افتح القائمة الرئيسية

سوء استعمال المضاد الحيوي

هذا الملصق الإعلاني من مركز الولايات المتحدة الأمريكية للسيطرة والوقاية من الأمراض، لحملة "كن ذكيًا"، عُمِد وضع الإعلان في مكاتب الأطباء والمرافق الصحية الأخرى، محذرًا أن المضادات الحيوية لا تجدي مع الأمراض الفيروسية مثل نزلة البرد العادية.

سوء استخدام المضادات الحيوية - يسمى ايضاً فرط استخدام المضادات الحيوية-, وقد ينتج جراء سوء او كثرة استخدام المضادات الحيوية مما قد يسبب أضراراً صحية. و هي العامل المساهم في جعل البكتيريا مقاومة للمضادات الحيوية, و يتضمن ذلك ظهور البكتيريا المقاومة لعدة مضادات والتي تسمى بصورة غير رسمية "بالبكتيريا الخارقة". بعض البكتيريا الغير مؤذية لحدٍ ما باستطاعتها تطوير المقاومة ضد مضادات حيوية متعددة مما قد يجعلها تسبب حالاتٍ تهدد الحياة في بعض الأحيان .[1]

أمثلة على سوء استخدام المضادات الحيويةعدل

أشهر الأمثلة على سوء او كثرة استخدام المضادات الحيوية هي:

  • الأمراض التنفسية لدى الأطفال يجب ألا تعالج بالمضادات الحيوية إلا في حال وجود عدوى بكتيرية.[2]
  • عندما يصاب الأطفال الذين لديهم أنابيب فغر الطبلة بالتهاب في الأذن يجب عليهم اخذ مضادات حيوية على شكل قطرات ويقومون بوضعها في الأذن مباشرة ليصل إلى العدوى، ويبتعدوا عن المضادات الحيوية التي تأخذ عن طريق الفم؛ لتجنب الأعراض الجانبية.[3]
  • التهاب الأذن الخارجية يجب أن يعالج بالمضادات الحيوية على شكل قطرات وليس عن طريق الفم.[4]
  •  التهاب الجيوب الأنفية يجب ألا تعالج بالمضادات الحيوية؛ لأنها تحدث غالباً بسبب الفيروسات، حتى لو حدثت بسبب البكتيريا لا يجب استخدام المضادات الحيوية، الا في الظروف الشاذة. والتهاب الجيوب الأنفية غالباً يشفى بغير علاج.[5]
  •  فيروس التهاب الملتحمة يجب الا يعالج بالمضادات الحيوية. اما في الملتحمة البكتيرية فقط فيجب استخدامها.[6]
  • كبار السن غالباً ما يكون لديهم بكتيريا في بولهم، ويحددها اختبار البول الروتيني. الشخص الذي لديه أعراض عدوى الجهاز البولي لا يستخدم المضادات الحيوية إلا باستشارة الطبيب.[7]
  • الإكزيميا في معظم الوقت يجب أن لا تعالج بالمضادات الحيوية. الجلد الجاف وأعراضه يمكن علاجه بالمرطبات.[8]
  • استخدام المضادات الحيوية في علاج الجروح الناتجة عن عملية لا يقلل معدل العدوى مقارنة بالمراهم أبداً.[8]

التأثير الاجتماعي والاقتصاديعدل

المضادات الحيوية تتسبب في ردود فعل خطيرة وترفع تكلفة العناية الصحية بشكل ملحوظ. ففي الولايات المتحدة الأمريكية[9]، المضادات الحيوية ومضادات العدوى هي السبب الرئيسي للآثار العكسية للعقاقير. في دراسة ل32 ولاية للعام 2011، بلغت التأثيرات العكسية للمضادات الحيوية 24 بالمئة من الحالات التي كانت حاضرة عند إقرار التنويم و 28 بالمئة منها ظهرت أثناء التنويم.[10]

مقاومة المضادات الحيويةعدل

بالرغم من أن المضادات الحيوية مطلوبة لعلاج العدوى البكتيرية الشديدة إلا أن اساءة استخدامها ساهمت في رفع مقاومة البكتيريا. الاستخدام المفرط للفلوروكونلون والمضادات الحيوية الأخرى يزيد من مقاومة البكتيريا للمضادات الحيوية ، والتي بإمكانها أن تكبح فعالية المضاد الحيوي.[11][12][13] وأظهر استخدامها المبالغ به عند الأطفال الذين يعانون من التهاب الأذن ارتفاعا كليا في نوع من البكتيريا المقاومة للمضادات.[14]

 إن الاستخدام المنتشر للفلوروكوينلونات كونها المضادات الحيوية الأكثر شيوعا أدى إلى تقليل كفاءة المضاد الحيوي، وذلك ترك آثاراً سلبية على مكافحة بعض أنواع العدوى البكتيرية الخطيرة، كتلك المرتبطة بالتليف الكيسي، حيث أن الكوينلونات من ضمن بعض المضادات الحيوية القليلة الصالحة في تلك الحالة.[15][16][17]

الاستخدام غير المناسبعدل

ليس للمضادات الحيوية تأثير في العدوى الفيروسية مثل نزلات البرد المشهورة، وليس لها تأثير أيضا في التهابات الحلق التي عادة ماتكون فايروسية وعلاجها ذاتي.[18]

معظم حالات التهاب الشعب الهوائية (90-95٪) فايروسية أيضا. وبعد مرور عدة أسابيع من استخدام المضادات الحيوية لعلاج التهاب الشعب الهوائية يصبح استخدامها غير ضروري وقد تضع المريض بمعاناة لتأثيراتها عكسية.[19]

 دعت الارشاداتُ الرسمية السابقة لمنظمة القلب الأمريكية في ما يخص مضادات عدوى الأسنان الوقائية لاستخدام المضادات الحيوية لمنع انتشار التهاب الشغاف المعدي. بالرغم من أن الارشادات الحالية (2007) توصي بتقييد استخدام المضادات الحيوية؛ إلا أن بعض أطباء الأسنان[20] ومرضى الأسنان[21] يتبعون ارشادات عام (1997) بدلا من ذلك، مما يؤدي إلى الافراط في استخدام المضادات الحيوية.[22]

المضادات الحيوية في المواشيعدل

هناك استخدام كبير للمضادات الحيوية في تربية المواشي.حيث أن الاستخدام الأكثر شيوعا لمضادات الميكروبات على مستوى العالم هو في المواشي، فعادة ماتُنشر في أغذية ومياه الحيوانات لأهداف عدة مثل منع انتشار الأمراض وللمساعدة في النمو.[23] احتدمت النقاشات حول مدى تأثير هذه المضادات، خاصة تأثير مضادات الميكروبات المحسنة للنمو على مناعة الإنسان. بالرغم من أن هناك بعض المصادر تؤمن بوجود نقص في المعرفة عن كون استخدام المضادات ينتج خطورة قصوى على الإنسان،[24] لكن وضعت القوانين والسياسات الحالية للحد من الآثار الضارة.

المصادرعدل

  1. ^ Harrison JW, Svec TA (April 1998). "The beginning of the end of the antibiotic era? Part II. Proposed solutions to antibiotic abuse". Quintessence International. 29 (4): 223–9. PMID 9643260. 
  2. ^ American Academy of Pediatrics، "Five Things Physicians and Patients Should Question"، Choosing Wisely: an initiative of the ABIM Foundation، American Academy of Pediatrics، اطلع عليه بتاريخ 01 أغسطس 2013  , which cites
  3. ^ American Academy of Otolaryngology – Head and Neck Surgery، "Five Things Physicians and Patients Should Question"، Choosing Wisely: an initiative of the ABIM Foundation، American Academy of Otolaryngology – Head and Neck Surgery، اطلع عليه بتاريخ 01 أغسطس 2013  , which cites
  4. ^ American Academy of Otolaryngology – Head and Neck Surgery (February 2013)، "Five Things Physicians and Patients Should Question"، Choosing Wisely: an initiative of the ABIM Foundation، American Academy of Otolaryngology – Head and Neck Surgery، اطلع عليه بتاريخ 01 أغسطس 2013  , which cites
  5. ^ Consumer Reports؛ American Academy of Allergy, Asthma, and Immunology (July 2012)، "Treating sinusitis: Don't rush to antibiotics" (PDF)، Choosing Wisely: an initiative of the ABIM Foundation، Consumer Reports، اطلع عليه بتاريخ 14 أغسطس 2012 
  6. ^ American Academy of Ophthalmology (September 2013)، "Five Things Physicians and Patients Should Question"، Choosing Wisely: an initiative of the ABIM Foundation، American Academy of Ophthalmology، اطلع عليه بتاريخ 06 يناير 2013  , which cites
  7. ^ American Geriatrics Society، "Five Things Physicians and Patients Should Question"، Choosing Wisely: an initiative of the ABIM Foundation، American Geriatrics Society، اطلع عليه بتاريخ 01 أغسطس 2013 
  8. أ ب American Academy of Dermatology (February 2013)، "Five Things Physicians and Patients Should Question"، Choosing Wisely: an initiative of the ABIM Foundation، الأكاديمية الأمريكية لطب الجلد، اطلع عليه بتاريخ 05 ديسمبر 2013  وسم <ref> غير صالح؛ الاسم "AADfive" معرف أكثر من مرة بمحتويات مختلفة.
  9. ^ Beringer PM, Wong-Beringer A, Rho JP (January 1998). "Economic aspects of antibacterial adverse effects". PharmacoEconomics. 13 (1 Pt 1): 35–49. PMID 10175984. doi:10.2165/00019053-199813010-00004. 
  10. ^ Weiss AJ, Elixhauser A. Origin of Adverse Drug Events in U.S. Hospitals, 2011.
  11. ^ Neuhauser MM, Weinstein RA, Rydman R, Danziger LH, Karam G, Quinn JP (February 2003). "Antibiotic resistance among gram-negative bacilli in US intensive care units: implications for fluoroquinolone use". JAMA. 289 (7): 885–8. PMID 12588273. doi:10.1001/jama.289.7.885. 
  12. ^ "Studies examine prescribing of antibiotics for respiratory infections in hospital emergency departments". USA: U.S. Department of Health and Human Services. مؤرشف من الأصل في 9 يونيو 2013. From 1995 to 2002, inappropriate antibiotic prescribing for acute respiratory infections, which are usually caused by viruses and thus are not responsive to antibiotics, declined from 61% to 49%. However, the use of broad-spectrum antibiotics such as the fluoroquinolones, jumped from 41% to 77% from 1995 to 2001. Overuse of these antibiotics will eventually render them useless for treating antibiotic-resistant infections, for which broad-spectrum antibiotics are supposed to be reserved. 
  13. ^ "Fluoroquinolone Resistance and Tuberculosis Treatment". USA: The New York City Department of Health and Mental Hygiene. مؤرشف من الأصل في 7 نوفمبر 2012. 
  14. ^ Froom J؛ Culpepper L؛ Jacobs M؛ وآخرون. (July 1997). "Antimicrobials for acute otitis media? A review from the International Primary Care Network". BMJ. 315 (7100): 98–102. PMC 2127061 . PMID 9240050. doi:10.1136/bmj.315.7100.98. 
  15. ^ "Cipro, Related Antibiotics Over-Prescribed, Fueling Microbe Resistance". USA: University Of California. 1 October 2002. مؤرشف من الأصل في 30 يناير 2014. اطلع عليه بتاريخ 13 أغسطس 2009. 
  16. ^ K. Bassett؛ B. Mintzes؛ V. Musini؛ T.L. Perry Jr؛ M. Wong؛ J.M. Wright (November 2002). "Therapeutics Letter" (PDF). Canadian Family Physician. 48. Gatifloxacin and moxifloxacin have no proven clinical advantages over other fluoroquinolones, macrolides, or amoxicillin. Based on cost, they are not first-choice drugs for their approved indications. 
  17. ^ Ziganshina LE, Squire SB (2008). المحرر: Ziganshina، Lilia E. "Fluoroquinolones for treating tuberculosis". Cochrane Database of Systematic Reviews (1): CD004795. PMID 18254061. doi:10.1002/14651858.CD004795.pub3. 
  18. ^ Little P, Gould C, Williamson I, Warner G, Gantley M, Kinmonth AL (August 1997). "Reattendance and complications in a randomised trial of prescribing strategies for sore throat: the medicalising effect of prescribing antibiotics". BMJ. 315 (7104): 350–2. PMC 2127265 . PMID 9270458. doi:10.1136/bmj.315.7104.350. 
  19. ^ Hueston WJ (March 1997). "Antibiotics: neither cost effective nor 'cough' effective". The Journal of Family Practice. 44 (3): 261–5. PMID 9071245. 
  20. ^ Zadik Y؛ Findler M؛ Livne S؛ وآخرون. (December 2008). "Dentists' knowledge and implementation of the 2007 American Heart Association guidelines for the prevention of infective endocarditis". Oral Surg Oral Med Oral Pathol Oral Radiol Endod. 106 (6): e16–9. PMID 19000604. doi:10.1016/j.tripleo.2008.08.009. 
  21. ^ Elad S, Binenfeld-Alon E, Zadik Y, Aharoni M, Findler M. (March 2011). of acceptance of the 2007 American Heart Association Guidelines for the prevention of infective endocarditis: A pilot study "Survey of acceptance of the 2007 American Heart Association guidelines for the prevention of infective endocarditis: a pilot study" تحقق من قيمة |المسار= (مساعدة). Quintessence Int. 42 (3): 243–51. PMID 21465012. 
  22. ^ Wilson W؛ Taubert KA؛ Gewitz M؛ وآخرون. (October 2007). "Prevention of infective endocarditis: guidelines from the American Heart Association". Circulation. 116 (15): 1736–54. PMID 17446442. doi:10.1161/CIRCULATIONAHA.106.183095. 
  23. ^ Silbergeld، E.K.؛ Graham، J.؛ Price، L.B. (2008)، "Industrial food animal production, antimicrobial resistance, and human health"، Annual review of public health، 29: 151–169، PMID 18348709، doi:10.1146/annurev.publhealth.29.020907.090904 
  24. ^ Landers، T.F.؛ Cohen، B.؛ Wittum، T.E.؛ Larson، E.L. (2012)، "A review of antibiotic use in food animals: Perspective, policy, and potential"، Public health reports، 127 (1): 4–22، PMC 3234384 ، PMID 22298919