شاذروان (الكعبة)

الشاذروان بفتح الذال وتسكين الراء، وهو ما ترك من عرض أساس البيت الحرام خارجا ويسمى تأزيرا لأنه كالإزار، وهو مأخوذ من كلمة شوذر الفارسية ومعناها الإزار.[1].فهو الوزرة المحيطة بأسفل جدار الكعبة المشرفة من مستوى الطواف، وهو مسنم الشكل ومبني من الرخام في الجهات الثلاث، ما عدا جهة الحِجْر،[2] ومثبت فيه 41 حلقة يربط فيها حبال ثوب الكعبة المشرفة ولا يوجد أسفل جدار باب الكعبة المشرفة شاذروان.[3]

4- الشاذروان وهو جزء من حجر أساس الكعبة.

و الشاذروان بني أصلاً لتقوية جدار الكعبة تقوية جدار الكعبة المشرفة التي كانت بحاجة إلى هذه التقوية؛ لتعرضها للسيول الكثيرة، وعليه فإن الشاذروان ليس من البيت، وقد أشار ابن تيمية بقوله: «وليس الشاذروان من البيت، بل جعل عمادًا للبيت».[4]

وقد جدد بناء الشاذروان في سنوات عديدة منها في سنة ( 542 ه) وسنة (636 ه) وسنة ( 660 ه) وسنة ( 670 ه) وسنة ( 1010 ه) وبين ذلك وقبله وبعده.[5] وآخر تجديد للشاذروان كان في عهد الملك فهد بن عبد العزيز آل سعود الترميم الثاني والكبير للكعبة المشرفة في عام 1417.[6]

وفقد وصفه الأزرقي، في كتابه المسمى بأخبار مكة:[7]

«وذرع الكعبة من خارجها في السماء ، من البلاط المفروش حولها ، تسعة وعشرون ذراعًا وستة عشر إصبعًا ، وطولها من الشاذروان سبعة وعشرون ذراعًا ، وعدد حجارة الشاذروان ، التي حول الكعبة ، ثمانية وستون حجرًا ، في ثلاثة وجوه من ذلك ، في حد الركن الغربي إلى الركن اليماني خمسة وعشرون حجرًا ، منها حجر طوله ثلاثة أذرع ونصف ، وهو عتبة الباب الذي سدّ في ظهر الكعبة ، وبينه وبين الركن اليماني أربع اذرع ، وفي الركن اليماني حجر مدور ، وبين الركن اليماني والركن الأسود تسعة عشر حجرًا ، ومن حد الشاذروان إلى الركن الذي فيه الحجر الأسود ، ثلاثة اذرع واثنا عشر إصبعًا ، ليس فيه شاذروان ، ومن حد الركن الشامي إلى الركن الذي فيه الحجر الأسود ، ثلاثة وعشرون حجرًا ، ومن حد الشاذروان الذي إلى الملتزم ، إلى الركن الذي فيه الحجر الأسود ذرعان ، ليس فيهما شاذروان ، وهو الملتزم ، وطول الشاذروان في السماء ستة عشر إصبعًا ، وعرضه ذراع ، وطول درجة الكعبة ، التي يصعد عليها الناس إلى بطن الكعبة من خارج ، ثمانية أذرع ونصف ، وعرضها ثلاثة أذرع ونصف ، وفيها من الدرج ثلاثة عشر درجة ، وهي من خشب الساج.»

مراجععدل

  1. ^ المعجم: مصطلحات فقهية معنى شاذروان نسخة محفوظة 17 يناير 2015 على موقع واي باك مشين.
  2. ^ شاذروان الكعبة، بوابة الحرمين نسخة محفوظة 7 أبريل 2020 على موقع واي باك مشين.
  3. ^ الشاذروان.. عماد البيت، صحيفة عكاظ[وصلة مكسورة] نسخة محفوظة 19 سبتمبر 2016 على موقع واي باك مشين.
  4. ^ كتاب: مجموع فتاوى ابن تيمية، ص 467
  5. ^ الشاذروان الكعبة، موقع الحج و العمرة نسخة محفوظة 05 مارس 2016 على موقع واي باك مشين.
  6. ^ الشاذروان[وصلة مكسورة] نسخة محفوظة 7 أبريل 2020 على موقع واي باك مشين.
  7. ^ أخبار مكة للأزرقي، باب صفة الشاذروان