في علم الفلك سهيل هو الأسم العربي لنجم ألفا القاعدة [8](تسمية باير) وأسمة اللاتيني كانوبوس وهو ألمع نجم في مجموعة النجوم المكونة لكوكبة القاعدة [9]، وثاني ألمع نجم في السماء [10]ليلا بعد الشعرى اليمانية[11]، ويأتي بعده مباشرة في الترتيب حارس السماء طبقا لقائمة أشد النجوم سطوعا.سهيل نجم عملاق ساطع أبيض مصفر اللون من نجوم النسق الأساسي نوع-A، قدرة الظاهري -0.72. ويقع على مسافة 310 سنة ضوئية من الأرض[12].

سهيل
Carina IAU.svg
Locator Dot2.gif
سهيل في النقطة الحمراء
معلومات الرصد
حقبة J2000      اعتدالان J2000
كوكبة القاعدة
مطلع مستقيم 06س 23د 57.10988ث[1]
الميل °
−52
41 44.3810[1]
القدر الظاهري (V) −0.74[2]
الخصائص
مرحلة التطور عملاق أحمر ضخم
نوع الطيف F0 II[2] or F0 Ib[3]
U−B مؤشر اللون 0.10[2]
B−V مؤشر اللون 0.15[2]
القياسات الفلكية
السرعة الشعاعية (Rv) 20.3[4] كم/ث
الحركة الخاصة (μ) 19.93[1]23.24[1]
التزيح (π) 10.55 ± 0.56 د.ق
البعد 310 ± 20 س.ض
(95 ± 5 ف.ف)
تفاصيل
كتلة 8.0 ± 0.3[5] ك
نصف قطر 71.4 ± 4.0[3] نق
ضياء 15,100[6] ض
جاذبية سطحية (log g) 2.10[6] سم.غ.ثا
درجة الحرارة 7,350[7] ك
معدنية (فلك) [Fe/H] –0.07[6] dex
سرعة الدوران (v sin i) 8.0[6] كم/ثا
تسميات اخرى
سهيل، سوهيل، ألفا كارينا (القاعدة) مسح بون الفلكي−52°914, فهرس النجوم الأساسية 245, فهرس بوس العام 8302, فهرس هنري درابر 45348, هيباركوس 30438, فهرس النجم الساطع 2326, فهرس مرصد سميثسونيان للفيزياء الفلكية 234480
قاعدة بيانات المراجع
سيمباد بيانات

محتويات

معنى كلمة سهيل في اللغة العربيةعدل

كلمة سهيل في المصطلح اللغة العربية بمعنى : الوزن، وسيم، لامع، النبيل، المجيد، من السهل الجارية، في سهولة وسلمية وتصغير لكلمة سهل، ويشير أيضا إلى عدة نجوم ساطعة[8].

التسمية الرسميةعدل

في مايو 2016 انشئ الاتحاد الفلكي الدولي فريق عمل الاتحاد الفلكي الدولي للأسماء النجوم لفهرست وتوحيد الأسماء الخاصة للنجوم . للمجتمع الفلكي الدولي. .[13] النشرة الأولى لفريق عمل الاتحاد الفلكي الدولي نشرت في في يوليو 2016 وقد أختار الفريق أسم كانوبوس (Canopus) لنجم سهيل ومدرج الآن في فهرس الاتحاد الفلكي الدولي للأسماء النجوم.[14]

اسماء اخرىعدل

نجم سهيل مدرج في فهرس ييل للنجوم الساطعة تحت اسم HR 2326 وفي فهرس هنري درابر يحمل التسمية HD 45348 وفي فهرس هيباركوس HIP 30438. جون فلامستيد لم يرقم هذا النجم الجنوبي، ولكن بنجامين جولد منحة الرقم 7 (7 G. Carinae)[15]

ويشير الشاعر الكهنوتي المصري في زمن تحتمس الثالث لنجم سهيل بأسم كاربانا Karbana، "النجم الذي يصب نوره في ومضة نار، عندما يتشتت ندى الصباح". وفي علم الفلك وعلم التنجيم الهندوسي القديم، يدعى سهيل "أغاستي" .[8] وفي اللغة الإنجليزية يسمى أحيانا Soheil أو Soheila وفي التركية Süheyl, أو Süheyla وهذة التسميات مشتقة من الاسم العربي سهيل.[8]

بوادر ظهورهعدل

تسهل مشاهدة نجم سهيل من نصف الكرة الأرضية الجنوبي.[16]، أما في النصف الشمالي فيظهر في أواخر الصيف باتجاه الجنوب، وأحسن الفترات لرصده وسط فصل الشّتاء.أما في الجزيرة العربية تقع ضمن نطاقه فلا يظهر في سمائها باتجاه الجنوب إلا في أواخر شهر أغسطس/ آب، وتحديداً في الرابع والعشرين منه، ظهوره بداية التغير الفصلي وانتهاء ريح السموم. وبالحساب الفلكي يعتبر اليوم 25 أغسطس يوم دخول نجم سهيل. ويعتبر ظهور نجم سهيل علامة على نهاية الصيف وبرودة الجو.[17]

فوائدهعدل

يعتبر نجم سهيل من أكثر النجوم التي يحرص العرب وغيرهم على متابعته وعلى وجه الخصوص في الجزيرة العربية، وله اهتمام خاص منذ القدم بظهورة. ففي مصر قديما كان يستدل عليه للإبحار إلى منارة فاروس التي كانت موجود في العصور القديمة في مدينة الإسكندرية، وكان بعض من يعيشون في الصحراء يسمون نجم سهيل بسفينة الصحراء. وكانت العرب تتغنى بنجم سهيل وتذكره في أشعارها ، كما يقول أبو العلاء المعري (363 هـ - 449 هـ)، (973 -1057م) :

«و (سهيل) كوَجْنَةِ الحِبِّ في اللَّون *** وقلبِ المحبِّ في الخفقانِ»

أما عن الحاضر فقد اتخذته وكالة الفضاء الإمريكية ناسا وسيلة من وسائل تحديد الملاحة الفضائية، حيث من خلال تحديد موقع نجم سهيل يتم تحديد ثم توجيه بعض السفن والمركبات الفضائية إلى مساراتها البعيدة عن الكون . وهو يعتبر ثاني أكبر نجم مضيء يمكن ان يرى بالعين المجردة وجد لحد الآن حيث ان النجم الأول هو الشعرى اليمانية أشد نجوم السماء سطوعا لنا على الأرض. ليس من السهولة رؤيته شمال خط عرض 37 درجة في نصف الكرة الأرضية الشمالي ، فهو من نجوم النصف الجنوبي من السماء .

محور حركة المبادرة الأرضية سوف ينقل نجم سهيل ضمن حدود 10 درجات من القطب السماوي الجنوبي حولي العام 14000 م[18]

عمرهعدل

تم تصنيف نجم سهيل من النجوم ذوات العمر القصير وقد حسب العلماء عمر نجم سهيل تقديريا فبلغ مقدار عمره 27 مليون سنة، حيث يعتبر تحت الحد الذي تنفجر عنده النجوم لتتحول إلى ثقب أسود.

خصائصهعدل

قبل إطلاق التلسكوب الفضائي هيباركوس، تفاوتت تقديرات المسافة للنجم، من 96 سنة ضوئية إلى 1200 سنة ضوئية. المسافة الأخيرة كانت صحيحة، سهيل من أكثر النجوم المضيئة في مجرتنا. تلسكوب هيباركوس اخطأ في رصد المسافة حين اعطى 310 سنة ضوئية (96 فرسخ). هذا يعتمد على قياس التزييح سنة 2007 من 10.43 ± 0.53 دقيقة قوسية .[1]. تم تصنيف نوع طيف سهيل (MK) A9 II على الرغم من أنه قد صنف أيضا F0Ib ( تشير (Ib) إلى انه نجم عملاق أقل ضياء)[3] أو F0II.[5] هذه النجوم نادرة وغير مفهومة. هي نجوم يمكن أن تكون إما في عملية التطوير أو بعيدا عن وضع العملاق الأحمر. ما جعل صعوبة في معرفة قدر الإشراق الحقيقي للنجم . القياس المباشر من الارض هو السبيل الوحيد لحل المشكلة لكن نجم سهيل بعيدا جدا لإستعمال طريقة التزييح ، لذلك لم يعرف البعد حتى اواخر التسعينيات .

درجة الحرارة الفعالة لسهيل تم قياسها في حدود 6.998 كلفن .واستخدام قياس التداخل المديد القاعدة لحساب قطره الزاوي عند 6.9 ميزر جنبا إلى جنب مع المسافة التي حسبها القمر هيباركوس، وهذة القياسات ترجح أن قطر سهيل أكبر بحوالي 71 مرة من قطر الشمس.[5] وإذا تم وضع سهيل في مركز النظام الشمسي، فإنه يمتد إلى 90٪ من مدار كوكب عطارد.[19].

نجم سهيل مصدر قوي للأشعة X، والتي من المحتمل أنها تصدر عن طريق الهالة المحيطة به ، ساخنة مغناطيسيا إلى حوالي 15 مليون كلفن. على الأرجح درجة الحرارة حفزت عن طريق دورانه السريع والحمل الحراري القوي المترشح من خلال الطبقات الخارجية . درجة حرارة سطحه باردة جدا حتى يتسنى رصد الأشعة السينية.[20]


 
النجم سهيل كما يرى في طوكيو، اليابان قريبا من الأفق . وتقع طوكيو على خط عرض 35°38′ شمالا.
 
صورة سهيل بواسطة البعثة 6 لمحطة الفضاء الدولية

نجم سهيل في الجزيرة العربيةعدل

ينتظر أبناء الجزيرة العربية منذ القدم بمطالع نجم سهيل والنظر فيها ومعرفة المنازل التي يستقر فيها، وذلك لارتباطها بحياتهم اليومية في الليل والنهار، فهم يعرفون من خلالها تحسن الجو وانتهاء فصل الصيف. ينقسم نجم سهيل إلى أربعة منازل تبدأ بالطرفة ومدتها 13 يوم تبدأ من 24 أغسطس ويكون الجو فيها دافئ ورطب في الليل مع ارتفاع درجات الحرارة في النهار، ثم الجبهة والتي ايضا تمتد لمدة 13 يوم، وفيها يدخل فصل الخريف تبدأ من 6 سبتمبر، وتزداد الرطوبة وتتشكل الضباب، تليها الزبرة وتستمر لمدة 13 يوم تبدأ من 20 سبتمبر ووفيها يتساوى فيها الليل بالنهار، ثم يأخذ الليل بالزيادة، وأخير موسم الصرفة ويبدأ من 3 أكتوبر وسمي بهذا لانصراف الحر.[21]

الإرث الحديثعدل

يظهر سهيل على علم البرازيل، ويرمز إلى ولاية غوياس البرازيلية.[22] وتم تسميت غواصتين تابعة للبحرية الأمريكية بأسم كانوبوس، الاولى خدمت من 1922 إلى 1942، والثانية من 1965 إلى 1994.

انظر أيضاعدل

مراجععدل

  1. ^ أ ب ت ث ج van Leeuwen، F. (2007). "Validation of the new Hipparcos reduction". Astronomy and Astrophysics. 474 (2): 653–664. Bibcode:2007A&A...474..653V. arXiv:0708.1752 . doi:10.1051/0004-6361:20078357.  Vizier catalog entry
  2. ^ أ ب ت ث Ducati، J. R. (2002). "Catalogue of Stellar Photometry in Johnson's 11-color system". CDS/ADC Collection of Electronic Catalogues. 2237: 0. Bibcode:2002yCat.2237....0D.  Vizier catalog entry
  3. ^ أ ب ت Domiciano De Souza، A.؛ Bendjoya، P.؛ Vakili، F.؛ Millour، F.؛ Petrov، R. G. (2008). "Diameter and photospheric structures of Canopus from AMBER/VLTI interferometry". Astronomy and Astrophysics. 489 (2): L5–L8. Bibcode:2008A&A...489L...5D. doi:10.1051/0004-6361:200810450. 
  4. ^ Gontcharov، G. A. (2007). "Pullkovo Compilation of Radial Velocities for 39495 Hipparcos stars in a common system". Astronomy Letters. 32 (1): 759–771. Bibcode:2006AstL...32..759G. doi:10.1134/S1063773706110065.  Vizier catalog entry
  5. ^ أ ب ت Cruzalèbes، P.؛ Jorissen، A.؛ Rabbia، Y.؛ Sacuto، S.؛ Chiavassa، A.؛ Pasquato، E.؛ Plez، B.؛ Eriksson، K.؛ Spang، A.؛ Chesneau، O. (2013). "Fundamental parameters of 16 late-type stars derived from their angular diameter measured with VLTI/AMBER". Monthly Notices of the Royal Astronomical Society. 434: 437. Bibcode:2013MNRAS.434..437C. arXiv:1306.3288 . doi:10.1093/mnras/stt1037. 
  6. ^ أ ب ت ث Smiljanic، R.؛ وآخرون. (April 2006)، "CNO in evolved intermediate mass stars"، Astronomy and Astrophysics، 449 (2): 655–671، Bibcode:2006A&A...449..655S، arXiv:astro-ph/0511329 ، doi:10.1051/0004-6361:20054377. 
  7. ^ Desikachary, K,; Hearnshaw, J.B. (1982). "The spectrum of Canopus. II - Analysis and composition". Monthly Notices of the Royal Astronomical Society. 201 (3): 707–21. Bibcode:1982MNRAS.201..707D. doi:10.1093/mnras/201.3.707. 
  8. ^ أ ب ت ث Allen، Richard Hinckley (1963) [1899]. Star Names: Their Lore and Meaning (الطبعة Revised). New York: Dover Publications. صفحات 67–72. ISBN 0-486-21079-0. 
  9. ^ Canopus: Amazingly Bright Star (By Elizabeth Howell, Space.com Contributor. September 18, 2013 )
  10. ^ Top Ten Bright Stars in Our Night Sky .March 21, 2017
  11. ^ يحيى وزيري (2012). العمارة والفلك :‏ ‏تأثير الظواهر الفلكية على مبانى الحضارات القديمة (الطبعة 2013). عالم الكتب. صفحة 28. ISBN 9789772329007. 
  12. ^ Constellation Guide (Constellations: A Guide to the Night Sky). September 15, 2014
  13. ^ "Division C WG Star Names". 
  14. ^ "IAU Catalog of Star Names". 
  15. ^ URANOMETRIA ARGENTINA (by Benjamin Apthorp Gould)
  16. ^ Motz، Lloyd؛ Nathanson، Carol (1991). The Constellations: An Enthusiast's Guide to the Night Sky. London, United Kingdom: Aurum Press. صفحات 376–77. ISBN 1-85410-088-2. 
  17. ^ معاذ سمير الجهني (2017). رحالة السموات في البحث عن الكوكبات. eKutub Ltd. صفحة 246. ISBN 1780582358. 
  18. ^ Taylor، Kieron (1 March 1994). "Precession". myweb.tiscali.co.uk. اطلع عليه بتاريخ 2017-06-30. 
  19. ^ Kaler، Jim (26 June 2009). "Canopus". Stars. University of Illinois. 
  20. ^ Ness، J.-U.؛ Güdel، M.؛ Schmitt، J. H. M. M.؛ Audard، M.؛ Telleschi، A. (2004). "On the sizes of stellar X-ray coronae". Astronomy and Astrophysics. 427 (2): 667. Bibcode:2004A&A...427..667N. doi:10.1051/0004-6361:20040504. 
  21. ^ نجــــم «سهيل» يظهر في الإمارات 24 أغسطس
  22. ^ "Astronomy of the Brazilian Flag". FOTW Flags Of The World website. 

الإحداثيات:   06س 23د 57.1099ث، −52° 41′ 44.378″