سلوك معاد للمجتمع

تُعرف السلوكيات المعادية للمجتمع بأنها أي سلوك ينتهك الحقوق الأساسية أو يؤذي الآخرين. تُرتكب هذه السلوكيات بطرق مختلفة تشمل -على سبيل المثال لا الحصر- العدوان المُتعمَّد، والعداء الخفي والعلني. يتطور السلوك المعادي للمجتمع خلال التفاعل الاجتماعي داخل الأسرة والمجتمع. يؤثر على مزاج الطفل وقدرته المعرفية واستمرار تفاعله مع الأقران ذوي السلوك السلبيي ما يؤثر على المهارات التي يحتاجها الطفل في حل المشكلات بشكل كبير. يصنف العديد من الأشخاص السلوك المخالف للمعايير الاجتماعية على أنه سلوك معاد للمجتمع أيضًا. ومع ذلك، صرح الباحثون بأنه من الصعب تحديد المصطلح خاصةً في المملكة المتحدة إذ يوجد عدد لا حصر له من الأفعال التي تندرج ضمن السلوكيات المعادية للمجتمع. يُستخدم المصطلح بشكل خاص في الإنجليزية البريطانية.[1][2][3][4][5][6]

على الرغم من أن مصطلح السلوك المعادي للمجتمع جديد إلى حدٍ ما في المصطلحات الشائعة، لكنه استُخدم لسنوات عديدة في المجال النفسي الاجتماعي إذ عُرف بأنه «سلوك غير مرغوب فيه ناتج عن اضطراب الشخصية». صرح ديفيد فارينغتون -عالِم الجريمة البريطاني وأخصائي الطب الشرعي- بأن من المحتمل أن يُظهر المراهقون سلوكًا معاديًا للمجتمع بالانخراط في العديد من الأفعال الخاطئة، مثل: السرقة، وأعمال تخريب الممتلكات، والاختلاطية الجنسية، والإفراط في التدخين وتناول المشروبات الكحولية، والصدام مع الآباء والأمهات، والقمار.[7]

يُستخدم مصطلح معاد للمجتمع عادةً بشكل خاطئ للتعبير عن «انعدام المخالطة الاجتماعية» أو «الانطوائية». المصطلحين ليسا مترادفين. يرتبط السلوك المعادي للمجتمع عادةً بقضايا سلوكية وتنموية أخرى، مثل: فرط النشاط، والاكتئاب، وصعوبات التعلم، والاندفاعية. بالإضافة لهذه المشاكل، يزداد احتمال اتباع الفرد مثل هذه السلوكيات نتيجة الوراثة، والضغوطات البيئية والبيولوجية العصبية خلال مرحلة ما قبل الولادة وسنوات الطفولة المبكرة من حياة الفرد. شخصت الجمعية الأمريكية للأطباء النفسيين -في الدليل التشخيصي والإحصائي للاضطرابات النفسية- السلوك المعادي المستمر للمجتمع بأنه حالة اضطراب الشخصية المعادية للمجتمع. تتضمن العوامل الوراثية تشوهات في قشرة الفص الجبهي الأمامي، بينما تتضمن المخاطر البيولوجية العصبية: تعاطي الأم للمخدرات أثناء الحمل، ومضاعفات الولادة، وانخفاض الوزن عند الولادة، وتلف المخ قبل الولادة، وجرح حاد بالدماغ، والمرض المزمن. أدرجت منظمة الصحة العالمية السلوك المعادي للمجتمع في التصنيف الدولي للأمراض على أنه اضطراب الشخصية المعادية للمجتمع. يحتمل وجود نمط من السلوكيات المعادية المستمرة للمجتمع عند الأطفال والمراهقين الذين شُخِّصوا بمشاكل سلوكية، بما في ذلك اضطرابات المسلك أو اضطراب التحدي المعارض المُدرج في الدليل التشخيصي والإحصائي للاضطرابات النفسية (الطبعة الخامسة). اقتُرح أن ذوي الإعاقات الذهنية لديهم ميول أعلى لارتكاب السلوكيات المعادية للمجتمع، لكن من المحتمل أن يرتبط ارتكاب هذه السلوكيات بقصور المهارات الاجتماعية ومشاكل الصحة العقلية. يتطلب ذلك المزيد من البحث.[8][9][10][11]

التطورعدل

يمكن التمييز حسب الهدف بين السلوك المؤيد للمجتمع والمعادي له. تبدو بعض تصرفات الرُضَّع معادية للمجتمع، لكن ذلك مقبول بشكل عام إذ لا يمكن التمييز قبل سن الرابعة أو الخامسة. يقول بيرغر إنه ينبغي على الآباء تعليم أطفالهم أن العواطف «تحتاج إلى التنظيم لا القمع».

أفادت الدراسات بأنه عندما يرتكب الأطفال ذوي الأعمار بين ثلاثة عشرة وأربعة عشرة عامًا سلوكًا عدوانيًا تجاه الآخرين، تستمر معهم هذه السلوكيات حتى مرحلة البلوغ المبكرة. عرضت علاقات إحصائية قوية الارتباط بين العدوانية في الطفولة والسلوكيات المعادية للمجتمع. وجدت التحليلات أن عشرين في المئة من هؤلاء الأطفال الذين ارتكبوا سلوكيات معادية للمجتمع في سن متأخرة تعرضوا لطلب الشرطة والمثول أمام المحكمة نتيجة لسلوكياتهم.[12]

اعتُبرت العديد من الدراسات التي بحثت في تأثير وسائل الإعلام على السلوك المعادي للمجتمع غير حاسمة. وجدت بعض المراجعات ارتباطات قوية بين العدوان ومشاهدة وسائل الإعلام العنيفة، بينما وجد البعض الآخر أدلة قليلة لإثبات إدعائهم. يؤثر توجيه الوالدين بشكل قوي، وهذه هي الحقيقة الوحيدة المقبولة بالإجماع فيما يتعلق بالسلوك المعادي للمجتمع. يساعد التقييم السلبي للسلوك المعادي للمجتمع أمام الأطفال على تخفيف حدة آثاره العنيفة.[13][14][15]

السبب والآثارعدل

تؤثر العائلات على أسباب ارتكاب السلوك المعادي للمجتمع بشكل كبير. تشمل الأسباب العائلية الأخرى: تاريخ الوالدين لارتكاب السلوكيات المعادية للمجتمع، وإدمان الكحول والمخدرات، والحياة المنزلية غير المستقرة، وغياب التربية الجيدة للأبناء، والإيذاء البدني، وعدم استقرار وضع الوالدين (مشاكل الصحة العقلية / اضطراب الكرب التالي للصدمة النفسية)، والأزمات الاقتصادية داخل الأسرة.[16]

يوجد رابط صغير بين خصائص الشخصية المعادية للمجتمع في مرحلة البلوغ وكثرة مشاهدة التلفاز في الطفولة. تزداد نسبة الجرائم الجنائية في مرحلة البلوغ المبكر بنحو ثلاثين في المئة مع كل ساعة يقضيها الأطفال في مشاهدة التلفاز بمتوسط عطلة نهاية الأسبوع. يؤثر الأقران أيضًا على استعدادية الفرد لارتكاب السلوكيات المعادية للمجتمع، خاصةً عندما يكون الأطفال بمجموعات الأقران العدوانيين؛ إذ تزداد فرص ارتكابهم للسلوكيات المعادية للمجتمع.[16]

تعد أنماط الكذب، والغش، وتخريب الممتلكات الموجودة لدى الأطفال الصغار علامات مبكرة على السلوك المعادي للمجتمع، خاصةً في مرحلة الشباب. يجب التدخل عندما يلاحظ البالغون ارتكاب أطفالهم لمثل هذه السلوكيات. من المفضل اكتشاف الأمر مبكرًا في سنوات ما قبل المدرسة وسنوات الدراسة المتوسطة للحصول على أفضل نتائج لقطع مسار هذه الأنماط السلبية. ينتج عن هذه الأنماط حدوث اضطراب سلوكي لدى الأطفال. يتميز الاضطراب السلوكي بتمرد الأطفال ضد المعايير غير المناسبة لسنهم. فضلًا عن ذلك، تؤدي هذه الإساءات إلى اضطراب التحدي المعارض الذي يسمح للأطفال بتحدي البالغين وخلق سلوكيات وأنماط انتقامية. يصبح الأطفال ذوي السلوك المعادي للمجتمع أكثر عرضة لإدمان الكحول في مرحلة البلوغ.[16]

العوامل الوراثيةعدل

أظهرت نتائج حديثة على نطاق الشريط الوراثي (الجينوم) لدراسة السلوك المعادي للمجتمع في عينة مجتمعة كبيرة أن عددًا كبيرًا من المتغيرات الوراثية ذات التأثير الفردي المنخفض تلعب دورًا في السلوك المعادي للمجتمع. فضلًا عن ذلك، وجدت هذه الدراسة أن العديد من المتغيرات أظهرت تأثيرات خاصة بالجنس على السلوك المعادي للمجتمع عند الذكور والإناث. حددت الدراسة أن جينًا محددًا -أحد الجينات الناقلة للسيروتونين- يرتبط بالاعتلالات النفسية لدى الشباب بشكل خاص.[17][18]

التدخل والعلاجعدل

تُطوَّر العديد من التدخلات والعلاجات لمنع السلوكيات المعادية للمجتمع والمساعدة في تعزيز السلوكيات المحابية للمجتمع نظرًا لكونها مشكلة واسعة الانتشار تهدد الصحة النفسية للأطفال.[19]

تؤدي أسباب مباشرة وأخرى غير مباشرة إلى عوامل متعددة تساعد في تطوير السلوك المعادي للمجتمع عند الأطفال. من الضروري تحديد هذه العوامل لتطوير تدخل أو علاج موثوق وفعال. تتضمن العوامل المؤثرة على سلوكيات الأطفال: المخاطر الخاصة بمرحلة الحمل والولادة، والمزاج، والذكاء، ومستوى التغذية، والتفاعل مع أولياء الأمور أو مقدمي الرعاية. توجد أيضًا عوامل مؤثرة على ارتكاب الطفل لسلوكيات معادية للمجتمع وفقًا لسلوك الآباء والأمهات أو مقدم الرعاية. تتضمن هذه العوامل: السمات الشخصية، والسلوكيات المتبعة أمام الطفل، والحالة الاجتماعية والاقتصادية، والشبكة الاجتماعية وبيئة المعيشة المحيطة.[20]

يعد عمر الفرد عند التدخل العلاجي مؤشرًا قويًا على فعالية العلاج الموصوف. تؤثر أنواع محددة من السلوكيات المعادية للمجتمع -بالإضافة إلى حِدة هذه السلوكيات- على مدى فعالية العلاج بالنسبة للفرد أيضًا. يصبح تدريب الوالدين على إدارة السلوك أكثر فعالية للأطفال في سن ما قبل المدرسة أو في المرحلة الابتدائية، بينما تزداد فعالية العلاج المعرفي السلوكي للمراهقين.[21]

مراجععدل

  1. ^ Calkins SD, Keane SP (2009). "Developmental origins of early antisocial behavior". Development and Psychopathology. 21 (4): 1095–109. doi:10.1017/S095457940999006X. PMC 2782636. PMID 19825259. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  2. ^ "Antisocial behavior". Encyclopedia.com (باللغة الإنجليزية). مؤرشف من الأصل في 25 مارس 2018. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  3. ^ Berger KS (2003). The Developing Person Through Childhood and Adolescence (الطبعة 6th). Worth Publishers. ISBN 978-0-7167-5257-8. مؤرشف من الأصل في 1 مارس 2020. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)CS1 maint: ref=harv (link)
  4. ^ "Antisocial". Oxford Dictionaries. مؤرشف من الأصل في 25 سبتمبر 2016. اطلع عليه بتاريخ 2 أكتوبر 2016. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  5. ^ Millie, Andrew (1 ديسمبر 2008). Anti-Social Behaviour. McGraw-Hill Education (UK). ISBN 9780335237623. مؤرشف من الأصل في 30 مارس 2018. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  6. ^ Anti Social Behaviour Team (2014). "Anti Social Behaviour". Breckland.gov.uk. مؤرشف من الأصل في 18 أكتوبر 2014. اطلع عليه بتاريخ 29 أبريل 2014. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  7. ^ "Asocial". brians.wsu.edu (باللغة الإنجليزية). Washington State University. مؤرشف من الأصل في 28 مارس 2018. اطلع عليه بتاريخ 28 مارس 2018. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  8. ^ McCart MR, Priester PE, Davies WH, Azen R (August 2006). "Differential effectiveness of behavioral parent-training and cognitive-behavioral therapy for antisocial youth: a meta-analysis". Journal of Abnormal Child Psychology. 34 (4): 527–43. doi:10.1007/s10802-006-9031-1. PMID 16838122. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  9. ^ "Antisocial Personality Disorder". BehaveNet. مؤرشف من الأصل في 11 فبراير 2012. اطلع عليه بتاريخ 01 مايو 2013. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  10. ^ "International Statistical Classification of Diseases and Related Health Problems 10th Revision". مؤرشف من الأصل في 17 يوليو 2009. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  11. ^ Dickson K, Emerson E, Hatton C (November 2005). "Self-reported anti-social behaviour: prevalence and risk factors amongst adolescents with and without intellectual disability". Journal of Intellectual Disability Research. 49 (Pt 11): 820–6. doi:10.1111/j.1365-2788.2005.00727.x. PMID 16207279. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  12. ^ Renda J, Vassallo S, Edwards B (April 2011). "Bullying in early adolescence and its association with anti-social behaviour, criminality and violence 6 and 10 years later". Criminal Behaviour and Mental Health. 21 (2): 117–27. doi:10.1002/cbm.805. PMID 21370297. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  13. ^ Nathanson AI (June 2004). "Factual and Evaluative Approaches to Modifying Children's Responses to Violent Television". Journal of Communication. 54 (2): 321–336. doi:10.1111/j.1460-2466.2004.tb02631.x. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  14. ^ Sherry JL (2007). Preiss RW, Gayle BM, Burrell N, Allen M, Bryant J (المحررون). Mass Media Effects Research: Advances Through Meta-analysis. Lawrence Erlbaum Associates. صفحات 245–262. ISBN 978-0-8058-4998-1. مؤرشف من الأصل في 23 ديسمبر 2016. اطلع عليه بتاريخ 24 نوفمبر 2014. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  15. ^ Anderson CA, Gentile DA, Buckley KE (15 December 2006). Violent Video Game Effects on Children and Adolescents: Theory, Research, and Public Policy: Theory, Research, and Public Policy. Oxford University Press. ISBN 978-0-19-534556-8. مؤرشف من الأصل في 23 ديسمبر 2016. اطلع عليه بتاريخ 24 نوفمبر 2014. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  16. أ ب ت "Taylor & Francis Group". www.taylorfrancis.com (باللغة الإنجليزية). مؤرشف من الأصل في 28 مارس 2018. اطلع عليه بتاريخ 27 مارس 2018. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  17. ^ Tielbeek, Jorim J.; Johansson, Ada; Polderman, Tinca J. C.; Rautiainen, Marja-Riitta; Jansen, Philip; Taylor, Michelle; Tong, Xiaoran; Lu, Qing; Burt, Alexandra S. (2017-12-01). "Genome-Wide Association Studies of a Broad Spectrum of Antisocial Behavior". JAMA Psychiatry (باللغة الإنجليزية). 74 (12): 1242–1250. doi:10.1001/jamapsychiatry.2017.3069. ISSN 2168-622X. PMC 6309228. PMID 28979981. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  18. ^ Nauert, Rick (8 August 2018). "Antisocial Behavior Linked to Genes and Environment". psychcentral.com (باللغة الإنجليزية). مؤرشف من الأصل في 14 أبريل 2019. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  19. ^ Braet C, Meerschaert T, Merlevede E, Bosmans G, Leeuwen KV, De Mey W (2009). "Prevention of antisocial behaviour: Evaluation of an early intervention programme". European Journal of Developmental Psychology. 6 (2): 223–240. doi:10.1080/17405620601033194. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  20. ^ Reyno SM, McGrath PJ (January 2006). "Predictors of parent training efficacy for child externalizing behavior problems--a meta-analytic review". Journal of Child Psychology and Psychiatry, and Allied Disciplines. 47 (1): 99–111. doi:10.1111/j.1469-7610.2005.01544.x. PMID 16405646. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  21. ^ Mash EJ, Wolfe DA (2016). Abnormal Child Psychology. Belmont, CA: Wadsworth Publishing Company. صفحة 269. ISBN 978-1-305-10542-3. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)