افتح القائمة الرئيسية

سورة محمد وتسمى أيضًا سورة القتال من السور المدنية، وهي تُعْنى بالأحكام التشريعية الخاصة بالقتال، والأسرى، والغنائم، وأحوال المنافقين، ولكنَّ المحور الذي تدور عليه السورة هو موضوع "الجهاد في سبيل الله"، وهي من المثاني، آياتها 38، وترتيبها في المصحف 47، في الجزء السادس والعشرين، بدأت باسم موصول: Ra bracket.png الَّذِينَ كَفَرُوا وَصَدُّوا عَنْ سَبِيلِ اللَّهِ أَضَلَّ أَعْمَالَهُمْ Aya-1.png La bracket.png، نزلت بعد سورة الحديد.[1]

سورة محمد
سورة محمد
الترتيب في القرآن 47
عدد الآيات 38
عدد الكلمات 542
عدد الحروف 2360
النزول مدنية
Fleche-defaut-droite.png سورة الأحقاف
سورة الفتح Fleche-defaut-gauche.png
نص سورة محمد في ويكي مصدر
السورة بالرسم العثماني
Quran logo.png بوابة القرآن
مخطوطة بها الآيات 9 حتى 15 من سورة محمد

سبب تسمية السورةعدل

تسمية سورة محمد بسورة القتال لأن محورها الأساسي والعام لها يركز على موضوع وقضية الجهاد وأيضا ذكر فيها لفظ القتال ومشروعيته وبعض أحكامه. ففيها يقول الله تعالى:   وَيَقُولُ الَّذِينَ آَمَنُوا لَوْلَا نُزِّلَتْ سُورَةٌ فَإِذَا أُنْزِلَتْ سُورَةٌ مُحْكَمَةٌ وَذُكِرَ فِيهَا الْقِتَالُ رَأَيْتَ الَّذِينَ فِي قُلُوبِهِمْ مَرَضٌ يَنْظُرُونَ إِلَيْكَ نَظَرَ الْمَغْشِيِّ عَلَيْهِ مِنَ الْمَوْتِ فَأَوْلَى لَهُمْ     إلى غير ذلك من الآيات، وتسمى أيضا سورة: الذين كفروا، لأنها افتتحت بهذا اللفظ، وأشهر أسمائها سورة محمد لذكره فيها قبل ذكره في سورة آل عمران.

مراجععدل

 
هذه بذرة مقالة عن شخصية أو موضوع متعلق بالقرآن الكريم بحاجة للتوسيع. شارك في تحريرها.