افتح القائمة الرئيسية
Question book-new.svg
المحتوى هنا ينقصه الاستشهاد بمصادر. يرجى إيراد مصادر موثوق بها. أي معلومات غير موثقة يمكن التشكيك بها وإزالتها. (مارس 2016)
Crystal Clear app kedit.svg
هذه المقالة ربما تحتاج لإعادة كتابتها بالكامل أو إعادة كتابة أجزاءٍ منها، لتتناسب مع دليل الأسلوب في ويكيبيديا. فضلًا ساعد بإعادة كتابتها بطريقة مُناسبة. (مارس 2018)

سنة الطبعة حدثت في عام 1343هـ الموافق 1923م وبالتحديد على الساحل الشرقي للجزيرة العربية ابان موسم الغوص، والطبع في لغة أهل الخليج الدارجة يعني "الغرق" فيقال ان المركب "طُبع" أي غرق. حدثت بينما كانت سفن الغوص متواجدة على المغاصات للشروع في عملية الغوص صباحا، وكانت أكثر السفن على مغاص يقال له " الديبل " بينما بقية السفن الغوص متفرقة على المغاصات الأخرى كمغاص داس – حاولول - أبا الحنين – جنة – حولي – اشتيه.. وغيرهن.

الحادثةعدل

ففي منتصف الليل هبت رياح نشطة تصاحبها أمطار غزيرة، فثار البحر وزمجر، وتعالت امواجه وتلاطمت جوانبه ودفعت الرياح والأمطار السفن مع كل الاتجاهات، فتلاطمت مع بعضها وتعالت اصوات خلق الله بترديد التضرع والتوسل إلى الله والالتجاء إلى رحمته، وهم يصارعون هول هذه الليلة الليلاء الحالكة الظلمة ويسمعون النداءات والاستغاته في كل الاتجاهات يتعالى مع صرير الالواح وتمزق الاشرعة وتلاطم الامواج ببعضها وغرق أكثر السفن والمراكب بما فيها إلا من كتب الله له النجاة.. و بعد أنتهاء العاصفة وسكون البحر هرعت سفن الانقاذ من الموانئ القريبة حاملة الطعام والشراب والاسعافات الأولية وبعد البحث والتقصي نتج ما يلي :

معلوماتعدل

  • قدرت السفن والمراكب التي غرقت في البحر بـ 80% من السفن والمراكب الموجودة في عرض البحر ابان الحادثة.
  • مات وفقد عديد كبير من الرجال على جميع المستويات (قيل مات 5000 شخص)
  • السفن التي نجت حدث بها تلفيات كبيرة.
  • غرقت سفن من قطر والكويت والبحرين والسعودية وعمان في هذه الكارثه.

من قصص الطبعةعدل

  • يروي أحد الناجين من هذا الاعصار المدمر بقوله : أنه بعد منتصف الليل تغير علينا الجو فجاة وهبت عاصفة شديدة يصاحبها مطر غزير، فتلاطمت الامواج وهرع كل واحد منا يغطي راسة أو يختبئ في ظهر السفينة، وما هي الا لحظات حتى تبدد كل شي وطار كل غطاء وتدافعت كل السفن على بعضها وتعالت الاصوات وصياح خلق الله يرددون عبارة " يا سلام سلم " وعندما غطى المائ السفينة اقتلعت لوحا ً وسقطت به في البحر وتمكنت من القبض عليه بشدة واشعر انني بين الامواج الهائلة مرة اعلوا ومرة يعلوني، ولكن الله كتب لي النجاه، فعند الفجر شاهدت البر وكانني مولود هذه اللحظة، وحمد الله وصليت الصبح، واذا انا على ساحل رأس تنورة
  • ويروي صاحب كتاب " من كارم الاخلاق " قصة رجلين ركبا لوح فصار يسبح بهما فتعلوا بهم الامواج وتهبط في عرض البحر لا يرون سوى السماء من فوقهم والماء من تحتهم وقد اشرفا على الهلاك لما حل بهما من الكرب والشدة فكان احدهما يلهج لسانه بذكر الله ويردد " يا كريم يا كريم ",

اما الاخر فقد استفزه الشيطان واغواه بسوء الظن بربه فقال لرفيقه : تقول يا كريم والبحر وهوامه تحتك، وبعد لحظات بدا بهذا الرجل التعب والضعف حتى فلتت يداه من هذا اللوح وهوى إلى البحر وغرق... اما رفيقة الذي يلهج بذكر الله ويقول : يا كريم يا كريم " فقد نجا ورمى به الموج على ساحل البحر فتلقاه اناس وانقذوه بماء وطعام، وهذا من لطف الله بعباده وحسن الظن به.

  • ويقول اخر...انه في ليلة كان على ظهر سفينة غوص مع مجموعة من الغواصين فهبت علينا ريح شديدة واظلمت السماء وامطرت وتعالت الامواج حول السفينة تدور بها الرياح بشدة في وسط البحر حتى امتلات بالماء وتقاذفنا منها يمينا ً ويسارا ً في البحر بدون شعور فهيأ الله لي لوحا يطفوا على الماء فامسكت به وركبت عليه وكان عليَ ازار مربوط به حزام به سكين " خنجر " فبينما انا ممسك باللوح اقترب مني سباح وحاول أن ياخذ اللوح مني فعمدت إلى السكين ووخزته بها طعنا ً فابتعد عني وانا لا اكاد اراه من شدة الظلام ولا اعلم ما حل به، هل مات ام نجا فبقيت على هذا اللوح وانا في حالة يرثى لها، وقد انهارت قواي وامتلا بطني بالمياة، ولا اعلم في أي اتجاه اسير حتى فقدت الشعور، واذا انا بالقرب من البر في وقت الضحى فانتشلتني سفن الانقاذ إلى الساحل فبادروني برفع ارجلي إلى أعلى وراسي إلى اسفل حتى خرج الماء من بطني ولم افق الا بعد يومين وبقيت بعدها شهرا كاملا مريضا ً إلى ان شفاني الله وكتب لي حياة جديدة.
  • تحدث أحد أبناء مجموعة من اهالي " مرات " كانوا على ظهر السفينة في أحد المغاصات مع أحد النواخذ من البحرين

وكانوا على مغاص يقال له (جنه) يروي ذلك عن ابيه الذي قال :

بعدما بدات العاصفة ونزول الأمطار كنا نرى السفن تتلاطم مع بعضها وكنا نرى انفسنا ندور في نفس المكان حتى قد اكثرنا وعيه وطارت الامواج بمركبنا بعيدا، وعندما هدأت العاصفــة تفقدنا بعضنا وكنا _ اهل مرات خمسة بحارة _ من ضمن الناجين ومركبنا تتساقط منه الحطام ونحن في ذعر شديد ولا ندري في أي مكان نحن لا نرى الا السمــاء والماء فاتجهنا بالدعاء والاستغاثه بالله وقراءة القران... وبعد عدة ايام من ضياعنا وعند الفجر شاهدنا على بعد أناس في مركب صغير فاتجهنا لهم فعرفوا اننا ضائعين وانقذونا بالماء والطعام وبدات فينا الحياة وتعجبوا من حالتنا وحالة مركبنا واخبرونا اننا عند الشواطئ العمانية ففرحنا وبقينا في عُمان عدة ايام لإصلاح مركبنا ثم عدنا مع النوخذه وبحارته إلى البحرين إلى ان من الله علينا بالنجاة وكانت خاتمة البحر وتوديعة.

  • واورد صاحب كتاب الدلم قصة الشاعرراشد بن عبد الله بن حركان من اهالي الدلم قال :

توجه الشاعر إلى الخليج العربي يبحث عن اللؤلؤ والرزق كغيره من النجديين الذين امتهنو مهنة الغوص في البحر، ولما كان مع صحبيته في ليلة من الليالي على ظهر مركب بحري هبت عليهم ريح عاصفــة فماجت بهم الامواج وأصبح مركبهم في عداد الغرقى مع انه لا يزال على وجه البحر فصاروا يتلفتون يمينا ويسارا بحثا عن منقذ ووزعوا المهام بينهم فكان بعضهم يحافظ على رفع الناف (الساريه) التي جعلوا فوقها نارا عل من يراها من بعيد يتجه اليهم لينقذهم، اما صاحبنا الشاعر مهمته غرف المياة التي صارت تتدفق في وسط السفينة يغرف الماء حتى لاتغرق فكتب لهم النجاة... وفي هذه الأثناء ابحر خياله فتذكر نجد واهلها واحبيته وتذكر الطموحات والامال التي جاءت به من الدلم إلى البحر فانشــد :

يـا حـظ قلبي يـــوم ارفع النــافيشــــوفه الـي من بعيـد يجينا
واحذف لها حبــال يمين ومجـــدافعنها يسـار وواحـــــد من يمينا
و يا ليت منهو ما تعــرف بالاسيافو لا مشى في ديـــــرة المشكلينا
و لا ركـب مـا شــوة بينهـا ســافمـوج البحر قـام يتلاطــم علينـا
و يا ليت منهو ما غـرف له بمغراففي طول ليله والمـــــلا نايمينا
فـي غــبـة والنـو جـالـه تـرزافغــربيــة هبـت عليـنـا بحينــا
تـمـت وصـلى الله علـى سيــدالاشـرافعداد من زار الحــــــرم حاجينا
  • الشاعر ناصر بن عبد الله بن كليب الكثيري من نجد منالحريق وكان ممن يعملون بالبحر وله تجربة طويلة فيه، وكان قلبه بحار شجاع وممن يستحبون ركوب المخاطر.... وفي يوم كان يعمل بالبحر لاستخراج الصيد فاذا البحر يُغير من هدوئه ويتحول إلى حالة من الغضب والهيجان، وكان البحارة قد نزلوا للصيد وتعمقوا فيه وهو هادئ الامواج، وحدث ان انقلبت القوارب فهبط إلى القاع من هبط، ونجا بارأده الله من علم باسرار البحر واستطاع ان يُروض امواجه ويجعلها سلسة القيادة وكان من بين الذين تمرسوا على اساليب ترويض البحر الشاعر ناصر الكثيري فاستطاع بقدرة الله ان ينجوا بعد عناء ومشقة، فارسل إلى اخية عبد الرحمن ابياتا من الشعر يصف فيه حال البحر وصلابة رجاله الذين يعملون فيه وقدرتهم على مواجهة الصعاب.. يقول :
يا راكبٍ من فــــــــــوق بنت العمانيمامونة تقطع افجــــــــوج الاخبــة
ما ساقها العمــــال بين الســـــوانيولا صدرت بالغرب ماهـــــــا تصبــة
الصبح تسرح من ديــــــــار ابن ثانيوفي يوم ثالث صلب جـــــــــدي تنبه
تنصا عضيدي واخبـــــــره وش جـــانيغطا على الموج في وســــــــــط غبة
الطبعـــة الخطـــــــرة خطرها غطانيمــــــــوج البحــر في غبته مطلحبة
عمري إذا ميــــــــــر الله اللي وقانيكله ســــــــوال الـــي ضناها تحبه
لــــــــــوا عشيري بي يصيبه اجنابيلا قيل نــاصر عاصــر المـــــوج ذبه
طلب المعيشة مثل غيري حــــــــدانيافدا بعمـــــــري غيص في كــــل غبه

صلب جدي = أخية عبد الرحمن

  • وهذا ناصر بن حماد التميمي _ راعي الأثلة _ كان من ضمن الذين نجوا وتجرعوا مراره الطبعـــة عام 1343 هــ يروي تفاصيل تلك الليلة في قصيدة من 31 بيت... نذكر منها :
انا مــــا تهيا لي ابعمـــري وهالنيأحــذا ليلة سوداء على اللي ســــرابها
يوم على الديبل تطبع بهــــــا الخشبكم واحـــد جت قدرته مـــــــــا درابها
ضربنا بنصف الليل نصـــف من الشهرشهر ربيع أول ابعـــــــــــــــدة احسابها
دالوب غـــــــريبة من الله أمطبعــةثلاث ســــــــــــــــــــاعات تنفض ربابها
و اللي ضرب بالـمــوج ـوجه يشيلناشفنا الهوايل يـــــــــــــوم زاد اقتلابها
في غبة والموج يــــركب على الدقليوم هدير القـــــــــــــــوع يقلب ترابها
تفرقوا من غير عقـــــــــد وجيرةونفوسهم اللي مــــــــــــــا يعدد حسابها
لا هوش غلمان نهـــــــوش أو نمتنعولا عبلة بيضاء نـــــــزين هضابهـــــــــا
كم جالبوت بـــــــوال الموج ثبرتضاعـوا جـزاويــهـا وقصـــــوا خــــرابـها
يامــا غـــدابه من صبي وشــــايبو مـن نـواخــذا غالــي ومـــــال غدابهــا
و اهل الكباير خصهــــا الله بذنبهاجمها أبـو سـط الهـيـر وعـجـــــــل ذهابهـا
ولون وآل العـــــرش زاد بدقيقةما راح منا من يـــــــــــرد ابجوابهــــــا
مير انه نشر الرجمة وسلم عشيرهمتسعين كله راح فيها ومـــــــــــــــــا بها
في راس تنورة دفــــــن جنازيزوفي سيف جـدة يذكـــــرون الغثـــــــــا فيها
و اخلاف ذا ياراكب فــــــــوق حرةمنجوبة ناقينها من كل اركـــــــــــــابها

إلى ان يصل في نهاية القصيدة:

يجيك كل مشــورب يطلب الخبـر ينشدعن الطبعـــــــــــــــة وش اللي جرابهـا
ينشد ونابه غايصين في نواجــــذهو صدره مقابيسه يــــــــــــزيد اشتبابهـا
ينشــد وربعــه مدرســات اعلومهمتوحي النســــــــــاء تقنب قنيب اذيـابهـا
تبكي ارجال تطلب العز أصبحــــواطعام لحيتان البحـــــــــــــر في غبـابهـا
تبكي عشير مرمسات علومــــــــهتبكي وهي مـــــــــــــا قللت في ثيابهـــا
ان طاولت جينا وشـــافوا وجيهناونفوسنا الوالي على مـــــــــا نوا بهـــا