شبه جزيرة الفاو

شبه جزيرة في العراق

إحداثيات: 29°58′28″N 48°27′51″E / 29.97444°N 48.46417°E / 29.97444; 48.46417

شبه جزيرة الفاو تقع في جنوب محافظة البصرة على مبعدة تصل إلى حوالي 100 كم.[1][2][3] سكنها عراقيون قدم بعضهم من منطقة نجد واستقروا فيها منذ قرون بعيدة. كانت الفاو إبان الحكم العثماني حامية أسقطتها المدافع البريطانية في غزو عام 1914.

شبه جزيرة الفاو

و الفاو مركز قضاء في محافظة البصرة جنوب العراق تقع في شبه جزيرة الفاو عند مصب شط العرب في الخليج العربي. يعود تاريخ الفاو إلى سنة (2500ق.م) وحسبما تشير اللقى التاريخية إلى إن الملك الآشوري سنحاريب أطلق عليها (ريبو سلامو) أي باب السلامة وأطلق عليها العرب عام 635 ميلادية منطقة ماء الصبر أي المر وسماها الوالي العثماني مدحت باشا مفتاح العراق وقال عنها صلاح الدين الصباغ أحد قادة ثورة أيار عام 1941 أرض السلامة.

اختلف اللغويون في تفسير معنى الفاو فقد قال ياقوت الحموي أنها الفج الواسع بين جبلين وقيل أنها الفاو المتدلي على الخليج العربي وذهب آخرون إلى أنها مشتقة من الغولاف وهونبات تشتهر بزراعته منطقة الفاو والذي تستخرج من أزهاره صبغة حمراء استعملت في طلاء شناشيل البصرة، وتشير المصادر التاريخية إلى أن الفاو اكتسبت اسمها من سفينة تحطمت فوق الصخور الكامنة تحت الماء كانت تدعى الفاو. وأوضحت مصادر تاريخية إلى أن الفاو شهدت محاولة من قبل العيلاميين لاحتلالها في العصور القديمة ولكنهم فشلوا في ذلك بعد أن خسروا المعركة التي دارت بالقرب من نهر الكرخ أمام الجيش الآشوري القادم من العراق وقتل قائد العيلاميين وخلفت هذه المعركة نقوشاً وكتابات ما زالت محفورة على الواح من المرمر تحذر أهل عيلام من معاودة التحرش بالعراق وتبدأ بعبارة (من هنا مر ملك العراق العظيم) وفي التاريخ تنازع على الفاو البرتغاليون والعثمانيون والإنجليز الذين احتلوها سنة 1914 فيما احتلتها إيران في شهر شباط عام 1986 وتم تحريرها خلال شهر نيسان عام 1988 على يد القوات العراقية آنذاك، لتبقى الفاو مدينة عراقية تحكي للتاريخ قصص نضال العراقيين ضد المحتلين الأجانب وتتميز مدينة الفاو بكثرة جداولها وأنهارها ويذكر المؤرخون أن عددها (172) وتتوزع بين المناطق والمقاطعات مثل كوت بندر وكوت عباس الذي تضم ثمانية أنهر و(18) نهراً في كوت الخليفة منها نهر حلاوي وطوق الأغوات ونهر باب الهواء و(17) نهراً في الفداغية منها نهر الدوار وابن عيد والخاجية وبركة والحنشنام أما في الدورة فهناك (40) نهراً منها نهر بيت خليفة وحسن صبغ وحالوب وابن والي ونهر تينه وفي منطقة المعامر (37) نهراً، وأخيراً فأن منطقة الفاو تحتوي على (52) نهراً منها العبادي وسنافي ومناع وبيت مشكور وخنيز، وكانت الفاو مشهورة بالنخيل وتنتج أكثر من (42) صنفا من أجود أنواع التمور ومنها أسطة عمران وأشقر وأصابع العروس وأم الدهن والبرحي وبنت السوده والبريم وبنت السبع وبنت الصفراء والزهدي وخضراوي ومكتوم أحمر وقنطار وجبجاب وحمراوي وأنواع أخرى، أصبحت الفاو ميناء العراق الرئيس عام 1923 وكان يؤمه عدد من البواخر والسفن الشراعية وناقلات النفط الخام المصدر إلى خارج العراق، واستمر هذا النشاط حتى العام 1931 عندما قام الملك فيصل الأول بافتتاح ميناء المعقل عندما جاء بقطار خاص وبصحبته رئيس الوزراء ورئيسا مجلسي الأعيان والنواب

كانت الفاو بسبب موقعها الاستراتيجي مسرحاً للعديد من العمليات العسكرية فأولها في الحرب العالمية الأولى حيث حدثت في الفاو أول معركة بين القبائل العراقية والاحتلال البريطاني للعراق عام 1914 في منطقة كوت الزين بقيادة الشهيد الشيخ شلال الفضل الوائلي رئيس عشائر الشرش الذي استشهد في كوت الزين. وخزعل الكعبي رئيس عشائر بني كعب ,وتكبد فيها الاحتلال خسائر جسيمة.. و خلال الحرب العراقية الإيرانية وخلال حرب الخليج الثانية.

تشتهر الفاو بزراعة النخيل والحناء ونظرا لطبيعة أرضها فهي تنتج الملح. احتلت الفاو من قبل إيران أثناء الحرب العراقية الإيرانية عام 1986 وتم تحريرها عام 1988 حيث أعيد بناؤها وعاد أهلها المهجّرون بعد ذلك في عام 1989.

مراجععدل

تحرير شبه جزيرة الفاو من القوات الإيرانيةعدل

كانت في الفاو شركة نفط البصرة المحدودة التي أممت وأصبحت تعرف بشركة النفط الوطنية العراقية حتى أصبح اسمها فيما بعد شركة نفط الجنوب

  • في الفاو موانئ عديدة هي:
  • ميناء الفاو الكبير: الذي من المؤمل أن يصبح من أكبر الموانئ في العالم وأكبر ميناء في الشرق الأوسط وسيحوّل الفاو إلى مدينة عالمية تجارية اقتصادية ضخمة. وقد تم الاتفاق المبدئي في شهر سبتمبر 2009 مع شركات إيطالية حول بناء المشروع وفي حين المصادقة على تلك الشركات سوف تباشر العمل في المشروع قريبا...: ومن مصدر آخر : بحث نائب رئيس الوزراء رافع العيساوي في مكتبه ببغداد، السبت، مع السفير الإيطالي لدى العراق الخطط والبرامج التي تقدمت بها الشركات الاستثمارية الإيطالية لإعادة تأهيل وبناء ميناء الفاو الكبير . جاء ذلك خلال استقبال نائب رئيس الوزراء للسفير الإيطالي المعتمد في العراق ماوريزو ميلاني، بحسب بيان صدر عن مكتب العيساوي تلقت وكالة (أصوات العراق) نسخة منه. وجرى خلال اللقاء، بحسب البيان أيضا، “بحث العروض الموضوعة لبناء وإعادة تشغيل عدة مصانع تكميلة في ميناء الفاو الكبير تسهم في تمتين الاقتصاد العراقي وتوفير عدة آلاف من فرص العمل للشباب” حيث سيبلغ عدد العاملين في بناء المينا 300 ألف فرصة عمل. مع العلم ان هذا المشروع الهائل محارب من قبل الدول التي سوف لن تستفيد من إقامة مثل هذا المشروع مثل الكويت والإمارات وإيران ومصر وحتى جنوب أفريقيا
  • ميناء المعامر
  • ميناء خور العمية
  • ميناء البكر (غير اسمه بعد عام 2003 إلى اسم ميناء البصرة النفطي)
  • من مدارس الفاو القديمة:

مدرسة الخليج العربي

مدرسة المهلب بن أبي صفرة

مدرسة الفاو الابتدائية للبنين

مدرسة التهذيب

مدرسة موسى بن نصير

مدرسة سارة للبنات في الكمب

مدرسة متوسطة جنين

ثانوية الفاو للبنات وأخرى للبنين

  • ومن أشهر الفرق الرياضية فيها :
  • فريق الجنوب لكرة القدم
  • فريق الأنوار لكرة القدم
  • فريق الفتيان لكرة القدم
  • فريق الفاو لكرة القدم