سهب التتار (رواية)

رواية من تأليف دينو بوزاتي

سهب التتار (بالإيطالية Il deserto dei Tartari وتعني صحراء التتار) هي رواية للمؤلف الإيطالي دينو بوزاتي نشرت في عام 1940.[1] الرواية تتمحور حول ضابط شاب يُدعى جيوفاني دروجو وحياته التي طالما تمحورت حول قلعة باستشياني . قلعة باستشياني هي قلعة قديمة وغير معتنى بها على الحدود. الترجمة الإنجليزية تمت عن طريق ستيورات سي هوود.

سهب التتار
(بالإيطالية: Il deserto dei Tartari)‏  تعديل قيمة خاصية (P1476) في ويكي بيانات
المؤلف دينو بوزاتي  تعديل قيمة خاصية (P50) في ويكي بيانات
اللغة الإيطالية  تعديل قيمة خاصية (P407) في ويكي بيانات
تاريخ النشر 1940  تعديل قيمة خاصية (P577) في ويكي بيانات
النوع الأدبي رواية  تعديل قيمة خاصية (P136) في ويكي بيانات
الجوائز
N write.svg
تعرَّف على طريقة التعامل مع هذه المسألة من أجل إزالة هذا القالب.هذه مقالة غير مراجعة. ينبغي أن يزال هذا القالب بعد أن يراجعها محرر مغاير للذي أنشأها؛ إذا لزم الأمر فيجب أن توسم المقالة بقوالب الصيانة المناسبة. يمكن أيضاً تقديم طلب لمراجعة المقالة في الصفحة المُخصصة لذلك. (أبريل 2016)

الحبكةعدل

الحبكة للرواية تتمحور حول انتظار دروجو طوال حياته لحرب عظيمة تعطي لدروجو فائدة ومعنى لحياته. الحاجة الإنسانية لإعطاء الحياة معنى ورغبة الجندي للمجد يعتبران أهم سمات هذي الرواية.أٌنتدب دروجو إلى قلعة بعيدة تطل على صحراء فارغة تسمى صحراء التتار. يقضي دروجو في هذي القلعة جٌل عمرهِ باحثا ومنتظراً لجماعة من البربريين والذي أٌشيع أنهم يقطنون فيما ماوراء تلك الصحراء.و بدون أن يلاحظ يجد دروجو نفسه وقد مرت السنين الطوال من حياته التي قضاها في مراقبة هذي القلعة جعلت العقود تأتي وتذهب ويجد نفسه وقد تزوج أصدقائه في المدينة وانجبوا أطفالاً وعاشوا حياةً كاملة بينما لم يجني هو من انتظاره الطويل والمديد إلا الثبات مع نظرائه من الجنود في انتظارهم الطويل وصبرهم في المراقبة. وحينما حدثت الهجمة أخيراً من قبل التتار يسقط دروجو عليلاً . مرض درجو هذا يجبر قائد هذه القلعة لصرفه إلى المدينة. و في أثناء عودة دروجو للمدينة يموت موتة وحيدة في حانة.

تبني الروايةعدل

في عام 1976 تم تبني الرواية إلى فلم ( بالإنجليزية سُمي بصحراء التتار ) للمخرج الإيطالي فاليرو زورليني. جسد دور البطولة الفنان جواكس بيررين في دور دروجو. في حين قام الممثل ماكس فان سايدو في دور أورتيز وفيتوريو قازمن في دور فيليمور. الفلم تجاهل بعض جوانب الرواية خصوصاً المتعلقة بأصدقاء دروجو في المدينة التي ينتمي إليها.

الإرثعدل

كان للرواية تأثير كبير على الكاتب جنوب الأفريقي جي ام كوتزي 1980 في روايته " في انتظار البربريون" والتي استعارت الاسم من قصيدة كونستاتين بي كافافي والتي تحمل نفس الاسم.

تعتبر هذي الرواية الرواية المفضلة لدى كاتب رواية الأوزة السوداء للكاتب نسيم نقولا طالب. طالب استخدم البطل لقصة سهب التتار لوصف طبيعتنا الإنسانية في حب الإستقرار.

يعتبر هذا الكتاب أيضاً ذو أهمية في ترويج التوجه الأدبي والمعروف بالواقعية السحرية.

انظر أيضاًعدل


روابط خارجيةعدل

مراجععدل

  1. ^ Il deserto dei Tartari, Catalogo Vegetti della letteratura fantastica نسخة محفوظة 06 يوليو 2017 على موقع واي باك مشين.