سمير التفاهني

مدرب كرة قدم مصري

سمير التفاهنى ولد في (10 أكتوبر 1952)في مدينة بورسعيد لاسرة من اصول تركية كان والده يعمل مديرًا لمدرسة ابتدائية في بورسعيد وكان دائم في اصطحابة معه للعب في مسابقات المدرسة الرياضية منذ صغرة والتحق بفريق المصري للناشئين منذ صغرة وعندما قامت الحرب في 1967 وتمت الهجرة لشعب بورسعيد ومدن القناة سافر مع اسرته إلى قرية دكرنس بالشرقية وهناك كان يمثل النادى المصري في كل المباريات وسطع نجمة واستبشر به كثير من المدربين العظماء مثل المدرب مصطفى الشناوى في ذلك الوقت بموهبته الكروية فالتحق بالمدرسة الثانوية الرياضية بالقاهرة وهناك تربى وسط مواهب كروية عظيمة في ذلك الوقت ثم التحق بكلية التربية الرياضية بالقاهرة ثم كليه التجارة ببورسعيد كان سمير التفاهنى معروف في الأوساط الكروية بالمشاكس حيث كان ينزل الملعب ويلعب بحرارة وكانه يقول لن يكسب المبارة ابدا غير المصري وعرف بحماسة وعصبيته الشديدة للمصري حتى عشقة الجمهور البورسعيدى

سمير التفاهني
معلومات شخصية
مواطنة Flag of Egypt.svg مصر  تعديل قيمة خاصية (P27) في ويكي بيانات
الحياة العملية
المهنة مدرب كرة قدم  تعديل قيمة خاصية (P106) في ويكي بيانات
الرياضة كرة القدم  تعديل قيمة خاصية (P641) في ويكي بيانات

كان التفاهنى يمثل ثلاثى كروى هام في المصري هو ومسعد نور والسنجأ اصدقاء عمره ولعب التفاهنى في كثير من المباريات القوية امام الاهلى والزمالك والإسماعيلى وحقق اهداف كثيرة حتى لقب بهداف موسم كروى في السبعينات كما شارك في بطولات دولية وإقليمية ومثل المصري في محافل دولية

  • حقق هدف التعادل هو وعويله في مباراة النجم التونسي وكانت النتيجة 2/2
  • شارك في فوز المصري على فرق تونس وعادوا بكأس بنزرت
  • مثل مصر في منتخب القناة ضد السعودية والذي اشترك فيه من المصري (مسعد نور والزهار والسنجأ)عام 1975والذي انتهى بفوز المصري 7/1
  • اختير احسن لاعب في مباراة القناة التي فاز بها النادى المصري 1/0

تعرض التفاهنى 1975 لحادث سيارة أليم على طريق الإسماعيلية القاهرة الصحراوى حيث تعرض لاصابات شديدة كادت ان تودى بحياتة وظل على اسرها في المستشفى أكثر من ثلاث أشهر بلا حراك حتى استعاد عافيته وسط زهول من الأطباء الذين ارجعوا سبب الشفاءالى معجزة الهيه اولا ثم إلى روحة المعنوية العالية وابتسامته التي لم تفارق وجهه في أصعب الظروف ولكن كان لهذا الحادث اثرا في مسيرته الكروية حيث انه بدأ في الانسحاب من الملاعب بعدها بفترة قصيرة ولم يشارك في مباريات كثيرة وبدأ في مزاولة مهنة التجارة والاستيراد سافر التفاهنى إلى إسبانيا ولندن وفرنسا واليونان والمجر واليابان وهونغ كونغ وإيطاليا والإكوادور والولايات المتحدة الاميريكة حيث حصل على دورات تدريبة وشهادات علمية في مجال التدريب

في عام 1987تزوج التفاهنى وانجب ثلاث فتيات (جهاد وخلود وندى)

وفى بداية التسعينات عمل التفاهنى مدرب للنادى المصري وشارك مدربين كبار وعالمين في تدريب المصري امثال (كولبرت وبيرتى بيشكى المجرى) كما قام بتدريب نادى بيش السعودي للناشئين وحصل الفريق على كاس ولى العهد للناشين وكانت هناك مفاوضات معه لتدريب نادى عماني لكرة القدم لكنه رفض وفضل العودة للمصري عندما عرض عليه ان يكون ضمن الجهاز الادارى للمصري الذي عشقه منذ صغره واثبت جدارته في مجال إدارة الأعمال أيضا الخاصة بالفريق ولقب (بالدينمو)منذ ذلك الوقت فكان لاعب بالفريق ومدرب له ثم ادارى أيضا تم تكريم التفاهنى في كثير من الاحتفالات الكروية باعتبارة رمز من رموز الكرة المصرية ولاعب من لاعبين الزمن الجميل.