سيدهارتا موكرجي

سيدهارتا موكرجي (مواليد 21 يوليو 1970)[4] (بالإنجليزية: Siddhartha Mukherjee)‏ هو طبيب هندي أمريكي وعالم أحياء وطبيب أورام ومؤلف. اشتهر بكتابه إمبراطور الأمراض: سيرة ذاتية للسرطان [الإنجليزية] الصادر سنة 2010، الذي فاز بجوائز أدبية بارزة بما في ذلك جائزة بوليتزر عن فئة الأعمال غير الخيالية سنة 2011،[5] وجائزة الغارديان للكتاب الأول [الإنجليزية]،[6] وغيرها. تم إدراج الكتاب ضمن أكثر 100 كتاب مؤثر في القرن الماضي، من قبل مجلة تايم في عام 2011.[7] جاء كتابه الجين: تاريخ حميم [الإنجليزية] الصادر سنة 2016 في المرتبة الأولى ضمن قائمة نيويورك تايمز لأكثر الكتب مبيعا،[8] وكان من بين أفضل 100 كتاب في نيويورك تايمز سنة 2016.[9]

سيدهارتا موكرجي
(بالبنغالية: সিদ্ধার্থ মুখার্জী)‏  تعديل قيمة خاصية (P1559) في ويكي بيانات
Siddhartha Mukherjee.jpg
 

معلومات شخصية
الميلاد سنة 1970 (العمر 50–51 سنة)[1][2][3]  تعديل قيمة خاصية (P569) في ويكي بيانات
نيودلهي  تعديل قيمة خاصية (P19) في ويكي بيانات
الإقامة نيويورك  تعديل قيمة خاصية (P551) في ويكي بيانات
مواطنة Flag of the United States.svg الولايات المتحدة  تعديل قيمة خاصية (P27) في ويكي بيانات
الزوجة سارة سزي  [لغات أخرى]  تعديل قيمة خاصية (P26) في ويكي بيانات
الحياة العملية
المدرسة الأم جامعة ستانفورد
كلية المجدلية
مدرسة طب هارفارد  تعديل قيمة خاصية (P69) في ويكي بيانات
شهادة جامعية دكتوراه  تعديل قيمة خاصية (P512) في ويكي بيانات
المهنة كاتب طبي،  وكاتب مقالات،  وعالم أورام  [لغات أخرى]،  وأكاديمي،  وكاتب غير روائي،  وعالم  تعديل قيمة خاصية (P106) في ويكي بيانات
اللغات الإنجليزية  تعديل قيمة خاصية (P1412) في ويكي بيانات
موظف في جامعة كولومبيا  تعديل قيمة خاصية (P108) في ويكي بيانات
أعمال بارزة إمبراطور الأمراض: سيرة ذاتية للسرطان  [لغات أخرى]  تعديل قيمة خاصية (P800) في ويكي بيانات
الجوائز
جائزة بوليتزر عن فئة الأعمال غير الخيالية (عن عمل:إمبراطور الأمراض: سيرة ذاتية للسرطان) (2011)
منحة رودس  تعديل قيمة خاصية (P166) في ويكي بيانات
المواقع
الموقع الموقع الرسمي  تعديل قيمة خاصية (P856) في ويكي بيانات

بعد الانتهاء من تعليمه المدرسي في الهند، درس موكرجي علم الأحياء في جامعة ستانفورد وحصل على درجة الدكتوراه. حصل على درجة الدكتوراه بجامعة ستانفورد بصفته باحثا حاصلا على منحة رودس، ودكتوراه في الطب من جامعة هارفارد. التحق بمستشفى نيويورك-بريسبيتيريان في نيويورك سنة 2009. واعتبارًا من عام 2018، أصبح أستاذًا مشاركًا في الطب في قسم أمراض الدم والأورام.[10]

ظهر موكرجي في قائمة تايم 100 لأكثر الأشخاص تأثيرا، وهو يكتب في النيويوركر، وكاتب عمود في نيويورك تايمز. وُصِف بأنه جزء من مجموعة مختارة من الكتاب الأطباء (مثل أوليفر ساكس وأتول قواندي) الذين "وجّهوا الخطاب العام نحو صحة الإنسان"،[11] وسمحوا لجيل من القُرّاء بلمحة نادرة وحميمة في حياة العلم والطب.[12] تتعلق أبحاثه بفسيولوجيا الخلايا السرطانية، والعلاج المناعي لسرطانات الدم، واكتشاف الخلايا الجذعية المكونة للعظام والغضاريف في الهيكل العظمي للفقاريات.[13]

منحته حكومة الهند جائزة بادما شري سنة 2014، وهي رابع أعلى جائزة مدنية تكريمية.[14]

الحياة المبكرة والتعليمعدل

ولد سيدهارتا موكرجي لعائلة بنغالية في نيودلهي بالهند. كان والده سيبسوار موكرجي، مديرًا تنفيذيًا في شركة ميتسوبيشي، وكانت والدته تشاندانا موكرجي معلمة مدرسة سابقة من كلكتا. التحق بمدرسة سانت كولومبا في دلهي، حيث حصل على أعلى جائزة في المدرسة، وهي "سيف الشرف" في عام 1989. بصفته متخصصًا في علم الأحياء في جامعة ستانفورد، عمل في مختبر بول برغ الحائز على جائزة نوبل، حيث قام بتعريف الجينات الخلوية التي تغير سلوك الخلايا السرطانية. حصل على عضوية في فاي بيتا كابا[15] في عام 1992، وأكمل درجة بكالوريوس العلوم في عام 1993.[16]

حصل موكرجي على منحة رودس لأبحاث الدكتوراه في كلية المجدلية بجامعة أكسفورد. عمل على آلية تجلية المستضد بواسطة مولدات الضد. حصل على درجة الدكتوراه. في عام 1997.[17] بعد التخرج، التحق مدرسة طب هارفارد، حيث حصل على درجة الدكتوراه في الطب عام 2000.[18] بين عامي 2000 و 2003 عمل كمقيم في الطب الباطني في مستشفى ماساتشوستس العام. من عام 2003 إلى عام 2006 تدرب في علم الأورام كزميل في معهد دانا-فاربر للسرطان (التابع لكلية الطب بجامعة هارفارد) في بوسطن، ماساتشوستس.[19] [20]

الحياة المهنيةعدل

في عام 2009 ، انضم موخيرجي إلى هيئة التدريس في قسم الطب في قسم أمراض الدم / الأورام في المركز الطبي بجامعة كولومبيا كأستاذ مساعد.[16] [21] المركز الطبي ملحق بمستشفى نيويورك-بريسبيتيريان في مدينة نيويورك. [22]

كان سابقًا تابعًا لمعهد هارفارد للخلايا الجذعية ومستشفى ماساتشوستس العام في بوسطن. وقد عمل كأستاذ زائر بلامر في مايو كلينك في روتشستر ، مينيسوتا، ومحاضرًا جوزيف جارلاند في جمعية ماساتشوستس الطبية، وأستاذًا فخريًا زائرًا في مدرسة طب جامعة جونز هوبكنز.[23] يقع مختبره في مركز هربرت إيرفينغ الشامل للسرطان بجامعة كولومبيا.[24]

المساهماتعدل

أبحاث السرطانعدل

موكرجي اختصاصي في علم الدم والأورام وتركز أبحاثه على الروابط بين الخلايا الجذعية الطبيعية والخلايا السرطانية. من خلال النتائج التي توصل إليها، أظهر دور الخلايا في علاج السرطان.[25] لقد كان يدرس البيئة الدقيقة ("المثوى البيئي") للخلايا الجذعية، وخاصة الخلايا الجذعية المكونة للدم. توجد الخلايا الجذعية المكونة للدم في نخاع العظام في بيئات دقيقة محددة للغاية. بانية العظم، والخلايا التي تشكل العظام، هي واحدة من المكونات الرئيسية في هذه البيئة. تنظم هذه الخلايا عملية تكوين خلايا الدم وتطورها من خلال تزويدها بإشارات للانقسام أو البقاء هادئة أو الحفاظ على خصائص الخلايا الجذعية.[26] يؤدي التشوه في نمو هذه الخلايا إلى الإصابة بسرطانات الدم الشديدة، مثل متلازمة خلل التنسج النقوي وسرطان الدم.[27] تم الاعتراف بأبحاث موكرجي من خلال العديد من المنح المقدمة من المعاهد الأمريكية للصحة ومن المؤسسات الخاصة.[28] [29] [30]

حدّد موكرجي وزملاؤه العديد من الجينات والمواد الكيميائية التي يمكن أن تغير البيئة المكروية، أو مكانة معينة، وبالتالي تغير سلوك الخلايا الجذعية الطبيعية، وكذلك الخلايا السرطانية.[31] [32] [33] [34] [35] [36] اثنين من هذه المواد الكيميائية - مثبطات البروتوزوم ومثبطات أكتيفين[37] - تحت التجارب السريرية.[38] [39] حدد مختبر موكرجي أيضًا طفرات جينية جديدة في متلازمة خلل التنسج النخاعي ولوكيميا نخاعية حادة ولعب دورًا رئيسيًا في إيجاد علاجات لهذه الأمراض.[40] [41]

تكوين العظامعدل

يُعرف فريق موكرجي أيضًا بتعريف الخلايا الجذعية / الخلايا السلفية وتوصيفها (وتسمى أيضًا الخلايا العظمية الغضروفية أو خلايا OCR). في عام 2015، حددوا مستقبليًا هذه الخلايا السلفية من العظام، وأظهروا، باستخدام تتبع السلالة، أن هذه الخلايا يمكن أن تؤدي إلى تكوين العظام والغضاريف والخلايا الشبكية (ومن هنا جاء مصطلح خلايا "OCR"). لقد أثبتوا أن هذه الخلايا تشكل جزءًا من الهيكل العظمي للبالغين في الفقاريات، وأنها تحافظ على الهيكل العظمي وتصلحه.[42]

تعد خلايا "OCR" من بين أحدث الخلايا السلفية التي تم تحديدها في الفقاريات.[43] أثار العمل اهتمامًا واسعًا ووصف في المجلات البارزة بأنه تقدم كبير لفهم علم الأحياء وفهم الأمراض مثل هشاشة العظام والفصال العظمي.[44] [45] أظهر فريق موكرجي أنه يمكن زرع خلايا "OCR" في الحيوانات، ويمكنها تجديد الغضاريف والعظام بعد الكسور.[46] مع فريق (Daniel L. Worthley) في جامعة أديلايد ومعهد جنوب أستراليا للأبحاث الصحية والطبية، عملوا على بحوث مترجمة حول هشاشة العظام والسرطان. [47]

علاجات التنميط الأيضي للسرطانعدل

قام مختبر موكرجي أيضًا بالتحقيق في التفاعل بين جينات السرطان والبيئة المكروية، بما في ذلك البيئة الأيضية. لقد ثبت جيدًا أن التنميط الأيضي في السرطان يتغير بشكل أساسي،[48] وقد وجد فريق موكرجي دور نظام غذائي عالي الدهون، وكافٍ من البروتين، ومنخفض الكربوهيدرات (نظام غذائي كيتوني) في علاج السرطان. لقد أظهروا أن النظام الغذائي الكيتون يثبط إنتاج الأنسولين في الجسم، وهذا بدوره يعزز التثبيط الصيدلاني لـ(PIK3CA)، وهو جين متحور وعادة ما يكون مفرط النشاط في السرطانات.[49]

العلاجات المناعية لسرطان الدم الحادعدل

قام مختبر موكرجي، بمساعدة شركة (PureTech Health)، بالتحقيق في مستقبلات المستضد الخيمرية (CAR-T) في مشروع مشترك يسمى (Vor BioPharma) منذ عام 2016.[50] لقد قاموا بدمج علاجات (CAR-T) مع الخلايا الجذعية المكونة للدم المعدلة وراثيًا لاستهداف الأنساب الخبيثة المكونة للدم على وجه التحديد، بينما تجدد الخلايا الجذعية المزروعة السلالة ولكنها تظل مخفية من الناحية المستضدية. تم تطوير هذه التقنية بحيث يمكن، بالإضافة إلى الأورام الخبيثة للخلايا البائية، استهداف سرطانات أخرى محددة النسب.[51] يوفر هذا نهجًا جديدًا مهمًا لإدارة اللوكيميا النخاعية الحادة.[52]

الكتبعدل

في عام 2010، نشرت شركة سايمون وشوستر كتابه إمبراطور الأمراض: سيرة ذاتية للسرطان [الإنجليزية]،[53] الذي يشرح فيه بالتفصيل تطور تشخيص وعلاج السرطانات البشرية من مصر القديمة إلى أحدث التطورات في العلاج الكيميائي والعلاج الموجه. [54] في 18 أبريل 2011، حصل الكتاب على جائزة بوليتزر عن فئة الأعمال غير الخيالية.[55] تم إدراج الكتاب ضمن "أكثر 100 كتاب مؤثر في القرن الماضي"،[56] وضمن أفضل "10 كتب غير روائية لعام 2010" حسب مجلة تايم في عام 2011.[57] تم إدراجه أيضًا في "أفضل 10 كتب لعام 2010" من قبل صحيفة نيويورك تايمز،[58] وأفضل "10 كتب لعام 2010" من قبل مجلة أوبرا.[59] في عام 2011، تم ترشيحه كمرشح نهائي لجائزة دائرة نقاد الكتاب الوطنية [الإنجليزية].[60]

استنادًا إلى الكتاب، قدم المخرج كين بيرنز فيلمًا وثائقيًا على تلفزيون بي بي إس بعنوان السرطان: إمبراطور الأمراض [الإنجليزية] في عام 2015،[61] وقد تم ترشيحه لجائزة إيمي.[62]

يُقدّم كتاب موكرجي الجين: تاريخ حميم [الإنجليزية] الصادر عام 2016 تاريخًا من الأبحاث الجينية، ويتعمق أيضًا في التاريخ الوراثي الشخصي لعائلة المؤلف، بما في ذلك المرض العقلي. يناقش الكتاب قوة علم الوراثة في تحديد صحة الناس وصفاتهم، لكن له أيضًا نبرة تحذيرية لعدم السماح للميول الجينية بتحديد القدر، وهي عقلية أدت إلى ظهور تحسين النسل في التاريخ وهو شيء يعتقد أنه يفتقر إلى الفروق الدقيقة المطلوبة لفهمه.، هو شيء معقد مثل البشر. تم ترشيح كتابه لجائزة كتب العلوم للجمعية الملكية [الإنجليزية] سنة 2016،[63] كما حصل الكتاب أيضًا على جائزة فاي بيتا كابا سنة 2017.[64]

النقد والاستجابةعدل

في مقالته عام 2016 بعنوان `"الشيء نفسه لكن مختلف" (بالإنجليزية: Same but different)‏ في النيويوركر، أرجع موكرجي أهم الوظائف الجينية إلى علم التخلق (مثل تعديل هستون ومثيلة الحمض النووي الريبوزي المنقوص الأكسجين).

المقال مقتطف من فصل "المشتق الأول للهوية" من كتابه "الجين: تاريح حميم"،[65] تم انتقاده من قبل علماء الوراثة مثل مارك بتاشني، في مركز ميموريال سلون كيترينج للسرطان، وجون غريلي، في كلية ألبرت أينشتاين للطب، بسبب التركيز المفرط على تعديل الهيستون ومثيلة الحمض النووي، مع تجاهل العوامل المهمة الأخرى. وعلقوا على أن هاتين العمليتين لهما تأثيرات طفيفة فقط في الوظيفة الجينية الشاملة. رأى ستيفن هينكوف، من مركز فريد هاتشينسون لأبحاث السرطان، أن "موكرجي لم يدرك على ما يبدو أن عوامل النسخ تحتل قمة التسلسل الهرمي للمعلومات اللاجينية"، وقال: "تعد تعديلات الهيستون في الغالب بمثابة تروس في الآلية". يُعتقد الآن عمومًا أن تعديل الهيستون ومثيلات الحمض النووي هي عوامل رئيسية للوظائف اللاجينية والشيخوخة وأمراض معينة،[66] ولديها القدرة على التأثير على عوامل النسخ.[67] ومع ذلك، فإنها لا تساهم إلا قليلاً في التنمية. [68] [69] رداً على ذلك، اعترف موكرجي بأن إغفال عوامل النسخ "كان خطأ" من جانبه.[70]

ينتقد موكرجي أيضًا اختبار الذكاء باعتباره مقياسًا للذكاء، ويؤيد نظرية الذكاءات المتعددة (التي قدمها هوارد غاردنر) على الذكاء العام. يعتبر موكرجي أن نتائج اختبارات معدل الذكاء لتحديد الذكاء العام لا تمثل الذكاء في العالم الحقيقي. اعتبر ستيوارت ريتشي، عالم النفس بجامعة إدنبرة، أن نظرية غاردنر قد "كُشف زيفها"، وأن "الذكاء العام هو على الأرجح الظاهرة الأكثر تكرارًا في كل العلوم النفسية."[71]

قائمة الكتب المنشورةعدل

الجوائز والتكريماتعدل

 
سيدهارتا موكرجي يستلم جائزة بادما شري من الرئيس الهندي براناب مخرجي، في راشتراباتي بهافان في نيودلهي، بتاريخ 26 أبريل 2014.

حصل موكرجي على عدة جوائز منها:

  • 1993: منحة رودس، 1993-1996.
  • 2010: جائزة مؤسسة (Gabrielle Angel's Leukemia) لعام 2010.
  • 2010: "أفضل 10 كتب لعام 2010" من قبل صحيفة نيويورك تايمز، عن كتابه "إمبراطور الأمراض: سيرة ذاتية للسرطان".[9]
  • 2011: جائزة لوس أنجلوس تايمز للكتاب، تأهل للتصفيات النهائية في فئة العلوم والتكنولوجيان عن كتابه "إمبراطور الأمراض".[75]
  • 2011: جائزة أو.ويلسون للكتابة العلمية الأدبية عن كتابه "إمبراطور الأمراض".[76]
  • 2011: جائزة القيادة لمكافحة السرطان (مشتركة مع كاثلين سيبيليوس وأورين هاتش).[77]
  • 2011: جائزة دائرة نقاد الكتاب الوطنية، المرشح النهائي عن كتابه "إمبراطور الأمراض".[60]
  • 2011: مجلة تايم، أفضل 100 كتاب غير خيالي في كل العصور عن كتابه "إمبراطور الأمراض".[7]
  • 2011: القائمة المختصرة لجائزة كتاب ويلكوم ترست عن كتابه "إمبراطور الأمراض".[79]
  • 2011: جائزة الغارديان للكتاب الأول عن كتابه "إمبراطور الأمراض".[6]
  • 2012: أضواء مكتبة بوسطن العامة الأدبية 2012.[80]
  • 2016: جائزة الجمعية الملكية إنسايت للاستثمار العلمي لعام 2016 (القائمة المختصرة) عن كتابه "الجين: تاريخ حميم:".[82]
  • 2016: القائمة الطويلة لجائزة بيلي جيفورد غير الخيالية عن كتابه "الجين: تاريخ حميم:".[83]
  • 2017: جائزة ويلكوم للكتاب (القائمة المختصرة) عن كتابه "الجين: تاريخ حميم:".[85]
  • 2018: درجة الدكتوراه الفخرية في الطب من الكلية الملكية للجراحين بأيرلندا،[86] ومن جامعة جنوب كاليفورنيا.[87]

الحياة الشخصيةعدل

يعيش موكرجي في نيويورك وهو متزوج من الفنانة سارة سزي [الإنجليزية]، الحائزة على زمالة ماك آرثر [الإنجليزية] وممثلة الولايات المتحدة في بينالي البندقية 2013. ولديهما ابنتين.[88]

مراجععدل

  1. ^ مُعرِّف الملفِّ الاستناديِّ المُتكامِل (GND): https://d-nb.info/gnd/1022231510 — تاريخ الاطلاع: 17 أكتوبر 2015 — الرخصة: CC0
  2. ^ مُعرِّف المكتبة الوطنيَّة الكوريَّة (NLK): https://nl.go.kr/authorities/resource/KAC201108312 — باسم: Siddhartha Mukherjee
  3. ^ باسم: Siddhartha Mukherjee — مُعرِّف المكتبة الوطنية في بولندا (NLP): http://mak.bn.org.pl/cgi-bin/KHW/makwww.exe?BM=1&NU=1&IM=4&WI=9810651522505606
  4. ^ Rogers, Kara. "Siddhartha Mukherjee: Indian-born American physician, scientist, and writer". www.britannica.com. Encyclopædia Britannica, Inc. مؤرشف من الأصل في 04 مارس 2021. اطلع عليه بتاريخ 08 مايو 2017. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  5. ^ "Pulitzer for US-Indian Siddhartha Mukherjee's book". BBC. 19 April 2011. مؤرشف من الأصل في 02 سبتمبر 2020. اطلع عليه بتاريخ 25 يونيو 2018. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  6. أ ب Flood, A. (1 December 2011). "Biography of cancer wins Guardian First Book award". The Guardian. مؤرشف من الأصل في 26 مايو 2021. اطلع عليه بتاريخ 25 يونيو 2018. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  7. أ ب Cruz, Gilbert (17 August 2011). "All-TIME 100 Nonfiction Books". Time. مؤرشف من الأصل في 24 يونيو 2021. اطلع عليه بتاريخ 28 سبتمبر 2014. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  8. ^ "The New York Times Best Sellers". The New York Times. 12 June 2016. مؤرشف من الأصل في 26 فبراير 2020. اطلع عليه بتاريخ 25 يونيو 2018. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  9. أ ب New York Times Sunday Book Review Editorial Staff (24 November 2010). "100 Notable Books of 2010". New York Times Magazine. مؤرشف من الأصل في 24 ديسمبر 2020. اطلع عليه بتاريخ 28 سبتمبر 2014. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  10. ^ "Siddhartha Mukherjee, author-doctor, is guest at Express Adda today". The Indian Express. 27 March 2018. مؤرشف من الأصل في 20 يناير 2021. اطلع عليه بتاريخ 25 يونيو 2018. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  11. ^ Mackovich, Ron (8 March 2018). "Renowned oncologist Siddhartha Mukherjee named USC's 2018 commencement speaker". USC News. مؤرشف من الأصل في 25 يناير 2021. اطلع عليه بتاريخ 25 يونيو 2018. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  12. ^ Solomon, Andrew (22 February 2018). "Literature about medicine may be all that can save us". The Guardian. مؤرشف من الأصل في 20 أبريل 2021. اطلع عليه بتاريخ 25 يونيو 2018. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  13. ^ "Siddhartha Mukherjee, MD, DPhil". Columbia Stem Cell Initiative (CSCI). مؤرشف من الأصل في 11 يوليو 2020. اطلع عليه بتاريخ 25 يونيو 2018. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  14. أ ب "Indo-American Siddhartha Mukherjee calls Padma Shri a great Honor". IANS. Biharprabha News. مؤرشف من الأصل في 25 يناير 2021. اطلع عليه بتاريخ 27 يناير 2014. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  15. ^ "'The Gene,' by Siddhartha Mukherjee" (باللغة الإنجليزية). مؤرشف من الأصل في 7 يوليو 2021. اطلع عليه بتاريخ 07 يوليو 2021. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  16. أ ب Rogers, Kara. "Siddhartha Mukherjee: Indian-born American physician, scientist, and writer". www.britannica.com. Encyclopædia Britannica, Inc. مؤرشف من الأصل في 04 مارس 2021. اطلع عليه بتاريخ 08 مايو 2017. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)Rogers, Kara. "Siddhartha Mukherjee: Indian-born American physician, scientist, and writer". www.britannica.com. Encyclopædia Britannica, Inc. Retrieved 8 May 2017.
  17. ^ Mukherjee, Siddhartha (1997). The processing and presentation of viral antigens (DPhil thesis). University of Oxford. مؤرشف من الأصل في 20 ديسمبر 2016. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  18. ^ "Medical Alumnus Wins Pulitzer Prize for Nonfiction". Harvard Magazine. 2011-04-18. مؤرشف من الأصل في 17 يناير 2021. اطلع عليه بتاريخ 07 يناير 2017. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  19. ^ Levin, Ann. "Cancer's Biographer". The Record (Columbia University). مؤرشف من الأصل في 25 يونيو 2015. اطلع عليه بتاريخ 06 سبتمبر 2011. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  20. ^ "Siddhartha Mukherjee, MD, DPhil". www.columbiadoctors.org. Columbia University. مؤرشف من الأصل في 19 يناير 2021. اطلع عليه بتاريخ 08 مايو 2017. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  21. ^ McGrath, Charles (8 November 2010). "How Cancer Acquired Its Own Biographer". نيويورك تايمز. مؤرشف من الأصل في 11 مارس 2021. اطلع عليه بتاريخ 06 سبتمبر 2011. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  22. ^ "Siddhartha Mukherjee, MD, DPhil". NewYork-Presbyterian. مؤرشف من الأصل في 26 يونيو 2018. اطلع عليه بتاريخ 10 مايو 2017. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  23. ^ "Siddhartha Mukherjee, M.D., Ph.D." ACT for NIH. مؤرشف من الأصل في 13 مارس 2018. اطلع عليه بتاريخ 25 يونيو 2018. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  24. ^ "Physician's Profile: Siddhartha Mukherjee, MD, DPhil". Columbia University Medical Center, Herbert Irving Comprehensive Cancer Center. مؤرشف من الأصل في 23 يناير 2021. اطلع عليه بتاريخ 27 يونيو 2018. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  25. ^ Mukherjee, Siddhartha (2015). "Soon we'll cure diseases with a cell, not a pill". Ted Talks. مؤرشف من الأصل في 01 يوليو 2021. اطلع عليه بتاريخ 26 يونيو 2018. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  26. ^ Morrison, Sean J.; Scadden, David T. (2014). "The bone marrow niche for haematopoietic stem cells". Nature. 505 (7483): 327–334. doi:10.1038/nature12984. PMID 24429631. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  27. ^ Raaijmakers, Marc H. G. P.; Mukherjee, Siddhartha; Guo, Shangqin; Zhang, Siyi; Kobayashi, Tatsuya; Schoonmaker, Jesse A.; Ebert, Benjamin L.; Al-Shahrour, Fatima; et al. (2010). "Bone progenitor dysfunction induces myelodysplasia and secondary leukaemia". Nature. 464 (7290): 852–857. doi:10.1038/nature08851. PMID 20305640. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  28. ^ "Siddhartha Mukherjee, MD, DPhil". Columbia Stem Cell Initiative (CSCI). مؤرشف من الأصل في 11 يوليو 2020. اطلع عليه بتاريخ 25 يونيو 2018. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)"Siddhartha Mukherjee, MD, DPhil". Columbia Stem Cell Initiative (CSCI). Retrieved 25 June 2018.
  29. ^ "Insight". The Rockefeller University. مؤرشف من الأصل في 07 نوفمبر 2017. اطلع عليه بتاريخ 08 مايو 2017. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  30. ^ "Siddhartha Mukherjee, MD, DPhil". ColumbiaDoctors. Columbia University Medical Center. مؤرشف من الأصل في 19 يناير 2021. اطلع عليه بتاريخ 27 يونيو 2018. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  31. ^ Mukherjee, Siddhartha; Raje, Noopur; Schoonmaker, Jesse A.; Liu, Julie C.; Hideshima, Teru; Wein, Marc N.; Jones, Dallas C.; Vallet, Sonia; et al. (2008). "Pharmacologic targeting of a stem/progenitor population in vivo is associated with enhanced bone regeneration in mice". Journal of Clinical Investigation. 118 (2): 491–504. doi:10.1172/JCI33102. PMID 18219387. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  32. ^ Raje, N; Hideshima, T; Mukherjee, S; Raab, M; Vallet, S; Chhetri, S; Cirstea, D; Pozzi, S; et al. (2009). "Preclinical activity of P276-00, a novel small-molecule cyclin-dependent kinase inhibitor in the therapy of multiple myeloma". Leukemia. 23 (5): 961–970. doi:10.1038/leu.2008.378. PMID 19151776. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  33. ^ Jones, M. D.; Liu, J. C.; Barthel, T. K.; Hussain, S.; Lovria, E.; Cheng, D.; Schoonmaker, J. A.; Mulay, S.; et al. (2010). "A Proteasome Inhibitor, Bortezomib, Inhibits Breast Cancer Growth and Reduces Osteolysis by Downregulating Metastatic Genes". Clinical Cancer Research. 16 (20): 4978–4989. doi:10.1158/1078-0432.CCR-09-3293. PMID 20843837. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  34. ^ Sykes, David B.; Kfoury, Youmna S.; Mercier, François E.; Wawer, Mathias J.; Law, Jason M.; Haynes, Mark K.; Lewis, Timothy A.; Schajnovitz, Amir; et al. (2016). "Inhibition of Dihydroorotate Dehydrogenase Overcomes Differentiation Blockade in Acute Myeloid Leukemia". Cell. 167 (1): 171–186.e15. doi:10.1016/j.cell.2016.08.057. PMID 27641501. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  35. ^ Bhagat, Tushar D.; Chen, Si; Bartenstein, Matthias; Barlowe, A. Trevor; Von Ahrens, Dagny; Choudhary, Gaurav S.; Tivnan, Patrick; Amin, Elianna; et al. (2017). "Epigenetically Aberrant Stroma in MDS Propagates Disease via Wnt/β-Catenin Activation". Cancer Research. 77 (18): 4846–4857. doi:10.1158/0008-5472.CAN-17-0282. PMID 28684528. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  36. ^ Chen, X.; Takemoto, Y.; Deng, H.; Middelhoff, M.; Friedman, R. A.; Chu, T. H.; Churchill, M. J.; Ma, Y.; et al. (2017). "Histidine decarboxylase (HDC)-expressing granulocytic myeloid cells induce and recruit Foxp3+ regulatory T cells in murine colon cancer". OncoImmunology. 6 (3): e1290034. doi:10.1080/2162402X.2017.1290034. PMID 28405523. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  37. ^ Vallet, S.; Mukherjee, S.; Vaghela, N.; Hideshima, T.; Fulciniti, M.; Pozzi, S.; Santo, L.; Cirstea, D.; et al. (2010). "Activin A promotes multiple myeloma-induced osteolysis and is a promising target for myeloma bone disease". Proceedings of the National Academy of Sciences. 107 (11): 5124–5129. doi:10.1073/pnas.0911929107. PMID 20194748. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  38. ^ Dimopoulos, Meletios A; Goldschmidt, Hartmut; Niesvizky, Ruben; Joshua, Douglas; Chng, Wee-Joo; Oriol, Albert; Orlowski, Robert Z; Ludwig, Heinz; et al. (2017). "Carfilzomib or bortezomib in relapsed or refractory multiple myeloma (ENDEAVOR): an interim overall survival analysis of an open-label, randomised, phase 3 trial". The Lancet Oncology. 18 (10): 1327–1337. doi:10.1016/S1470-2045(17)30578-8. PMID 28843768. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  39. ^ Komrokji, Rami; Garcia-Manero, Guillermo; Ades, Lionel; Prebet, Thomas; Steensma, David P; Jurcic, Joseph G; Sekeres, Mikkael A; Berdeja, Jesus; et al. (2018). "Sotatercept with long-term extension for the treatment of anaemia in patients with lower-risk myelodysplastic syndromes: a phase 2, dose-ranging trial". The Lancet Haematology. 5 (2): e63–e72. doi:10.1016/S2352-3026(18)30002-4. PMID 29331635. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  40. ^ Raaijmakers, Marc H. G. P.; Mukherjee, Siddhartha; Guo, Shangqin; Zhang, Siyi; Kobayashi, Tatsuya; Schoonmaker, Jesse A.; Ebert, Benjamin L.; Al-Shahrour, Fatima; et al. (2010). "Bone progenitor dysfunction induces myelodysplasia and secondary leukaemia". Nature. 464 (7290): 852–857. doi:10.1038/nature08851. PMID 20305640. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  41. ^ Guryanova, O A; Lieu, Y K; Garrett-Bakelman, F E; Spitzer, B; Glass, J L; Shank, K; Martinez, A B V; Rivera, S A; et al. (29 December 2015). "Dnmt3a regulates myeloproliferation and liver-specific expansion of hematopoietic stem and progenitor cells". Leukemia. 30 (5): 1133–1142. doi:10.1038/leu.2015.358. PMID 26710888. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  42. ^ Worthley, Daniel L.; Churchill, Michael; Compton, Jocelyn T.; Tailor, Yagnesh; Rao, Meenakshi; Si, Yiling; Levin, Daniel; Schwartz, Matthew G.; Uygur, Aysu (2015). "Gremlin 1 Identifies a Skeletal Stem Cell with Bone, Cartilage, and Reticular Stromal Potential". Cell. 160 (1–2): 269–284. doi:10.1016/j.cell.2014.11.042. PMID 25594183. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)صيانة CS1: عرض-المؤلفون (link)
  43. ^ McGonagle, Dennis; Jones, Elena A. (2015). "A new in vivo stem cell model for regenerative rheumatology". Nature Reviews Rheumatology. 11 (4): 200–201. doi:10.1038/nrrheum.2015.21. PMID 25734973. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  44. ^ Kassem, Moustapha; Bianco, Paolo (2015). "Skeletal Stem Cells in Space and Time". Cell. 160 (1–2): 17–19. doi:10.1016/j.cell.2014.12.034. PMID 25594172. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  45. ^ Osório, Joana (2015). "Back to the origins—identifying the skeletal stem cell". Nature Reviews Endocrinology. 11 (3): 132. doi:10.1038/nrendo.2015.14. PMID 25645704. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  46. ^ Worthley, Daniel L.; Churchill, Michael; Compton, Jocelyn T.; Tailor, Yagnesh; Rao, Meenakshi; Si, Yiling; Levin, Daniel; Schwartz, Matthew G.; Uygur, Aysu (2015). "Gremlin 1 Identifies a Skeletal Stem Cell with Bone, Cartilage, and Reticular Stromal Potential". Cell. 160 (1–2): 269–284. doi:10.1016/j.cell.2014.11.042. PMID 25594183. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)صيانة CS1: عرض-المؤلفون (link)Worthley, Daniel L.; Churchill, Michael; Compton, Jocelyn T.; Tailor, Yagnesh; Rao, Meenakshi; Si, Yiling; Levin, Daniel; Schwartz, Matthew G.; Uygur, Aysu; et al. (2015). "Gremlin 1 Identifies a Skeletal Stem Cell with Bone, Cartilage, and Reticular Stromal Potential". Cell. 160 (1–2): 269–284. doi:10.1016/j.cell.2014.11.042. PMC 4436082. PMID 25594183.
  47. ^ Lannagan, Tamsin R M; Lee, Young K; Wang, Tongtong; Roper, Jatin; Bettington, Mark L; Fennell, Lochlan; Vrbanac, Laura; Jonavicius, Lisa; et al. (2018). "Genetic editing of colonic organoids provides a molecularly distinct and orthotopic preclinical model of serrated carcinogenesis". Gut. 68 (4): gutjnl–2017–315920. doi:10.1136/gutjnl-2017-315920. PMID 29666172. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  48. ^ Hammoudi, Naima; Riaz Ahmed, Kausar Begam; Garcia-Prieto, Celia; Huang, Peng (2011). "Metabolic alterations in cancer cells and therapeutic implications". Chinese Journal of Cancer. 30 (8): 508–525. doi:10.5732/cjc.011.10267. PMID 21801600. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  49. ^ Cantley, Lewis C. (2018). "Abstract KN01: Keynote Lecture: PI 3-kinase links obesity, insulin resistance, and cancer". Molecular Cancer Therapeutics. 17 (1): KN01. doi:10.1158/1535-7163.TARG-17-KN01. مؤرشف من الأصل في 21 يناير 2021. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  50. ^ Craig, Jessica (10 May 2016). "CAR T-cell start-up launched". mdedge.com. Frontline Medical Communications Inc. مؤرشف من الأصل في 26 يونيو 2018. اطلع عليه بتاريخ 26 يونيو 2018. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  51. ^ "About VOR". Vor Biopharma. مؤرشف من الأصل في 30 سبتمبر 2020. اطلع عليه بتاريخ 26 يونيو 2018. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  52. ^ Walters, Jenny (18 May 2018). "Beyond B cells". Biocentury. مؤرشف من الأصل في 30 مايو 2019. اطلع عليه بتاريخ 26 يونيو 2018. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  53. ^ Mukherjee, Siddhartha (16 November 2010). The Emperor of All Maladies: A Biography of Cancer. Simon and Schuster. ISBN 978-1-4391-0795-9. مؤرشف من الأصل في 29 أكتوبر 2020. اطلع عليه بتاريخ 06 سبتمبر 2011. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  54. ^ Roy, Amit (10 November 2009). "Chronicler of cancer, emperor of maladies". The Telegraph – Calcutta (Kolkata). مؤرشف من الأصل في 27 يونيو 2018. اطلع عليه بتاريخ 06 سبتمبر 2011. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  55. أ ب "The 2011 Pulitzer Prize Winners: General Non-Fiction". The Pulitzer Prizes. Retrieved 12 November 2013. نسخة محفوظة 2015-12-24 على موقع واي باك مشين.
  56. ^ Cruz, Gilbert (17 August 2011). "All-TIME 100 Nonfiction Books". Time. مؤرشف من الأصل في 24 يونيو 2021. اطلع عليه بتاريخ 28 سبتمبر 2014. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)Cruz, Gilbert (17 August 2011). "All-TIME 100 Nonfiction Books". Time. Retrieved 28 September 2014.
  57. ^ "The Top 10 Everything of 2010". Time. 9 December 2010. مؤرشف من الأصل في 26 أغسطس 2013. اطلع عليه بتاريخ 06 سبتمبر 2011. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  58. ^ "The 10 Best Books of 2010". The New York Times. 1 December 2010. مؤرشف من الأصل في 8 فبراير 2021. اطلع عليه بتاريخ 06 سبتمبر 2011. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  59. ^ Sehgal, Parul. "The Emperor of All Maladies (Book Review)". Oprah.com. مؤرشف من الأصل في 18 مارس 2014. اطلع عليه بتاريخ 06 سبتمبر 2011. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  60. أ ب "All Past National Book Critics Circle Award Winners and Finalists". National Book Critics Circle. مؤرشف من الأصل في 06 أكتوبر 2019. اطلع عليه بتاريخ 25 يونيو 2018. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  61. ^ Genzlinger, Neil (27 March 2015). "Review: In 'Cancer: The Emperor of All Maladies,' Battling an Opportunistic Killer". نيويورك تايمز. مؤرشف من الأصل في 5 مايو 2021. اطلع عليه بتاريخ 31 مارس 2015. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  62. ^ "Siddhartha Mukherjee's Touching Cancer Docu Nominated at the Emmys". The Quint. 24 August 2015. مؤرشف من الأصل في 25 يونيو 2018. اطلع عليه بتاريخ 08 مايو 2017. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  63. ^ Flood, Alison (2016-08-04). "Bill Bryson hails 'thrilling' Royal Society science book prize shortlist". The Guardian (باللغة الإنجليزية). ISSN 0261-3077. مؤرشف من الأصل في 10 أبريل 2021. اطلع عليه بتاريخ 22 سبتمبر 2016. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  64. أ ب DeSimone, Bailey (1 December 2017). "The Key Reporter - Siddhartha Mukherjee". www.keyreporter.org. The Phi Beta Kappa Society. The Key Reporter. مؤرشف من الأصل في 22 ديسمبر 2017. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  65. ^ Mukherjee, S. (2016-05-17). The Gene: An Intimate History. UK: Penguin. ISBN 978-1-4767-3352-4. مؤرشف من الأصل في 7 يوليو 2021. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  66. ^ López, V.; Fernández, A.F.; Fraga, M.F. (2017). "The role of 5-hydroxymethylcytosine in development, aging and age-related diseases". Ageing Research Reviews. Online: 28–38. doi:10.1016/j.arr.2017.05.002. PMID 28499883. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  67. ^ Yin, Yimeng; Morgunova, Ekaterina; Jolma, Arttu; Kaasinen, Eevi; Sahu, Biswajyoti; Khund-Sayeed, Syed; Das, Pratyush K.; Kivioja, Teemu; et al. (2017). "Impact of cytosine methylation on DNA binding specificities of human transcription factors". Science. 356 (6337): eaaj2239. doi:10.1126/science.aaj2239. PMID 28473536. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  68. ^ Edwards, John R.; Yarychkivska, Olya; Boulard, Mathieu; Bestor, Timothy H. (2017). "DNA methylation and DNA methyltransferases". Epigenetics & Chromatin. 10 (1): 23. doi:10.1186/s13072-017-0130-8. PMID 28503201. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  69. ^ Shen, Hongjie; Xu, Wenqi; Lan, Fei (2017). "Histone lysine demethylases in mammalian embryonic development". Experimental & Molecular Medicine. 49 (4): e325. doi:10.1038/emm.2017.57. PMID 28450736. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  70. ^ Woolston, Chris (2016). "Researcher under fire for New Yorker epigenetics article". Nature. 533 (7603): 295. doi:10.1038/533295f. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  71. ^ Ritchie, Stuart (28 May 2016). "How Siddhartha Mukherjee gets it wrong on IQ, sexuality and epigenetics". The Spectator. مؤرشف من الأصل في 03 ديسمبر 2019. اطلع عليه بتاريخ 08 مايو 2017. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  72. ^ Suh, Dong Hoon (October 2012). "Book Review: The emperor of all maladies: a biography of cancer by Siddhartha Mukherjee". J Gynecol Oncol. 23 (4): 291–292. doi:10.3802/jgo.2012.23.4.291. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  73. ^ Siddhartha Mukherjee, The Laws of Medicine: Field Notes from an Uncertain Science, سايمون وشوستر, 2015 (page visited on 10 December 2015). نسخة محفوظة 2016-04-23 على موقع واي باك مشين.
  74. ^ James Gleick, "The Gene, by Siddhartha Mukherjee, New York Times May 15, 2016 review نسخة محفوظة 7 نوفمبر 2017 على موقع واي باك مشين.
  75. ^ Los Angeles Times Book Review Editorial Staff (2011). "2010 Los Angeles Times Book Prizes Winners & Finalists". Los Angeles Times Festival of Books. مؤرشف من الأصل في 23 فبراير 2011. اطلع عليه بتاريخ 28 سبتمبر 2014. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  76. ^ "PEN/E. O. Wilson Literary Science Writing Award Winners". Pen America. مؤرشف من الأصل في 21 يناير 2021. اطلع عليه بتاريخ 25 يونيو 2018. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  77. ^ "Annual Cancer Leadership Awards Reception". Friends of Cancer Research. مؤرشف من الأصل في 25 يونيو 2018. اطلع عليه بتاريخ 25 يونيو 2018. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  78. ^ "The 2011 TIME 100 Poll Results". Time. مؤرشف من الأصل في 22 مايو 2020. اطلع عليه بتاريخ 25 يونيو 2018. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  79. ^ Bourke, Joanna (2011). "2011 Wellcome Trust Book Prize shortlist". The Lancet. 378 (9801): 1454. doi:10.1016/S0140-6736(11)61585-7. S2CID 54401744. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  80. ^ Farrington, Roger (25 April 2012). "The Associates of the Boston Public Library's "Literary Lights" Dinner". Wellesley Patch. مؤرشف من الأصل في 25 يونيو 2018. اطلع عليه بتاريخ 25 يونيو 2018. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  81. ^ "Padma Awards Announced". Press Information Bureau, Ministry of Home Affairs, Government of India. 25 يناير 2014. مؤرشف من الأصل في 8 فبراير 2014. اطلع عليه بتاريخ 26 يناير 2014. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  82. ^ "Shortlist for The Royal Society Insight Investment Science Book Prize 2016 unveiled". The Royal Society. 6 August 2016. مؤرشف من الأصل في 07 مايو 2021. اطلع عليه بتاريخ 17 مايو 2017. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  83. ^ "Nobel laureate Svetlana Alexievich heads longlist for UK's top nonfiction award". 20 September 2016. مؤرشف من الأصل في 08 نوفمبر 2020. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  84. ^ "10 Best Books of 2016". The Washington Post. 17 November 2016. مؤرشف من الأصل في 02 مارس 2021. اطلع عليه بتاريخ 17 مايو 2017. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  85. ^ GrrlScientist (15 March 2017). "Wellcome Book Prize 2017 Shortlist Revealed". مؤرشف من الأصل في 21 يناير 2021. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  86. ^ NUI (31 May 2018). "Conferring of NUI degrees in RCSI, Dublin – May 2018". National University of Ireland. مؤرشف من الأصل في 04 مارس 2021. اطلع عليه بتاريخ 27 يونيو 2018. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  87. ^ Mackovich, Ron (6 April 2018). "USC announces five honorary degree recipients for 2018 commencement". USC News. مؤرشف من الأصل في 24 نوفمبر 2020. اطلع عليه بتاريخ 27 يونيو 2018. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  88. ^ Kazanjian, Dodie (2016-05-11). "Meet the Most Brilliant Couple in Town". Vogue. مؤرشف من الأصل في 26 فبراير 2021. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)