افتح القائمة الرئيسية

سوريا وأسلحة الدمار الشامل

الدولة السورية وأسلحة الدمار الشامل

لقد قامت سوريا بالبحث والتصنيع والاستخدام المزعوم لأسلحة الدمار الشامل.

في 14 سبتمبر 2013، أعلنت الولايات المتحدة و‌روسيا عن اتفاق من شأنه أن يؤدي إلى القضاء على مخزونات سوريا من الأسلحة الكيميائية بحلول عام 2014.[1] وفي أكتوبر 2013، دمرت البعثة المشتركة بين منظمة حظر الأسلحة الكيميائية والأمم المتحدة جميع معدات التصنيع والخلط التي أعلنتها سوريا.[2] وبعد عدة أشهر، كشفت سوريا أنها تحتفظ ببرنامج سيرين للأسلحة الكيميائية، وهو ما تزعم الحكومة السورية أنه سقط في أيدي قوات المعارضة السورية في شرق البلاد.[3] وفي الشهر التالي، كشفت سوريا كذلك أنها كانت لديها أربعة مواقع لانتاج الأسلحة الكيميائية كانت مخبأة في السابق.[4] تعتقد دوائر المخابرات الإسرائيلية أن الحكومة السورية تحتفظ بعدة أطنان من الأسلحة الكيميائية.[5]

لا يزال الملف السوري في الوكالة الدولية للطاقة الذرية مفتوحًا، وسط فشل سوريا في الرد على أسئلة الوكالة حول منشأة دمرتها إسرائيل في عام 2007، خلصت الوكالة إلى أنها من "المرجح جدًا" أن تكون مفاعلًا نوويًا، بما في ذلك مكان الوقود النووي للمفاعل.[6] في يناير 2015، أفادت التقارير بأن الحكومة السورية يشتبه في أنها تبني محطة نووية في القصير، سوريا، يزعم بهدف تطوير أسلحة نووية.[7]

الخلفيةعدل

عقب الاحتلال الإسرائيلي لمرتفعات الجولان عام 1967 خلال حرب الأيام الستة ثم احتلاله لجنوب لبنان عام 1978؛ اعتبرت الحكومة السورية الجيش الإسرائيلي مصدر الخطر الأول على الأمن القومي السوري. حصلت سوريا لأول مرة على الأسلحة الكيميائية من دولة مصر عام 1973 وذلك من أجل ردع إسرائيل قبل بدء حرب يوم الغفران. على الرغم من أن المسؤولين السوريين لم يعلنوا بصراحة عن قدرة الأسلحة الكيميائية التي يتوفرون عليها؛ إلا أنهم أشارو لذلك خلال بعض الخطابات كما هدد بعضهم باستعمالها ضد إسرائيل وذلك في شكل عمليات انتقامية. من المُحتمل أن سوريا قد طورت مخزونها من السلاح الكيماوي بمساعدة الكثير من الدول لعلّ أبرزها روسيا، ألمانيا، الصين ثم الهند؛ ليس هذا فقط فهذه الدول قدمت للحكومة السورية -في فترة من الفترات- الكثير من الدعم التقني واللوجستي. وبالتالي من المرجح أن سوريا استوردت بعض الأسلحة الكيميائية ومعدات الإنتاج من غرب أوروبا، الصين، الهند وكوريا الشمالية.

وفقا المحلل الأمني الإسرائيلي زهير دياب فإن الأسلحة النووية التي تتوفر عليها إسرائيل كانت الدافع الرئيسي لسوريا من أجل تطوير برنامج أسلحتها الكيميائية؛ كما أن التنافس مع العراق وتركيا دفعها لتسريع وثيرة العمل من أجل الحصول على أسلحة الدمار الشامل تلك.

في 23 تموز/يوليو 2012 أكدت سوريا -ولو بشكل ضمني- توفرها على مخزون من الأسلحة الكيميائية؛ محجوزة لدى فرق وقوى الدفاع الوطني من أجل استعمالها عند الضرورة ضد البلدان الأجنبية.[8]

خلال الحرب الأهلية السورية؛ وبالتحديد في آب/أغسطس 2012 بدأ الجيش السوري القيام ببعض التجارب في ضواحي مدينة حلب لمعرفة فعالية الأسلحة الكيميائية التي يتوفر عليها.[9][10] جدير بالذكر هنا أن الأسلحة الكيميائية كانت موضوعا رئيسيا للمناقشة بين الحكومة السورية ومختلف قادة العالم.[11]

الأسلحة الكيميائيةعدل

برنامج سوريا للأسلحة الكيميائيةعدل

بدأ برنامج سوريا للأسلحة الكيميائية عام 1970؛ هناك حصلت سوريا على دعم وتدريب وبعض من الأسلحة من مصر والاتحاد السوفيتي فاستطاعت في منتصف عام 1980 البدء في إنتاج الأسلحة الكيميائية. هذا الإنتاج كاد أن يتوقف بعد انفجار مستودع الأسلحة السوري في يوليو 2007 والذي انتشرت بعده الكثير من الفرضيات والتفسيرات التي تُؤكد على أن الانفجار جرى بسبب إنتاج الأسلحة الكيميائية.

قبل أيلول/سبتمبر 2013 كانت سوريا واحدة من عدد قليل من الدول التي لم تصدق على معاهدة حظر الأسلحة الكيميائية، بل اعترفت علنا بامتلاك أسلحة كيميائية وهذا ما أكدته أجهزة الاستخبارات الغربية التي تعتقد أن سوريا تتوفر على مخزون كبير من هاته النوعية من الأسلحة.[12] في أيلول/سبتمبر 2013 قدرت الاستخبارات الفرنسية أن المخزون السوري من السلاح الكيماوي يصل إلى 1000 طن بما في ذلك مواد سامة غير معروفة وعدة مئات من الأطنان من غاز السارين.[13] بعد الإدانة الدولية للنظام السوري في أغسطس/آب 2013 خلال الهجوم الكيميائي على الغوطة؛ حمّلت الدول الغربية الحكومة السورية مسؤولة تنفيذ ذلك الهجوم (بينما حملت سوريا وروسيا المسؤولية للثوار السوريين المشاركين في الحرب الأهلية السورية) وضغطت على الحكومة من أجل الانضمام إلى اتفاقية حظر الأسلحة وهذا ما حصل فعليا حيث وقعت سوريا في أيلول/سبتمبر 2013 على المعاهدة وانضمت لها بشكل رسمي في 14 تشرين الأول/أكتوبر) من نفس العام كما وافقت على اتفاقية تدمير الأسلحة الكيميائية تحت إشراف منظمة حظر الأسلحة الكيميائية.

في تشرين الأول/أكتوبر 2013 عثرت منظمة حظر الأسلحة الكيميائية على ما مجموعه 1300 طن من الأسلحة الكيميائية.[14] في 16 تشرين الأول/أكتوبر 2013 أنشأت منظمة حظر الأسلحة الكيميائية والأمم المتحدة بعثة مشتركة للإشراف على القضاء على برنامج سوريا للأسلحة الكيميائية بحلول كانون الثاني/يناير 2016.[15] وفقا لرويترز؛ فإن التحليل الكيميائي الذي قامت به المنظمة في كانون الثاني/يناير 2018 خلال تدميرها لبعض المخزونات أظهر مطابقة بعض المواد الكيميائية مع تلك التي استُعملت في الهجوم على الغوطة عام 2013 كما أظهرت تطابقا مع الهجوم الكيميائي على خان شيخون وخان العسل.[16][17]

الأسلحة الكيميائية للمعارضة السوريةعدل

تدعي الحكومة السورية أن المعارضة لديها القدرة على القيام بهجمات كيميائية؛ مثل ما فعلت في الهجوم الكيميائي على الغوطة. لكن مصادر أخرى بما في ذلك هيومن رايتس ووتش[18] ترى عكس ذلك حيث تُؤكد على عدم وجود أي دليل يوثق مزاعم الحكومة السورية حول توفر المعارضة على مخزون كبير من الأسلحة الكيميائية.

صرّح مصدر عسكري سوري لوكالة الأنباء الرسمية سانا[a] أن الجيش السوري ضبط حاويتين من غاز السارين مع بنادق آلية ومسدسات وقنابل محلية الصنع (عبوات ناسفة) في مخبأ للثوار (تصفهم بالإرهابيين)[19] بالقرب من مدينة حماة وذلك بتاريخ الواحد من حزيران/يونيو 2013. [20][21] هذا وتجدر الإشارة إلى أن حماة كانت مسرحا للقتال بين القوات الحكومية وجماعات المعارضة المسلحة.[22] في 14 حزيران/يونيو 2014 أكدت منظمة حظر الأسلحة الكيميائية جنبا إلى جنب مع الأمم المتحدة وجود أسطوانات مليئة بغاز السارين لكنها لم تستطع تحديد مالِكها. في 7 تموز/يوليو 2014 أبلغَ الأمين العام للأمم المتحدة بان كي مون مجلس الأمن بالنتائج.[23]

في كانون الأول/ديسمبر 2013 ذكر الصحفي المثير للجدل سيمور هيرش في تحقيقه أن وكالات الاستخبارات الأمريكية تعرف أن الثوار السوريين قادرين على إنشاء أسلحة كيميائية؛ كما خلص هيرش في تقريره إلى أن جبهة النصرة و تنظيم الدولة الإسلامية (داعش) كانا قادرين على إنتاج ونشر غاز السارين "بكميّة".[24] رد متحدث باسم مدير الاستخبارات القومية على تقرير هيرش أنه "ببساطة كاذب".[25]

في 8 نيسان/أبريل من عام 2016 قال متحدث باسم مجموعة ثورية أن «أسلحة غير مرخصة للاستخدام استُخدمت ضد الميليشيات الكردية والمدنيين في حي الشيخ مقصود بحلب ... بل إن أحد القادة قد استخدم نوعًا من الأسلحة التي لم يتم تضمينها في القائمة.»[26] ولكنه لم يحدد المواد المستخدمة. وفقا للهلال الأحمر الكردي فإن الأعراض -القيء وصعوبة التنفس- التي ظهرت على المدنين الكرد خلال تلك الهجمات تعني أن المعارضة استعملت غاز الكلور وغيرها من الغازات الكيميائية السّامة.[27][28] انتشرت تسريبات أيضا تُفيد بأن جيش الإسلام كان ينوي تعديل بي إم-21 غراد وجعله قادرا على حمل أسلحة كيميائية.[29]

استخدام غاز الخردل من قبل داعشعدل

ذكرت بي بي سي في سبتمبر 2015 بناء على تصريحات لمسؤول أمريكي لم يذكر اسمه أن الولايات المتحدة تعتقد أن تنظيم الدولة الإسلامية (داعش) قد استخدم مسحوق غاز الخردل أربع مرات على الأقل في سوريا والعراق؛ وأضاف أن عناصر من داعش تمكنوا من صنع غاز الخردل وربما استعملوه لتهديد بعض الجماعات الأخرى الناشطة في سوريا والعراق على حد سواء. في حقيقة الأمر يُعتبر غاز الخردل أحد أبسط الأسلحة الكيميائية من ناحية التصنيع؛ ويرى محللون أن داعش قد طور نفسه لدرجة بات قادراً على صناعة مثل هذه الغازات ومن المستبعد أنه حصل عليها من خلال الاستيلاء على مخازن الحكومة السورية.[30][31]

الأسلحة البيولوجيةعدل

بشكل عام لا تتوفر سوريا على أسلحة بيولوجية.[32] ومع ذلك؛ فقد أشارت بعض التقارير إلى أن الدولة السورية مراكز بحوث تهدف من خلالها لتطوير برنامج الأسلحة البيولوجية الفتاكة. وفقا للمستشار في حلف الناتو جيل ديكير؛ فإن سوريا عملت على فهم وتطوير الكثير من الأسلحة البيولوجية مثل الجمرة الخبيثة، الطاعون حمى الأرانب، التسمم الغذائي، الجدري، الأفلاتوكسين، الكوليرا ثم الريسين بل قد حصلت على بعض المساعدة من روسيا خاصة في موضوع تثبيت الجمرة الخبيثة على رؤوس الصواريخ.[33]

البرنامج النوويعدل

تعتبر سوريا طرفاً في معاهدة الحد من انتشار الأسلحة النووية منذ 24 أيلول/سبتمبر 1969 وهذا ما دفعها إلى الحد من برنامجها النووي المدني. في عام 1991 باعت الصين مفاعل نووي مصغر يُدعى SRR-1 إلى سوريا.[34] بحسب الأمم المتحدة، فإنه قبل بداية الحرب الأهلية كانت سوريا تعمل على تطوير المُفاعل الذي اقتنته من الصين.[35][36] اتُهمت سوريا في وقت لاحق بمتابعة تطوير برنامج نووي عسكري كما اتُهمت بعدم الإبلاغ عن منشأة نووية في الصحراء السورية وبالتحديد في منطقة دير الزور. يُعتقد أن المفاعل في دير الزور قد تم تصميمه وتصنيعه في كوريا الشمالية وذلك بسبب التشابه الكبير بينه وبين المفاعلات النووية التي يُشرف عليها مركز يونغبيون للأبحاث النووية العلمية.

أثارت كل هذه المعلومات قلق الجيش الإسرائيلي والاستخبارات إلى درجة جعلته يُفكر في استهداف كل المفاعلات النووية الحديثة العهد بغارات جوية مدمرة. هذا الأمر تسبّب في اندلاع عملية البستان في 6 أيلول/سبتمبر 2007 والتي شهدت استهداف ثمانية طائرات إسرائيلية لمرافق سورية حساسة نجم عنها مقتل 10 عُمال كوريين شماليين حسب الادعاء الإسرائيلي. لم يُحرك الهجوم أي انتقادات دولية كما لم تكن هناك جدية من الطرف السوري في القيام بعمليات انتقامية. حاول الطرفان إبقاء الأمر سرا. لا تُريد إسرائيل تشويه صورتها أكثر مما هي مشوهة فيما يتعلق بخرق القانون الدولي في حين أن سوريا لا تريد الاعتراف بوجود نوع من البرامج النووية السرية لديها.[من صاحب هذا الرأي؟]

ادعاءات بوجود برنامج نووي سريعدل

حاولت سوريا شراء نوع المفاعلات النووية الصغيرة من الصين، روسيا، الأرجنتين وغيرها من البلدان. كانت محاولات الشراء السورية علنية مما دفع بالوكالة الدولية للطاقة الذرية لمراقبة الوضع أكثر فمارست ضغوطات دولية أدت لإلغاء كل الصفقات التي كانت تنوي الحكومة السورية عقدها.[37]

في 26 تشرين الثاني/نوفمبر 2008 وافق محافظو الوكالة الدولية للطاقة الذرية على تقديم مساعدات تقنية لسوريا على الرغم من الادعاءات الغربية التي تُفيد بأن سوريا لديها برنامج سري يمكن في نهاية المطاف أن يُستخدم في صنع أسلحة فتاكة. انتقدت الصين، روسيا وباقي الدول النامية العالم الغربي واتهمته "بالتدخل السياسي" من أجل تقويض مهمة الوكالة الدولية للطاقة الذرية.[38][39]

المفاعل النووي المزعومعدل

 
صورة مُلتقطة بالأقمار الصناعية للموقع المستهدف
 
صورة نشرتها وكالات الاستخبارات لموقع المفاعل النووي المزعوم

قصف المفاعل المزعومعدل

في 6 أيلول/سبتمبر 2007 قصفت إسرائيل موقعا مجهولًا في سوريا يُعتقد أنه كان يحتوي على مفاعل نووي تحت الإنشاء، [40] في عملية عُرفت باسم عملية البستان. ادعت إسرائيل فيما بعد أن المفاعل النووي لم يكن قد بدأ تشغيله رسميا كما لم يتم إدخال المواد النووية له.[41] أمّا كبار مسؤولي الاستخبارات الأمريكية فقد زعموا أن الموقع كان يقوم بتطوير الأسلحة.

أكدت التقارير الصحفية الغربية أن الضربة الجوية الإسرائيلية جاءت بعدما تسلمت سوريا شحنة مجهولة المحتوى من كوريا الشمالية، حيث كانت تشتبه إسرائيل في أن كوريا الشمالية قد زودت سوريا ببرنامج أسلحة نووية.[42] في 24 تشرين الأول/أكتوبر 2007 نشر معهد العلوم والأمن الدولي تقريراً حدد فيه الموقع الذي أغارت عليه إسرائيل في شرق سوريا ويقع بالضبط في محافظة دير الزور. تكهن التقرير أيضًا أن هناك أوجه تشابه بين المفاعل النووي السوري والمفاعلات النووية الكورية الذي يُشرف مركز يونغبيون للأبحاث النووية العلمية على تصنيعها؛ لكنه عاد وتحدث عن أنه من المبكر جدا الحديث عن نتيجة نهائية.[43] في 25 تشرين الأول/أكتوبر 2007 ذكرت وسائل الاعلام الغربية أن الحكومة السورية قد فككت الموقع تماماً بعد الضربة كما قامت بإزالة كل الحطام.[44]

الرد على الادعاءاتعدل

في 23 حزيران/يونيو 2008 سمحت سوريا لمفتشي الوكالة الدولية للطاقة الذرية بزيارة الموقع في دير الزور وأخذوا عينات من الحطام. في 19 تشرين الثاني/نوفمبر 2008 نشرت الوكالة الدولية للطاقة الذرية تقريرها وضمنت فيه: «هناك عدد كبير من جزيئات اليورانيوم الطبيعي في الموقع المعين ...»، ومن الجدير بالذكر هنا أن هذه الجزيئات تنتج عن المعالجة الكيميائية لليورانيوم.[45] ومع ذلك فإن الوكالة الدولية للطاقة الذرية لم تجد أدلة كافية لإثبات أن سوريا كانت تقوم بتطوير أسلحة نووية.[46] تكهن بعض خبراء الطاقة النووية الأمريكية بأن هناك أوجه تشابه بين المفاعل السوري ومفاعل يونغيبون الكوري الشمالي،[47] لكن المدير العام للوكالة الدولية للطاقة الذرية محمد البرادعي قد أشار إلى أنه «كان هناك يورانيوم ولكن هذا لا يعني أنه كان هناك مفاعل.»[48] أظهر البرادعي فيما بعد عدم رضاه واستيائه من الولايات المتحدة وإسرائيل بسبب نشر صور للمنشأة المقصوفة بدون تقديم الكثير من التوضيحات،[49] كما طالب كل الدول بضبط النفس والتأني وذكَّر بما قامت به الولايات المتحدة عندما اتهمت صدام بتوفر بلاده على أسلحة دمارٍ شامل.[50]

انظر أيضاعدل

ملاحظاتعدل

  1. ^ الوكالة تابعة بشكل مباشر للنظام السوري ومنحازة بشكل كبير له حسب الثوار والمعارضة

المراجععدل

  1. ^ Smith-Spark، Laura؛ Cohen، Tom (14 September 2013). "U.S., Russia agree to framework on Syria chemical weapons". CNN. مؤرشف من الأصل في 18 مايو 2019. اطلع عليه بتاريخ 14 سبتمبر 2013. 
  2. ^ Loveday Morris and Michael Birnbaum (31 October 2013). "Syria has destroyed chemical weapons facilities, international inspectors say". واشنطن بوست. مؤرشف من الأصل في 21 سبتمبر 2018. اطلع عليه بتاريخ 31 أكتوبر 2013. 
  3. ^ Mike Corder (17 September 2011). "Syria had ricin program: OPCW document". The Daily Star. أسوشيتد برس. مؤرشف من الأصل في 03 سبتمبر 2018. اطلع عليه بتاريخ 21 سبتمبر 2013. 
  4. ^ "Syria declares new chemical weapons facilities". BBC News. 8 August 2014. مؤرشف من الأصل في 27 أكتوبر 2018. اطلع عليه بتاريخ 10 أكتوبر 2014. 
  5. ^ Harel، Amos. "Israeli intelligence: Syria retains small WMD capacity". Haaretz. مؤرشف من الأصل في 01 يونيو 2015. اطلع عليه بتاريخ 01 أكتوبر 2014. 
  6. ^ Dahl، Fredrik. "Russia fails to remove Syria nuclear probe from UN atomic watchdog's agenda". Haaretz. مؤرشف من الأصل في 23 أبريل 2017. اطلع عليه بتاريخ 19 سبتمبر 2014. 
  7. ^ Follath، Erich (9 January 2015). "Evidence Points to Syrian Push for Nuclear Weapons". Der Spiegel. مؤرشف من الأصل في 18 أكتوبر 2018. اطلع عليه بتاريخ 10 يناير 2015. 
  8. ^ MacFarquhar، Neil (23 July 2012). "Syria Says Chemical Arms Reserved for Attack From Abroad". New York Times. مؤرشف من الأصل في 28 ديسمبر 2018. اطلع عليه بتاريخ 23 يوليو 2012. 
  9. ^ "Syria Tested Chemical Weapons Systems, Witnesses Say". Der Spiegel. 17 September 2012. مؤرشف من الأصل في 23 ديسمبر 2018. اطلع عليه بتاريخ 18 سبتمبر 2012. 
  10. ^ "Report: Syria tested chemical weapons delivery systems in August". Haaretz. 17 September 2012. مؤرشف من الأصل في 15 مارس 2015. اطلع عليه بتاريخ 18 سبتمبر 2012. 
  11. ^ "France warns of Syrian chemical weapons attack". Associated Press. 3 September 2012. اطلع عليه بتاريخ 18 سبتمبر 2012.  [وصلة مكسورة]
  12. ^ Congressional Research Service, 12 September 2013, Syria's Chemical Weapons: Issues for Congress نسخة محفوظة 09 أكتوبر 2017 على موقع واي باك مشين.
  13. ^ Willsher، Kim (2 September 2013). "Syria crisis: French intelligence dossier blames Assad for chemical attack". The Guardian. مؤرشف من الأصل في 27 يناير 2019. 
  14. ^ Spencer، Richard (29 October 2013). "Syria: inspectors find 1,300 tons of chemical weapons". Telegraph. مؤرشف من الأصل في 27 سبتمبر 2018. اطلع عليه بتاريخ 31 أكتوبر 2013. 
  15. ^ Shane، Scott (7 April 2017). "Weren't Syria's Chemical Weapons Destroyed? It's Complicated". The New York Times. مؤرشف من الأصل في 12 مايو 2019. 
  16. ^ Deutsch، Anthony (30 January 2018). "Exclusive: Tests link Syrian government stockpile to largest sarin attack - sources". Reuters. مؤرشف من الأصل في 19 أبريل 2019. 
  17. ^ "Report Of The OPCW Fact-finding Mission In Syria Regarding An Alleged Incident In Khan Shaykhun, Syrian Arab Republic April 2017" (PDF). OPCW Technical Secretariat. 29 June 2017. صفحة 50. مؤرشف من الأصل (PDF) في 03 أغسطس 2018. 
  18. ^ Dan Murphy (23 September 2013). "Syrian rebels and chemical weapons: a disinformation operation?". The Christian Science Monitor. مؤرشف من الأصل في 14 فبراير 2019. اطلع عليه بتاريخ 24 أكتوبر 2014. 
  19. ^ Lizzie Dearden (11 September 2015). "Isis 'manufacturing and using chemical weapons' in Iraq and Syria, US official claims". The Independent. مؤرشف من الأصل في 01 أبريل 2019. اطلع عليه بتاريخ 16 سبتمبر 2015. 
  20. ^ "Syrian Military seizes Sarin Gas from "rebels"". Nsnbc international. 2 June 2013. مؤرشف من الأصل في 07 مارس 2018. 
  21. ^ "Syrian army captures sarin containers with rebels in Hama". وكالة أنباء شينخوا. 2 June 2013. مؤرشف من الأصل في 20 يونيو 2013. 
  22. ^ "Syrian army captures party of sarin from rebels in Hama". صوت روسيا. 2 June 2013. مؤرشف من الأصل في 10 أغسطس 2014. 
  23. ^ "Two 'abandoned' cylinders seized in Syria contained sarin: UN". ستريتس تايمز. رويترز. 8 July 2014. مؤرشف من الأصل في 27 مايو 2015. 
  24. ^ Hersh، Seymour (8 December 2013). "Whose Sarin?". London Review of Books. اطلع عليه بتاريخ 10 ديسمبر 2013. 
  25. ^ Dylan Byers "White House: Sy Hersh report 'false'", Politico, 9 December 2013 نسخة محفوظة 14 يوليو 2015 على موقع واي باك مشين.
  26. ^ "Middle East Concerns grow about abuses, war crimes in Syria". Deutsche Welle. 25 May 2016. مؤرشف من الأصل في 27 سبتمبر 2018. 
  27. ^ "Syrian Islamist group Jaysh al-Islam admits using banned weapons against Kurds in Aleppo". RT. 7 April 2016. مؤرشف من الأصل في 7 April 2016. 
  28. ^ "Kurdish Officials: Rebels May Have Used Chemicals in Aleppo". صوت أمريكا. مؤرشف من الأصل في 11 April 2016. اطلع عليه بتاريخ 11 أبريل 2016. 
  29. ^ Sam Heller One Kurdish Neighborhood in the Crossfire, Daily Beast, 15 April 2016 نسخة محفوظة 03 أغسطس 2018 على موقع واي باك مشين.
  30. ^ Paul Blake (11 September 2015). "US official: 'IS making and using chemical weapons in Iraq and Syria'". BBC. BBC. مؤرشف من الأصل في 31 مارس 2019. اطلع عليه بتاريخ 16 سبتمبر 2015. 
  31. ^ Lizzie Dearden (11 September 2015). "Isis 'manufacturing and using chemical weapons' in Iraq and Syria, US official claims". The Independent. مؤرشف من الأصل في 01 أبريل 2019. اطلع عليه بتاريخ 16 سبتمبر 2015. 
  32. ^ M. Zuhair Diab (Fall 1997). "Syria's Chemical and Biological Weapons: Assessing capabilities and motivations" (PDF). The Nonproliferation Review. 5 (1). اطلع عليه بتاريخ 28 أغسطس 2013. 
  33. ^ "Syria's Bio-Warfare Threat: an interview with Dr. Jill Dekker". New English Review. مؤرشف من الأصل في 05 نوفمبر 2018. اطلع عليه بتاريخ 16 يوليو 2012. 
  34. ^ "SRR-1 - Facilities - NTI". مؤرشف من الأصل في 20 أكتوبر 2015. اطلع عليه بتاريخ 17 أبريل 2017. 
  35. ^ Middle East Weapons of Mass Destruction Free Zone نسخة محفوظة 10 يوليو 2018 على موقع واي باك مشين.
  36. ^ United Nations Official Document نسخة محفوظة 12 يونيو 2018 على موقع واي باك مشين.
  37. ^ Syria - Nuclear Weapons Programs at globalsecurity.org, accessed 24 October 2007. نسخة محفوظة 12 يونيو 2018 على موقع واي باك مشين.
  38. ^ Lizzie Dearden (11 September 2015). "Isis 'manufacturing and using chemical weapons' in Iraq and Syria, US official claims". The Independent. مؤرشف من الأصل في 01 أبريل 2019. اطلع عليه بتاريخ 16 سبتمبر 2015. 
  39. ^ "Nuclear Threat Initiative: ElBaradei Lashes Critics of Syrian Nuclear Aid Request". Globalsecuritynewswire.org. مؤرشف من الأصل في 05 أكتوبر 2011. اطلع عليه بتاريخ 04 يونيو 2013. 
  40. ^ 6 September 2007 Air strike at globalsecurity.org, accessed 24 October 2007. نسخة محفوظة 13 يوليو 2018 على موقع واي باك مشين.
  41. ^ IAEA: Statement by IAEA Director General Mohamed ElBaradei regarding Syria نسخة محفوظة 28 September 2015 على موقع واي باك مشين.
  42. ^ N. Korea, Syria May Be at Work on Nuclear Facility, Glenn Kessler, Washington Post, 13 September 2007; Page A12 نسخة محفوظة 31 ديسمبر 2017 على موقع واي باك مشين.
  43. ^ SUSPECT REACTOR CONSTRUCTION SITE IN EASTERN SYRIA: THE SITE OF THE SEPTEMBER 6 ISRAELI RAID?, David Albright and Paul Brannan, 23 October 2007 نسخة محفوظة 11 أكتوبر 2017 على موقع واي باك مشين.
  44. ^ Photos Show Cleansing of Suspect Syrian Site, William J. Broad and Mark Mazzetti, New York Times, accessed 25 October 2007. نسخة محفوظة 13 يوليو 2018 على موقع واي باك مشين.
  45. ^ "IAEA: Implementation of the NPT Safeguards Agreement in the Syrian Arab Republic (November 19, 2008)" (PDF). مؤرشف من الأصل (PDF) في 11 أكتوبر 2017. اطلع عليه بتاريخ 04 يونيو 2013. 
  46. ^ "''Xinhua'': IAEA finds insufficient evidence for Syria's nuclear weapons development". News.xinhuanet.com. 20 November 2008. مؤرشف من الأصل في 04 مارس 2016. اطلع عليه بتاريخ 04 يونيو 2013. 
  47. ^ Warrick، Joby (19 November 2008). "Bombed Syrian Site Appears to Have Been Nuclear Reactor". Washington Post. اطلع عليه بتاريخ 19 نوفمبر 2008.  [وصلة مكسورة]
  48. ^ "''BBC'': Syria nuclear clues 'not damning'". BBC News. BBC News. 17 November 2008. مؤرشف من الأصل في 14 ديسمبر 2018. اطلع عليه بتاريخ 04 يونيو 2013. 
  49. ^ "''Xinhua News'': "IAEA chief: Report on Syrian nuclear plans needs more time"". News.xinhuanet.com. 26 September 2008. مؤرشف من الأصل في 03 مارس 2016. اطلع عليه بتاريخ 04 يونيو 2013. 
  50. ^ Star Tribune: UN nuclear agency chief urges caution against Syria by recalling false claims against Iraq[وصلة مكسورة]