الرغم من اضطراره إلى قتل جنود العدو في الحرب لم يصبح قاتلًا بعد ذلك.

يعلم إيثان بأن ابنه قد أحرز مركز شرف في مسابقة لكتابة المقال على مستوى البلاد من خلال سرقة أعمال أدبية خاصة بالمؤلفين والخطباء الكلاسيكيين الأمريكيين، ولكن عندما يواجهه إيثان بتلك الحقيقة، ينكر الابن وجود أي إحساس بالذنب لديه، ويؤكد له على أن الجميع يغشون ويكذبون. يعزم إيثان على الانتحار بعد رؤيته الانحلال الأخلاقي في أفعال ابنه وشعوره بالذنب جراء ترحيل مارولو وموت داني. تدس ابنته التي علمت عن طريق الحدس بنواياه في جيبه طلسم العائلة في أثناء معانقتها له عناقًا طويلًا عندما يقرر إيثان الانتحار، يبحث في جيبه عن شفرات حلاقة فيجد الطلسم بدلًا منها. ويكافح من أجل الخروج من الكوة التي عزل نفسه فيها مع ارتفاع المد إليها لكي يعيد الطلسم إلى ابنته.

مراجععدل

  1. ^ Railsback، Brian E؛ وآخرون. (2006). "A John Steinbeck Encyclopedia". Greenwood Press. مؤرشف من الأصل في 28 أغسطس 2017. اطلع عليه بتاريخ 24 أكتوبر 2016. 
  2. ^ George، Stephen K (March 2002). "The Contemporary Nature of Steinbeck's Winter" (PDF). BYU Idaho. مؤرشف من الأصل (PDF) في 25 أكتوبر 2016. اطلع عليه بتاريخ 25 أكتوبر 2016. 
  3. ^ "The Nobel Prize in Literature 1962: Presentation Speech by Anders Österling, Permanent Secretary of the Swedish Academy". NobelPrize.org. مؤرشف من الأصل في 26 يونيو 2018. اطلع عليه بتاريخ 30 يناير 2012.