شبكة تلفزيون الصين الدولية

شبكة تلفزيون الصين الدولية (بالصينية المبسطة: 中国国际电视台 أو: 中国环球电视网؛ بالإنجليزية China Global Television Network واختصارًا CGTN) سابقًا سي سي تي في الدولية (بالإنجليزية: CCTV International) هي مجموعة من ست قنوات تلفزيونية دولية متعددة اللغات يملكها ويشغلها تلفزيون الصين المركزي (سي سي تي في) وهي إحدى وسائل الإعلام الحكومية الصينية.[1]

شبكة تلفزيون الصين الدولية
China Global Television Network (CGTN)
النوعشبكة تلفزيون
العلامة التجاريةCGTN
متوفرةدولية
الشعارشاهد الفرق.
المقرمقر تلفزيون الصين المركزي في بيجين
المالكتلفزيون الصين المركزي
تاريخ الإطلاق
31 ديسمبر 2016؛ منذ 5 سنين (2016-12-31)
الموقع الرسمي
www.cgtn.com

سي جي تي إن مسجلة تحت الحكومة الشعبية المركزية الصينية وتنتمي إلى الحزب الشيوعي الصيني.[2][3]

تم اتهام سي جي تي إن بالدعاية والتضليل نيابة عن الحكومة الصينية وبث اعترافات قسرية.[3][4]

التاريخعدل

في 31 ديسمبر 2016 تغيرت أسماء القنوات التلفزيونية الست غير الصينية والتي كانت جزءً من قسم سي سي تي في الدولية في وقت واحد في تمام الساعة 4:00 صباحًا بتوقيت غرينتش (منتصف النهار بتوقيت بيجين) لتحمل اسم سي جي تي إن.[5] لم تكن قناة سي سي تي في-4 الدولية الناطقة بلغة الماندرين الصينية جزءً من هذه العلامة التجارية الجديدة.[بحاجة لمصدر]

القنواتعدل

الاسم اللغة تاريخ الإطلاق الاسم السابق
سي جي تي إن الإنجليزية 20 سبتمبر 1997
  • CCTV-9
  • CCTV News
سي جي تي إن الإسبانية الإسبانية 1 أكتوبر 2007[6]
  • CCTV-E
  • CCTV Español
سي جي تي إن الفرنسية الفرنسية 1 أكتوبر 2007[6]
  • CCTV-F
  • CCTV Français
سي جي تي إن العربية العربية 25 يوليو 2009 CCTV العربية
سي جي تي إن الروسية الروسية 10 سبتمبر 2009 CCTV Русский
سي جي تي إن الوثائقية الإنجليزية 1 يناير 2011 CCTV-9 Documentary
سي جي تي إن أفريقيا الإنجليزية 11 يناير 2012 CCTV Africa
سي جي تي إن أمريكا الإنجليزية 6 فبراير 2012 CCTV America
سي جي تي إن أوروبا الإنجليزية 8 أكتوبر 2019

انتقادات وخلافاتعدل

اتهم النقاد سي جي تي إن ببث معلومات مضللة وتقديم مزاعم كاذبة ضد معارضي الحكومة الصينية.[7] لقد خضعت الشبكة للتحقيق والرقابة من قبل أوفكوم بسبب مزاعم التغطية المتحيزة لاحتجاجات هونغ كونغ 2019-20 وبث اعترافات قسرية.[4][8][9][10][11] تم وصف شبكة سي جي تي إن بأنها وسيلة للدعاية الحكومية وحملات التضليل من قبل مراسلون بلا حدود ومصادر أخرى.[2][3][12][13]

تصنيف الولايات المتحدة كبعثة أجنبيةعدل

أمرت وزارة العدل الأمريكية في العام 2018 القسم الأمريكي من سي جي تي إن بالتسجيل كعميل أجنبي من أجل مكافحة عمليات الدعاية المزعومة من الحزب الشيوعي الصيني من بين أنشطة أخرى.[14] في 1 فبراير 2019 قالت شبكة سي جي تي إن أميركا في ملفات قانون تسجيل الوكلاء الأجانب إنها لا توافق على قرار وزارة العدل، لكنها سجلت رغم ذلك.[15] في عام 2020، صنفت وزارة الخارجية الأمريكية سي جي تي إن وشركتها الأم، سي سي تي في، على أنهما «بعثات أجنبية».[16][17]

اعترافات قسريةعدل

بثت قناة سي سي تي في اعترافين قسريين للصحفي البريطاني بيتر همفري. تم عرض الفيلم الأول في أغسطس 2013، وتم تصويره من قبل طاقم سي سي تي في مع همفري المقيد على كرسي حديدي داخل قفص فولاذي، مرتديًا الأصفاد وسترة السجن البرتقالية. كان هذا قبل توجيه الاتهام إليه أو محاكمته أو إدانته بجريمة. كان الفيلم الثاني، في يوليو 2014 حيث صورته سي سي تي في مرة أخرى، وهو ليس في قفص هذه المرة، مع كونه لا يزال في سترة السجن والأصفاد، قبل أن تتم محاكمته أو إدانته بتهمة جمع معلومات بشكل غير قانوني.[18] كلا الفلمين تم بثهما في المملكة المتحدة بواسطة سي جي تي إن.[19]

في 23 نوفمبر 2018، قدم همفري شكوى إلى أوفكوم ضد سي سي تي في، مشيرًا إلى انتهاكات أحكام الإنصاف والخصوصية في قانون البث البريطاني. قال همفري إن كلا الاعترافين تمت كتابتهما وتوجيههما من قبل الشرطة الصينية ومكتب الأمن العام، عندما كان سجينًا في ظروف إكراه تصل إلى حد التعذيب.[19][20] في 6 يوليو 2020، حكمت أوفكوم بأن سي جي تي إن مذنبة بخرق معايير البث في المملكة المتحدة في كلا الحادثين. لقد ذكر الحكم أن سي جي تي إن قد انتهكت خصوصية همفري وأن تقارير القناة، «قدمت حقائق مادية أو تجاهلتها أو حذفتها بطريقة غير عادلة للسيد همفري».

في نوفمبر 2019، بثت سي جي تي إن مقطع فيديو للموظف في القنصلية البريطانية، سيمون تشينج، وهو في السجن «يعترف» بممارسته الجنس مع البغايا. وفي غضون أسبوع، قدم تشينج شكوى إلى أوفكوم.[21]

اتهامات بالتحيز والتضليلعدل

في 18 سبتمبر 2019، استقال نيك بولارد، المدير التنفيذي المخضرم للتلفزيون البريطاني، من منصبه كمستشار ومستشار لسي جي تي إن، موضحًا أن سبب مغادرته هو فشل سي جي تي إن في الامتثال لقواعد أوفكوم بشأن الحياد فيما يتعلق بتغطيتها لاحتجاجات هونغ كونغ ضد مشروع قانون تسليم المجرمين.[22] سبق أن انضم بولارد إلى سي جي تي إن في ديسمبر 2018.[23] لقد كان لدى أوفكوم عدة استفسارات حول سي جي تي إن في سبتمبر 2019.[24]

ذكر مقال نُشر في سبتمبر 2019 في مجلة ذا ديبلومات أن سي جي تي إن «لديها سجل ثابت من الانتهاكات الصارخة والفاضحة للمعايير الصحفية وأنها قد شجعت أو بررت الكراهية والعنف ضد الأبرياء».[25]

في 17 مارس 2020، بثت سي جي تي إن مقطع فيديو باللغة العربية صنفته منظمة مراسلون بلا حدود على أنه معلومات مغلوطة عن جائحة كورونا 2019-20.[26][27][28]

احتجاز صحفية أستراليةعدل

في أغسطس 2020، اعتقلت السلطات الصينية مذيعة تلفزيون سي جي تي إن الأسترالية تشينغ لي لأسباب تتعلق بالأمن القومي، لكن لم يتم تقديم تفاصيل عن الاتهامات.[29][30][31]

مراجععدل

  1. ^ "CGTN-About Us"، CGTN homepage، مؤرشف من الأصل في 31 مارس 2019، اطلع عليه بتاريخ 08 مارس 2017.
  2. أ ب Cook, Sarah (25 سبتمبر 2019)، "China Central Television: A Long-standing Weapon in Beijing's Arsenal of Repression"، The Diplomat، مؤرشف من الأصل في 05 أكتوبر 2019، اطلع عليه بتاريخ 05 أكتوبر 2019.
  3. أ ب ت Lim, Louisa؛ Bergin, Julia (07 ديسمبر 2018)، "Inside China's audacious global propaganda campaign"، الغارديان (باللغة الإنجليزية)، ISSN 0261-3077، مؤرشف من الأصل في 10 مارس 2020، اطلع عليه بتاريخ 12 ديسمبر 2019.
  4. أ ب "'Forced confession' violated UK broadcasting rules"، BBC News (باللغة الإنجليزية)، 06 يوليو 2020، مؤرشف من الأصل في 06 يوليو 2020، اطلع عليه بتاريخ 06 يوليو 2020.
  5. ^ "CCTV to launch CGTN"، CCTV America، مؤرشف من الأصل في 31 ديسمبر 2016، اطلع عليه بتاريخ 31 ديسمبر 2016.
  6. أ ب Split from CCTV-E&F.
  7. ^ Cook, Sarah (25 سبتمبر 2019)، "China Central Television: A Long-standing Weapon in Beijing's Arsenal of Repression"، The Diplomat، مؤرشف من الأصل في 05 أكتوبر 2019، اطلع عليه بتاريخ 05 أكتوبر 2019.
  8. ^ McCarthy, Simone (24 سبتمبر 2019)، "Chinese broadcaster CGTN's Hong Kong protests coverage probed by UK watchdog"، مؤرشف من الأصل في 27 يناير 2020، اطلع عليه بتاريخ 28 يناير 2020.
  9. ^ Waterson, Jim (26 مايو 2020)، "Chinese state TV broke Ofcom rules with biased Hong Kong coverage"، The Guardian (باللغة الإنجليزية)، ISSN 0261-3077، مؤرشف من الأصل في 28 مايو 2020، اطلع عليه بتاريخ 30 مايو 2020.
  10. ^ "State-run CGTN faces sanctions from UK media regulator over coverage of Hong Kong protests"، مطبعة هونج كونج الحرة [الإنجليزية]، 27 مايو 2020، مؤرشف من الأصل في 26 مايو 2020، اطلع عليه بتاريخ 30 مايو 2020.
  11. ^ Nuttall, Jeremy (10 يونيو 2020)، "China broadcast my forced confession in Canada — and CRTC does nothing: ex-prisoner"، Toronto Star، مؤرشف من الأصل في 10 يونيو 2020، اطلع عليه بتاريخ 10 يونيو 2020.
  12. ^ Handley, Erin (17 يناير 2020)، "Print Email Facebook Twitter More Safe and sound? China launches propaganda blitz to discredit Uyghur #StillNoInfo campaign"، ABC News، مؤرشف من الأصل في 27 يناير 2020، اطلع عليه بتاريخ 27 يناير 2020.
  13. ^ Varrall, Merridan (16 يناير 2020)، "Behind the News: Inside China Global Television Network"، Lowy Institute (باللغة الإنجليزية)، مؤرشف من الأصل في 26 يوليو 2020، اطلع عليه بتاريخ 11 مايو 2020.
  14. ^ "Justice Department Has Ordered Key Chinese State Media Firms to Register as Foreign Agents"، وول ستريت جورنال، 18 سبتمبر 2018، مؤرشف من الأصل في 18 أبريل 2019.
  15. ^ "Chinese State Media Giant CGTN Registers as Foreign Agent in U.S."، 05 فبراير 2019، مؤرشف من الأصل في 04 أبريل 2020، اطلع عليه بتاريخ 04 أبريل 2020.
  16. ^ Jakes, Lara؛ Myers, Steven Lee (18 فبراير 2020)، "U.S. Designates China's Official Media as Operatives of the Communist State"، The New York Times (باللغة الإنجليزية)، ISSN 0362-4331، مؤرشف من الأصل في 24 مارس 2020، اطلع عليه بتاريخ 29 مايو 2020.
  17. ^ Wong, Edward (22 يونيو 2020)، "U.S. Designates Four More Chinese News Organizations as Foreign Missions"، The New York Times (باللغة الإنجليزية)، ISSN 0362-4331، مؤرشف من الأصل في 22 يونيو 2020، اطلع عليه بتاريخ 23 يونيو 2020.
  18. ^ "China state TV 'confession': Peter Humphrey & Yu Yingzeng"، 07 فبراير 2016، مؤرشف من الأصل في 04 يونيو 2019، اطلع عليه بتاريخ 04 أبريل 2020.
  19. أ ب "'I was locked inside a steel cage': Peter Humphrey on his life inside a Chinese prison"، 30 نوفمبر 2019، مؤرشف من الأصل في 08 مارس 2020، اطلع عليه بتاريخ 04 أبريل 2020.
  20. ^ Yan, Sophia (05 يوليو 2020)، "China's state television channel severely violated British broadcasting rules"، The Telegraph (باللغة الإنجليزية)، ISSN 0307-1235، مؤرشف من الأصل في 05 يوليو 2020، اطلع عليه بتاريخ 05 يوليو 2020.
  21. ^ "Hong Kong 'torture' victim files Ofcom complaint against CGTN"، 28 نوفمبر 2019، مؤرشف من الأصل في 23 أغسطس 2020، اطلع عليه بتاريخ 04 أبريل 2020.
  22. ^ Nilsson, Patricia (18 سبتمبر 2019)، "Former Ofcom director quits Chinese state broadcaster"، The Financial Times، مؤرشف من الأصل في 23 أغسطس 2020، اطلع عليه بتاريخ 04 أبريل 2020.
  23. ^ Yan, Sophia (11 يوليو 2019)، "Chinese state broadcaster hires former Ofcom director amid investigation"، The Telegraph، مؤرشف من الأصل في 04 مايو 2020، اطلع عليه بتاريخ 04 أبريل 2020.
  24. ^ Waterson, Jim (23 سبتمبر 2019)، "Ofcom investigates CGTN over coverage of Hong Kong protests"، الغارديان (باللغة الإنجليزية)، ISSN 0261-3077، مؤرشف من الأصل في 11 أبريل 2020، اطلع عليه بتاريخ 15 أبريل 2020.
  25. ^ "China Central Television: A Long-standing Weapon in Beijing's Arsenal of Repression"، The Diplomat، سبتمبر 2019، مؤرشف من الأصل في 05 أكتوبر 2019، اطلع عليه بتاريخ 07 أغسطس 2020.
  26. ^ Wong, Edward؛ Rosenberg, Matthew؛ Barnes, Julian E. (22 أبريل 2020)، "Chinese Agents Helped Spread Messages That Sowed Virus Panic in U.S., Officials Say"، نيويورك تايمز (باللغة الإنجليزية)، ISSN 0362-4331، مؤرشف من الأصل في 22 أبريل 2020، اطلع عليه بتاريخ 22 أبريل 2020.
  27. ^ Lipin, Michael؛ Lu, Liyuan؛ Samadbeygi, Behrooz؛ Jedinia, Mehdi (24 مارس 2020)، "Iran, China Amplify Each Other's Allegations of US Coronavirus Culpability"، صوت أمريكا، مؤرشف من الأصل في 11 أبريل 2020، اطلع عليه بتاريخ 22 أبريل 2020.
  28. ^ Mudie, Luisetta, المحرر (21 أبريل 2020)، "Press Group Warns of China's Coronavirus Misinformation War"، إذاعة آسيا الحرة، مؤرشف من الأصل في 21 أبريل 2020، اطلع عليه بتاريخ 22 أبريل 2020.
  29. ^ Davidson, Helen (08 سبتمبر 2020)، "Cheng Lei: China says Australian news anchor was arrested on national security grounds"، The Guardian (باللغة الإنجليزية)، ISSN 0261-3077، مؤرشف من الأصل في 02 يناير 2021، اطلع عليه بتاريخ 21 سبتمبر 2020.
  30. ^ "Cheng Lei: Why has an Australian TV anchor been detained by China?"، BBC News (باللغة الإنجليزية)، 08 سبتمبر 2020، مؤرشف من الأصل في 30 ديسمبر 2020، اطلع عليه بتاريخ 21 سبتمبر 2020.
  31. ^ Senator the Hon Marise Payne، "Statement on Cheng Lei"، Minister for Foreign Affairs، مؤرشف من الأصل في 20 سبتمبر 2020، اطلع عليه بتاريخ 20 سبتمبر 2020.

وصلات خارجيةعدل