شاكر عامر

شاكر عبد الرحيم محمد عامر (ولد في 21 ديسمبر 1966) [1] هو مواطن سعودي كان مقيم في بريطانيا، احتجزته الولايات المتحدة في معتقل خليج جوانتانامو في كوبا لأكثر من 13 عامًا دون تهمة .[2]

شاكر عامر
ISN 00239, Shaker Aamer.jpg

معلومات شخصية
الميلاد 12 ديسمبر 1968 (العمر 51 سنة)
المدينة المنورة  تعديل قيمة خاصية (P19) في ويكي بيانات
مكان الاعتقال معتقل غوانتانامو  تعديل قيمة خاصية (P2632) في ويكي بيانات
الإقامة بريطانيا
مواطنة Flag of Saudi Arabia.svg السعودية  تعديل قيمة خاصية (P27) في ويكي بيانات
الديانة الإسلام
الحياة العملية
المهنة لغوي،  وشاعر،  وكاتب  تعديل قيمة خاصية (P106) في ويكي بيانات

أعتقل شاكر في ديسمبر 2001 في أفغانستان من قبل صيادي الجوائز، الذين سلموه إلى القوات الأمريكية خلال عملية الولايات المتحدة العسكرية في البلاد، وبعد شهرين أرسلته الولايات المتحدة إلى معسكر غوانتانامو، حيث احتجز هناك دون محاكمة أو تهمة.[3][4][5][6] كان عامر مقيماً قانونياً في بريطانيا لسنوات قبل سجنه؛ طالبت حكومة المملكة المتحدة بالإفراج عنه، ودعا كثير من الناس إلى إطلاق سراحه.[7][8] في عام 2007 حكم له بإطلاق سراحه ولكن لم ينفذ إلا عام 2015.[9] يعتبر آخر المقيمين البريطانيين المعتقلين في سجن غوانتانامو.

وفقًا للوثائق المنشورة في تسريب ملفات خليج غوانتانامو اعتقدت قوة المهام المشتركة للجيش الأمريكي أن عامر قاد وحدة من المقاتلين في أفغانستان بما في ذلك في معركة تورا بورا ويؤكد الملف على الارتباطات السابقة مع ريتشارد ريد وزكريا موسوي، [7][8] فيما نفى عامر ضلوعه في نشاط إرهابي وقال محاميه كلايف ستافورد سميث إن الوثائق المسربة لن تقف أمام المحكمة، وادعى أن جزءاً من الأدلة جائت من شاهد غير موثوق به وأن الاعترافات التي أدلى بها عامر تم الحصول عليها عن طريق التعذيب، [10][11] وقال صهر عامر سعيد أحمد صديق: "كل هذه الادعاءات ليس لها أي أساس. إذا كان أي من هذا صحيحًا فسيكون في المحكمة الآن. " [12] اعترفت إدارة بوش في وقت لاحق أنه ليس لديها أي أدلة ضد عامر.[13]

لم يتم توجيه أي تهم إلى عامر من قبل ولم تتم محاكمته أصلاً وقال محاميه إنه "بريء تمامًا"، [14][15] وقد وافقت إدارة بوش على نقله إلى المملكة العربية السعودية في عام 2007 وأيضاً إدارة أوباما في عام 2009، [16] يقول عامر بأنه تعرض للتعذيب أثناء احتجازه، [17] ويزعم المدافعون أن الولايات المتحدة رفضت الإفراج عن عامر لأنها تخشى من أن يتحدث ويفضح التعذيب الذي يحدث في سجن جوانتانامو.[18]

عانى عامر من تدهور في صحته العقلية والبدنية على مر السنين، حيث شارك في إضراب عن الطعام احتجاجًا على ظروف احتجازه، واحتُجز في الحبس الانفرادي معظم الوقت، ويقول بأنه فقد 40 في المائة من وزنه خلال فترة اعتقاله، [19][20][21][22] في عام 2015 رفضت الولايات المتحدة طلب إجراء فحص طبي مستقل على الرغم من تدهور حالته الصحية.[23]

الأسرة والحياة الشخصيةعدل

ولد عامر في 21 ديسمبر 1966 ونشأ في المدينة المنورة في المملكة العربية السعودية، غادر البلاد في السابعة عشر من عمره، وسافر في الولايات المتحدة وأوروبا والشرق الأوسط، [24] عاش عامر ودرس في جورجيا وميريلاند في عامي 1989 و1990. وخلال حرب الخليج عمل كمترجم للجيش الأمريكي .[25]

انتقل إلى المملكة المتحدة في عام 1996 حيث التقى البريطانية زين صديق وتزوجا في 1997 وأقام إقامة قانونية في بريطانيا، وأنجبا أربعة أطفال بريطانيين أصغرهم سنأ ولد بينما كان شاكر في المعتقل، [26] وكان شاكر قد تقدم بطلب للحصول على الجنسية البريطانية.[27]

عمل عامر كمترجم عربي لشركات لندن القانونية، وفي أوقات فراغه ساعد عامر اللاجئين في العثور على سكن وعرض عليهم المشورة بشأن صراعاتهم مع وزارة الداخلية.[24]

في عام 2012 عاشت عائلة عامر في باترسي جنوب لندن، وعانت زوجته زين عامر من الاكتئاب والحلقات العقلية منذ اعتقاله.[21][28][29]

القبض عليه والاتهاماتعدل

 
عامر مع ابنته جونينا (يسار) وابنه مكايل (الصورة التي التقطت قبل القبض عليه في عام 2001 والتي أطلقها محاميه)

أخذ عامر عائلته إلى أفغانستان في عام 2001 حيث كان يعمل لصالح جمعية خيرية إسلامية عندما غزت الولايات المتحدة البلاد في وقت لاحق من ذلك العام، [26] وقام التحالف الشمالي باعتقاله في جلال آباد في ديسمبر 2001، ونقله إلى الأمريكيين، وقد دفعت الولايات المتحدة بشكل روتيني فدية مقابل تسليم العرب إليهم، [25] وتم استجواب عامر في مركز باغرام للمسرح الدولي ونقلوه إلى جوانتانامو في 14 فبراير 2002.

وفقًا لتقديرات "فرقة العمل المشتركة في غوانتانامو" أعتقد الجيش الأمريكي أن عامر هو "مجند ومموّل وميسّر" للقاعدة استناداً إلى أدلة زائفة قدمها المخبر ياسيم محمد باسرده وهو معتقل آخر، [12] وأدعت الوثائق المسربة أن عامر أعترف للمحققين بأنه كان في تورا بورا مع أسامة بن لادن وقت القصف الأمريكي، [8] وتشير الوثائق كذلك إلى أن المباحث العامة السعودية حددت عامر "كأولوية قصوى بالنسبة لحكومة المملكة العربية السعودية، وهذا مؤشر على أهمية تطبيق القانون لهم".[30]

في عام 2010 أصدرت "فرقة عمل مراجعة جوانتانامو" تقريرها عن تقييمات المحتجزين، وفي العديد من الحالات وافقت فرقة العمل إلى حد كبير على تقييمات تهديدات سابقة للمحتجزين وأحيانًا عثرت على معلومات إضافية تدعم هذه التقييمات، وفي حالات أخرى وجدت فرقة العمل أن التقييمات السابقة مبالغ فيها، وأن بعض التقييمات تضمنت ادعاءات لم تدعمها وثيقة المصدر الأساسية التي اعتمدت عليها.

وقد أحتوت التقييمات الأخرى على استنتاجات تم ذكرها بشكل قاطع على الرغم من أنها مستمدة من بيانات غير مدعومة أو تقارير استخبارية أولية عن موثوقية غير محددة أو مشكوك فيها، وفي المقابل اكتشفت فرقة العمل - في حالات قليلة - معلومات موثوقة تشير إلى أن المعتقل يمثل تهديدًا أكبر في بعض النواحي من التقييمات السابقة المقترحة.[31]

نفى عامر تورطه في أي نشاط إرهابي [32] وقال محاميه كلايف ستافورد إن الأدلة ضد موكله "لن تقف أمام المحكمة"، وأشار إلى أن جزءًا من الأدلة يأتي من ياسم محمد برده، الذي وجد القضاة الأمريكيون أنه "لا يصدق على الإطلاق" ومن تعرض للتعذيب و"وعد بكل أنواع الأشياء".[12]

أقرت إدارة بوش في وقت لاحق أنه ليس لديها أدلة ضد عامر وتمت تبرئته لنقله في عام 2007، [13][15] حيث كانت الموافقة لنقله إلى المملكة العربية السعودية.[16]

ادعاءات عامر بالتعرض للتعذيب في باغرامعدل

في سبتمبر أيلول 2009 قال زاكاري كاتزنلسون إن عامر أبلغ عن تعرضه للضرب المبرح في منشأة باغرام، وقال عامر إن ما يقرب من عشرة رجال قاموا بضربه، بما في ذلك المحققون الذين مثلوا أنفسهم كضباط في المكتب الخامس التابع لوكالة مكافحة الإرهاب الداخلية في المملكة المتحدة، وبعد تعرضه للضرب المبرح وجد أن جميع المحققين غادروا الغرفة ووضعوا مسدساً على الطاولة، [33] ولم يحدد ما إذا كان المسدس قد تم تجهيزه بالرصاص أم لا.

يقول عامر إن محققي "المكتب الخامس" أخبروه أن أمامه خياران إما الموافقة على التجسس على الجهاديين المشتبه بهم في المملكة المتحدة؛ أو البقاء في المعتقل، [33] وقال إن الحراس ضربوا رأسه مرارًا وتكرارًا بالحائط أثناء وجود ضابط من المكتب الخامس في الغرفة.

كل ما أعرفه هو أنني شعرت بأن شخصًا ما يمسك رأسي ويبدأ في ضرب رأسي في الجدار الخلفي - لدرجة أن رأسي كان يرتد. وكانوا يصرخون أنهم سيقتلونني أو أموت.[34]

وزعم معتقلون سابقون آخرون تعرضهم لمعاملة مماثلة من قبل عملاء جهاز الاستخبارات البريطاني بما في ذلك التعذيب، [10][35] ورفع سبعة معتقلين دعوى ضد الحكومة البريطانية بسبب سوء معاملتهم وتعذيبهم. وفي نوفمبر 2010 قامت الحكومة البريطانية بتسوية الدعوى حيث دفعت للمحتجزين ملايين الجنيهات كتعويض.[36][37][38][39] عامر أيضًا مدرج في قائمة التعويضات وجزء من الصفقة لكن التفاصيل غير معروفة لأن معظم الصفقة لا تزال سرية.[40][41]

غوانتاناموعدل

وصف عامر بأنه متحدث رسمي باسم المعتقلين في جوانتانامو، حيث تحدث عن رفاهية السجناء والتفاوض مع قادة المعسكر وتنظيم احتجاجات ضد المعاملة القاسية، وقام بتنظيم وشارك في إضراب عن الطعام في عام 2005، وطالب بمعاملة السجناء وفقًا لاتفاقية جنيف والسماح للمحتجزين بتشكيل لجنة مظالم، وفي المفاوضات وعدت إدارة المخيم بتطبيق نظام غذائي صحي للسجناء بعد موافقته على إنهاء الإضراب عن الطعام.[24][42] وقال محاميه ستافورد سميث إن لجنة المظالم تشكلت لكن سلطات المعسكر حلتها بعد أيام قليلة.

في سبتمبر 2006 تقدم محامو عامر بطلب من 16 صفحة يدعون فيه إلى إعفائة من العزلة في سجن جوانتانامو، وقالوا إن فترات العزل الانفرادي الممتدة تضر بصحته العقلية والبدنية.[43]

واصل عامر مشاركته في الإضرابات الإضافية عن الطعام واحتُجز في الحبس الانفرادي لمعظم الوقت، ووصف محاموه الحبس الانفرادي بأنه "قاسي" وقالوا إن صحته تأثرت إلى حد يخشى عليه من حياته. في عام 2011 قال ستافورد سميث مدير فرع المملكة المتحدة في ريبريف إن عامر "ينهار في داخله".[22][24][44][45]

في 18 سبتمبر 2006 تقدم محامو عامر بطلب من 16 صفحة يطلبون إلغاء اعتقاله في سجن جوانتانامو، [46] وتدعي الحركة أن عامر ظل محتجزًا في الحبس الانفرادي لمدة 360 يومًا وتعرض للتعذيب بالضرب وتعريضه لدرجات الحرارة القصوى وحرمانه من النوم، مما تسبب في زيادة معاناته وأن أصبح غير متوازن عقلياً، وفي اليوم التالي قدم كتسنلسون اقتراحًا لتطبيق اتفاقيات جنيف نيابة عنه.[47]

بعد انتخاب الرئيس باراك أوباما في عام 2009 قام بتشكيل فرقة عمل من ست وكالات لمراجعة وضع المعتقلين في جوانتانامو، التي "أوصت بالإجماع" نقل عامر، وأراد مسؤولو الأمن إرساله إلى المملكة العربية السعودية بلد جنسيته لكن محاميه طالبوا بنقله إلى بريطانيا حيث كان مقيماً وتقيم عائلته.[48]

في سبتمبر 2011 زعم محامي عامر برنت ميكوم الذي رآه في غوانتنامو أن عامر تعرض للضرب بشكل متكرر قبل اجتماعاته، وقال إن صحة عامر العقلية والجسدية تتدهور، وقال "شعرت أنه استسلم: هذا ما ستفعله عشر سنوات معظمها في الحبس الانفرادي لشخص ما".[49]

يونيو 2006عدل

في مقال نشر في عام 2010، قال عامر إنه تعرض للضرب لعدة ساعات وتعرض لأساليب استجواب شملت الاختناق في 9 يونيو 2006 وهو نفس اليوم الذي توفي فيه ثلاثة من زملائه السجناء في جوانتانامو، والتي أدعت الولايات المتحدة أنها كانت حالات انتحار.[50]

الإضراب عن الطعام وحالة احتجازة 2013عدل

في عام 2013 أخبر عامر محاميه بأنه كان من بين مجموعة المضربين عن الطعام، وأنه يرفض تناول الطعام منذ 15 فبراير، [25] وفي الإضرابات السابقة عن الطعام قام الحراس بإطعامه القوة، وقال محاميه إن عامر أمضى 22 ساعة في اليوم وحده في زنزانته.

ولم يُسمح لأحد بزيارته سوى محاميه، وكان عامر من بين مجموعة من المحتجزين الذين تقدموا بطعن أمام المحكمة في ممارسة السلطات لإطعام المضربين عن الطعام بالقوة، وقضت محكمة الاستئناف في الولايات المتحدة في عام 2014 "بأن القضاء يمكن أن يشرف على شروط الحبس في السجن".[48]

في عام 2014 تقدم محاموه بطلب نيابة عن عامر طالبًا بالإفراج عنه على أساس أن صحته "تضررت إلى حد كبير"، وجادلوا بأن مشاكله الصحية المختلفة لا يمكن علاجها في غوانتانامو و"حتى لو تلقى العلاج الطبي والعلاجي المكثف الذي تتطلبه حالته، فإن السيد عامر سوف يستغرق سنوات عديدة، إن لم يكن مدى الحياة، لتحقيق أي تعافٍ كبير". وقال محاموه إن اتفاقية جنيف ولائحة الجيش 190-8، تتطلب إعادة السجناء المصابين بأمراض مزمنة. [51][52][53] وفي عام 2015 على الرغم من تدهور الحالة الصحية لعامر رفضت الولايات المتحدة طلب المحامين لإجراء فحص طبي مستقل .[23]

مفاوضات المملكة المتحدةعدل

رفضت حكومة المملكة المتحدة في البداية التدخل نيابة عن معتقلي غوانتنامو الذين كانوا مقيمين في بريطانيا بصورة قانونية لكنهم لم يكونوا مواطنين بريطانيين، وفي أغسطس / آب 2007، طلب وزير الخارجية ديفيد ميليباند إطلاق سراح عامر وأربعة رجال آخرين، بناءً على منحهم وضع لاجئ أو إجازة مماثلة للبقاء في بريطانيا كمقيمين قبل قيام القوات الأمريكية بأسرهم.[26][42][54][55]

ومع إعادة بنيام محمد إلى وطنه في فبراير 2009 أطلق سراح جميع المواطنين البريطانيين والمقيمين عدى عامر.[56][57][58]

أثار مسؤولو حكومة المملكة المتحدة مرارًا قضية عامر مع الأميركيين، وفي زيارة للولايات المتحدة في 13 مارس 2009 قال وزير الداخلية جاكي سميث عندما سئل عن أسرى غوانتنامو إن الإدارة الأمريكية قالت إنهم لا يريدون إعادة عامر إلى المملكة المتحدة، وأثار وليام هيغ وزير الخارجية قضية عامر مرة أخرى مع وزيرة الخارجية الأمريكية هيلاري كلينتون في نوفمبر 2010، [59] وتلاها لقاءات مع مسؤولين أمريكيين آخرين وفي ذلك الوقت توصلت حكومة الولايات المتحدة إلى تسوية مع المعتقلين السابقين كقرار للتعويض عن الأضرار الناجمة عن استخدام التعذيب في الاستجواب.

في سبتمبر 2011 قال وزير الخارجية أليستير بيرت إن المفاوضات جارية وسرية، [60] وأنتقد أنصار عامر حكومة المملكة المتحدة لعدم قيامها بما يكفي نيابة عنه؛ وحثوا الحكومة على تكثيف جهودها، [15] وفي يناير 2012 كشفت الإندبندنت أن الحكومة البريطانية أنفقت 274.345 جنيهاً استرلينياً في الجدال في المحكمة بما في ذلك منع محامي عامر من الوصول إلى الأدلة التي قد تثبت براءته.[19] ذكرت الصحيفة أن عامر لديه العديد من الشكاوى الطبية الخطيرة من سنوات من ظروف الاحتجاز "غير الإنسانية"، وأن المملكة المتحدة أعطت أملاً كاذباً لعائلته.[44]

الدعوة لإطلاق سراحهعدل

  • في يناير 2010 كتبت ابنته البالغة من العمر 12 عامًا Johina رسالة إلى جوردون براون تطلب فيها إطلاق سراح والدها.[28][43]
  • في آب (أغسطس) 2010، عطل المتظاهرون اجتماعًا ناقش خططًا لإنشاء سفارة أمريكية بالقرب من باترسي منزل عامر وعائلته.[61]
  • في 11 ديسمبر 2010 خرج المئات إلى الشوارع في لندن بالقرب من السفارة الأمريكية للمطالبة بإطلاق سراح عامر.[62]
  • في فبراير 2011 وصفت منظمة العفو الدولية سجن عامر بأنه "سخرية من العدالة" ونددت "بالنسيان القاسي" الذي احتجز فيه.[63] وفي الوقت نفسه ذكرت صحيفة الجارديان أن مواطنون أرسلوا 12000 رسالة بريد إلكتروني إلى وزيرة الخارجية الأمريكية هيلاري كلينتون ونواب المملكة المتحدة لدعم عامر.[64]
  • في مايو 2011 أحتج طلاب جامعة سانت أندروز على عدم إطلاق سراح عامر.[65]
  • في فبراير 2012 في الذكرى العاشرة لاعتقال عامروقعت سلسلة من الاحتجاجات في إنجلترا بينما قام المحتجزون بإضراب عن الطعام في جوانتانامو.
  • في ديسمبر 2012 تبرع الممثل الكوميدي فرانكي بويل بمبلغ 50.000 جنيه إسترليني لصندوق عامر القانوني لدعاوى ضد جهاز الاستخبارات البريطاني.[66]
  • بحلول أبريل 2013 كان 117,384 مواطنًا بريطانيًا أو مقيمًا في المملكة المتحدة قد وقعوا على عريضة إلكترونية على الإنترنت للضغط على حكومة المملكة المتحدة للإفراج عن عامر.[67]
  • في مارس / آذار 2015 قال النائب البريطاني جون ماكدونيل، "إن قضية شاكر عامر هي واحدة من أسوأ حالات إجهاض العدالة في العقود الثلاثة الأخيرة على الأقل".[68]
  • في 4 يوليو 2015 (يوم استقلال الولايات المتحدة) حث 80 بريطانيًا بارزًا من بينهم ستة وزراء سابقون وكتاب وممثلون ومخرجون وموسيقيون بارزون أوباما على إطلاق سراح عامر.[3]

إطلاق سراحهعدل

في 30 أكتوبر 2015 تم نقل شاكر من كوبا متجهًا إلى الأراضي البريطانية في الساعة 13:00 بتوقيت جرينتش، وفي مقابلة لاحقة ناقش احتجازه وحياته العائلية، كما دعا الجهاديين إلى "إخراج الجحيم" من بريطانيا قائلاً إن عمليات القتل المدنية "غير مسموح بها" في الإسلام وتابع قائلاً "لا يمكنك الذهاب إلى الشارع والحصول على السكين والبدء في طعن الناس". في إشارة واضحة إلى مقتل لي ريجبي .[69]

التمثيل في وسائل الإعلام الأخرىعدل

  • في أغسطس 2013 أصدر المغني بي جيه هارفي أغنية "شاكر عامر" التي تصف محنة عامر التي تم إطعامه بالقوة خلال إضرابه عن الطعام الذي استمر لمدة شهر.[70]

انظر أيضاعدل

  • تذكر قصائد غوانتنامو "إنهم يقاتلون من أجل السلام" من تأليف شاكر عامر

قراءة متعمقةعدل

المراجععدل

  1. ^ "Shaker Aamer, the last British resident held at Guantanamo Bay, is released", Telegraph, 30 أكتوبر 2015 نسخة محفوظة 20 يونيو 2019 على موقع واي باك مشين.
  2. ^ مكتب المراجعة الإدارية لاحتجاز المقاتلين الأعداء (15 مايو 2006). "List of Individuals Detained by the Department of Defense at Guantanamo Bay, Cuba from January 2002 through May 15, 2006". وزارة الدفاع. مؤرشف من الأصل (PDF) في 24 فبراير 2020. اطلع عليه بتاريخ 29 سبتمبر 2007. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  3. أ ب Richard Norton-Taylor. "Former UK ministers urge Obama to free Shaker Aamer from Guantánamo Bay". the Guardian. مؤرشف من الأصل في 18 سبتمبر 2019. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  4. ^ JTF-GTMO (16 مارس 2007). "Measurements of Heights and Weights of Individuals Detained by the Department of Defense at Guantanamo Bay, Cuba". وزارة الدفاع. مؤرشف من الأصل في 17 نوفمبر 2008. اطلع عليه بتاريخ 22 ديسمبر 2008. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  5. ^ DoD data. "Measurements of Heights and Weights of Individuals Detained by the Department of Defense at Guantanamo Bay, Cuba (ordered and consolidated version)" (PDF). Center for the Study of Human Rights in the Americas. مؤرشف من الأصل (PDF) في 13 يونيو 2010. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  6. ^ "Shaker Aamer". FreeDetainees.org. 2011. مؤرشف من الأصل في 16 نوفمبر 2018. اطلع عليه بتاريخ 31 ديسمبر 2011. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  7. أ ب Ross, Tim (26 أبريل 2011). "Wikileaks: Shaker Aamer willing to be 'a martyr'". The Daily Telegraph. London. مؤرشف من الأصل في 18 أبريل 2019. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  8. أ ب ت Gordon Rayner (2 مايو 2011). "How Osama bin Laden, the world's most wanted man, eluded US during 10-year manhunt". The Daily Telegraph. London. مؤرشف من الأصل في 7 نوفمبر 2018. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  9. ^ "الافراج عن شاكر عامر اخر سجين بريطاني في غوانتانامو - BBC Arabic". BBC Arabic. مؤرشف من الأصل في 02 أبريل 2017. اطلع عليه بتاريخ 01 أبريل 2017. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة); تحقق من التاريخ في: |تاريخ أرشيف= (مساعدة)
  10. أ ب "Guantanamo man wins papers ruling". BBC News. 8 ديسمبر 2009. مؤرشف من الأصل في 31 يوليو 2018. اطلع عليه بتاريخ 5 يناير 2012. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  11. ^ "Concerns over Guantanamo Bay interrogation methods". Wandsworth Guardian. 1 مايو 2010. مؤرشف من الأصل في 31 يوليو 2018. اطلع عليه بتاريخ 5 يناير 2012. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  12. أ ب ت Cahalan, Paul (3 مايو 2011). "Shaker Aamer family rubbish Bin Laden link". Your Local Guardian. مؤرشف من الأصل في 4 مارس 2016. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  13. أ ب Mason, Chris (9 سبتمبر 2011). "British Guantanamo inmate on hunger strike". BBC. مؤرشف من الأصل في 29 أكتوبر 2019. اطلع عليه بتاريخ 5 يناير 2012. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  14. ^ "3,000 days of Guantanamo Bay imprisonment for Battersea man Shaker Aamer". The Guardian. مؤرشف من الأصل في 3 مارس 2016. اطلع عليه بتاريخ 5 يناير 2012. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  15. أ ب ت Matt Williams (9 يناير 2012). "Ten years on, UK resident remains in detention at Guantanamo". The Scotsman. UK. مؤرشف من الأصل في 8 أبريل 2014. اطلع عليه بتاريخ 9 يناير 2012. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  16. أ ب Townsend, Mark (20 أبريل 2013). "Last British resident in Guantánamo 'may never be allowed home'". The Guardian. مؤرشف من الأصل في 18 سبتمبر 2019. اطلع عليه بتاريخ 3 أبريل 2014. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  17. ^ "Shaker Aamer: Amnesty urgent action". The Guardian. London. 15 يناير 2012. مؤرشف من الأصل في 18 يونيو 2018. اطلع عليه بتاريخ 15 يناير 2012. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  18. ^ Bates, Daniel (14 يونيو 2015). "Six freed from Guantanamo... but Briton stays caged". Daily Mail. London. مؤرشف من الأصل في 24 فبراير 2020. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  19. أ ب Paul Cahalan (11 فبراير 2012). "Letters raise fears for last Briton in Guantanamo". The Independent. UK. مؤرشف من الأصل في 22 فبراير 2017. اطلع عليه بتاريخ 13 فبراير 2012. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  20. ^ Cockburn, Alexander (4 فبراير 2011). "Nine years on and still no justice for Shaker Aamer". Morning Star. مؤرشف من الأصل في 24 مايو 2012. اطلع عليه بتاريخ 5 يناير 2012. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  21. أ ب Cahalan, Paul (18 أغسطس 2011). "Fears grow over Britain's last inmate at Guantanamo Bay". The Independent. London. مؤرشف من الأصل في 27 أغسطس 2019. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  22. أ ب McGuffin, Paddy (24 نوفمبر 2011). "Guantanamo detainee 'slowly dying in hellhole'". Morning Star. مؤرشف من الأصل في 14 يونيو 2012. اطلع عليه بتاريخ 5 يناير 2012. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  23. أ ب Drury, Ian; Bates, Daniel (5 أغسطس 2015). "Now US denies sick Briton in Guantanamo a medical test". Daily Mail. London. مؤرشف من الأصل في 4 أكتوبر 2019. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  24. أ ب ت ث "Shaker Aamer: Guantanamo's last British detainee". The Independent. London. 3 مارس 2010. مؤرشف من الأصل في 23 ديسمبر 2019. اطلع عليه بتاريخ 5 يناير 2012. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  25. أ ب ت Phil Hirschkorn (31 مارس 2013). "11 years in Guantanamo without trial or charges". سي بي إس نيوز. مؤرشف من الأصل في 30 أكتوبر 2019. اطلع عليه بتاريخ 1 نوفمبر 2015. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  26. أ ب ت "Calls to free Guantanamo father", بي بي سي, 8 فبراير 2005 نسخة محفوظة 12 سبتمبر 2019 على موقع واي باك مشين.
  27. ^ Vikram Dodd. "Shaker Aamer, UK's last detainee in Guantánamo Bay, to be freed". the Guardian. مؤرشف من الأصل في 19 نوفمبر 2019. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  28. أ ب Verkaik, Robert (11 يناير 2010). "Free my dad from Guantanamo, 12-year-old asks Brown". The Independent. UK. مؤرشف من الأصل في 12 أغسطس 2014. اطلع عليه بتاريخ 5 يناير 2012. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  29. ^ "Ten years in custody without charge for Battersea's Shaker Aamer". Your Local Guardian. مؤرشف من الأصل في 23 نوفمبر 2016. اطلع عليه بتاريخ 5 يناير 2012. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  30. ^ Leigh, David; Cobain, Ian (24 أبريل 2011). "Guantánamo Bay files: Shaker Aamer, inmate from Britain the US won't let go". The Guardian. مؤرشف من الأصل في 5 أكتوبر 2019. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  31. ^ Guantanamo Review Task Force Final تقرير, (p. 9) نسخة محفوظة 27 مارس 2014 على موقع واي باك مشين.
  32. ^ "Last Brit in Guantanamo Shaker Aamer Diagnosed With Post Traumatic Stress". International Business Times UK. مؤرشف من الأصل في 17 أبريل 2017. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  33. أ ب Doward, Jamie (6 سبتمبر 2009). "'MI5 agent left me alone with gun', says Guantánamo terror detainee". The Guardian. London. مؤرشف من الأصل في 11 سبتمبر 2009. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  34. ^ Verkaik, Robert (14 يناير 2012). "Last Briton in Guantanamo Bay says MI5 officer was in room as he was tortured". Daily Mail. London. مؤرشف من الأصل في 6 مارس 2016. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  35. ^ Cahalan, Paul (21 ديسمبر 2009). "Ministers in U-turn over torture documents for Guantanamo Briton". The Independent. UK. مؤرشف من الأصل في 25 سبتمبر 2015. اطلع عليه بتاريخ 5 يناير 2012. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  36. ^ Kate Allen (22 نوفمبر 2010). "Where is the justice for Shaker Aamer?". The Guardian. UK. مؤرشف من الأصل في 17 سبتمبر 2019. اطلع عليه بتاريخ 5 يناير 2012. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  37. ^ Gardham, Duncan (7 ديسمبر 2009). "New allegations of MI5 complicity in Guantanamo abuse case". The Daily Telegraph. UK. مؤرشف من الأصل في 31 يوليو 2017. اطلع عليه بتاريخ 5 يناير 2012. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  38. ^ Wintour, Patrick; Weaver, Matthew (16 نوفمبر 2010). "Guantánamo Bay prisoners to get millions from British government". The Guardian. UK. مؤرشف من الأصل في 9 مارس 2016. اطلع عليه بتاريخ 5 يناير 2012. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  39. ^ "Is the Return of Guantanamo Prisoner Shaker Aamer Part Of Compensation Deal?". Pubrecord. مؤرشف من الأصل في 15 نوفمبر 2017. اطلع عليه بتاريخ 5 يناير 2012. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  40. ^ Burns, John F. (16 نوفمبر 2010). "Britain to Compensate Guantánamo Detainees". The New York Times. مؤرشف من الأصل في 12 يونيو 2019. اطلع عليه بتاريخ 5 يناير 2012. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  41. ^ "Moazzam Begg Explains How Ex-Guantánamo Prisoners Offered to Forego Compensation for Return of Shaker Aamer". Worthington, Andy. مؤرشف من الأصل في 13 يوليو 2019. اطلع عليه بتاريخ 5 يناير 2012. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  42. أ ب Verkaik, Robert (14 سبتمبر 2007). "The case of the Guantanamo lawyer, the detainees and the illegal pairs of pants". The Independent. London. مؤرشف من الأصل في 18 سبتمبر 2007. اطلع عليه بتاريخ 7 أغسطس 2007. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  43. أ ب "Updates - Shaker Aamer". Spectacle. UK. 4 سبتمبر 2012. مؤرشف من الأصل في 26 مارس 2016. اطلع عليه بتاريخ 4 سبتمبر 2012. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  44. أ ب Paul Cahalan (11 يناير 2012). "Guantanamo is 10 years old – and the last British prisoner is 'falling apart'". The Independent. UK. مؤرشف من الأصل في 24 يونيو 2014. اطلع عليه بتاريخ 11 يناير 2012. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  45. ^ Rosenberg, Carol. "Secret Guantánamo cell block cost nearly $700,000 – Guantánamo". Miami Herald. مؤرشف من الأصل في 15 نوفمبر 2012. اطلع عليه بتاريخ 5 يناير 2012. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  46. ^ "Lawyers: Gitmo solitary wrecks captive's mind" نسخة محفوظة 20 سبتمبر 2006 على موقع واي باك مشين., CNN. 18 سبتمبر 2006[وصلة مكسورة]
  47. ^ Katznelson, Zachary Philip (19 سبتمبر 2006). "Shaker Aamer v. George W. Bush – 04-cv-2215: Motion to lift stay and for preliminary injunction enforcing Geneva Conventions" (PDF). وزارة العدل. مؤرشف من الأصل (PDF) في 20 مارس 2016. اطلع عليه بتاريخ 29 ديسمبر 2008. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  48. أ ب Charles Savage and Steven Erlanger, "Guantánamo Release Ends Yearslong Battle", New York Times, 31 أكتوبر 2015
  49. ^ "Last Briton in Guantanamo on hunger strike". Channel 4 News. مؤرشف من الأصل في 22 سبتمبر 2019. اطلع عليه بتاريخ 5 يناير 2012. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  50. ^ Horton, Scott (18 يناير 2010). "The Guantánamo "Suicides": A Camp Delta sergeant blows the whistle". مجلة هاربر. مؤرشف من الأصل في 20 يناير 2010. اطلع عليه بتاريخ أكتوبر 2020. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة); تحقق من التاريخ في: |تاريخ الوصول= (مساعدة)
  51. ^ "Bid to free last British resident held at Guantanamo". BBC News. مؤرشف من الأصل في 3 أبريل 2019. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  52. ^ Jon Swaine. "Guantánamo Bay: last British resident suffering from PTSD, lawyers say". the Guardian. مؤرشف من الأصل في 18 سبتمبر 2019. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  53. ^ "JURIST - Guantanamo detainee requests release on declining health". jurist.org. مؤرشف من الأصل في 8 يونيو 2016. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  54. ^ Stringer, David (7 أغسطس 2007). "UK asks US to release 5 from Guantanamo". Associated Press. مؤرشف من الأصل في 24 فبراير 2020. اطلع عليه بتاريخ 7 أغسطس 2007. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  55. ^ James Kirkup (14 أغسطس 2007). "Life of house arrest awaits Guantanamo detainees on return to UK". The Scotsman. UK. مؤرشف من الأصل في 2 فبراير 2013. اطلع عليه بتاريخ 10 أكتوبر 2007. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  56. ^ Mikkelson, Randall (14 مارس 2009). "US and Britain at odds over detainee". إذاعة سويسرا العالمية. مؤرشف من الأصل في 14 مارس 2009. اطلع عليه بتاريخ 14 مارس 2009. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  57. ^ Rosen-Molina, Mike (29 يوليو 2008). "UK Guantanamo detainee asks court to order turnover of 'torture' evidence". The Jurist. مؤرشف من الأصل في 22 نوفمبر 2008. اطلع عليه بتاريخ 31 يوليو 2008. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  58. ^ "Transferred to Britain – The Guantánamo Docket". The New York Times. مؤرشف من الأصل في 1 أكتوبر 2016. اطلع عليه بتاريخ 5 يناير 2012. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  59. ^ Verkaik, Robert (19 نوفمبر 2010). "Torture settlement brings hope to last British inmate in Guantanamo". The Independent. UK. مؤرشف من الأصل في 5 مارس 2016. اطلع عليه بتاريخ 5 يناير 2012. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  60. ^ Mason, Chris (9 سبتمبر 2011). "BBC News – British Guantanamo inmate on hunger strike". BBC. مؤرشف من الأصل في 29 أكتوبر 2019. اطلع عليه بتاريخ 5 يناير 2012. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  61. ^ Harding, Eleanor (3 أغسطس 2010). "Battersea man Shaker Aamer protesters gatecrash Nine Elms meeting". Wandsworth Guardian. مؤرشف من الأصل في 6 نوفمبر 2018. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  62. ^ "Hundreds join campaigners demanding release of last British Guantanamo detainee". Your Local Guardian. 13 ديسمبر 2010. مؤرشف من الأصل في 4 مارس 2016. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  63. ^ "Amnesty condemns Guantanamo UK Shaker Aamer case". BBC News. 12 فبراير 2011. مؤرشف من الأصل في 2 نوفمبر 2019. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  64. ^ "Nine years without trial for Guantanamo Brit is 'travesty of justice'". Wandsworth Guardian. 14 فبراير 2011. مؤرشف من الأصل في 4 مارس 2016. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  65. ^ "St Andrews Guantanamo Bay protest highlights case of Shaker Aamer". The Courier. 3 مايو 2011. مؤرشف من الأصل في 15 سبتمبر 2012. اطلع عليه بتاريخ 5 يناير 2012. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  66. ^ Taylor, Jerome (14 ديسمبر 2012). "Frankie Boyle donates £50,000 to help Guantanamo inmate sue MI6". The Independent. London. مؤرشف من الأصل في 16 ديسمبر 2012. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  67. ^ "Return Shaker Aamer to the UK - Petitions". Petitions - UK Government and Parliament. مؤرشف من الأصل في 3 يوليو 2015. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  68. ^ "British MPs urge U.S. to free last UK resident held in Guantanamo". Reuters. 17 مارس 2015. مؤرشف من الأصل في 29 سبتمبر 2015. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  69. ^ "Shaker Aamer attacks extremism as he tells of joy of Guantánamo release". 13 ديسمبر 2015. مؤرشف من الأصل في 18 سبتمبر 2019. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  70. ^ "PJ Harvey Releases New Track 'Shaker Aamer' - Rolling Stone". Rolling Stone. مؤرشف من الأصل في 10 أكتوبر 2017. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)

روابط خارجيةعدل