سليمان حافظ

محامي مصري

سليمان حافظ (1896 - 1968) نائب رئيس مجلس الدولة المصرى عند قيام ثورة 23 يوليو.[1][2] وهو الرجل الذي اقترح على الضباط طرد الملك وأفتى لهم بالوصاية المؤقتة هربا من دعوة مجلس الأمة الوفدى المنحل حيث كان مناوئا صريحا للوفد مما أدى في النهاية إلى تثبيت أركان الحكم العسكرى في البلاد.

سليمان حافظ
Sulayman Hafez, pre-1953.jpg

معلومات شخصية
تاريخ الميلاد سنة 1896  تعديل قيمة خاصية (P569) في ويكي بيانات
تاريخ الوفاة سنة 1968 (71–72 سنة)  تعديل قيمة خاصية (P570) في ويكي بيانات
مواطنة Flag of Egypt.svg مصر  تعديل قيمة خاصية (P27) في ويكي بيانات
الحياة العملية
المدرسة الأم جامعة القاهرة  تعديل قيمة خاصية (P69) في ويكي بيانات
المهنة محامي  تعديل قيمة خاصية (P106) في ويكي بيانات
حافظ الأول من على اليسار، بجانب محمد نجيب وجمال عبد الناصر، في نوفمبر 1952

النشأةعدل

ولد سليمان حافظ في الإسكندرية عام 1896 في عائلة نوبية. وحصل على شهادة اتمام الدراسة الثانوية قسم أدبي عام 1913، من الإسكندرية. وحصل على ليسانس الحقوق من مدرسة الحقوق بالجامعة المصرية.

عمل بالمحاماة فترة من الوقت، ثم عين في سلك القضاء، وكان مستشاراً بالنقض حين نقل ليعمل وكيلاً لوزارة العدل. انتقل في أوائل عام 1949 إلى مجلس الدولة نائباً لرئيس المجلس لقسمي الرأي والتشريع. وكان يرأس المجلس آنذاك زميل صباه الدكتور عبد الرزاق السنهوري باشا.

اصطدامه مع ثورة يوليوعدل

يقول سليمان حافظ في مذكراته أن جمال سالم جاء إلى مجلس الدولة في أحد أيام شهر أغسطس 52 وأخرج من جيبه مجموعة من الأوراق المطوية أعطاها للسنهورى وحافظ بغرض الاطلاع عليها وابداء الرأى إن كان محتواها يصب في مصلحة الوطن فسوف ينفذونها وإن لم يكن فهى لم تنفذ. يقول حافظ أن ما بالأوراق كان مشروعا بدائيا لاصلاح الزراعي وقد تناقشوا بشأنه ثم أقروه وأعلن يوم 9 سبتمبر أى بعد 47 يوما من قيام الثورة.

حافظ لم يتساءل من عساه يكون كاتب الورقات المطوية بل لم يسأل جمال سالم في ذلك الشأن.

المراجععدل

  1. ^ "معلومات عن سليمان حافظ على موقع viaf.org". viaf.org. مؤرشف من الأصل في 9 أبريل 2020. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  2. ^ "معلومات عن سليمان حافظ على موقع id.loc.gov". id.loc.gov. مؤرشف من الأصل في 9 أبريل 2020. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
 
هذه بذرة مقالة عن مشرع مصري بحاجة للتوسيع. شارك في تحريرها.