سياسة بعد إنسانية

تتمثّل سياسة بعد الإنسانية في مجموعة من الأيديولوجيات السياسية التي تعبّر عن الاعتقاد بتعزيز الأفراد البشريين عن طريق العلوم والتكنولوجيا عمومًا.

تاريخهاعدل

روّج جوليان هكسلي لمصطلح «بعد الإنسانية» بمعناه الحالي في مقالته لعام 1957 التي تحمل اسم المصطلح ذاته. [1]

انتُخبت ناتاشا فيتا مور عضوًا ممثّلًا في مجلس شيوخ ولاية لوس أنجلوس عن الدائرة الانتخابية الثامنة والعشرين في عام 1992. عملت فيتا مور مع حزب الخضر، لكنها امتلكت برنامجها الانتخابي الخاص المرتبط بـ «بعد الإنسانية». استقالت من منصبها بعد مرور عام واحد، مصرّحةً بأن حزبها «متعصّب لحماية البيئة بشكل جنوني».[2][3]

يعرّف جيمس هيوز المؤسسة التفاؤلية العلمية «النيوليبرالية» التي أسسها الفيلسوف ماكس مور وطُوّرت في تسعينيات القرن الماضي على أنّها أوّل الدعاة المُنظّمين لبعد الإنسانية. يصف هيوز نشوء الرابطة العالمية بعد الإنسانية (دبليو. تي. إيه.) في أواخر تسعينيات القرن الماضي (غُيّر اسمها لاحقًا إلى الإنسانية+) باعتباره رد فعل جزئي على منظور «مناصري التفاؤلية العلمية» فيما يتعلّق بالسوق الحرة. يرى هيوز أنّ «الرابطة العالمية بعد الإنسانية قد جمعت كلًّا من الديمقراطيين الاجتماعيين والنيوليبراليين حول تعريف ديمقراطي ليبرالي لبعد الإنسانية؛ التعريف الذي أُدرج في إعلان بعد الإنسانية». أسهب هيوز متعمّقًا ضمن تفاصيل التيارات السياسية المرتبطة ببعد الإنسانية، ولا سيما التحوّل من بعد الإنسانية الاشتراكية إلى بعد الإنسانية الليبرتارية وبعد الإنسانية اللاسلطوية الرأسمالية في عام 2009. يؤمن هيوز بالادعاء القائل بطرد اليسار من مجلس إدارة الرابطة العالمية بعد الإنسانية، وحصول مناصري الليبرتارية والتفردية على ضمان بالسيطرة على مجتمع بعد الإنسانية بمساعدة من بيتر ثيل؛ إلا أن هيوز مايزال متفائلًا حيال مستقبل تقدّمي تكنولوجي.[4][5]

بدأ حزب طول الأجل –وهو حركة تُوصف بأنها «بعد إنسانية بالكامل» - أعماله التنظيمية في روسيا بقيادة المشاركة في تأسيسه ماريا كونوفالينكو خلال عام 2012، وذلك بهدف بناء حزب سياسي بالاقتراع. أُنشئ برنامج روسي آخر تحت اسم مبادرة 2045؛ إذ أسسها الملياردير ديمتري إتسكوف في عام 2012، وأرفقها بحزب سياسي «التطوّر 2045» يدعو إلى إطالة الحياة وبناء تشخيص أندرويدي.[6][7][8][9]

كتب المستقبلي بيتر روثمان في مجلة الإنسانية+ في شهر يوليو من عام 2014، واصفًا غابرييل روثبلات بأنّه «من المرجّح أن يكون أول مرشح سياسي مناصر لبعد الإنسانية علنيةً في الولايات المتّحدة» وذلك عند ترشّحه لمجلس النوّاب الأمريكي. [10]

أعلن روزلتان استفان في أكتوبر من عام 2014 عن ترشّحه للانتخابات الرئاسية الأمريكية لعام 2016 تحت شعار «حزب بعد الإنسانية». امتلك الحزب أكثر من 1800 عضوًا مع حلول شهر نوفمبر من عام 2019، إذ ترأسه جينادي ستولياروف الثاني. هنالك بعض المجموعات الأخرى التي تستخدم اسم «حزب بعد الإنسانية» في كندا والمملكة المتّحدة وألمانيا.[11][12][13][14][15][16][17][18]

القيم الجوهريةعدل

بيّنت دراسة أجراها البرلمان الأوروبي في عام 2006 أن بعد الإنسانية هي تمثيل سياسي للإيديولوجية القائلة بوجوب استخدام التكنولوجيا والعلوم لتعزيز القدرات البشرية.[19]

يرى آمون تويمان من معهد الأخلاقيات والتكنولوجيات الناشئة (آي. إي. إي. تي.) أن الفلسفات السياسية الداعمة لبعد الإنسانية تشمل كل من المستقبلية الاجتماعية، والتقدّمية التكنولوجية، والليبرتارية التكنولوجية، وبعد الإنسانية اللاسلطوية. يعتقد تويمان بتشكيل هذه الفلسفات مجتمعةً لما يُسمّى بعد الإنسانية السياسية.[20]

يدعم مناصرو التقدّمية التكنولوجية –الذين يُعرفون أيضًا باسم مناصري بعد الإنسانية الديمقراطية- المساواة في الوصول إلى تكنولوجيات تعزيز الإنسان، وذلك بهدف تعزيز المساواة الاجتماعية ومنع التكنولوجيات من توسيع الهوة بين الطبقات الاجتماعية الاقتصادية. وعلى الرغم من ذلك، ينتقد مناصر بعد الإنسانية الليبرتارية رونالد بيلي بعد الإنسانية التي وصفها جيمس هيوز. كتب جيفري بيشوب عن الخلافات بين مناصري بعد الإنسانية فيما يتعلّق بحقوق الفرد والمجتمع قائلًا إنها «التوتر ذاته الذي حاولت الليبرالية الفلسفية التفاوض حوله تاريخيًا»، لكنّ هذا الخلاف التام مع مستقبل ما بعد الإنسان هو خلاف بشأن الحق في اختيار ما ستصبح عليه البشرية. ناصر ودي إيفانز فكرة وضع حقوق ما بعد الإنسان في سلسلة متّصلة بحقوق الحيوان وحقوق الإنسان.[21][22][23][24][25][26][27]

كتب ريكاردو كامبا عن الفكرة القائلة بإمكانية اقتران بعد الإنسانية بالعديد من الآراء السياسية والفلسفية والدينية المختلفة، إذ اعتبر هذا التنوع مكسبًا ما دام مناصرو بعد الإنسانية لا يعطون الأولوية للانتماءات الموجودة بدلًا من العضوية في المنظمات بعد الإنسانية.[28]

الانتقاداتعدل

يشكّك بعض مناصرو بعد الإنسانية في استخدام بعد الإنسانية المسيّسة. يعتقد ترومان تشن من مجلّة ستانفورد السياسية أن العديد من مُثل بعد الإنسانية مناهضة للسياسة.[29]

بعد الإنسانية اللاسلطويةعدل

تعدّ بعد الإنسانية اللاسلطوية بمثابة فلسفة تجمع بين اللاسلطوية وبعد الإنسانية. تهتّم هذه الفلسفة بالحرية الاجتماعية والبدنية على التوالي. يعرّف مناصرو بعد الإنسانية اللاسلطوية الحرّية على أنها توسّع قدرة المرء الفردية ليستطيع اختبار العالم من حوله.[30]

تعتمد هذه الفلسفة بشكل كبير على اللاسلطوية الفردية التي تحدّث عنها كل من ويليام غودوين وفولتايرين دو كلير، بالإضافة إلى النسوية الالكترونية التي قدّمتها دونا هاراواي في بيان سايبورغ. تبحث هذه الفلسفة المحيطة بالسلامة الجسدية، والإعاقة، والنوع الاجتماعي، والتنوع العصبي، ونظرية أحرار الجنس، والعلم، والجنسانية؛ بالإضافة إلى تقديمها نقدًا بشأن التمييز ضد المعاقين، والنظام الأبوي المغاير جنسيًا، والبدائية من خلال عدسة لاسلطوية وبعد إنسانية.[31][32][33][34][35][36][37][38][39]

ينتقد مناصرو بعد الإنسانية اللاسلطوية أيضًا الأشكال السلطوية لبعد الإنسانية (مثل بعد الإنسانية الديمقراطية وبعد الإنسانية الليبرتارية) باعتبارها غير مترابطة ولا استمرارية، وذلك بسبب إبقاءها على الدولة والرأسمالية. ينظر مناصرو بعد الإنسانية اللاسلطوية إلى أدوات السلطة باعتبارها غير أخلاقية بطبيعتها، ومتعارضة مع تسارع الحرية الاجتماعية والمادية لجميع الأفراد.[40]

بعد الإنسانية الديمقراطيةعدل

صاغ جيمس هيوز مصطلح بعد الإنسانية الديمقراطية في عام 2002، ليشير إلى موقف مناصري بعد الإنسانية (الداعين إلى تطوير واستخدام تكنولوجيات تعزيز الإنسان) الذين يتبنون الآراء السياسية الليبرالية والاجتماعية و/أو الديمقراطية الراديكالية.[41][42][43][43]

الفلسفةعدل

يرى هيوز أن الإيديولوجية «تنبع من التأكيد على الفكرة القائلة بأن البشر سيكونون أكثر سعادةً عمومًا عندما يسيطرون على القوى الطبيعية والاجتماعية المُسيطرة على حياتهم بشكل عقلاني». يعتمد الأساس الأخلاقي لبعد الإنسانية الديمقراطية على قاعدة النفعية ونظرية التشخّص غير المتمحور حول الإنسان. يدعم مناصرو بعد الإنسانية الديمقراطية المساواة في الوصول إلى تكنولوجيات تعزيز الإنسان، وذلك بهدف تعزيز المساواة الاجتماعية ومنع التكنولوجيات من توسيع الهوة بين الطبقات الاجتماعية الاقتصادية. تثير هذه الفلسفة اعتراضات المحافظة الحيوية اليمينية واليسارية، إلا أن هيوز يطمح إلى تشجيع مناصري بعد الإنسانية الديمقراطية وحلفائهم التقدّميين المحتملين على الاتّحاد بصفتهم حركة اجتماعية جديدة، وعلى التأثير على سياسات السياسة الحيوية العامة.[44][42][45][46][47]

المراجععدل

  1. ^ Huxley, Julian (1957)، "Transhumanism"، مؤرشف من الأصل في 25 يونيو 2016، اطلع عليه بتاريخ 24 فبراير 2006. {{استشهاد بدورية محكمة}}: Cite journal requires |journal= (مساعدة)
  2. ^ Rothman, Peter (08 أكتوبر 2014)، "Transhumanism Gets Political"، hplusmagazine.com، مؤرشف من الأصل في 08 يونيو 2019، اطلع عليه بتاريخ 07 يوليو 2015.
  3. ^ Hughes, James، "The Politics of Transhumanism"، changesurfer.com، مؤرشف من الأصل في 12 أغسطس 2019، اطلع عليه بتاريخ 18 أغسطس 2016، Ironically, Natasha Vita-More was actually elected to Los Angeles public office on the Green Party ticket in 1992. However her platform was “transhumanism” and she quit after one year of her two year term because the Greens were “too far left and too neurotically geared toward environmentalism.”
  4. ^ Hughes, James (10 أبريل 2009)، "Transhumanist politics, 1700 to the near future"، Institute for Ethics and Emerging Technologies، مؤرشف من الأصل في 08 سبتمبر 2016، اطلع عليه بتاريخ 13 يناير 2015.
  5. ^ Hughes, James (01 مايو 2013)، "The Politics of Transhumanism and the Techno-Millennial Imagination, 1626-2030"، Institute for Ethics and Emerging Technologies، مؤرشف من الأصل في 08 سبتمبر 2016، اطلع عليه بتاريخ 13 يناير 2015.
  6. ^ Konovalenko, Maria (26 يوليو 2012)، "Russians organize the "Longevity Party""، Institute for Ethics and Emerging Technologies، مؤرشف من الأصل في 24 نوفمبر 2016، اطلع عليه بتاريخ 14 يناير 2015، On July 19, we made the first step towards the creation of the Longevity Party. [...] Longevity Party is 100% transhumanist party.
  7. ^ Pellissier, Hank (20 أغسطس 2012)، "Who are the "Longevity Party" Co-Leaders, and What do They Want? (Part 1)"، Institute for Ethics and Emerging Technologies، مؤرشف من الأصل في 08 سبتمبر 2016، اطلع عليه بتاريخ 14 يناير 2015، The recently-formed Longevity Party was co-founded by Ilia Stambler of Israel and Maria Konovalenko of Russia.
  8. ^ Dolak, Kevin (27 أغسطس 2012)، "Technology Human Immortality in 33 Years Claims Dmitry Itskov's 2045 Initiative"، مؤرشف من الأصل في 11 يناير 2020، اطلع عليه بتاريخ 22 أغسطس 2015.
  9. ^ Eördögh, Fruzsina (07 مايو 2013)، "Russian Billionaire Dmitry Itskov Plans on Becoming Immortal by 2045"، مؤرشف من الأصل في 24 مايو 2015، اطلع عليه بتاريخ 22 أغسطس 2015.
  10. ^ Rothman, Peter (01 يوليو 2014)، "Interview: Gabriel Rothblatt Congressional Candidate in Florida's 8th District"، Humanity+، مؤرشف من الأصل في 01 يونيو 2019، اطلع عليه بتاريخ 13 يناير 2015، I recently got together with Congressional candidate Gabriel Rothblatt who is very possibly the first openly transhumanist political candidate in the United States.
  11. ^ Benedikter, Roland (04 أبريل 2015)، "The Age of Transhumanist Politics – Part II"، The Leftist Review، مؤرشف من الأصل في 01 يناير 2018، اطلع عليه بتاريخ 31 يوليو 2015، The Transhumanist Party is gaining traction also in other parts of the Western world – mainly in Europe so far. Among them are the Tranhumanist Party of the UK, the Transhumanist Party of Germany (Transhumanistische Partei Deutschland) and others, all currently in the process of foundation.
  12. ^ Solon, Olivia (10 أبريل 2015)، "Cyborg supporting Transhumanist Party appoints first political candidate in UK"، Mirror، مؤرشف من الأصل في 03 فبراير 2019، The newly-launched Transhumanist Party, which supports people who want to become cyborgs, has appointed its first political candidate in the UK.
  13. ^ Volpicelli, Gian (27 مارس 2015)، "A Transhumanist Plans to Run for Office in the UK"، Motherboard، Vice، مؤرشف من الأصل في 01 يناير 2017، Twyman intends to stand as an independent MP for the constituency of Kingston, on the radically pro-technology platform of the Transhumanist Party UK (TPUK), of which he's cofounder and leader.
  14. ^ Volpicelli, Gian (14 يناير 2015)، "Transhumanists Are Writing Their Own Manifesto for the UK General Election"، Motherboard، Vice، مؤرشف من الأصل في 30 أبريل 2016، As the UK's 2015 general election approaches, you've probably already made up your mind on who knows best about the economy, who you agree with on foreign policy, and who cuts a more leader-like figure. But did you ever wonder who will deliver immortality sooner? If so, there's good news for you, since that's exactly what the UK Transhumanist Party was created for.
  15. ^ "The Transhumanist Party of Canada - Official Website"، www.transhumanistparty.ca، مؤرشف من الأصل في 10 مارس 2019، اطلع عليه بتاريخ 09 ديسمبر 2019.
  16. ^ Bromwich, Jonah (19 مايو 2018)، "Death of a Biohacker"، The New York Times، مؤرشف من الأصل في 26 نوفمبر 2019، اطلع عليه بتاريخ 03 يونيو 2018، Gennady Stolyarov II, the chairman of the United States Transhumanist Party, a political organization with close to 880 members that supports life extension through science and technology, had been corresponding with Mr. Traywick since November 2015.
  17. ^ Stolyarov II, Gennady (18 November 2019). U.S. Transhumanist Party / Transhuman Party Chairman’s Third Anniversary Message نسخة محفوظة 3 فبراير 2020 على موقع واي باك مشين.
  18. ^ Bartlett, Jamie (23 ديسمبر 2014)، "Meet the Transhumanist Party: 'Want to live forever? Vote for me'"، The Telegraph، مؤرشف من الأصل في 23 ديسمبر 2019، Zoltan decided to form the Transhumanist Party, and run for president in the 2016 US presidential election.
  19. ^ البرلمان الأوروبي (2006)، "Technology Assessment on Converging Technologies" (PDF)، ii، مؤرشف من الأصل (PDF) في 29 أغسطس 2017، اطلع عليه بتاريخ 12 يناير 2015، On the one side are the true believers in the potential of technology to make individuals ever more perfect. Transhumanism is a political expression of that. {{استشهاد بدورية محكمة}}: Cite journal requires |journal= (مساعدة)
  20. ^ Twyman, Amon (07 أكتوبر 2014)، "Transhumanism and Politics"، Institute for Ethics and Emerging Technologies، مؤرشف من الأصل في 08 سبتمبر 2016، I would suggest that the way forward is to view transhumanism as a kind of political vector, axis, or hub rather than a single party or philosophy. In other words, the different political philosophies supportive of transhumanism (e.g. Social Futurism, Techno-Progressivism, Anarcho-Transhumanism, Techno-Libertarianism etc) should be considered to collectively constitute Political Transhumanism.
  21. ^ Evans, Woody (2015)، "Posthuman Rights: Dimensions of Transhuman Worlds"، Teknokultura، Universidad Complutense Madrid، 12 (2)، doi:10.5209/rev_TK.2015.v12.n2.49072، مؤرشف من الأصل في 25 أبريل 2019، اطلع عليه بتاريخ 16 أغسطس 2016، Consider the state of posthumanism as a domain (*PR*). The careful definition of this domain will be vital in articulating the nature of the relationship between humanity and posthumanity. It will be an asymmetrical relationship, at first heavily favoring humans. It will become, if the posthuman population (and/or their power or influence) grows, a domain in which posthumans may favor themselves at the expense of humans, as humans favor themselves at the expense of animals and machinery within their own domains and networks.
  22. ^ Bishop, Jeffrey (2010)، "Transhumanism, Metaphysics, and the Posthuman God" (PDF)، Journal of Medicine and Philosophy، 35 (700–720): 713 and 717، doi:10.1093/jmp/jhq047، مؤرشف من الأصل (PDF) في 04 مارس 2016، اطلع عليه بتاريخ 22 سبتمبر 2015، The tension between the individual and the political that we see within trans- humanist philosophies is precisely the tension that philosophical liberalism historically tried to negotiate." and "[T]o question the posthuman future is to question our liberty to become what we will.
  23. ^ Bailey, Ronald (2009)، "Transhumanism and the Limits of Democracy"، مؤرشف من الأصل في 02 سبتمبر 2009، اطلع عليه بتاريخ 01 مايو 2009. {{استشهاد بدورية محكمة}}: Cite journal requires |journal= (مساعدة)
  24. ^ Bailey, Ronald (2005)، "Trans-Human Expressway: Why libertarians will win the future"، مؤرشف من الأصل في 03 سبتمبر 2009، اطلع عليه بتاريخ 05 فبراير 2006. {{استشهاد بدورية محكمة}}: Cite journal requires |journal= (مساعدة)
  25. ^ Ferrando, Francesca (2013)، "Posthumanism, Transhumanism, Antihumanism, Metahumanism, and New Materialisms Differences and Relations"، Existenz، 8 (2, Fall 2013)، ISSN 1932-1066، مؤرشف من الأصل في 14 يناير 2015، اطلع عليه بتاريخ 13 يناير 2015، Democratic transhumanism calls for an equal access to technological enhancements, which could otherwise be limited to certain socio-political classes and related to economic power, consequently encoding racial and sexual politics.
  26. ^ Hughes, James؛ Roux, Marc (24 يونيو 2009)، "On Democratic Transhumanism"، Institute for Ethics and Emerging Technologies، مؤرشف من الأصل في 08 سبتمبر 2016، اطلع عليه بتاريخ 13 يناير 2015، When I wrote Citizen Cyborg in 2004 we had just begun defining the ideological position that embraced both traditional social democratic values as well as future transhuman possibilities, and we called it 'democratic transhumanism.' Since then, the people in that space have adopted the much more elegant term 'technoprogressive.'
  27. ^ Dvorsky, George (31 مارس 2012)، "J. Hughes on democratic transhumanism, personhood, and AI"، Institute for Ethics and Emerging Technologies، مؤرشف من الأصل في 08 سبتمبر 2016، اطلع عليه بتاريخ 13 يناير 2015، The term 'democratic transhumanism' distinguishes a biopolitical stance that combines socially liberal or libertarian views (advocating internationalist, secular, free speech, and individual freedom values), with economically egalitarian views (pro-regulation, pro-redistribution, pro-social welfare values), with an openness to the transhuman benefits that science and technology can provide, such as longer lives and expanded abilities. [...] In the last six or seven years the phrase has been supplanted by the descriptor 'technoprogressive' which is used to describe the same basic set of Enlightenment values and policy proposals: Human enhancement technologies, especially anti-aging therapies, should be a priority of publicly financed basic research, be well regulated for safety, and be included in programs of universal health care
  28. ^ Campa, Riccardo، "Toward a transhumanist politics"، Re-public، مؤرشف من الأصل في 14 يونيو 2012، The central transhumanist idea of self-directed evolution can be coupled with different political, philosophical and religious opinions. Accordingly, we have observed individuals and groups joining the movement from very different persuasions. On one hand such diversity may be an asset in terms of ideas and stimuli, but on the other hand it may involve a practical paralysis, especially when members give priority to their existing affiliations over their belonging to organized transhumanism.{{استشهاد}}: صيانة CS1: رابط غير صالح (link)
  29. ^ Chen, Truman (15 ديسمبر 2014)، "The Political Vacuity of Transhumanism"، Stanford Political Journal، مؤرشف من الأصل في 03 مارس 2020، Even some transhumanists have criticized the emergence of the Transhumanist Party, questioning the utility of politicizing transhumanist goals. In reality, the ideals the Transhumanist Party embodies are anti-political.
  30. ^ Gillis, William (06 يناير 2012)، "What Is Anarcho-Transhumanism?"، مؤرشف من الأصل في 27 أغسطس 2019، اطلع عليه بتاريخ 22 يناير 2020.
  31. ^ "An Anarcho-Transhumanist FAQ (What's all this about anarchism and transhumanism?)"، مؤرشف من الأصل في 27 مارس 2019، اطلع عليه بتاريخ 22 يناير 2020.
  32. ^ Munkittrick, Kyle، "On the Importance of Being a Cyborg Feminist"، مؤرشف من الأصل في 28 يناير 2020، اطلع عليه بتاريخ 22 يناير 2020.
  33. ^ Gillis, William (21 سبتمبر 2011)، "The Floating Metal Sphere Trump Card"، مؤرشف من الأصل في 6 يناير 2020، اطلع عليه بتاريخ 22 يناير 2020.
  34. ^ Brix, Terra (04 أبريل 2018)، "This Machine Kills Ability"، مؤرشف من الأصل في 8 أغسطس 2019، اطلع عليه بتاريخ 22 يناير 2020.
  35. ^ Linnell, Lexi (نوفمبر 2016)، "This Machine Kills Ableism"، مؤرشف من الأصل في 8 أغسطس 2019، اطلع عليه بتاريخ 22 يناير 2020.
  36. ^ Carrico, Dale (05 مارس 2006)، "Technology Is Making Queers Of Us All"، مؤرشف من الأصل في 28 يناير 2020، اطلع عليه بتاريخ 22 يناير 2020.
  37. ^ Gillis, William (18 أغسطس 2015)، Science As Radicalism، مؤرشف من الأصل في 23 فبراير 2020، اطلع عليه بتاريخ 22 يناير 2020.
  38. ^ Saitta, Eleanor (2009)، "Designing the Future of Sex" (PDF)، مؤرشف من الأصل (PDF) في 28 يناير 2020، اطلع عليه بتاريخ 22 يناير 2020.
  39. ^ Gillis, William (13 يونيو 2006)، 15 Post-Primitivist Theses، مؤرشف من الأصل في 28 يناير 2020، اطلع عليه بتاريخ 22 يناير 2020.
  40. ^ Gillis, William (29 أكتوبر 2015)، The Incoherence And Unsurvivability Of Non-Anarchist Transhumanism (Speech)، Institute for Ethics and Emerging Technologies، مؤرشف من الأصل في 27 نوفمبر 2019، اطلع عليه بتاريخ 22 يناير 2020.
  41. ^ جيمس هيوز (عالم اجتماع) (2001)، "Politics of Transhumanism"، مؤرشف من الأصل في 12 أغسطس 2019، اطلع عليه بتاريخ 26 يناير 2007. {{استشهاد بدورية محكمة}}: Cite journal requires |journal= (مساعدة)
  42. أ ب Hughes, James (2002)، "Democratic Transhumanism 2.0"، مؤرشف من الأصل في 10 أغسطس 2019، اطلع عليه بتاريخ 26 يناير 2007. {{استشهاد بدورية محكمة}}: Cite journal requires |journal= (مساعدة)
  43. أ ب Hughes, James (2003)، "Better Health through Democratic Transhumanism"، مؤرشف من الأصل في 11 أكتوبر 2006، اطلع عليه بتاريخ 26 يناير 2007. {{استشهاد بدورية محكمة}}: Cite journal requires |journal= (مساعدة)
  44. ^ Hughes, James (2004)، Citizen Cyborg: Why Democratic Societies Must Respond to the Redesigned Human of the Future، Westview Press، ISBN 0-8133-4198-1.
  45. ^ Ferrando, Francesca (2013)، "Posthumanism, Transhumanism, Antihumanism, Metahumanism, and New Materialisms Differences and Relations"، Existenz، 8 (2, Fall 2013 ISSN 1932-1066)، مؤرشف من الأصل في 14 يناير 2015، اطلع عليه بتاريخ 13 يناير 2015.
  46. ^ Hughes, James (1996)، "Embracing Change with All Four Arms: A Post-Humanist Defense of Genetic Engineering"، مؤرشف من الأصل في 18 أغسطس 2019، اطلع عليه بتاريخ 26 يناير 2007. {{استشهاد بدورية محكمة}}: Cite journal requires |journal= (مساعدة)
  47. ^ James Hughes (20 يوليو 2005)، "On Democratic Transhumanism"، The Journal of Geoethical Nanotechnology، مؤرشف من الأصل في 16 يناير 2018، اطلع عليه بتاريخ 13 يناير 2015.