افتح القائمة الرئيسية
السوق في الجزء الأيمن من الصورة وفي اليسار مسجد عمر بن الخطاب بجانب حي الدرع

سوق دومة الجندل، يقع في مدينة الجوف في المملكة العربية السعودية، ويعد من أوائل أسواق العرب التي كانت لها مكانة ثقافية واقتصادية كبيرة قبيل الإسلام، [1]وكان يعقد أول أيام شهر ربيع الأول من كل سنة، ويستمر حتى منتصف الشهر،[2] وسوق دومة الجندل عبارة عن أطلال محلات قديمة مبنية من الحجر ضمن المنطقة الأثرية أسفل قلعة مارد في مركز المدينة القديم في دومة الجندل وتمثل جزءً من سوق دومة الجندل، وقد أزيلت أغلب معالمه وتهدمت. وقد تم اختيار الموقع سياحيا لأهميته التاريخية والتراثية ولتكامله السياحي مع مواقع سياحية أخرى مثل حي الدرع، مسجد عمر، قلعة مارد.[3][4]

محتويات

السوق والقوافل التجاريةعدل

لغرض تأمين سلامة وصول القوافل التجارية القادمة إلى هذا السوق، وعدم تعرضها لعمليات النهب من قبل القبائل القاطنة على طريق مرورها؛ فإن التجار يلجأون إلى حماية إحدى القبائل إلا تجار قريش فإنهم لا يتخفرون بأحد حتى يرجعوا نتيجة لحلف قريش مع مضر والقبائل المتحالفة معها، وبسبب مكانة قريش الدينية أيضاً بينما كان تجار اليمن والحجاز يحتاجون إلى خفارة خاصة حين تمر قوافلهم في مضر؛ فكانت مضر تقول:"قضت عنا قريش ما أورثنا إسماعيل من الدين"، وقد كان يجاور السوق من قبائل العرب قبيلتا كلب وجديلة طيء، وكانوا يعرضون بضاعتهم في بيوت شعر يقيمونها لهذا الغرض.[5]

انظر ايضاًعدل

وصلات خارجيةعدل

المراجععدل

  1. ^ http://sauditourism.sa/ar/Explore/Regions/Jouf/Pages/domitsouq.aspx
  2. ^ "سوق دُومة الجندل من خلال المصادر التاريخية والجغرافية والأدبية وبعض المراجع المتخصصة". اخبارية طبرجل الإلكترونية. اطلع عليه بتاريخ 18 فبراير 2019. 
  3. ^ سوق دومة الجندل نسخة محفوظة 19 سبتمبر 2016 على موقع واي باك مشين.
  4. ^ بحث للدكتورة عبير التميمي " احياء سوق دومة الجندل "
  5. ^ أسواق العرب التجارية في شبه الجزيرة العربية، حقي اسماعيل ابراهيم، ط1، دار الفكر، الأردن، 1423هـ/2002م، ص72-73.
 
هذه بذرة مقالة عن موقع أثري أو تاريخي له علاقة بالسعودية بحاجة للتوسيع. شارك في تحريرها.